الأخبار
أخبار إقليمية
"الوطني" ومأزق احتكار الوطنية
"الوطني" ومأزق احتكار الوطنية



12-20-2014 11:01 PM
يوسف الجلال

في مثل هذا اليوم (19 ديسمبر) من العام 1955م، انتصب النائب البرلماني عن دائرة نيالا الغربية "عبد الرحمن دبكة"، ممشوق القامة، عالي الهامة، ودفع بمقترح لإعلان الاستقلال من داخل البرلمان. وما هي إلا هنيهات تلا فيها مقترحه، حتى صدع النائب عن دائرة دار حامد غرب "مشاور جمعة سهل" بتأييده وتثنيته لمقترح "دبكة". فكان ذلك إيذانا بانعتاق السودان من براثن الاستعمار.

ذاك هو مشهد تأسيسي، انبنى عليه تحرر الوطن من ربقة المستعمر، بعد أن تآخى السودانيون في جلسة (19 ديسمبر) الشهيرة، وبعد أن ركلوا الخلافات السياسية والمفاهيمية وراء ظهورهم، ويمموا جميعهم ناحية هدف واحد نبيل، هو تحرير بلادهم. لكن ذلك التآخي سرعان ما شابته التصدعات، وطغت عليه الكثير من الخلافات، التي بدأت مع بزوغ الحرية والانعتاق. حتى أوشك الاستقلال الذي وصفه صانع الانعتاق الزعيم إسماعيل الأزهري بـ"صحن الصيني" أن يتهشّم. إذ تبدّل التخوين مكان المنافسة السياسية الشريفة. وتجاسر التشكيك في الآخر على الثقة التي كانت ديدن التكوينات السياسية التي تشكلّت مع فجر الاستقلال. ومضى الأمر لأبعد من ذلك، لدرجة أن الأحزاب أصبحت تكيد لبعضها بصورة مقززة، وأضحت تغالي في المكر السياسي، وتتعامى عن مصلحة الوطن إذا تقاطعت مع مصالحها. فكان أن انهار الاستقلال، إلى أن وصل المرحلة التي نحن فيها الآن، بحيث تراجع الإحساس بالوطنية، وتأخر الوطن نفسه إلى ما وراء الصفوف الخلفية للحزب الحاكم. فلم تعد "القومة" للوطن بل أصبحت "القومة" لـ"الوطني"، لجهة أن أكثرية قواعد المؤتمر الوطني الحزب الحاكم، لا تفرّق كثيراً بين الحزب والدولة، بعد أن ادغمت الوطن في "الوطني". وهذا بدورّه صعّد لغة التجريم والتخوين إلى مرحلة متقدمة.

الشاهد أن قادة الحزب الحاكم تباروا في استتفاه الأحزاب الأخرى، من خلال حرمانها من صكوك الوطنية التي اختصوا بها منسوبي حزبهم فقط. لهذا جنحت بعض التشكيلات الأخرى إلى عدم التفريق بين معارضة الوطن ومعارضة "الوطني"، تحت ذريعة أن قادة الحزب الحاكم اختزلوا الوطن في "الوطني". وقد يبدو هذا موقفاً مبرراً عند كثيرين، في ظل التشريد ولغة التخوين وإقصاء الآخر التي انتهجها المؤتمر الوطني تجاه المكونات السياسية الأخرى. فلو أن قادة الحزب الحاكم استغلوا رغائب القوى السياسية في تسوية الأزمة السودانية، لما وصلنا إلى هذه المرحلة المتأخرة من العداء والخصومة السياسية.

صحيح أن الأحزاب كلها مُدانة بدرجات متفاوتة، لكن من المنطقي أن يُقال عن المؤتمر الوطني الذي احتكر الحياة السياسية لربع قرن من الزمان، إن حظه في الإدانة مضاعفاً، لجهة أنه ظل يهدر الفرص الثمان، ويبدد السوانح العظيمة الساعية إلى وجود توافق وإجماع سوداني من أجل وضع حد للأزمة السودانية التي برزت طلائعها مع الاستقلال. وتحديداً بعد أن فرّطت النخبة السودانية في حالة الإجماع التي تأسس عليها الانعتاق من المستعمر. فلو اهتبل المثقفون تلك السانحة وتواضعوا على دستور دائم لحكم البلاد لما كنا قد وصنا إلى هذا الشتات والتشظي.
نُشر بصحيفة (الصيحة)


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1784

التعليقات
#1173712 [radona]
5.00/5 (1 صوت)

12-21-2014 09:21 PM
اما الان وبعد الاستقلال والحكومات التي تعاقبت على حكم السودان حتى جاء المؤتمر الوطني هبة السماء لشعب السودان وجاء هؤلاء الاطهار لعزة السودان والحفاظ على وحدته مليون ميل مربع ومحاربة الجهويات والطائفيات والقبليات المغيتة وتحقيق رغد العيش للمواطن والذي هو صاحب الارض والدولة حيث وصل المواطن السوداني الى مرحلة الرفاهية واصبح ياكل البيتزا والهوت دوغ والشاورما حتى سامها الى التغيير بموية الفول البوش وامتلات الدواليب بالقمصان واصبح كل مواطن يحمل الموبايل وهذا تحقق لان ناس الوطني هم هبة السماء وخلقوا من طينة مختلفة ونسي السودانيين الحروب الاهلية وارتفع دخل الفرد الى واحد من اربع دول عالميا وساد الامان الاجتماعي واصبحنا ناكل مما نزرع ونلبس مما نصنع ولم يعد هنالك عاطل واحد عن العمل وليس هنالك فساد واخيرا ستجري انتخابات حرة وشفافه يشارك فيها الشعب السوداني واحزاب المعارضة والفوز للبرنامج الاصلح ويلاحظ ان السودانيين اصبحوا تعلو وجوههم الابتسامة في البيت والشارع والمسرح

[radona]

#1173343 [الأزهري]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2014 07:13 AM
(صحيح أن الأحزاب كلها مُدانة بدرجات متفاوتة، لكن من المنطقي أن يُقال عن المؤتمر الوطني الذي احتكر الحياة السياسية لربع قرن من الزمان، إن حظه في الإدانة مضاعفاً - الصيحة - يسعون جاهدين لتمكين هذه الفكرة فهم ليسوا كالآخرين إلا في دي.

[الأزهري]

#1173195 [بنا ن]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2014 01:13 AM
مسكين الاستقلال الذي تحول الي استغلال و استعمار لنا من بني جلدتنا .. و للاسف بحشر الدين كوسيلة لهذه الغاية حتي لا يفيق الشعب من غيبوبته لأكثر من ربع قرن .

[بنا ن]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة