الأخبار
أخبار إقليمية
خيط رفيع بين اليأس والأمل !
خيط رفيع بين اليأس والأمل !



12-17-2014 08:38 AM
فضيلي جماع

أرجو أن يسامحني قارئ هذا المقال إن رأى أن كاتبه قصد به في السياق العام رسالة – وإن وجهت لعموم أبناء وبنات شعبنا – إلا إنها تحاول الجهر بالصوت للأهل في مكان المولد والنشأة : مساحة من الخضرة والجمال في الوطن السوداني تمتد فسيحة من دلامي وجنقارو الطوال شرقاً إلى التبون وشارف غرباً ومن الدنبلوية وناما وكيلك جنوباً إلى (ام قرناً شاك) ومومو في حدود الجغرافيا الجنوبية مع بادية وحلالات عشائر دار حمر العريقة. تلك مساحة من الأرض لا يمكن للمسافر أن يعبر شرقها إلى غربها أو جنوبها إلى شمالها دون أن تغيب شمس يومه قبل أن يبلغ مرماه. ولعل أجمل ما في هذه البقعة أن سكانها خليط من البشر السودانيين لا يمكن أن تحيط بهم عشيرة واحدة ، وإن عرفت مجازاً باسم دار المسيرية ،لأن العشائر التي سكنتها حسب ما ذكره التونسي وبراون Browne ومكمايكل من أنهم تحركوا إلى هذه المنطقة من شرق مملكة وداي في العام 1775م. إن قرابة الثلاثة قرون كفيلة بأن تصهر أصلب العناصر البشرية في بعضها لتخلق منها طينة واحدة شديدة التآلف. وهذا ما قصدته بقولي أنّ التسمية – وإن انفردت بها عشائر المسيرية – إلا إنها تعني عشائر عدة تعايشت معاً منذ حوالي قرنين ونصف القرن من الزمان. وكلمة مسيرية لا تلغي حق العشائر الأخرى في ملكية الأرض وادعاء الانتماء إليها كوطن أصغر.

ولأني عشت طفولتي وصباي وردحاً من شبابي متنقلاً بين أوديتها وسهولها فإنني أعرف كيف أن هذه المنطقة كانت مسرحاً للأمن والسلام والعيش المشترك. أعرفها أكثر من أي بقعة أخرى في هذا الكوكب. (كاتب هذه السطور ظعن ورعى الماشية حتى وهو تلميذ بالسنة الثانية المتوسطة.. وشاهد أول فيلم سينمائي في حياته في دار عرض مغلقة وعمره 12 عاماً) !! لكنه رأى في تلك الطبيعة الساحرة ما يعجز خيال مخرجي السينما في محاكاته!
ما دعانا للحسرة أنه عندما تنقلب بيئة مسالمة كهذه إلى مسرح للمليشيات والحروب القبلية – التي تركتها خلفها منذ عهود- ويصبح امتلاك راعي المواشي لمدفع مضاد للدبابات (أقول مدفعا ولم أقل كلاشنيكوف) أمراً ميسوراً، وتحت سمع ومرأى "الدولة" – إن وجدت أصلاً.. وحين يكون جالب السلاح هو (حكومات المركز) ومنذ أمد ليس بالقريب ، وحين يتدافع الفتيان بالموتوسايكلات (توزيع حكومة الاسلامويين الحالية) وهم يتصارعون بسبب مورد أو مرعى ويلعلع صوت السلاح الناري الثقيل في الغابات والوديان والسهول مخلفاً المئات بين قتيل وجريح ، وحين تقف الحكومة متفرجة على هذه الملهاة التي هي قطعا من صناعتها وإخراجها .. حين يحدث كل هذا ، ويكون ذات الإنسان في أمس الحاجة للماء النظيف والمأكل والملبس والرعاية الطبية ، والأدهى والأمر- حين يكون نفس هذا الإنسان البائس هو من تجري تحته أنهر الذهب الأسود ويطالب بنصيب بائس منه(2%) وعدوه به مراراً فلا يجد منه شيئاً ، وتشكو مدنه وقراه العوز والفقر وانعدام الخدمات (لقاوة الصامدة مثالاً).. حين يحدث كل هذا على مسمع ومرأى حكومات المركز منذ عقود دون أن يكون للدولة وجود – وكأن هذا الجزء من وطننا في كوكب آخر غير كوكبنا.. حين يحدث كل هذا في قرننا الواحد والعشرين تحت مرأى ومسمع المركز، أليس من حق المرء فينا أن يطرح سؤالاً وجودياً صعباً: هل تجمع هؤلاء علاقة وثيقة بهذا البلد – السودان؟

خضعت المنطقة لتجربة المليشيات منذ نظام جعفر النميري (1969-1985).. كانوا يسمونهم مراحيل. ومعظمهم من (مرافيت) الجيش. وزاد تدفق السلاح على المنطقة بعد أبريل (قوات صديقة) – أي حرب بالوكالة عن الجيش ضد قبائل تتهم بالتمرد على حكومة المركز !! ووصل الأمر منتهاه في زمن الإسلامويين حين لم يخفوا دورهم في تقسيم العشائر نفسها إلى (عربية وغير عربية) .. حمرة وزرقة وإذكاء روح البغضاء والعرق التي كادت تفوت ليعود التخلف والموت الرخيص إلى منطقة كنا نحسب ذات يوم أنها في طريقها إلى قطار المدنية والتحضر..فمات ذاك الأمل أو كاد.

عندما شاهدت بصدمة كبيرة وخيبة أمل أكبر (عبر مواقع التواصل الاجتماعي) كيف أن شباباً من تلك المنطقة الآمنة يقفون على جثث من قتلوهم من بني عمومتهم – يبقرون بطونهم ويقطعون الآذان ويقومون بالتصوير بكاميرا الموبايل وهم يضحكون ويهزجون وكأنهم يفعلون ذلك بجثة وحش هاجم ماشيتهم ! عندما شاهدت ذلك شعرت بالخجل من نفسي! هل يحدث كل هذا في البيئة التي جمعت من الأعراق فأوعت ، وتعايش قاطنو سهولها ووديانها وأنهارها معاً أكثر من قرنين ونصف قرن لم يكن استخدام السلاح في أكثر حروبها تخلفاً بين العشائر يتعدى العصا والحربة ! ثم يسرع حكماء الطرفين ليصلحوا ذات البين ويدفعوا الديات قبل أن يجف دم القتيل. وتستمر الزيجات بين العشائر والإثنيات المختلفة ، وتسرد أساطير الحب والغرام وتترنم الحكامات بأشجي الألحان ! واليوم تقف دولة الهمج السياسي القابعة في الخرطوم لتشعل نيران العرقية والقبلية في منطقة من أكثر مناطق السودان أمنا وسلاماً!
طاب مرقدكم يا حكماءنا في يوم ما : بابو نمر ودينج مجوك وعزالدين حميدة وعبد الرحيم صباحي والرهيد ديران وآخرين لهم الرحمة ولذكراهم العطرة الخلود.

لكن بريق الأمل يعودني حين أقرأ عن سلمية وحضارية اعتصام شباب مدينة لقاوة الباسلة مطالبين بحقوقهم المشروعة ، داحضين شائعات نظام قام على الكذب وفرقعة الشائعات مذ جاء في ذلك اليوم الأغبر. دحضوا شائعة النظام وهم يعتصمون معاً بكل أعراقهم وسحناتهم .. لا قبلية وراء ثورتهم السلمية ، بل مطالب إنسان لقاوة هي القضية كما رفعوها في أعين عسس الأمن وجندرمته! كبرتم في نظري ونظري الوطن كله يا أحبابي!
همسة للأهل في تلك المنطقة الغنية بالخير وبالإنسان: هل ما زلتم يا أهلي الزيود ويا أهلي ولاد عمران تبقرون بطون ضحاياكم من بني عمومتكم بدم بارد بادعاء أن كلاً منكم ينتقم من عدوه ، وتجهلون من هو العدو ؟

يا أبناء تلك المنطقة الوادعة المسالمة والغنية بكل ما هو جميل: توقفوا عن لعب دور كلاب الصيد والقائمين بالحرب بالوكالة! أنتم يا من تسمون أنفسكم عرب المسيرية ، أنظروا إلى دمائكم وأعراقكم التي اختلطت بالعشائر الأصيلة التي نعمتم معها فوق المائتي سنة في عيش مشترك. سأقولها بملء الفم هذه المرة يا أهلي وقومي : ليست عشائر دينكا نقوك بالعدو ، ولا عشائر الداجو أو النوبة أو حمر أو المعاليا. عدوكم هو الجهل بحقوقكم ومطالبكم كمواطنين في هذا البلد السودان ، وعدوكم هو من يوزع السلاح ويسرق الذهب الأسود السائل تحت أقدامكم ليعيش هو وتموتوا أنتم موتاً رخيصاً لا يجلب غير الشماتة !
اللهم هل بلغت ؟ اللهم فاشهد !!

فضيلي جماع
fidajamb@yahoo.com


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 549

التعليقات
#1171089 [حسن التوم]
0.00/5 (0 صوت)

12-17-2014 01:57 PM
انت الوطن الفضل ...استاذنا /فضيلي
ليمونة في بلد قرفانة ...كلامك ..قلمك ..

[حسن التوم]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة