الأخبار
ملحق الثقافة والفنون
قريبا.. غارسيا ماركيز على أوراق نقدية
قريبا.. غارسيا ماركيز على أوراق نقدية
قريبا.. غارسيا ماركيز على أوراق نقدية


12-18-2014 07:00 PM

كولومبيا ستصدر أوراقا نقدية تحمل صورة الروائي الحائز على جائزة نوبل للآداب، وتأسف لعدم بقاء محفوظات كتبه في موطنه الاصلي.


ميدل ايست أونلاين

يدافع عن الواقعية السحرية

مكسيكو – ستصدر كولومبيا أوراقا نقدية بموجب قانون اقره البرلمان تحمل صورة الروائي غابرييل غارسيا ماركيز الحائز على جائزة "نوبل" للآداب والذي توفي في 17 أبريل/نيسان.

وبمقتضى هذا النص، سيطبع المصرف المركزي وجه الكاتب الذي له مؤلفات مشهورة مثل "الحب في زمن الكوليرا" و"مئة عام من العزلة" على الأوراق والقطع النقدية.

وتوفي غارسيا ماركيز، الذي يعتبر احد اهم كبار الكتاب في تاريخ الادب باللغة الاسبانية، بعد اصابته بمرض داء الرئة. وكان يقيم في المكسيك منذ العام 1961 مع فترات متقطعة من الاقامة في كولومبيا واسبانيا وكوبا، وقد انسحب منذ سنوات عدة من الحياة العامة.

وقال أنتونور دوران المقرر المعني بهذا القانون لوسائل الإعلام إن "ماركيز ترك إرثا أدبيا وصحافيا رائعا لا بد من تعزيز نشره وقراءته ودراسته".

وأضاف أن "اسمه يختزن دلالات كبيرة لحاضر كولومبيا ومستقبلها، في ما يخص الاعتراف بثقافتها والسياحة فيها". وأعربت الحكومة الكولومبية في نوفمبر/تشرين الثاني عن أسفها لعدم بقاء محفوظات الكاتب في كولومبيا.

وكانت عائلة ماركيز منحتها لمركز هاري رامسون في جامعة تكساس الذي يضم محفوظات كتاب مشهورين، من أمثال الأميركي وليام فوكنر والأرجنتيني خوسيه لويس بورخيس والإيرلندي جيمس جويس.

ويذكر ان ماركيز كان روائياً وصحافياً وناشرا وناشطاً سياسياً قضى معظم حياته في المكسيك وأوروبا، وقد نال جائزة نوبل للآداب في العام 1982 وذلك تقديراً للقصص القصيرة والرويات التي كتبها، والتي تتميز بالجمع بين الخيال والواقع.

كما حصل على العديد من الجوائز والأوسمة طوال مسيرته الأدبية مثل "وسام النسر الأزتيك" في العام 1982، و"وسام جوقة الشرف الفرنسية" في العام 1981.

حققت رواية ماركيز "مائة عام من العزلة" انتشارا غير مسبوق في نهاية الستينيات من القرن الماضي ووصلت إلى مصاف الكتب الأكثر مبيعا في العالم وجلبت شهرة كبيرة لأدب أميركا اللاتينية، وما تزال أكثر أعمال كتاب امريكا اللاتينية قراءة على الإطلاق.

وغارسيا ماركيز الذي اشتهر بين أصدقائه ومعجبيه باسم "جابو" أشهر روائي في أميركا اللاتينية وبيعت كتبه عشرات الملايين من نسخ كتبه.

وكافح لسنوات كي يصنع اسمه كروائي رغم أنه نشر قصصا ومقالات وعدة روايات قصيرة في الخمسينات والستينات أشهرها "عاصفة الأوراق" و"ليس لدى الكولونيل من يكاتبه".

وقال ماركيز إنه استلهم الرواية من ذكريات الطفولة عن القصص التي كانت ترويها جدته التي يغلب عليها التراث الشعبي والخرافات لكنها قدمت أكثر الوجوه استقامة.

وماركيز أحد المدافعين الرئيسيين عن الواقعية السحرية وهو أسلوب أدبي قال إنه أسلوب يجمع بين "الأسطورة والسحر وغيرها من الظواهر الخارقة للعادة."

وقالت الأكاديمية الملكية السويدية عند منحه جائزة نوبل في عام 1982 "يقودنا في رواياته وقصصه القصيرة إلى ذلك المكان الغريب الذي تلتقي فيه الأسطورة والواقع.

وعلى الرغم من أن رواية "مئة عام من العزلة" هي أشهر أعماله إلا أنه كتب أعمالا أخرى نالت شهرة مثل "خريف البطريرك" و"الحب في زمن الكوليرا" و"وقائع موت معلن".


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 463


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة