الأخبار
أخبار إقليمية
حوادث البصات السفرية إلى متى تظل هاجسا؟!!
حوادث البصات السفرية إلى متى تظل هاجسا؟!!
حوادث البصات السفرية إلى متى تظل هاجسا؟!!


12-23-2014 08:58 AM
تحقيق: حامد إبراهيم

يعد السودان من الدول التي ترتفع فيها معدلات حوادث المرور بطريقة لافتة للانتباه وما يترتب عليها من خسائر في الأرواح والممتلكات وتبلغ الخسائر حسب إفادة وزارة الداخلية السودانية 2000 حالة وفاة سنويا كما أن أكثر من 60% من الذين يسافرون خارج السودان طلبا للعلاج من شريحة مصابي الحوادث المرورية، وما يترتب على ذلك من أعباء تحميل الأسر فوق طاقاتها لتوفير متطلبات العلاج بالخارج وعلى رأسها العملات الصعبة اللازمة للعلاج وسنركز في هذا التقرير بالتحديد على حوادث مرور البصات السفرية. لأنها تعتبر في وقتنا الحالي الوسيلة الأكثر تداولا بين الناس للتنقل في ربوع الوطن العزيز لندرة الوسائل الأخرى المنافسة للبصات السفرية فقد شهدت السكة حديد وتعتبر عالميا أكثر أمانا وأقل مخاطرا شهدت تدهورا مريعا في أدائها وتوقفت عن العمل في معظم أرجاء السودان إلا في خطوط محدودة في ولايتي نهر النيل والشمالية ولكن معظم مدن السودان وأقاليمه المختلفة لم تعد متصلة بقطارات السكة حديد وأما النقل الجوي ـ الطيران ـ ففضلا أنه محدود التداول لعدم وجود مطارات مهيأة في معظم أنحاء السودان فإنه عال التكلفة وليس في مقدور معظم أفراد الشعب السفر عبر هذه الوسيلة لذلك يتجه غالبية الناس السفر عبر البصات السفرية كوسيلة رخيصة نسبيا، وفي نفس الوقت مريحة وتمتاز أيضا بالسرعة المعقولة مقارنة بالقطارات القديمة، وثانيا لأنها تدرج ضمن المركبات العامة ويجب أن يشدد عليها دون غيرها في تطبيق القانون. 
محاولات خجولة لشرطة المرور للحد من الخسائر
إزاء هذا الوضع كان لزاما على شرطة المرور العمل بكل ما تملك من أجل مراقبة أداء وسيلة النقل الأكثر تداولا بين الناس في السودان المتمثلة في البصات السفرية وكان لزاما عليها وضع برنامج دقيق لرقابة عمل هذه البصات تفتيشا ومراقبة وتحديدا لسرعاتها وتوعية لسائقيها والمتعاملين بها خاصة وأن هذه البصات ظلت تحصد شهريا وليس سنويا أرواحا كثيرة بصورة ملفتة لدرجة أنه ما من حادث مروري في أي من أرجاء السودان إلا وكان البصات السفرية سببا فيه بصورة مباشرة أو غير مباشرة، وقد عزا كثير من المتابعين الأمر إلى قلة الوعي المشترك بين المواطنين والسائقين، ويقول المواطن عادل عبد المنعم لـي إن معظم سائقي البصات يجهلون أبسط قواعد السلامة ويقودون المركبات بسرعة جنونية، وأضاف الغريب أن معظم الركاب يستحسنون ذلك بالرغم من الخطورة البالغة التي ينطوي عليها، أما الباقر عثمان من سكان مدينة الخرطوم بحري، فقد وصف أداء شرطة المرور في هذا الجانب بأنه دون طموحات الناس في السودان، وقال لـي إن الدول التي حولنا لا تتلاعب البتة في مسألة السرعة الزائدة وينفذون عقوبات رادعة على السائقين المستهترين أو المتهورين تصل إلى حد السجن وسحب رخصة القيادة والإبعاد كما هو الحال مثلا في المملكة العربية السعودية، على سبيل المثال، وقال إنه مكث في السعودية سبع سنوات لم يسمع أو يقرأ يوما عن حادث مروري لبص سفري عام، وطالب محدثنا وزير الداخلية وإدارة شرطة المرور أن لا تتهاون في مسألة تأمين أرواح المسافرين خاصة كما قال: "بأنه قد سمعنا بأن المجلس الوطني أجاز القانون الجديد للمرور وفيه تشديد على مراقبة سرعة البصات السفرية، وحمل شرطة المرور مسئولية مراقبتها والتأكد من أنها لا تتجاوز السرعة المسموح بها وهي في الغالب لا تتجاوز الثمانين كلم في الساعة".
وتساءل الرجل كيف يسمح لبص سفري يحمل في جوفه أكثر من خمسين روحا بمن فيهم الأطفال والمرضى والعجزة أن يسير بسرعة جنونية بالصورة التي يشاهدها ويعيشها الناس كل يوم؟!
التناول الإعلامي الخاطئ
ظل الإعلام السوداني بأقسامه المختلفة المشاهد والمسموع والمقروء كما يؤكد خبراء يتناول الحوادث المرورية تناولا خاطئا لا يؤدي للتوعية المطلوبة، حيث ظل الإعلام يركز على رداءة الطرق فقط دون غيرها من الأسباب فما أن يقع حادث مروري تزهق فيه عشرات الأرواح إلا وتتبارى وسائل الإعلام السودانية وتبرز العناوين البارزة عن أن ـ طريق الموت يحصد مزيدا من الأرواح ـ في الوقت الذي قد يكون فيه الطريق ليس بالسبب الرئيس والمباشر للحادث، وهي بذلك وكأنها تصوب سهامها في الهدف الخطأ، فالطرق وإن كانت رديئة وضيقة ومليئة بالحفر والمطبات وتحتاج بالفعل إلى جهد كبير من الدول لإعادة تأهيلها وصيانتها إلا أنه يفترض أن يسير عليها السائق بالسرعة التي تسمح بها هذه الطرق فسوء الطرق يمكن أن ينجم عليه تأخير المسافرين ولكن ليس مسؤولية الطريق أن تزهق فيها الأرواح فالإنسان يجب أن يدير أموره حسب ما هو متاح له من إمكانات، وأكاد أجزم أنه لو شيدت الدولة طرقا بمواصفات حديثة فإن حوادث مرور البصات السفرية سترتفع بمعدلات أعلى بكثير مما هي عليه اليوم إذا سمح لها أن تسير بالسرعات التي يحددها مزاج السائقين.
الرادار كوسيلة فعالة في مراقبة السائقين
شاهدنا في الآونة الأخيرة مراقبة لا بأس بها من قبل شرطة المرور عن طريق الرادارات، حيث أوضح مدير شرطة مرور ولاية كسلا العقيد نادر أحمد عبد الخير لـي أن شرطة المرور السريع تقوم بجهود كبيرة من أجل تأمين سلامة مستخدمي الطرق القومية بما فيهم ركاب البصات السفرية، وقال إنهم ظلوا يشددون على عدم تجاوز شرطة المرور تقوم بمراقبة مستخدمي الطريق بما فيهم البصات السفرية عبر الرادار وعبر وسائل أخرى، وقال إنهم في القريب العاجل سيدخلون تقنيات أكثر تطورا ومنها الرادار المتحرك الذي يمكن حمله على ظهر سيارة عادية فيما عبر بعض السائقين عن تذمرهم من الرقابة التي بدأت تنفذها شرطة المرور.
السائقون شكاوى متعددة
ويقول السائق محمد عبد الرحمن، الذي يعمل ببصات الشريف الجديد، إن الحملة الرقابية الأخيرة على البصات السفرية تستهدف السائقين في عملهم وقوت أبنائهم، وقال إن بعض زملائهم تم سجنهم كما تم تغريم البعض منهم بمبالغ كبيرة تصل إلى مليون ونصف من الجنيهات وسحب الرخصة لمدة شهرين، وتساءل من يعيل أسرة السائق خلال هذين الشهرين؟ وقال إن بعض الجهات المتنفذة التي تملك شركات الطيران تستهدف البصات باعتبارها وسيلة محبوبة للسفر حتى يكون الإقبال على شركات الطيران، فتعمل في شكل لوبيات ضاغطة لاستصدار القوانين التي تضيق على السائقين وتبطئ من سرعة البصات السفرية ليتجه الناس إلى طائراتهم، وقال إنهم كسائقين محترفين متضررين من هذا الوضع وسيقاومون هذا الوضع بالطرق القانونية ومنها الإضراب.
وبين هذا وذاك يجب أن تظل قيمة الإنسان هي الأرجح وأن يراهن الجميع شرطة مرور وسائقين وركاب على سلامة وأمن الإنسان والعمل على حفظ الأرواح وصيانة الأموال، وأن ينتهج في ذلك أسلوب التوعية والإرشاد وقبل ذلك أن يكون الراكب قبل غيره من الجهات هو المدافع الأول عن سلامته وحقوقه التي كفلها له القانون والدستور.

التيار


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 2872

التعليقات
#1175221 [الزول]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2014 03:07 AM
امنعوا ناس المرور من منح سائقى الباصات زيادة الزمن وشوفوا تانى كان حدث حادث لا قدر الله

دا كلو من ناس المرور وناس الطرق
ناس الطرق : المواد المستخدمه فى الاسفلت غير مطابقه للمواصفات وأسالوا اهل الشان فى ذلك
ناس المرور : منح زمن زيادة لسائقى الباصات

[الزول]

#1175068 [مصطفي محمد عمر]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2014 10:50 PM
السلام عليكم
تحياتي للاسم المستعار (اختلاف الراي لايفسد للود قضية)
اولا كل التعليقات جاءت لمصلحة المواطن الا تعليق (محافظ بنك السودان )
هنالك اقاويل هذه الايام بفصل الشاحنات (دبل بط) كما يقولون عن بعضها ومنعها من السير من بداية العام الجديد ...نتمني ان تكون هذه الاقاويل صحيحة ,..... لايمكن لعربة طولها اكثر من 10 امتار السير في هذا الشارع المنتهي الصلاحية ,,,نعم عملت هذه العربات لاكثر من 15 عام بهذه الامتار الطويلة , والنتيجة حوادث مرورية ووفاة اكثر من شخص في كل حادث ,نعم اذا تمت مراجعة سجلات المرور السريع بالحوادث التي سببها هذه الشاحنات سوف يكون اكثر من 90في المائة , نتمني ’نتمني’نتمني’ فصل هذم العربات الدبل عن بعضها حفاظا لارواح المواطنين ,,, لكن خوفي من نسف هذا الموضوع بجرة قلم من احد المسئولين الكبار الذين يمتلكون مثل هذه الشاحنات ,ونتمني من رجل مرور شجاع تنفيذ هذا الموضوع بدقة مهما كانت ردة فعل المسؤلين ’’والا تقديم استقالته موضحا الاسباب امام وسائل الاعلام ويومها سوف يكون رجل المرور هذا كبيرا في نظر جميع المواطنين , نكرر ونتمني بأن يري هذا الموضوع اهتمام كل من يهمه امر المواطنين .

[مصطفي محمد عمر]

#1174900 [ابوشهاب]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2014 07:39 PM
رحم الله من راح ضضحيه حوادث الاهمال المشترك بين شرطه المرور ووزاره الطرق والجسور وملاك البصات والذين ساهموا فى انفاد ارواح الملاين من اهلنا لهم الرحمه جميعا وعشان الهاجس من البصات السفريه هنالك اقراحات

1/ استغلال علاقتنا المتميزه مع الصين وخاصه قبل ايام ان الشروق مرت وجابت شوارع الصين وكانها تتجول فى الخرطوم باستيراد قطارات سريعه تربط مدن السسودان بشبكه منفصله عن الخطوط الحديديه القائمه لتفاديه لما حدث لقطار الوحده اليابانى الذى سير بين مدنى والخرطوم واخيرا عطبره الخرطوم ومات المشروع واندثرت نتيجه لتصرف المواطين على امتداد الخط بوضع الحجاره والموانع فى سكه القطار خوفا على مواشيهم
بس يكون القطر طائر

اداره المرور

1/ اداره المرور تعمل على استحداث رخصه قياده خاصه لسائقى الباصات ولايسمح لحاملها الا سواقه البصات فقط ولايسمح لمن يحمل رخصه عامه او ثقيله قيادته البصات التى تنقل المواطنيين

2/ عدم استخراج رخصه لاى شخص عمل مساعدا فى البصات

3/انشاء نقاط رقابه دائمه بالسيارات ونقاط ثابته لرصد السرعه الزائده وفرض غرامات عاليه على مرتكبى المخالفات

الطرق والجسور

1/ ارحمونا كملتوا العالم بشوارعكم المهللهله والمحفره والضيقه والتى لاترقى لمستوى شوارع السير السريع high way

وبطلوا مجامله للشركات التى تنفذ الطرق وعدم استلام اى مشروع الا بعد التاكد من انه مطابق للمواصفات المطلوبه

[ابوشهاب]

#1174819 [مصطفي محمد عمر]
5.00/5 (1 صوت)

12-23-2014 05:55 PM
السلام عليكم جميعا وكل عام وانتم بخير
اولا نقول ان الحوادث المرورية التي تحصل عندنا في السودان مسئول عنها شرطة المرور السريع
التي تهتم بالجبايات اكثر من ارواح المواطنين .وثانيا الطرق والكباري التي تاخذ رسوم العبور من جميع انواع المركبات العاملة داخل السودان والمغادرة من ولاية لاخري .
اقسم بالله العظيم اذا تم توظيف المبالغ المتحصلة من رسوم العبور (لمدة سنة فقط) في عمل الطرق لاصبح لدينا اجمل الطرق في العالم . لاحظو الشارع من الخرطوم الي بورتسودان ,هنالك اكثر من 200 متر علي جانبي الطريق اراضي مسطحة يمكن استغلالها لعمل طريق رديف للطريق الرئيسي مما يقلل من حوادث المرور ,نعم للسائقين دور في هذه الحوادث لكن المسئول الرئيسي هو الطرق والجسور والمرور السريع , اذا عملنا احصائية بسيطة جدا لرسوم العبور من بورتسودان للخرطوم فقط تلاحظو العجب العجاب وحجم المبالغ الواردة لانقول للدولة بل لمصالح خاصة .
بالدارجي كدة : نقول في اليوم بيطلعو 70 شاحنة من بورتسودان ×187 جنيه يساوي 13090جنيه (ثلاثة عشر الف وتسعون جنيه )×30 (الشهر)يساوي392700 في الشهر ×12(السنة)4ملياروسبعمائة واثني عشر الف واربعماءدئة جنيه دة ل70 شاحنة فقط شوفو البصات والعربات الصغيرة وووووووووو مع السلامة والله انا تعبت

[مصطفي محمد عمر]

ردود على مصطفي محمد عمر
Saudi Arabia [اختلاف الراي لايفسد للؤد قضيه] 12-23-2014 07:28 PM
كلام جميل والله وصح ميه الميه للعلم في اكثر من 30 الف شاحنه بتطلع من بورتسودان وكلها بتدفع رسوم اجباربه
الوضع اصبح صعب والحل انه يعمله شارع موازي فقط بس وين مع الحراميه ديل
انا زاتي تعبتا


#1174817 [الفونجي]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2014 05:54 PM
حوادث البصات السفرية ستظل هاجسا إلي أن يوسعو الشوارع وتكون شوارع نمودجية إلي حد ما أو يوقفوا الباصات من السير في مثل هذه الشوارع .

[الفونجي]

#1174804 [babo]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2014 05:45 PM
حوادث المرور في السعودية لأسباب السرعة والتهور في القيادة ولكن في السودان أسبابها عدم وجود طرق أصلا فمثلا شارع الخرطوم مدني هل يعتبر طريقا قوميا وعرضه لا يتعدى 10 أمتار وبدون فاصل بين الاتجاهين وهذا الشارع ان جاز التعبير تستخدمه البصات والشاحنات والتريلات والسيارات الصغيرة وكل وسائل النقل والسبب الرئيس في الحوادث هو التجاوز ثم التجاوز ثم التجاوز والاصطدام بسيارة اخرى من الاتجاه المعاكس .. خلوا طريق مدني ثلاثة مسارات في كل اتجاه وبجزيرة فاصلة ولن يقع حادث واحد ان شاء الله .. أهل المرور يتحدثون بنثبيت كاميرات مراقبة سرعة السيارات ونحن نفتقر لأبسط مواصفات الشوارع في الدول النامية ، نحن نفتقر الى تخطيط الشوارع ناهيك عن تخطيط المدن لأن التعيين ليس بالكفاءة والعلم انما بالانتماء الحزبي أو القبلي أو للارضاء وخير دليل على ذلك تعيين بحر أبوقرده وزيرا للصحة أليس في حزبه من يعمل في المجال الصحي على الأقل ؟

[babo]

#1174796 [ود الدويم]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2014 05:38 PM
يا محافظ بنك السودان ما تبجح ،،، فحقيقة لا توجد حوادث باصات بالسعودية او الإمارات فأنا عشت بالإمارات أقني عشر عاما ولم اسمع بحادث بص سفري اما السيارات فهي كثر ،، قانون الإمارات للمرور صارم فالبضائع يلتزم بخط سيره وهو يمين الشارع فلا يتجاوز أبدا ولا يعتدي سرعته المحددة ثم الصيانة اليومين والمساء له والمحاسبة ،، انت الظاهر عليك عايش فى وهم انه السودان أفضل فى كل شي بل بالعكس ،، الا الانسانية والشهامه والكرم ،،، اما الباقي فصرف

[ود الدويم]

#1174783 [المتغرب الأبدي]
5.00/5 (1 صوت)

12-23-2014 05:25 PM
وقال إن بعض زملائهم تم سجنهم كما تم تغريم البعض منهم بمبالغ كبيرة تصل إلى مليون ونصف من الجنيهات وسحب الرخصة لمدة شهرين، وتساءل من يعيل أسرة السائق خلال هذين الشهرين؟

ويا حضرة السائق من يعيل اسرة المسافر البرئ عندما تتسبب أنت في موته أو إعاقته مدى الحياة ؟؟؟

[المتغرب الأبدي]

#1174708 [محافظ بنك السودان]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2014 11:05 AM
وقال إنه مكث في السعودية سبع سنوات لم يسمع أو يقرأ يوما عن حادث مروري لبص سفري
يمكن لانك احتمال شغال راعي في الخلاء لكن السعودية يومي فيها حوادث وموت في الغالب .
و مشكلتنا في السودان الانقاذ دمرت السكة حديد من اجل كبار التجار الذين امتلكوا اكبر اساطيل النقل واستولوا على سوق النقل بصات وشاحنات فكانت ضربة للحركة العمالية في عطبرة وللسكة حديد والاستحواذ على سوق النقل بالكامل..

[محافظ بنك السودان]

ردود على محافظ بنك السودان
Saudi Arabia [المتغرب الأبدي] 12-23-2014 05:24 PM
يا سيادة المحافظ حوادث السعودية تتسبب فيها السيارات الصغيرة الملاكي والأجرة .. ولكن أبحث في قوقل وأتحداك تجد خبراً واحداً تسبب فيه بص من بصات النقل الجماعي (سابتكو) ..
ما تتكلم ساكت ..



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة