الأخبار
ملحق التكنولوجيا والصحة والعلوم والبيئة
الأرض.. كما تظهر من السماء
الأرض.. كما تظهر من السماء
الأرض.. كما تظهر من السماء
«شمس منتصف الليل» ولقطات خلابة التقطها رواد محطة الفضاء الدولية


12-21-2014 06:35 PM



نيويورك: برايان كلارك هوارد
كتب الشاعر الكندي روبرت سيرفيس في عام 1907 قائلا: «هناك أشياء غريبة تقع في شمس منتصف الليل». ولقد شهد رواد الفضاء مثل هذه الظواهر والتقطوا صورها مباشرة من المحطة الفضائية الدولية، التي تدور حول الأرض في مدار على ارتفاع نحو 205 أميال (330 كيلومتر) فوق سطح الأرض.

* مشهد منتصف الليل التقط رواد الفضاء هذه الصورة وهم ينظرون للشمال عبر جزر ألوشيان، (جزر تمتد في سلسلة جزر بركانية مسافة 1.800 كلم في اتجاه الغرب من طرف شبه جزيرة ألاسكا)، بعد 20 دقيقة من منتصف الليل المحلي في أوائل شهر أغسطس (آب) عام 2013. وكانت المحطة الفضائية في «قمة مدارها»، وفقا لوكالة ناسا، حيث كان خط العرض الشمالي الذي وصلت إليه (51.6 درجة شمالا). حيث إن جزر ألوشيان غير مرئية في الجانب المعتم من خط الليل والنهار.

وتعرف الغيوم الرقيقة فوق شمس منتصف الليل باسم (الغيوم الليلية المضيئة) أو الغيوم القطبية الموجودة في «الميزوسفير» (إحدى طبقات الجو يبلغ ارتفاعها بين 50 إلى 80 كلم عن سطح البحر)، نظرا لأنها تتكون فوق القطبين خلال فصل الصيف. ويصفها رواد الفضاء بأنها من بين أجمل المشاهد التي يرونها من الفضاء. تشير البيانات، وفقا لوكالة ناسا، إلى أن الغيوم تصبح أكثر وضاءة وتظهر في خطوط العرض الأدنى كنتيجة لظاهرة الاحتباس الحراري.

بدأ رواد الفضاء في التقاط هذه الصور وغيرها من الصور التي تليها من المحطة الفضائية الدولية منذ العام الماضي. وكان تم إطلاق المحطة في عام 1998 وهي مشروع تشترك فيه 5 وكالات فضاء دولية، في الولايات المتحدة وروسيا وكندا واليابان وأوروبا. وتدعم المحطة طاقما يصل عدده إلى 6 رواد فضاء، ودارت حول الأرض أكثر من 90 ألف مرة ويتم فيها القيام بمجموعة كبيرة من التجارب والملاحظات العلمية.

* صور فضائية

* الصحراء الدوامية. التقط رواد الفضاء على متن المحطة الفضائية الدولية في 14 فبراير (شباط) الماضي نمطا من هذه المشاهد اللافتة للنظر في «صحراء كافير» التي تقع في وسط إيران. تسبب عدم وجود غطاء نباتي وتربة، وفقا لوكالة ناسا، في التمكن من رؤية نقوش طبيعية متموجة في الصخور من الفضاء. وتدل النقوش المعتمة في الصورة على البحيرات أو الجداول. يبلغ عرض الأرض التي تظهر في الصورة نحو 65 ميلا (105 كيلومترات).

* ساحل صحراوي. تبين هذه الصورة ساحل غرب أفريقيا القاحل وهو يبرز في المحيط الأطلسي. أبدعت الرياح الشمالية القوية في تكوين شرائط على طول هذا الساحل الصحراوي الذي يبلغ طوله 134 ميلا (215 كيلومترا).

* حقول الجليد. التقط رواد الفضاء هذه الصورة لحقول من الجليد في إقليم باتاغونيا، في تشيلي. يتسارع انحسار الكثير من هذه الأنهار الجليدية الأرضية مع ارتفاع درجات الحرارة في جميع أنحاء العالم.

* النهر المتجمد. التقط رواد الفضاء صورة لانثناءة متجمدة في نهر ميسوري خلال شهر ديسمبر (كانون الأول) الماضي. أدت هذه الانثناءة إلى تكوين خزان طوله 80 ميلا (130 كيلومترا) خلف سد «بيج بيند» بالقرب من لور برول، في داكوتا الجنوبية الأميركية. ويعتبر نهر ميسوري أطول نهر في أميركا الشمالية، فهو يتدفق من جبال روكي غرب مونتانا لمسافة 2341 ميل (3767 كلم) ليتلاقى مع نهر الميسيسيبي شمال سانت لويس.

* لقطات مباشرة من الصور التي التقطت صورة بكاميرا ذات طول بؤري مشابه للعين البشرية، لتقريب ما يراه رواد الفضاء في الواقع من خلال محطة الفضاء الدولية. وهي تظهر سحبا ركامية رعدية سندانية فوق جزيرة بورنيو ساعة الأصيل في أحد أيام شهر أغسطس الماضي.

* رياح صحراوية. رياح قوية تدفع الغيوم في أنحاء الصحراء الأفريقية، فوق إحدى الهضاب في جنوب موريتانيا، في هذه الصورة التي تم التقاطها في شهر يناير (كانون الثاني) الماضي. تميل الرياح إلى الهبوب من الشمال الشرقي (الشمال يوجد على يمين هذه الصورة).

* محيط شاسع. غطاء من السحب الموجية يمر فوق جنوب غربي المحيط الهندي في هذه الصورة التي تم التقاطها في شهر يناير الماضي. وتبرز من خلال كوة في الوسط بين هذه السحب جزيرتان نائيتان هي جزء من الأراضي الفرنسية الجنوبية والقطبية الجنوبية.

* قاطع الأخدود يعتبر النهر الأخضر، أحد الروافد الهامة لنهر كولورادو. أدى تدفقهما معا إلى تكوين «غراند كانيون» أو الأخدود العظيم، منذ ملايين السنين، على مسافة نحو 200 ميل (325 كيلومترا) من المصب من هذا الموقع. في عام 1869. أطلق المستكشف وعالم الجيولوجيا جون ويسلي باول على هذا الجزء من الأخدود الموجود في يوتا اسم Bowknot Bend أو «انثناءة عقدة الفراشة» بسبب الطريقة التي يلتف بها النهر مرة أخرى على نفسه. هذه الحلقة التي تشبه عيش الغراب بالقرب من وسط الصورة يدور حولها النهر بمسافة نحو 9 أميال (14.5 كيلومتر).

* ألوان ليلية. وأخيرا فإنك تجد في الصور خطا أخضر رقيقا من الشفق القطبي يشق الجزء السفلي من القمر، وفوق أضواء مدينة موسكو في إحدى الصور التي تم التقاطها مؤخرا أثناء الليل.

* خدمة «نيويورك تايمز»
الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 563


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة