الأخبار
أخبار إقليمية
أخبار السعودية تكتب : «آهة» يابانية وطبيب سوداني...ود. هيا الجوهر تعلق بإعجاب
أخبار السعودية تكتب : «آهة» يابانية وطبيب سوداني...ود. هيا الجوهر تعلق بإعجاب
أخبار السعودية تكتب : «آهة» يابانية وطبيب سوداني...ود. هيا الجوهر تعلق بإعجاب
د. هيا إبراهيم الجوهر


الصحف السعودية تتناقل الخبر " القديم "
12-22-2014 06:01 PM
أخبار السعودية تكتب : «آهة» يابانية وطبيب سوداني...ود. هيا الجوهر تعلق بإعجاب

د. هيا إبراهيم الجوهر

في منتصف السبعينيات الميلادية صرخت امرأة يابانية من العاصمة السودانية بآهة من ألم في بطنها، وصل صدى صرختها اليابان، كيف لا وهي زوجة السفير الياباني في السودان وابنة إمبراطور اليابان!

لذا استنجد زوجها بالخارجية اليابانية لمساعدته على إيجاد حل عاجل لحالتها، خصوصا مع ضعف الإمكانات هناك، فما كان منهم إلا أن وجّهوه إلى "مستشفى بحري"، وهو مستشفى متواضع يفتقر لأبسط المستلزمات الطبية، لكنه غني ببشر فاق طموحهم إمكانات البلد، انطلق السفير بزوجته حيث أُمر، وزاد رعبه رعباً حين رأى حال المستشفى، وطلب من الطبيب أن يسكن آلامها فقط حتى يتمكن من نقلها خارج السودان لعمل اللازم، ولكن الطبيب السوداني الشاب "زاكي الدين أحمد حسين" ردَّ عليه بكل هدوء وثقة بالنفس، رغم الوضع من حوله قائلاً: معذرة المرأة هذه بقي لها ساعتان، إما الجراحة أو الموت!

زاد ذلك من فزع السفير وحيرته، فهذه ابنة الإمبراطور، ولم يجد حلاً سوى أن يجعلها تقرر مصيرها، فقالت له والألم يعتصرها: أخضع للجراحة!

وقف السفير على باب غرفة العمليات المتواضعة منتظراً سماع نبأ وفاتها، ولكن تمر الساعات وتنتهي العملية والقلق يعتصر قلبه منتظراً سماع النبأ السيئ، وتكون المفاجأة وتخرج زوجته على قدميها بعد يومين من إجراء العملية، ليطير بها إلى أضخم وأفخم مستشفيات اليابان، وهناك أخضعوها والجراحة نفسها لفحوص واختبارات ليتأكدوا من سلامة ما حدث لها، وخرجوا والدهشة تعلو وجوههم والسؤال الذي على ألسنتهم: مَن أجرى لها العملية وأين أُجريت؟ فما حدث لها معجزة!

فقال السفير: أُجريت لها في بلد اسمه السودان، وعلى يد الطبيب زاكي. فأصرّوا على دعوة الطبيب السوداني المعجزة للتعرُّف عليه، وما هي إلا فترة وجيزة ويُؤتى بالطبيب بناءً على دعوة شخصية من الإمبراطور نفسه، ليسأله: ماذا تتمنى؟ وهنا حدث ما لم يكن في الحسبان، وصنع الطبيب الشاب المعجزة الحقيقية، فلم يطلب مالاً ولا جاهاً ولا إقامة دائمة هناك! كان حبه لوطنه وشعبه أكبر، فطلب إقامة مستشفى للسودان! مستشفى حديث متطور يضاهي مستشفيات اليابان. وكان له ما أراد، فبعد تسع سنوات وفي بداية الثمانينيات الميلادية ظهر على أرض السودان "مستشفى ابن سينا" بمعدات حديثة ومتطورة، وتعهد بتجديده كل عام من اليابان.

هكذا يتصرف العظماء، وحق علينا أن نذكره وندعو له بالرحمة، فقد تُوفي هذا الجرّاح الفذ تاركاً خلفه إرثاً عظيماً ودروساً لكل الأجيال العربية اليائسة، فعلمه وإيمانه بقدراته وتغليب حبه لشعبه ووطنه خلّدت ذكراه.. فرحمه الله رحمة واسعة.


تعليقات 71 | إهداء 0 | زيارات 22497

صفحة 1 من 212>
التعليقات
#1175191 [moy Ako]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2014 01:40 AM
كما توقعت تماما ان القصه في مجملها صحيح لكن الروايه غير.
ولعمرى دور د. زاكي الدين بحسب هذه الروايه اكثر روعه من قصه التوم والشمار التي تبرع بها احدهم حتى جابت الخليج.
يبدو ان ابناء المرحوم على درجه عاليه من الامانه والصدق في قول الحقيقه وهو امر طبيعي لمن كان مثل هذا الرجل ابا لهم.
الشعب الياباني معروف بانه حساس بخصوص الاسره الامبراطوريه وقد ادرك هذا الامريكان فلم يطالبوا بعزل الامبراطور رغم عن مسئوليته المباشره عن قصف بيرل هاربر (للامبراطور هيرهيتو ثلاث بنات احدهم تعتبر الان المرجع الروحي لديانه الشنتو)،
والشعب الياباني يمكن ان يسامح على اي شيء الا الكذب وتزييف الحقائق ودونكم قصه العالمه اليابانيه التي تملأ الاخبار العالميه الان.
التحيه لاسره د. زاكي الدين والرحمه والمغفره له لما قدمه نفعا لهذه البلاد.

[moy Ako]

#1175062 [Abdo]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2014 10:45 PM
بكل أسف معظم إن لم يكن كل المعلقين لم يجهدوا انفسهم بقراءة التوضيح باللغة الإنجليزية و الذي يشرح كيفية قيام المستشفى بمجهود من الدكتور زاكي الدين فعلا رحمه الله و تقبله قبول حسن ، و لكن في نفس الوقت ليست بالسيناريو الذي جاءت به القصة عن عملية لزوجة السفير إبنة الإمبراطور ، إقرأوا يرحمكم الله التفاصيل التي تحكي قصة الدكتور المرحوم و مجهوده المقدر في قيام مستشفى إبن سينا ، و لكن في كل الأحوال فلولا مجهوده الجبار و مثابرته لما قام المستشفى فله حسن الثواب و الأجر من الله ، و ليت ذلك يكون إحياءاً للضماير التي ماتت خصوصاً في مجال الطب الذي صارت فيه صحة و حياة الناس تباع و تشترى و الموت الزعاف و الألم لمن لا يدفع ،، كان الله في عون بلادي و اهلها الطيبين

[Abdo]

#1175049 [جمال علي]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2014 10:27 PM
الأطباء من الجيل القديم كانوا زاهدين و بسيطين في حياتهم. هذا عامل من عوامل نجاحهم. لقد كانت الحياة بسيطة و لا تعقيد فيها و كانت الظروف مواتية للبحث و متابعة التطور في مجال العلم. يرحم الله د.زاكي الدين و يرحم كل الأطباء الرواد الذين رحلوا في صمت.

[جمال علي]

#1175031 [Mat too]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2014 10:05 PM
اعرف المرحوم العالم زاكي الدين فهو كان كتله من المهاره والأخلاق والتواضع والإنسانية والصدق وبدون مبالغه كانت له من أخلاق الأنبياء ، شخصيه لا يمكن ان ينساها من عرفها،فهو حقيقة زاكي للدين ،نعزي الشعب السوداني وأسرته الكريمة وأنا لقضاء الله راضون والحمد لله

[Mat too]

#1174959 [bullet ant]
5.00/5 (1 صوت)

12-23-2014 08:49 PM
اخيرا القصة من غير رتوش وشمار
لو كان كوز كان اخذ قرض وبنى ربع فاشل واكل 3 ارباع
بارقة امل فى سودان النحس

[bullet ant]

#1174931 [Rajab]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2014 08:15 PM
باللغة الإنجليزية و هو ما كتبه دكتور زاكي الدين بنفسه.
تقبل الله بروف زاكي الدين قبولاً حسناً و غفر له و جعل مأواه مع الصديقين و الشهداء و حسن أولئك رفيقا.
-------------------------------
اتضح بان هذه القصة هي غير صحيحة وقد اجتهد ابناء المرحوم بنفيها وكتبوا الوقائع التالبة والتي توضح الحقيقة:
Ibn Sina Hospital
September 14, 2014 at 4:06am
This is a segment from my Father's version of the story:
"In May 1975 I went to Japan on a scholarship offered by theJapan International Cooperation Agency (JICA) for two months. It offered veryintensive training with lectures, endoscopy sessions and pathologicalcounseling in GI problems. It was very stimulating to me and it made me realizetwo important facts. The first was that I need to establish a special centrededicated to the study and management of Gastro-Intestinal disease. The secondwas that I needed somehow to obtain the support of Japan for this project.
When I was back in the Sudan I kept pondering on how toestablish the GI centre. The ministry of health was receptive but had nosignificant fund. However they made a very important commitment, they agree tohave this centre built on the ground where Ibn Sina now stands.
It is remarkable that this area had been designated for ahospital when Ammarat was first planned in 1959. The Ministry of Health held onto this piece of land for twenty years as an open space in spite of severalattempts from other government agencies to acquire it for other purposes.
Now armed with the promise of this prime piece of real estateI felt I had a huge bargaining chip. Soon I had the chance to play my stronghand. I was visited in my now very active endoscopy department by one of thedirectors of Esai Pharmaceutical Company. Esai was also very influential inJapan. I knew this particular director, Mr. Mucai from previous visits toSudan. He seemed impressed by the work we were doing and this encouraged me totell him about my idea for the GI centre and my hope that Japan would beinterested to help. I was happily surprised when he became really excited aboutthe project. He advised me that the best was to enlist Japanese help was toinvolve the University of Okayama in Japan. He went on to say that the way toinvolve Okayama was to write to them inviting them for sisterly cooperationwith my department in KNTH.
Seeing my apparent surprise he asked me to write a letter tothe Dean of the medical school of Okayama University inviting him to acceptthis scientific union. He said he would take the letter himself and deliver itto the dean. He went on to explain that Okayama University was the main advisorto the Japanese government in its international medical aid. I was very excitedand duly wrote the letter and gave it to Mr. Mucai.
To my great happiness two months later the Dean of OkayamaUniversity came to Sudan. I was contacted by the Japanese Embassy of his visit.He came and visited us in Khartoum North and made a programme for him to meetthe Dean of our Medical School and Vice Chancellor of the University. Iexplained to him my ambition of building a GI unit and showed him the area inAmmarat where it will be built. A few days later he went back apparently verysupportive of the idea.
I continued my contact with Mr. Mucai in his visits toKhartoum which happened regularly and he became very much dedicated to theproject. He arranged for the Sudanese Ambassador in Japan to visit the Ministryof Foreign Affairs in Tokyo to discuss the proposed GI centre in Khartoum. Onmy advice our Minister of Health also visited the Japanese Ambassador inKhartoum and told him that the project would be a great help to the Sudanesepeople.
By 1981 I had the first feeling of a positive response fromJapan. A group of three Japanese officials came to Khartoum. One from JICA, onefrom the Ministry of Foreign Affairs and one form the Ministry of Health. I wasasked to come and meet them at the Japanese Embassy in Khartoum. We had acordial meeting but it was difficult to tell what conclusion they came to.
However a few months later yet another group came and theylooked more senior. We had a meeting with them at the Japanese Embassy and thiswas a lengthy meeting. They offered they would be prepared to recommend a smallmedical centre but not a hospital. I became very angry and said that I wanted ahospital and that I shall somehow with or without their help build it. Theyw
ere not prepared for my outburst of temper and therefore after some silencethey said that would I be able to run the hospital well if they should buildit. In the same vein of anger I told them I shall run it and run it well. Weadjourned the meeting and suggested that we meet the following day.
The next day we had a short meeting and asked us to take themto visit the various medical facilities in Khartoum. So for the following fourdays we toured all the main hospitals in the three towns, Khartoum Hospital,Omdurman Hospital, Khartoum North Hospital, Soba Hospital and Ibrahim MalikHospital. In each hospital we spent hours visiting wards, operating theatres,kitchens and bathrooms. They were taking notes and photographs and at the endof their visits I thought they had a bad impression.
The night before they left I invited them to a big dinnerparty at my house in their honour. To impress them as much as possible Iinvited the minister of finance, Sayed Ibrahim Moniem, the Undersecretary ofthe Ministry of Health and the managing director of Kenana Sugar Company andseveral other dignitaries and doctors. I thought they were very impressed. Whenwe said farewell I had a feeling that their body language was very positive andencouraging.
Things then moved very fast and in a forward direction. InDecember 1982 I was invited to go to Tokyo and supervise the bidding for thecontract to build the hospital. I was supported by a Japanese architecturalfirm appointed by the Japanese government. Seven firms produced bids andeventually Konike Company won the contract to build and equip the hospital. OnChristmas day (December 25) 1982 at the offices of the Sudanese Embassy inTokyo I signed the contract with the company. By mid march 1983 Konike starteddigging the foundation. They promised that in two years time they will finish.True to their word the building was completed in May 1985 and all furnishingsand equipment were in place.
I was then faced with the fulfillment of the Sudanesecommitment, building the perimeter wall the inside roads and the garden. Thisturned out to be more hard work than we bargained for. Step one was to writethe Ministry of Health and get their approval. Step two was to get the approvalof the Ministry of Planning. Step three was to the approval of the Ministry ofHealth specifying the money necessary and step four you had to contact theMinistry of Finance to obtain the necessary funds. These steps were to berepeated for the perimeter wall the roads and the garden. The perimeter wallwas the most demanding because I had to spend hours touring the three towns fora big buildin
basis of cooked individual meals designed andsupervised by hospital dieticians
iii- Cleaningthe building should be by private contractors
To achieve this and do it well I needed financial andadministrative independence. Luckily the Minister of Health happened to be asurgeon, Mr. Suleiman Abu Saleh. It was tough to convince him but he agreedthat Ibn Sina alth
ough part of the Ministry of Health it should have separateentity status. This meant that we discussed our budget independently with theMinistry of Finance and on a separate day. It also meant that whatever incomewe obtained from the public and any donations we receive we had full controlof. Such money we deposited in the name of the hospital in a private bank. Iwas able to hand pick certain individuals to some key positions.
When the negotiations were almost concluded the Ministry ofHealth came with the idea to expand the original project. They rightly thoughtas the Japanese warmed to the project it would be wise to include Urology andOtorhinolaryngology (ENT). The Japanese accepted this addition without anydiscussion. They coined the name Khartoum Training Hospital for the project butwhen the building was almost ready they asked me to give the hospital apermanent name. My first thoughts were to pick a name of Sudanese associationhowever I could not find such a name. Somehow the name Ibn Sina caught myimagination. It was a lucky coincidence that at the time UNICEF was celebratingthe 1000 anniversary of Ibn Sina. I still feel that after many years that IbnSina was a good choice.
Although the building was equipped and largely staffed Iresisted the idea to have its opening ceremony until we actually startedworking for a few weeks. So the opening ceremony took place on April 20th1986 as president Sawar Aldahab officially declared it open."

[Rajab]

ردود على Rajab
United States [Moy Ako] 12-24-2014 01:37 AM
كما توقعت تماما ان القصه في مجملها صحيح لكن الروايه غير.
ولعمرى دور د. زاكي الدين بحسب هذه الروايه اكبر من قصه التوم والشمار التي تبرع بها احدهم حتى جابت الخليج.
يبدو ان ابناء المرحوم على درجه عاليه من الامانه والصدق في قول الحقيقه وهو امر طبيعي لمن كان مثل هذا الرجل ابا لهم.
الشعب الياباني معروف بانه حساس بخصوص الاسره الامبراطوريه وقد ادرك هذا الامريكان فلم يطالبوا بعزل الامبراطور رغم عن مسئوليته المباشره عن قصف بيرل هاربر (للامبراطور هيرهيتو ثلاث بنات احدهم تعتبر الان المرجع الروحي لديانه الشنتو)،
والشعب الياباني يمكن ان يسامح على اي شيء الا الكذب وتزييف الحقائق ودونكم قصه العالمه اليابانيه التي تملأ الاخبار العالميه الان.
التحيه لاسره د. زاكي الدين والرحمه والمغفره له لما قدمه نفعا لهذه البلاد.

European Union [لواي سلسلن] 12-23-2014 09:35 PM
اولا فلنترحم على هذا الطبيب الإنسان البروفيسور زاكي الدين الذي عمل بهمة ووضع مصلحة الوطن شغله الشاغل فتسبب في انشاء مستشفى ابن سيناء.
وشكرا على اضافتك التي بينت الحقيقة عن خلفية بناء هذا المستشفى وهو المجهود الفردي الذي قام به الدكتور لدى ابتعاثة لليابان عام 1975 في منحة قصيرة لشهرين سخر فيها امكانياته واستفاد من علاقاته الشخصية لإقناع اليابانيين حتى تكللت مجهوداته بعد عناء طويل من بناء هذا المستشفى عبر الدعم الفني لليابان ممثلة في الوكالة اليابانية للتعاون الفني JICA .
فمجهوات ومقدرات الطبيب السوداني وغيره من المهنيين مشهود لها على مستوى العالم ولا تحتاج لنسج بعض القصص غير الواقعية كقصة "زوجة السفير الياباني في الخرطوم/ ابنة امبراطور اليابان"


#1174878 [زهجان جدا]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2014 07:03 PM
مثل هذا التبر موجود فى هذا البلد ونحن فىى مؤخرة السيئين.الله يرحمه ويعوضنا بامثاله.

[زهجان جدا]

#1174872 [الجموعي]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2014 06:57 PM
الله يرحمه ويغفر له
اين امثاله الان من عتاولة المؤتمر الان ممن يهيمنون علي صروح التعليم العالي ليتكم تعلمون الان ما يحدث للدفعة 91 لكلية الطب محرومة من الدراسة لمدة اسبوعين بزعم عميد الكلية عمار الطاهر خروج طالب عن الادب وذلك لخروجه من المحاضرة دون اذن السيده الدكتورة لطب المجتمع قائلا لها بعدم رغبته في المحاضرة صفق بعض من في الصفوف الخلفية جهلا بأن المحاضرة الغيت خرجت الدكتورة سليلة الحسب والنسب ليحضر عمار وزبانيته مرعدا مزبدا بتعليق الدراسة الا ان يؤتي بمن صفق ....!!!! نحن ضد الاستهتار وقلة الحياء والادب مع المعلم ولكن العقاب الجماعي والاحباطي لدفعة كاملة هذا أمر مرفوض بكل الاعراف ازدراء طلبة بالالفاظ النابية لا يجب ان يصدر من مربيين ان كانوا .. امس وزعت لهم اوراق قسم الزامي تقسم بالله بانك لم تصفق ولم تؤيد ما حدث وقعها من حضر المعظم كان غياب ولا زالت الدراسة معلقة لهذه الدفعة والسؤال الذي يطرح نفسه الا يوجد قانون في هذا البلد يحمي اجيال المستقبل الي متي تستمر عنجهية هذا العميد من مشكلة طلاب الشهادة العربية السنة الماضية ونظام الكوتة لهذه السنة ..الكل عض اصابع الندم علي التقديم في هذه الجامعة بعد ان كانت محط الانظار دمروها وصارت دمار في بنيتها الاخلاقية وبعد ان كان شعار جامعة الخرطوم الانسانية والوطن اصبحت والشكوى لله .. الا يخشى هؤلاء ان تكون هذه الشرارة التي توقد كافة السودان لتبداء من جامعة الخرطوم وهل ان يكون مصير دفعة كاملة تفوق الاربعمائة في قفلة عن الحكومة المقبلة علي انتخابات يجب ان تهدئ هذا الشعب الجائع بدل ايقاظ البغضاء فية نكرر عدم اجازتنا لاي تصرف غير لائق من بعض الطلاب ولكن عقاب حرمان دفعة كاملة قبل الامتحانات باسبوع غير لائق البتة وحسبنا الله ونعم الوكيل

[الجموعي]

#1174798 [أم شلوخ]
5.00/5 (1 صوت)

12-23-2014 05:39 PM
الله يسامحكم بكيتونا😢😢😢😢

[أم شلوخ]

#1174695 [مجروس ق م ش]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2014 10:02 AM
حقيقة شعرت بالغبن والإحباط وان اعرف هذة المعلومة عن رمز من رموز بلادي من صحفية خليجية والصحفيين السودانين مشغولين بتمجيد حرامية المؤتمر الوطني وجرائم الأخلاق في دار السلام لماذا ﻻ تقوم الصحافة السودانية بتؤثيق تاريخ السودان الحديث للأجيال القادمة حتي ﻻ يطالة التحريف كما تاريخ السودان القديم الذي اختزل في الثورة المهدية فقط متجاهلين السلطنة الزرقاء وسلطنة دارفور وجميع الحضارات التي سادت أرض السودان

[مجروس ق م ش]

ردود على مجروس ق م ش
Saudi Arabia [ضحى خالد] 12-23-2014 05:53 PM
شاركت نفس الإحساس ولأول مرة والله أسمع بهذا الطبيب الإنسان ...الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم ذوية الصبر وحسن العزاء

[فهم محدود] 12-23-2014 12:10 PM
وانا افراء الخبر امتلات عياني بالدموع لك الرحمة ايها الدكتور السوداني المحب لوطنه واهله ولك ايها الاعلامية على ان جعلتي معظم المعلقين يدعون له بالرحمة والمغفرة


#1174668 [ود الفاضل]
2.50/5 (2 صوت)

12-23-2014 08:07 AM
رحم الله دكتور زاكي الدين واثابه جنات الخلد ، وليس ذلك العمل بمستغرب لان الرجل من بيت عريق تربى فى بيت نظارة البديرية بشمال كردفان ، ومنزلهم بالابيض استقبل كثيرا من زعماء العالم ، ولعل الابيض لاتنسى ان الملكة اليزا بيث وعبدالناصر وتيتو ونهرو جميعا قاموا بزيارة والد هذا الدكتور العظيم فى منزلهم بحي الناظر بالابيض حينما اقام الفريق ابراهيم عبود الاحتفال بعيد الاستقلال فى مدينة الابيض فى مطلع الستينات ودعى له زعماء عدم الانحياز وملكة بريطانيا وقيل ان ناظر البديرية قام بفرش ساحة الاستقبال امام منزله بالسجاد الايراني العجمي الاحمر اللون . احتفاءا بقدوم زعماء منظمة عدم الانحياز عبد النار ونهرو وتيتو ترافقهم الملكة اليزا بيث التي اصرت على زيارة عمدة المدينة تبعا لاعراف وتقاليد الغربيين .
فأين المقارنة بين مامون حميضة وزاكي الدين ، مامون حميضة وكل هيشات الاسواق المتسلطين الان على حكم السودان لايساوا واحد على عشرة من امثال دكتور زاكي الدين عليه وعلى جميع عظماء السودان الذين رحلوا عن دنيانا الرحمة والمغفرة . يكفي انهم ماخلفوا وراهم عار ولا السمعة الشينة لانهم كانوا ابناء السودان الحقيقيين الذين تشربوا بالقيم والاعراف المتوارثة منذ ان نشأ هذا اللبد ...
والتحية الخالصة للدكتورة السعودية العظيمه هيا التي اثارت هذه القصة التي كسب منها دكتور زاكي الدين دعاء المخلصين له بالرحمة ( ومن يفعل الخير لايعدم جوازيه لايذهب العرف بين الله والناس )

[ود الفاضل]

#1174657 [ودالباشا]
5.00/5 (1 صوت)

12-23-2014 07:37 AM
مهما علقنا بكل لغات الدنيا لم نستطع ان نعطى هذا الرجل الفاضل والطبيب الانسانى حقه مثله كثر ذالك الجيل الاصيل وحتى الان نعيش على خيراتهم وسمعتهم حتى خارج الوطن وما يدهشنى لم يكتب المستشفى بأسمه وهذا اقل شئ للاسف لم اعرف هذا المعلومه من قبل الا الان والمؤلم ليس من ابناء الوطن وتلك بلية اخرى

[ودالباشا]

#1174656 [Hisho]
3.00/5 (2 صوت)

12-23-2014 07:36 AM
الرواية تعكس نكران الذات والتفانى والاخلاص للبلد التى ينتمى اليها الشخص , وهذا كان سائد فى السودان وشى لم يكن غريب من طبيب قبل ان يتحول الطبيب الى( بزنس مان) يتكسب من المرضى والضعفاء كما هو الحال الان.
ولكن ما اردت ان اوضحه هو ما لم يكن يعرفه الكثير من الناس عن الامراء او افراد الاسرة الملكية اليابانية , الاسرة الملكية اليابانية هى التى كانت تحكم اليابان وانتهى دورها بعد الحرب العالمية الثانية وتحول اليابان الى دولة ديمقراطية و ليس للامبراطور اى سلطة سياسية الان مثل كثير من الملكيات فى كثير من انحاء العالم
المهم فى الامر ان الامبراطور فى المعتقدات الثقافية والدينية اليابانية هو مقدس وتقديسه نابع من اصل المعتقد الدينى اليابانى (الكنفوسيشية) , والامبراطورية اليابانية عمرها اكثر من 2000 عام والامبراطور الحالى هو الامبراطور رقم 124 من هذه السلالة , ما اود ان اقوله هو ان اعضاء الاسرة الامبراطورية لا يتزوجون من عامة الشعب بل يتزاوجون من الطبقات الاجتماعية التى هى جزء من التقسيم الطبقى الامبراطورى نفسه ( الاقارب , النبلاء , الساموراى او الفرسان) , وغالبية افراد الاسرة الملكية القريبة لا تكون لهم علاقة بالوظائف الرسمية للدولة .. فرواية انها ابنة الامبراطور نفسه ومتزوجة من دبلوماسى يعمل فى السودان , ربما لا تكون دقيقة 100% فامبراطور اليابان السابق الذى توفى فى العام 1988 وعمره حوالى 90 سنة لم تكن لديه ابنة فله اثنين من الابناء احدهم هو الامبراطور الحالى , ولكن ربما كانت ابنة شخص من المقربين او النبلاء ..

[Hisho]

#1174613 [Abu Emad]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2014 04:50 AM
الرد على أبو مرام
أولا الرحمة والمغفرة للبرف الزاكى وربنا يعوضه بهذا العمل العظيم قصرا فى الجنه وهو وولى ذلك والقادر علبه.
ثانيا : قلت جملة كفت ووفت : وهى يظل الكبير كبير ، والوضيع وضيع ولو حاز الدنيا .

[Abu Emad]

#1174580 [افلانج]
3.50/5 (3 صوت)

12-23-2014 03:39 AM
دهه كان السودان واطباءه ومواطنيه قبل ان تاتي (الالغاز) وسماسرتها امثال مصطفى عثمان و مأمون حميضة !!!!!
رحم الله دكتور عبدالحليم محمد و د. عوض دكام و د. زاكي الدين حسين .

[افلانج]

ردود على افلانج
United Arab Emirates [Rosa] 12-23-2014 06:31 AM
صدقت - اضف اليهم الكثير من امثالهم مثل داؤود مصطفى - ابو الطب فى السودان - الذى درسهم جميعا فى كلية الطب ولم تكن له عيادة خاصة . اﻻنقاذ تسمى الشوارع بنكرات امثال عبيد ختم وغيره - ماتوا فطائس كما قال كبيرهم يبحثون عن الحور العين ولم يقدموا للسودان غير التخلف .


#1174575 [كجوك]
5.00/5 (3 صوت)

12-23-2014 03:30 AM
ده سوداني والترابي (المخّرب) سوداني ؟؟؟؟؟

[كجوك]

ردود على كجوك
Saudi Arabia [Aboahmed] 12-23-2014 06:54 PM
لا ابدا ....
الترابي ارجع لي اصوله 100% ماسوداني.........


#1174556 [ماسورة]
5.00/5 (2 صوت)

12-23-2014 02:45 AM
دا السودان وديل نحنا .. ادب وعلم ورجولة ومواقف
لعن الله الكيزان الاوغاد السفلة وتابعيهم من ائمة الفساد والنكاح والفتاوي المتخلفة اللعينة .

[ماسورة]

#1174527 [المسلمي]
3.50/5 (3 صوت)

12-23-2014 01:41 AM
هؤلاء هم العظماء الذين شربو من رحيق جامعة الخرطوم قبل ان تكون سكنا للخذلان والبؤس الذي دب في اوصالها الجامعة التي تعلم فيها ابن التربال والمدير جنبا الي جنب لم تكن هنالك فوارق طبقية ولا مذهبية هؤلاء مثل الطبيب الذي رفض ان يبصم علي القبول الخاص بالجامعة ردا علي من دعي لذلك يا خي الزي وزيك لو جامعة الخرطوم بدفعو فيها قروش ما كان نحن تعلمنا التحية لهؤلاء العظماء والرحمة لمن رحل منهم الي جنات الخلد فسلام عليكم في الخالدين

[المسلمي]

#1174509 [ابومرام]
5.00/5 (1 صوت)

12-23-2014 01:05 AM
رحمه الله رحمة واسعة وبارك الله له في عقبه.هكذا هم الرجال العظام يؤثرون على انفسهم ويقدمون اوطانهم على انفسهم .فرق شاسع بين هذا الطبيب الانسان وبين مسولين زمان الغفلة هذا.احد المعلقين في موضوع اخر في الراكوبة ذكر ان شركة المانية كانت قد قدمت للسودان لتفيذ مشروع عن طريق منحة ويتطلب المشروع نوع معين من مواسير التصريف وقد ذكر ان اي مسئول له علاقة ببامشروع طلب حقه حتى ان احدهم طلب منهم ان تستورد شركته الخاصة هذه المواسير فلم تجد الرشكة سوى الانسحاب وترك المشروع.شوف الفرق بين هذا الطبيب الانسان وبين مسئولين زمن الغفلة هذا فالكبير كبير والوضيع يظل وضيع مسئولا كان او غيره

[ابومرام]

#1174508 [كاره الكيزان]
5.00/5 (9 صوت)

12-23-2014 01:04 AM
اكيد تربية شيوعيين زي مزارعي الجزيرة

[كاره الكيزان]

#1174473 [الحقيقة مرة]
4.22/5 (11 صوت)

12-22-2014 11:55 PM
شوفو الرجال الله يخزيك يا مافون حميضة ايها الرجل القعونجة

[الحقيقة مرة]

ردود على الحقيقة مرة
Sudan [nagatabuzaid] 12-23-2014 05:13 AM
لا وجه للمقارنة اصلا بين الفقيد د زاكى الدين وبين من ذكرته من كل النواحى

الاول طبيب ود ناس انسان والاخير تاجر بشر وارواح مافون اللهم ارحم د زاكى الدين واجعله فى الفردوس الاعلى والعن مامون حميدة واجعله من اصحاب الجحيم

Saudi Arabia [الحقيقة مرة] 12-23-2014 02:22 AM
معاك حق دا ما مقام ضفادع بشرية

Saudi Arabia [nagid] 12-23-2014 01:25 AM
تفوه تووووووووف .كان لازم تسد نفسنا بذكره.هذا ليس موضعه من دمر جامعة لها ارثها فورث ادارتها ليدمرها ليبني جامعته الشخصية


#1174452 [AM]
2.50/5 (2 صوت)

12-22-2014 11:19 PM
ه الرحمة والمغفرة.

شكرا د.هيا جميلة الفهم والملمح.

[AM]

#1174449 [محمد دفع الله]
5.00/5 (1 صوت)

12-22-2014 11:13 PM
كان زمااااااااااااااااااااان ... الان تغير كل شئ ولم يبقى الا شي اسمه السودان

[محمد دفع الله]

#1174446 [Brins]
5.00/5 (2 صوت)

12-22-2014 11:07 PM
ياسلام ربنا يرحمة ويغفر له فعلا هذه اخلاق السوداني الأصلي .
ليس اخلاق سوداني عصر الأنقاذ الذي اصبح يخون ويسرق ويكذب ويبحث عن منفعته قبل منفعة اخيه وربما يضره لمصلحته الشخصيه .
والديل الحكومه الفاشلة واعضائهاا الحراميوون .

[Brins]

#1174439 [المهاجر]
5.00/5 (4 صوت)

12-22-2014 10:55 PM
أين هذا الراحل العملاق من الخط الأحمر البرفسور الذى يعبد المال(الدولار و ليس الجنيه السوداني)!!! زاكي الدين (رحمه الله ) ولدته أمهاتنا!

[المهاجر]

#1174423 [حميد]
5.00/5 (2 صوت)

12-22-2014 10:33 PM
الله يرحمه ويغفر له ويثيبه ما بقدر ما قدم لوطنه ويصبر أهله

[حميد]

#1174417 [حالم بوطن احلى]
3.50/5 (9 صوت)

12-22-2014 10:16 PM
بحكي لينا واحد موثوق وقريب من الحدث أنه قبل أشهر توفي أحد المواطنين في مستشفي بحري من جراء الاهمال وعدم كفاءة الطبيب فبدأ إبن المتوفى بالصراخ وتوجيه اللائمة للطبيب واستمر في البكاء فرد الطبيب بهدوء وبرود: ياخي ما قلنا ليك معليش.

[حالم بوطن احلى]

#1174406 [البحير]
5.00/5 (4 صوت)

12-22-2014 10:04 PM
دعما للأواصر التاريخية التى تجمع ما بين دارفور وتركيا بنى الأتراك مستشفى مرجعى في نيالا لخدمة مواطنى دارفور وكان الإتفاق المبدئى أن يديروا المستشفى ويمولوه لمدة 5 أعوام وأن يكون العلاج مجانا، بعد إكتمال البناء عام 2011 وقبل الإفتتاح الرسمى بواسطة رئيس الوزراء التركى آنذاك الرئيس الحالى آردوغان رفضت حكومة الأبالسة مبدأ العلاج المجانى وطالبت بفرض رسوم على العلاج مع إنهم لم ينفقوا ولو مليم واحد في إنشائه كما إن ميزانية تسيير وتشغيل المستشفى تكفلت بها تركيا لمدة 5 سنوات، وبالبرغم من المفاوضات الشاقة التى بذلها الأتراك إلا أن حكومتنا الفاسدة أصرت على مبدأ الدفع فجمع الأتراك أوراقهم وغادروا وألغى آردوغان زيارته لنيالا وما زال المستشفى الجديد مقفلا،، هؤلاء الناس لا يرحمون ولا يتركون الرحمة تتنزل خاصة إذا كانت تتعلق بمواطنى دارفور لكن الأسف أن يحدث ذلك ووزير الصحة الأتحادى أبو القرود من دارفور وقد كان قائد فصيل متمرد ينادى بإنصاف أهل دارفور فلما إستلم الوزارة وفيلا جديدة في أركويت وحسابات في البنوك نسى كل ذلك.

[البحير]

ردود على البحير
[ودالعمدة] 12-23-2014 12:05 AM
اوافقك الراي في كل ما قلت وكتبت ......نفس الملامح والشبه مستشفي سوبا للقلب بناه الايطاليين للسودانين والعلاج والدواء والاعاشة به "مجانا" وحاليا هو افضل مستشفي في السودان يريدون ان يستولو عليه ويحولوه الي مستشفي "بالرسوم" الكفار فيهم رحمة وانسانية وليس هؤلاء البشرية المسلطة علي العباد والبلاد


#1174403 [خالد حسن]
5.00/5 (3 صوت)

12-22-2014 09:59 PM
الشعب السوداني شعب مميز في كل شئ في العلم في الاخلاق
لكن الله غالب ربنا سلط علينا كيزان حراميه وعساكر مغفلين

[خالد حسن]

#1174401 [ود احمد]
5.00/5 (1 صوت)

12-22-2014 09:53 PM
له الرحمه والمقفرة انشاء الله وربنا يجعلها فى ميزان حسناتو ديل الناس العندهم وطنيه وغيره للبلد والله ده لو كان من ناس الزمن ديل لكان فضل على نفسه المال والجاه لاكن زاكى الدين اراده المصلحه للعامه لا الى نفسه ومن المفترض ان تكون اسم المستشفه باسم زاكى الدين بدلا عن ابن سينا

[ود احمد]

#1174391 [زمن لسه]
0.00/5 (0 صوت)

12-22-2014 09:41 PM
رحمه الله رحمة واسعة هكذا هم الشرفاء دائما اتمني ان يكون مثلا وخير مثل لكل الاطباء السودانيين حتي يخففوا من معاناة هذا الشعب الصبور

[زمن لسه]

#1174387 [Khalid Ali]
1.00/5 (1 صوت)

12-22-2014 09:36 PM
نحتاج الى معروفه كيف اين ومن الذى ربى شخصيه بهذا النبل الانسانى من هم والداه رحم الله الجميع وجعل فى السودان الحبيب رجال وأسر مثل أسرة الدكتور زاكى

[Khalid Ali]

ردود على Khalid Ali
Sudan [nagatabuzaid] 12-23-2014 05:22 AM
د زاكى الدين من الابيض من اسرة نظارة وساس وراس وعين مليانه تزوج من الخرطوم من اسرة العمدة كرم الله شقيقة ذ عبد القادر حسن طبيب العيون المشهور واسرة زاكى الدين مشهورة بالاصالة والقيم عرفت الفرق بين اولاد الناس والرجرجة ؟؟؟؟؟؟؟ يعنى مافى زول يقارن بين الفقيد وبين المخلوق بتاع الزيتونة


#1174369 [أبوعلي]
5.00/5 (3 صوت)

12-22-2014 09:19 PM
ما كتب عنه هنا من قبل المشاركين من شكر ودعوات صالحات من القلوب
هو أرفع شهادة وفاء وتقدير وعرفان له تخلّده في هذا الوطن المكلوم

[أبوعلي]

#1174349 [ابو مبارك]
5.00/5 (11 صوت)

12-22-2014 08:55 PM
في احد ايام العام 1972 وبمستشفى بحري ، اجمع الاطباء على انه يجب ايقاف الحمل و التضحيه بالجنين حفاظا على حياة الام المريضه ، الا ان ذلك الطبيب الفذ اصر على المواصلة حتى الولادة ، مع قليل من الرعاية خرج العبد لله الى هذه الدنياالفانيه تحفه زغاريد الاهل والاحباب ، واطلق علية اسم خالد تيمنا باسم هذا الطبيب الفذ الدكتور خالد جزاءه الله عني كل خير وكذلك الدكتور زاكي وكل الشرفاء من ابناء هذا البلد وجمعنا بهم في جناته الخلد آمييين يارب العالمين.

[ابو مبارك]

#1174333 [نوم العافية]
5.00/5 (3 صوت)

12-22-2014 08:42 PM
ستبقى بصماتهم مشرقة لا يمحوها الزمن
لأن صفحاتهم كانت بيضاء وعالمهم بلا احقاد ومرتزقه
وقد كان حبهم مخلصا

[نوم العافية]

#1174330 [المجنون]
5.00/5 (8 صوت)

12-22-2014 08:41 PM
رحل الزاكي وبقي العفن المتعفن العافن الذي لم يترك فينا الا عفن العيفون
لعنة الله على المتعفنين والرحمة لطبيبنا الانسان

[المجنون]

ردود على المجنون
Saudi Arabia [الفاتح النوبي] 12-22-2014 09:28 PM
فعلا انت مجنون الناس في شنو وانت في شنو .
لازم جلد الذات ؟؟؟؟ كلما ذكر سيرة طيبة تعكروا علينا لحظات الفرح بذكر الحال.
لعلمك الشرفاء هم الشرفاء في اي وقت واي مكان لا دخل لحكومة او بلد


#1174317 [جنابو]
5.00/5 (5 صوت)

12-22-2014 08:32 PM
لك الرحمة أيها الدكتور الوطني الغيور على بلادك وأقل ما تستحق هو أن يسمى هذا المستشفى بأسمك. وفي هذا المجال لا ننسى الكثير من الدكاترة الوطنيين الذين ضحوا بالعالي والنفيس فقط من أجل عيون المواطن السوداني المسكين ونذكر هنا دكتور كمال العربي أخصائي السلسلة الفقرية الذي أنشأ قم السلسلة الفقرية بمستشفى الحرس الوطني بالسعودية وعندما أصابه الدسك رفض السفر للخارج وبإشرافه وبواسطة مساعدية قام بالخضوع لجراحة بواسطتهم محليا بالسعودية في الوقت الذي أتيحت له الفرصة للسفر على حساب المملكة لأي جهة بالعالم وقد عرضت عليه التابعية السعودية ورفضها متمسكا بجنسيته السودانية وقام الدكتور كمال بعدها بلملمة أطرافه ووضع كافة مدخارته في مستشفى أبن خلدون ليس للإستثمار ولكن لتقديم العلاج لأبناء السودان كما كان يقول ولقد أصيب بمرض نادر من جراء عدم التعقيم بالمستشفيات السودانية وتوفى الى رحمة ونهب مستشفى ابن خلدون واصبح الآن اطلالاً في الخرطوم 2 لا يزينه إلا لافتة دكتور كمال العربي القديمة رحمهم الله رحمة واسعة فهو جيل لن يتكرر وأسكنهم الله مع الصديقين والشهداء وكان الله في عون السودان الوطن الواحد ماقد كان وما سيكون

[جنابو]

ردود على جنابو
United Arab Emirates [محجوب عبد المنعم حسن معني] 12-22-2014 10:46 PM
عليه الرحمة والتحية لابنه دكتور ناجي
قام الدكتور ببناء مسجد في الجريف ، في ميزان حسناته ان شاء الله
مع مودتي


#1174312 [وحيد]
5.00/5 (6 صوت)

12-22-2014 08:30 PM
ثم ان مستشفى ابن سينا اصبح " مرتعا" للمتنفذين بالتمكين كبارهم و صغارهم يعيثون فسادا و افسادا ... و وليدات الانقاذ الذين تدربوا في مكاتب الخدمة الوطنية اصبحوا مدراء يتعاقبون على المستشفى و يتبادلون المناصب ... مع السفح و اللفح و المخصصات و الذي منو .... يبنيها العظماء و يمرح فيها السفهاء! و ربما عين الجماعة على المستشفى ... استثمارا و بيعا ... كثير من افواه التماسيح مفتوحة و لعابها يسيل!

[وحيد]

#1174300 [شاطئ النيل]
5.00/5 (3 صوت)

12-22-2014 08:19 PM
ربنا يرحمه

[شاطئ النيل]

#1174290 [باب المندب]
5.00/5 (2 صوت)

12-22-2014 08:12 PM
رحمهالله رحمة واسعة


الله يهدى المعفنين ديل يرجعوا لينا فلوسنا

[باب المندب]

#1174289 [ميمان]
5.00/5 (6 صوت)

12-22-2014 08:06 PM
رحمك الله دكتور زاكي الدين فقد كنت القبه بالساحر، ذهبت إليه اشكو ألما في بطني أعجز الاطباء تشخيصه طلب مني ان احضر في آخر الوقت الساعة التاسعة مساء في عيادته بشارع القصر بعد عدد من الأسئلة والونسة العادية قال لي يبدو أنك تعاني من قرحة في الإثني عشر ووعدني بمقابلته في صباح اليوم التالي في مستشفى بحري لأخذ صور اشعة وبعد يومين كانت النتيجة نفس ما ذكره في مقابلتي الأولى معه. لقد كان الرجل جراحا بارعا وإنسانا في المقام الأول. اللهم ارحمه واغفر له واسكنه فسيح جناتك مع الصديق والشهداء واجعل كل مداوته لمرضاه في ميزان حسناته

[ميمان]

#1174285 [طالب طب من جامعة الفاشر]
5.00/5 (5 صوت)

12-22-2014 08:05 PM
ده خريج طب زمان وليس في خريج طب الان بعمل ذي ده .
عليكم الله تعالو كليات الطب وشيفو طلابها والله لا تفرق بين الطالب والشماسي ...ومن ناهية اكاديمية داك اسكت ساي !
-انتو عارفين لماذا ازدادت الاعتداء والضرب على الاطباء من قبل المرافقين والمرضى في هذا العصر؟؟؟؟

[طالب طب من جامعة الفاشر]

ردود على طالب طب من جامعة الفاشر
Saudi Arabia [محروق الحشا] 12-22-2014 09:52 PM
ومن ناهية اكاديمية


خليك شماسى من ناحيه

Saudi Arabia [اوهاج] 12-22-2014 09:46 PM
يحكى لى ...فالت خريجة طب جامعة الازهرى
سالها تعرفى اسماعيل الازهرى ؟
لم تجب تلجمت وصمتت وتلفت
بادرها على كل حال هو ليس واحد من نجوم الغد
ولا من ضيوف السر قدور
سال الاخر خريخ طب جامعة المهدى
ما هو الاسم الكامل للمهدى وهو مثل التى كانت
قبله وفى الحالتين لم يبخل عليهما بالمعلومة الصحيحة
كل لقاء كان على حده ومن هول الصدمة فى الحالتين
قرر عدم طرح اسئلة من هذا القبيل لهولاء المساكين
غير المسولئين عن ماجرى ويجرى هى مسئوليتنا نحن الذين
طال صمتنا على هذه الماساة وفى كل مناحى الحياة ولمدة
ربع قرن


#1174283 [الصديق محمد علي]
5.00/5 (1 صوت)

12-22-2014 08:02 PM
شكرا د . هيا علي طرح هذا النموذج لكي يقتدي به الشباب العربي وشبايب الرحمة والمغفرة علي الدكتور زاكي الدين وان للانسان من اسمه نصيب ومازال كثير من السودانين يقدمون لشعبهم وامته الكثير بكل نكران ذات وتجرد *** بلادي وان جارت علي عزيزة وأهلي و ان ضنوا علي كرام .

[الصديق محمد علي]

#1174277 [Moy Ako]
5.00/5 (7 صوت)

12-22-2014 07:52 PM
لاشك عندي ان القصه في مجملها صادقه بما ان المستشفي قد تم بناءه بواسطه جيكا وهي الوكاله اليابانيه الحكوميه للتعاون الدولي (ومازالت تدعمه حتى اليوم). وبما ان د زاكي الدين رحمه الله وحسب ماسمعنا عنه كان اهل لهذه المروءه ..
لكني لم اجد اي سند موثوق لجزئيه ان احدى بنات الامبراطور موريهيتو (بما ان الحادثه كانت في السبعينات فهي شقيقه الامبراطور الحالي اكيهيتو) قد عاشت اي منهن فتره في السودان مرافقه لزوجها.
وعليه زياده الحبكه لاي قصه واقعيه لاداعي فيه الاكثار من التوم والشمار مادام الفول نفسه فول السليم!

[Moy Ako]

ردود على Moy Ako
United States [محن] 12-22-2014 11:40 PM
المريود مالك خاشي شمال على الراجل؟ لعلمك الخبر ده قريته في اكتر من موقع وكاتبه واحد سوداني باللغه الانجليزيه قبل اعوام وهذه السعوديه ماعملت اكثر من ترجمته وكان من الامانه تذكر ذلك.

Saudi Arabia [سمسم] 12-22-2014 10:53 PM
أترى الشوك في الورودوتعمى أن ترى فوقها الندى اكليلا

United Kingdom [عمار] 12-22-2014 10:10 PM
هههههههه والله كلامك صح معظم السودانيين بيحبوا الاكثار من التوم والشمار في القصص والرويات وبتلاقها كتيرة في تاريخ السودان وقصص الصحابه

Qatar [ياسر المريود] 12-22-2014 09:48 PM
للاسف أنت واحد سطحي .. ومتخلف ويبدو عليك من اسلوبك انك تربية كيزان لا يعجبكم العجب ولا الصيام في رجب.يبدو ان الكاتبة والطبيب المعني اكبر من مستوي ان تعلق عنهما.
الموضوع الذي طرحته دكتور هيا فيه قدر كبير من الموضوعية والمصداقية لسبب بسيط انها ليست سودانية حتي توصف بانها تذكر محاسن بني جنسها .. بل هي سعودية مما يبعد عنها اي شبهة.
ارجو ان تتوخي الموضوعية فيما تكتب.

[جمال علي] 12-22-2014 09:37 PM
إبنة الإمبراطور مجازاً, مثل ما نقول في بلدنا ( بت ملوك النيل) و ( بت الشيخ) و ( بت العمدة).


#1174274 [مجودي]
5.00/5 (4 صوت)

12-22-2014 07:49 PM
الله يرحمو ويغفر ليهو ...

كان رجل متواضع وظريف ...

كنت اذهب اليه في عيادته بسبب مشاكل في المعدة

"المرة الجاية كان جيتني بعمل ليك عملية طوالي " ... الرجل جراح طبعا

من الخوف العلي ما كانت في مرة تانية

قابلته مرة اخرى في بيت فرح فلم يتعالى كدكتور كبير بل جلس بجانبي وامتدت

الونسة بيننا لمدة طويلة دون ان يمل .....

يحكي طلابه في كلية الطب بأنه حينما يحل موعد الاجازات فالتذكرة جاهزة الى لندن

التي كان يحبها ( لا ادري ربما كانت زوجته بريطانية كموضة الكثير من الأطباء في

سنه ) ... كان يقول لطلبته " ايام قوينق هوم " ... بريطانيا هي بلده الثاني ...

[مجودي]

ردود على مجودي
Sudan [nagatabuzaid] 12-23-2014 05:33 AM
زوجته سودانية ومن اسر الخرطوم المعروفة لكن كثير من اطباء الزمن الجميل كانوا يفضلون الاجازات فى لندن للراحة وفى نفس الوقت متابعة الابحاث واخر ما يتوصل له الطب فى مجال تخصصاتهم الاطباء كانوا فى حالة تطوير للذات والحصول على اخر المستجدات


#1174273 [daldoum]
5.00/5 (3 صوت)

12-22-2014 07:49 PM
اللهم ارحمه رحمة واسعة واسكنه فسيح جناتك ونسأل له المغفرة ويذهب عن اهله الحزن
اللهم امين .

[daldoum]

#1174271 [هند]
5.00/5 (4 صوت)

12-22-2014 07:44 PM
هذا هم رجال السودان والمفروض يحكم السودان زي ديل وموجودين لكن لا مكان لهم مع الخونة والمارقين(الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء)

[هند]

#1174268 [له الرحمة]
5.00/5 (2 صوت)

12-22-2014 07:38 PM
اللهم اغفر له وارحمه رحمة واسعة واسكنه فسيح جناتك يارب العالمين

[له الرحمة]

#1174267 [ود الكرار]
4.00/5 (6 صوت)

12-22-2014 07:36 PM
تخيلوا لو قدم هذا العراض الان لاحد عصابة بن كوز ماذا يكون رده ...فيلا فى اندونسيا ورصيد مليار دولار فى دبى والجنسية اليابانية ودستة زوجات ...

[ود الكرار]

#1174265 [ودالماحي]
5.00/5 (7 صوت)

12-22-2014 07:31 PM
اللهم إن زاكي الدين أحمد حسين
كان يشهد لك بالوحدانية ولرسولك بالرسالة اللهم فاجزه بالحسنات إحسانا
وبالسيئات غفرانا
واجعل المستشفي صدقة جارية له
والله اكان ما القلب بقي قاسي شويه كان بكيت
"وبرضو بتقول عني خادعك"
قاتل الله الإنتهازيين

[ودالماحي]

#1174262 [كباشي خاطر]
5.00/5 (2 صوت)

12-22-2014 07:27 PM
لك الرحمة والمغفرة د. زاكى الدين وإلى جنات الخلد إن شاء الله وكم عز أمثالك الآن على وطني العزيز.

[كباشي خاطر]

#1174261 [خايف على الاولاد]
5.00/5 (2 صوت)

12-22-2014 07:25 PM
المفارغات مستشفى خيري لامراض الثدي جوار عفراء يخدم بالمجان الحكومة فرضت عليهم اتاوات العمليه بقت باربعه مليون 80 % للكومه واخر خيري للقلب الحكومه اتنصلت من مساهمتها فى مصاريف التشغيل وامرتهم بعمل الخدمه بالقروش الجهه الاجنبيه رفضت الان المستشفى اصبح رماد بسبب حريف لم نعرف سببه الهم لا تصلت علينا بذنوبنا من لا يرحمنا واغفر وارحم جراح بحري

[خايف على الاولاد]

#1174255 [المشاتر]
5.00/5 (4 صوت)

12-22-2014 07:14 PM
سلملي عىل مامون حميدة
هذا الرجل اتمنى أن يقرأ هذا المقال
مع علمه بهذه القصة حتى يعتبر ما يجري وراء القرش حتى يموت الشعب السوداني هذا الجائع الذي لايشبع
مامون حميدة يذكرني بوصف اهلنا للاتراك جباة الضرائب وصفوهم في قصيدة شهيرة :
لو كان الترك حوض رملة حوض الرملة قط ما يروى

[المشاتر]

#1174249 [الأشــعــة الـحــمــراء]
5.00/5 (1 صوت)

12-22-2014 07:10 PM
يــاهــو .. دهـ الـسـودان
و لآبـد أن يــعــود .. الـسـودان .. !!
:
طـبـت فـي مـرقـدك الأبـدي .. و بـراءة الـسـودان الـوطـن ..نـقـش وســام عـلـى الـشـاهـد.

[الأشــعــة الـحــمــراء]

#1174248 [سودانى]
5.00/5 (1 صوت)

12-22-2014 07:10 PM
اللهم اغفر له وارحمه بقدر ما قدم, والعار والخزلان لسارقى قوت الشعب وحق الدواء

[سودانى]

#1174245 [المغترب]
5.00/5 (1 صوت)

12-22-2014 07:07 PM
الله يرحمك يا دكتور زاكي
تخيلوا لو كان هذا الدكتور كوز ما يفعل بنا

[المغترب]

#1174240 [عبد الجبار احمد]
5.00/5 (4 صوت)

12-22-2014 07:04 PM
والله لما قرات هذا الخبر قبل يومين في احد القروبات والله ادمعت عيناى نسأل الله لهذا الجراح العظيم بالرحمة والمغفرة وانشاء الله ربنا يجزل له الثواب على هذا الطلب العظيم.

من الجانب الاخر والله الحسرة تملا القلب من اولئك الذين اؤتمنوا على صحتنا واستغلوها للتجارة في الادوية المغشوشة والتدمير للمستشفيات القائمة ليتوجه المرضى لمستشفياتهم الخاصة

لعنة الله على كل من تولى منصب عام وافسد واستغله لمصلحته ومصلحة حزبه

[عبد الجبار احمد]

#1174235 [المهاجر ابدا]
5.00/5 (3 صوت)

12-22-2014 07:00 PM
اللهم ارحمه ويا د. هيا الجوهر امنياتنا لك بالتوفيق ولسبر غور الماضى الذى كان جميلا جمال كلماتك التى تضيىء طريق العلم وتحفز الكثيرين ليكونوا غدوه لهذا الدكتور الفذ الذى تتمثل فيه طبائع وروح الوطنيه الحقه رحم الله الدكتور زاكى الدين راجيا من المولى الرحمة لكل من عمل لوطنه .....

[المهاجر ابدا]

#1174234 [Mohamed Ali Yousif]
5.00/5 (2 صوت)

12-22-2014 06:59 PM
Thanks for Dr. Haya for this good article but you have to know that when this great surgeon was the director general of Ibn Sina hospital before Alingaz and whem Alingaz came to power a new medical officer called Abdelmadid Mohamed Nour has been appopinted as director in his palce and when he took over he said to this great surgeon you have stoles the spare tyre of the car. These new comer they destroyed every thing and you can imagine today the UNDERSECRETARY OF THE MINISTRY OF HEALT is a graduate of the year 1992 and all the specialist who specialized in England like Zakieldin are out of service and also out of the country. They have destroyed everything.

[Mohamed Ali Yousif]

#1174233 [memo]
5.00/5 (1 صوت)

12-22-2014 06:59 PM
قولو لليابانيين تانى ماتجددو لانو الكيزان بستنو المعدات في المطار

[memo]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


صفحة 1 من 212>
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة