الأخبار
منوعات
كيف غيّر مسلسل "عائلة سمبسون" الكرتوني الأمريكي دور التلفاز
كيف غيّر مسلسل "عائلة سمبسون" الكرتوني الأمريكي دور التلفاز



يدخل عامه الخامس والعشرين ويظل محتفظ بالقه
12-21-2014 10:25 AM
يدخل المسلسل التلفزيوني الكرتوني الأمريكي الرائد "عائلة سمبسون" عامه الخامس والعشرين. الصحفي الفني ستيفن دولِنغ يلقي الضوء على أسلوب الفكاهة الثوري الذي قدمه كُتّاب المسلسل.
ما هو الرابط المشترك بين جميع هذه الأعمال الفنية: عائلة فلينتستون، والسيرك الطائر لمونتي بايثون، وبرادي بانتش، وفرقة نادي القلوب الوحيدة لسارجنت بيبر؟ وكذلك أفلام ومسلسلات الرعب التقليدية: كابوس في شارع إلم ستريت، ودكتور سترينج-لوف، و فرقة "الرجل الأزرق" المسرحية، ومسلسل التجسس الساخر في ستينيات القرن الماضي، "كن ذكيا"؟
كان عليك الاهتمام عن كثب بمسلسل "عائلة سمبسون" عبر السنين الخمس والعشرين الأخيرة لكي تلاحظ ما يربطها جميعا. فكل هذه الأعمال الفنية تفتتح في كل حلقة بمشهد تقليدي لأريكة ما، ويعد الاهتمام بالتفاصيل هو أحد أسباب نجاح المسلسل (مما ساعد، جزئياً، على زيادة جمهوره الواسع).
"لقد غير مسلسل الرسوم المتحركة الشهير لمبتكره مات غرونينغ أسلوب التلميحات القوية الساخرة الى شكل من أشكال الفنون. فمنذ بدايته، كان المسلسل يحشد بانتظام تلميحات عابرة عن أمور ثقافية وحضارية رفيعة أو متدنية المستوى،" وفقا لما كتبه دارِن فرانيك في مجلة "إينترتينمينت ويكلي".
بدأ مسلسل "عائلة سمبسون" كنسخة محدّثة من مسلسل سابق بعنوان "عائلة فلينتستون"، وكانت هذه الرسوم المتحركة ومواقفها تُشاهد في أوقات الذروة في فترة الستينيات، فوضعت مقاييس جيدة لعروض فكاهية في إطار العصر الحجري. حتى أن فكرة غرونينغ كانت تمثل إشارة إلى شيء ما تعرّف عليه جمهور المشاهدين منذ نعومة أظفارهم.
في السنين الأولى من عرض مسلسل "عائلة سمبسون" صُوِّرت الرسوم المتحركة بشكل أكثر فجاجة، ولم تكن الأصوات تُفهم بشكل واضح، وكان كاتبو نصوص حلقات المسلسل لا يزالون يبلورون شخصيات العائلة. وكانت هناك إشارات للبحث عن ثقافة البوب في حلقات المسلسل.
إلا أنه في السنة الثالثة (1991-1992) بدأ المسلسل يحقق اهتماما ملحوظا، ما أمكن القول إن هذا المسلسل الساخر قد أصبح الأفضل طوال ذلك العقد.
تلخص الأمر بشكل نموذجي في افتتاحية حلقة "صديق بارت يقع في الحب"، حيث يسرق بارت سمبسون جرّة نقود معدنية صغيرة من والده الذي غلبه النعاس. كان المشهد بأكمله محاكاة ساخرة بهيّة لافتتاحية ستيفن سبيلبيرغ في "سارقو التابوت الضائع" (كان هذا المشهد الأصلي نفسه يجسد حفلات الصباح المتقلبة أيام السبت التي كان سبيلبيرغ يعشقها).
ويتبعها هومر سمبسون بمطاردة ملحمية نازلاً على درجات السلالم بضوضاء صاخبة. ويبقى ذلك المشهد، بعد مرور أكثر من 20 سنة، تجسيدا لإحدى اللحظات العظيمة للمسلسل التي تجعلك تضحك بصوتٍ عال.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 711


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة