الأخبار
منوعات فنية
«أداجيو» إبراهيم عبد المجيد… قيامة الأرض اليَباب
«أداجيو» إبراهيم عبد المجيد… قيامة الأرض اليَباب
«أداجيو» إبراهيم عبد المجيد… قيامة الأرض اليَباب


12-24-2014 07:15 PM
شهلا العُجيلي*

يحقّ للناقد أن ينحاز أو يحيد، وأنا في وجهي النقديّ، أنحاز إلى نصّ إبراهيم عبد المجيد، لأنّه لا يخذلني أبداً. يشعر الناقد بالخذلان، حينما يستجيب النصّ للموجة، ويشعر بالثّقة حينما يقبض على النصّ الذي يستجيب لتيّارات الأعماق، التي لا تمنح أسرارها إلاّ للرّاسخين في الفنّ، أولئك الذين يزيدون المسافة الجماليّة بين المكتوب والسائد من جهة، وبين المكتوب وتاريخ كتابتهم، من جهة أخرى.
يطوي المتلقّي الصفحة الأخيرة من «أداجيو» رواية إبراهيم عبد المجيد، التي صدرت مؤخّراً، عن الدار المصريّة اللبنانيّة في القاهرة في طبعة ثانية، بعد أيّام من نفاد الطبعة الأولى، فيتسلّل من الذاكرة البعيدة نصّ «إيليوت»:
نيسان، أقسى الشهور، يُخرجُ
الليلكَ من الأرض اليباب
يمزجُ الذكرى بالرغبة، يُحرّك
خاملَ الجذور بغيثِ الربيع…
لقد أورثت الحربُ العالمَ في طورها السابق، الأرضَ اليباب، والرومانسيّةَ، ورقصةَ الفالس، وأورثتنا في طورها الحاليّ «أداجيو»، نصّاً روائيّاً، ونوعاً موسيقيّاً، فـ»أداجيو» هي المقطوعة الحزينة التي تُعزف في وداع الأحبّة.
الروائيّ الذي عوّدنا على عالم البحر الصاخب، صنع للتوّ بحراً جديداً، بلا سفن بأشرعة بيضاء، وبلا شمس حارقة، أو نساء جميلات ينتظرن على الشاطئ الآخر! ليس هنا سوى الرطوبة والعطن والبرد الظالم، في إسكندريّة ينام الجميع فيها استجابة للكآبة والسرطان والموت، إذ يقرّر «سامر» رجل الأعمال، وصانع الأثاث الشرقيّ، وتاجر التحف، أن ينقل زوجته «ريم» أهمّ عازفة بيانو في الفرقة السيمفونيّة الوطنيّة إلى (الفيلا) الخاصّة بهما في منطقة «العجمي»، لتقضي أيّام غيبوبتها الأخيرة جرّاء السرطان، فيكونان معاً، لا ثالث لهما، بعد أن ودّع ابنتهما الوحيدة «نور»، لتتابع دراستها في أوروبا، وبذلك تخلّص منها، وتفرّغ لأحزانه وذكرياته.
يصنع عبد المجيد نصّه «أداجيو» بثيمة دامغة عنوانها: الاتساق في الخراب، إذ استطاع ابتداع معادل موضوعيّ مبتكر لخراب الجسد بالسرطان، وهو خراب البيوت في منطقة «العجمي» الجميلة والراقية، والتي تعادل جسد ريم الباذخ والأرستقراطيّ، وذلك نتيجة ارتفاع منسوب المياه الجوفيّة، وافتقار لشبكة الصرف الصحّي في المنطقة، بسبب إهمال الدولة، وهجرة الناس إلى مصايف مستحدثة مثل «مارينا» و«الساحل الشماليّ» بمدلولاتهما الاجتماعيّة السياسيّة السلبيّة:
«كان سامر قد فتح البوابة الحديدية للسور، ثمّ فتح الباب الخشبيّ للفيلا. ما أن فتحه حتى اندفعت المياه خارجة منه بقوة إلى حذائه. وقف حائراً لحظة. الماء ارتفع من الأرض في غيابهما وغطّى الأرضيّة الباركيه، وارتفع فوقها لعشرة سنتيمترات.» ص8
لقد حافظ النصّ على وتيرة الخراب ذاتها من أوّله إلى آخره: الرطوبة والعفونة والطحلب مقابل تراجع حالة «ريم» الغائبة عن الوعي، ونحولها المرعب، ودورتها الشهريّة المتدفّقة، تتقابل كذلك الحلول الطبيّة المؤقّتة والتلطيفيّة، التي لن تفلح في ترميم الجسد، مع إجراءت النضح المؤقّتة، ووضع طبقات إضافيّة من السيراميك، التي لا يمكن لها أن ترمّم خراب المكان، لينهار البناء أخيراً مع انهيار الجسد، وموت «ريم». تتأتّى فرادة هذا المعادل الموضوعيّ من التناقض بين الجليل الذي هو موتٌ تراجيديّ لفنّانة استثنائيّة، شابّة، وحبيبة، وأمّ، وبين العاديّ بل المرذول، الذي يتعلّق بموضوع مثل الصرف الصحيّ في المناطق التي هجرها أصحابها، لكنّ النتيجة واحدة، إنّها الخراب، تماماً مثل الأثر الوقائعيّ لموتنا في سبيل قضيّة رفيعة، أو موتنا متعثّرين بحذاء قديم، وذلك إذا ما حذفنا المفردات الرنّانة، والمجازات التي هي مجرّد عمليات تجميلية للموت، ومثل إدراكنا لهويّة كلّ من الكوميدي والتراجيدي، اللّذين يمتلكان هدفاً واحداً، وهو ملامسة الحقيقة، بيد أنّ التراجيدي مبجل، والكوميديَ مرذول.
تتضافر عناصر الرومانسيّة، التي افتقدناها طويلاً في الرواية العربيّة، لتصنع فضاء النصّ، يشكّلها المكان القصيّ الموحش، والرطب، والصامت، وكذلك المرض القاتل، والحبّ العميق، والوحدة، والموت، والحزن، والحرمان الجسديّ، والهداهد، والمكتبة، والبيانو، والرعب، والبروق، والأمطار، وكآبة البحر، ومكابدات الشخصيّات القليلة، إذ ليس ثمّة شخصيّات تظهر، وتأخذنا بحكاياتها، ثمّ تروح، مثلما عوّدتنا نصوص عبد المجيد الأخرى، فهذا العالم، أناسه قلّة، وهم أشبه بأولئك الذين افتتحوا البشريّة، أو بأولئك الذين سيختتمونها، والذين يحمل كلّ منهم وسماً مغايراً للآخر، إمّا وسم الخطيئة، وإمّا وسم الفضيلة، ولعلّ في هذه القلّة إشارة إلى طقوس لحظة الحقيقة، التي هي لا شيء سوى النزع الأخير لحياة كلّ منّا، حيث تصغر الدائرة، ويبقى مع من يتهيّأ للعبور، الناس الحقيقيّون فحسب، أمّا الآخرون فهم قبض ريح، وهؤلاء الذين يوسمون بالحقيقيّين، سيمضون في حياتهم، لكن ليس كما كانوا قبل تجربة الفقد، إذ ستضطرب رؤيتهم للعالم، وستتغيّر منظومتهم القيميّة، وقد يشعرون بالتحرّر، لكن مهما كانت معاناتهم، سيبقى لهم عزاء في الحياة، ذلك أنّ الأجساد الصحيحة، تأبه لرغباتها، وتستطيع أن تتناسى الأجساد العليلة، فتشتهي وتأكل ويقرأ أصحابها الصحف، ويستأنسون بالموسيقى، وهكذا سيستجيب «سامر»، الزوج المخلص والمحبّ لنداءات جسد «غادة»، صديقة «ريم»، وبديلتها في الفرقة السيمفونيّة الوطنيّة، وسيمضي في فعل ملتبس بين عطاء إنسانيّ مغدق وخيانة مذهلة، تقابله «ريم» التي تموت في الغرفة المجاورة بدموع نزرة، تُشعر بها زوجها وصديقتها، بفداحة فعلهما، وقد تركاها تصارع الموت في الغرفة المجاورة، وبذلك ينبني المكان من جديد على فعل الحياة وفعل الموت في غرفتين متجاورتين، وعلى ملائكة يهمّون بحمل جسد مطهّر بمرض عضال هنا، وجسدين مدنّسين بفعل الحياة الشيطانيّ هناك:
ـ في الحقيقة لا أعرف هل يمكن أن تسمعنا أم لا. لكنّي أشعر بأنّها يمكن أن تسمعنا…
لن تسمعنا هنا.
مؤكّد. ولأنّ ما سأقوله قد يشي بالنهاية فقد يجعلها ذلك تختار الرحيل بسرعة. آسفة لا تلمني أنا أعرف كبرياءها.
…خمسة أيّام مع غادة وحدهما. تريده من زمان وهو يعرف ويبتعد عنها لكنّه الآن أمضى عامين بلا امرأة. ذلك الذي لم يقله لها حين سألته لماذا حقّاً تركهما على الشاطئ منذ يومين هي وعثمان. لم يستطع أن يقول إنّه فجأة أحسّ بالرغبة فيها قد تجعله يهجم عليها غافلاً وجود عثمان نفسه. الخطيئة التي قد يغفرها الله لكنّه لن يغفرها لنفسه». ص171.
تتصاعد الدراما في النصّ لا بوساطة صخب التعدّد، الذي تنفيه الرومانسيّة، بل بصراع أصيل محتدم بين القيمة والرغبة، وبين الرمق والمرض، وينتصر الاستسلام البشريّ في الصراعين كليهما، مع ما يعتريه من شعور بالأسف والذنب:
«لن أتركك أبداً بعد اليوم. لن أتركك لأحد. ليست إلاّ يديّ طبيبك ونجدتك. وليسامحني الله على ما ارتكبت من خطأ». ص167
«لن تنهدم الدنيا إذا أخطأ، وريم لن تدرك كذلك». ص174
«الانهيار هو النهاية الوحيدة الباقية». ص174
«خفت جدّاً أن أجد ريم في طريقي وأنا طالعة أو نازلة. حتّى في غرفتي خفت. أحضرت ثيابي أرتديها هنا». ص179
يعلّقنا نصّ «أداجيو» بحبل التردّد، فنتعاطف مع «سامر» ونمقته، نبكّته ونلتمس له الأعذار، كما فعلنا مع «آنّا كارنينا»، وبذلك يضمن إبراهيم عبد المجيد لبطله بصمة النموذج الخالدة.
لا يخلو هذا العالم المهيب في «أداجيو» من إمكانيّة الضحك الذي يجلو صدأ القلوب، بشخصيّة السائق عثمان، التي تبدو غاية في العفويّة، إلاّ أنّها مرسومة بفنيّة حاذقة، إذ تقتضيها الضرورة الروائيّة، كما يحمل النصّ في طبقة أخرى من طبقاته مفارقات تصنع إشارات اجتماعيّة، وثقافيّة واقتصاديّة، وترسل خيطاً سرديّاً بوليسيّاً، وحكايات ناقدة، محمّلة بالفانتازيّ والغريب الذي لا تجد له تأويلاً منطقيّاً قريباً، لكنّك لا تستطيع إنكاره.
يذكّر «أداجيو» أنّ حياة السعداء لا تعني للفنّ شيئاً إلاّ عندما تقتحمها بغتة المقادير، وأنّ المتعة والحبّ لا يلتقيان بالضرورة، وأنّ النفس البشريّة دنيئة ومدنّسة، مهما حاولت الحياة تطهيرها بالألم، وأنّ الفكرة البسيطة التي تقول:
«كما يولد الناس يموتون». ص189
لن يدركها إلاّ الذين لامسوا تجربة الموت، ومع ذلك كلّه فإنّ «أداجيو» ليست رواية عن الموت، بل عن الحياة، لكن بعد موت الآخرين.

*روائية وأكاديمية سورية



شهلا العُجيلي*
القدس العربي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 657


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة