قصر النفس
قصر النفس


12-26-2014 11:10 AM
أسامة حسن عبدالحي

أكد رئيس حزب المؤتمر الوطني، إن الحوار الذي دعا له سوف يمضي بمن حضر جنباً إلي جنب مع التصعيد العسكري في ما يسمي بعملية الصيف الساخن لحسم التمرد علي حد ما جاء في تصريحاته التي نقلتها الصحف عنه أمس .

ما نود أن نقوله إن الحوار ليس هو الحضور فقط- وإن كان مهمّاً- ولكن الحوار هو إجابات علي أسئلة من شاكلة لماذا الحوار ؟وكيف يكون ،وماذا نريد منه؟، وبين هذه الأسئلة الكثير من الواجبات من الضروري الإيفاء بها من أجل تهيئة الأجواء له حتي يكن حواراً مثمراً وايجابياً، وهناك مطلوبات ما زال المؤتمر الوطني يهرب من توفيرها، بل ولا يريد ذكرها، وهذا منهج يتناقض تماماً مع أسس أي حوار وطني، فكان طبيعياً أن تقاطع القوي السياسية الملتزمة جانب الشعب هكذا حوار.

وإن حديث الوطني علي لسان رئيسه إن الحضور سوف يمضي بمن حضر، فهذا يؤكد اولاً عدم جدية المؤتمر الوطني ،وثانياً عدم إستعداده للإيفاء بمطلوبات الحوار، وثالثاً وصوله لمرحلة اليأس من جر القوي السياسية إلي الوقوع في براثن الشرك الذي ينصبه لهم ليمرر سياسته المرفوضة من الشعب عبرهم، وإن كان نجح في تجيير بعض القوي لصالح خطه هذا، فقد هزمه تمسك القوي السياسية الوطنية بمصالح الشعب أولاً في أي حوار، وحل الأزمة الوطنية.

أما حديث البشير عن الصيف الساخن وغيره من المصطلحات، فهي تؤكد مضي النظام في إتجاه معالجة القضايا عن طريق الحل العسكري، وهو الأمر الذي يفاقم الأوضاع علي أرض المعارك هناك في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق، بدلاً من البحث عن طريق لحلها عبر الحل السياسي الشامل، وهذا يعبر عن كفر النظام بالمفاوضات، علاوة علي قصر نفس النظام في معالجة الأزمات، والأهم إن هذا الحديث يؤكد هزيمة مخططاتهم عبر المفاوضات ما جعلهم يمضون نحو الحسم العسكري الذي يلوح به النظام منذ أمدٍ طويل .

الميدان


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1005

التعليقات
#1176791 [fatmon]
0.00/5 (0 صوت)

12-26-2014 02:24 PM
حوار ولا موافقه لأن الحوار معناها يمكنني أن أختلف معك في الرأي
وإذا حاورت وخالفت في الرأي مصيري السجن والتعذيب في بيوت الأشباح وطيب؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!

[fatmon]

#1176778 [ابو عرب]
0.00/5 (0 صوت)

12-26-2014 01:05 PM
لا يحسم خلاف عسكريا بل يؤدي لمزيد من النقص معنويا وماديا المادة ان تكسرت انعدمت وتحولت لاشكال اخرئ حل البلاد هو ان يستقل كل اقليم بحكم نفسه تحت حكم عام كل اقليم بقوانينه حسب ارثه وحسب المجتمع الذئ يعيش فيه افراده كلمة لجان شعبية كلمة اتئ بها الترابي وافكار له لكن ماذا تقدم من خير اذا لم تكن فاعلة .
ان طلب من كل ربة بيت وولي امر كتابة ما يراه من قوانين تلائم حياته ثم جمعت من الناس وتم اختيار الصياغة الاخيرة لقوانين تحكم البلد من قبل من يعود لهم الراي والامر لاستغرق الامر بضع سنوات ونتج عنه تقويم وحل لمشاكل المجتمع لكن هناك رؤية شمولية واحدة يتبعها الجميع سواء داخل او خارج البلاد من الحادبين علئ الوطن الحياة نسبية وكلا جعل الله له مخرجا لا نتشاءم بل نستبشر خير ان شاء الله
غالبا الطرفين سنتهون الئ تشوه في المجتمع السوداني يراقبه المجتمع الصحيح وسيلفظهم بعد فترة من الزمن
لا يمكن لافكار ان تتخذ نواميس فالحياة تتطور والفكر يتغير ما يتبقئ هو الناتج لذلك احمد الله انني لم اتحزب ولم انغلق في فكر معين فمن يعلم منافع ان يكون حر الفكر لا يرضئ بالانغلاق وهذا ناتج عن قصور الفكر في تلبية حاجات الانسان فما هو الا حلقات متسلسلة ان انغلقت في احدها تاخرت عن التالية
ماىيؤلم بحق وحقيقة هو ان الكثير ان لم يكن الاغلبية يعانون من انغلاق الفكر من من يحكمون او يتحزبون لانشغالهم بمصالح الحزب ومصالحهم لذلك في الغالب العالم يتجه لنموذج اقتصادي خدماتي متحرر لا يرتبطوباي اجندة عقائدية او فكرية وهذا ما اشتمه الان من الحياة اليومية ومن تصرفات الكثير هل تصبح هذه اخر حلقة ام يحدث تطور لا ادرئ لكن الواضح ان الطيور قد طارت بارزاقها للعديد من القوئ القديمة الجديدة التئ كانت فاعلة
النظام والاحزاب وغيرها عاجزة وستعجز مجددا عن احتواء المجتمع فالله جل من قال افحسب الذين كفروا ان يتخذوا عبادي من دوني اولياء
وهنا تظهر غيرة الله علئ عباده وعدم ارتضاءه لان يشكل اي شخص او فكر منزلة ولي من دونه اي اقرب لقلب العبد منه
المعركة كبيرة والحظوظ غير متكافئة فذلك الله عزوجل وهذا الانسان الضعيف يجابه نفسه والشيطان واخيه الانسان فلمن الغلبة تظنون لذلك لا يظنن انسان ان كبار القوم منعمون بزيادة عن من دونهم فالعدل من مولاهم دون ذلك وفوقهم
اقراءوا القران جيدا وتمعنوا فيه من لا يقراءه ما فاز بما يكفيه
من اين تاتون بالعلم الا من ربا احب عبده فانزل له ما يكفيه

[ابو عرب]

#1176772 [Nubawi]
0.00/5 (0 صوت)

12-26-2014 12:24 PM
.
\damn china 匯差低,靈活交易,中文智能平台 專家評論,最新操作觀點,立即註冊

[Nubawi]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة