الأخبار
أخبار إقليمية
والذهب الأزرق يتناقص … فما العمل؟
والذهب الأزرق يتناقص … فما العمل؟
والذهب الأزرق يتناقص … فما العمل؟


12-26-2014 11:51 AM
بقلم بروفيسور : محجوب الحارث

و.. في محكم التنزيل نجد ( وجعلنا مِن الماء كُلّ شئٍ حيٍّ) (سورة الأنبياء 30) ذلك أن المياه مورد لا بديل له على عكس الموارد الطبيعية الأخرى ولأنها – فوق ذلك – أساس الحياة في هذا الكوكب الأرضي الذي نعيش عليه وهي الماء التي جعلته (كوكب الأرض) يضج بالحياة على النقيض من الكواكب الأخرى التي لا ماء فيها كالمريخ مثلاً وغني عن القول بأن الماء ضرورة مطلقة للحياة.. وهل هذا هو كل شئ…؟ لا…لا! الحروب القادمة عنوانها (شح المياه العذبة) ،والتقارير الأممية تضع المفارقة أنه وعلى الرغم من أن سطح كوكب الأرض تغطيه المياه بنسبة تزيد على 70% ،فإن سكان العالم ويبلغ عددهم حوالي 7 مليارات لا يستخدمون سوى واحد على مائة ألف من هذه الكمية المهولة. كما ولا ننسى أن 97.5% من هذه المياه مالحة ولا تصلح للحياة البشرية ـ وتعب وتمرح بها المحيطات ويؤكد خبراء المياه أن نسبة عالية من الـ 2.5%المتبقية مكدسة وفي حالة ثلوج في القطبين الجنوبي والشمالي المتجمدين!!. ليس هذا فحسب – ياقارئي العزيز – بل أن الصورة تبدو أكثر قتامة إذ من المؤكد أن الماء – هذا الذهب الأزرق الخلاب والساحر يتناقص إحتياطيه كل يوم وهاك المعادلة الحسابية وهي أنظر:

تقارير الخبراء تؤكد أن كميات المياه المتوفرة على كوكب االأرض كانت بمعدل استهلاكي لـ 2.5 ملياراً من السكان في العالم 1950 ،ثم 6 مليارات من السكان في عام 2005م سوف تكون هي نفسها أو ما يتبقى منها صالحاً ليستهلكها حوالي 8 مليارات من البشر في العام 2025م .ذلك أن المياه العذبة مورد شحيح وكميتها محدودة وثابتة(!!) وستبقي كما هي مالم يتدخل العالم لحل هذه الإشكالية التي تهدد البشر والتي تهدد مصير العالم واستقراره.. ذلك أن سكان العالم يزداد ديموغرافياً ضف الى ذلك عاملين حاسمين أولاً: النفايات المنزلية والمياه المبتذلة والنفايات الصناعية والمبيدات الزراعية تتشكل بشكل متزايد إلى الأنهار والمخزونات الجوفية وهو ما نجمله فيما يمكن وصفه تحت عنوان تلوث المياه المتاحة والمتناقصة من يوم الى آخر.

وأما العامل الثاني فلعله أخطر إذ يتمثل في التغيير المناخي العالمي الذي لا يصعب إحتسابه حسب بل وإمكانه تغيير الأنظمة الجغرافية / المائية في مختلف بلدان العالم وفوق كل تلك السيناريوهات المخيفة. فخبراء المياه يؤكدون بأن مثل هذه التغيرات سوف تنال بدون شك من توازن كوكب الأرض لأنه – وفي الأصل – المياه تتوزع بصورة غير متساوية فخذ مثلاً أمريكا اللاتينية (البرازيل والارجنتين وتشيلي وغيرها )تأوي6% فقط من إجمالي سكان العالم وهي تختزن ربع الاحتياطي العالمي للمياه!! في حين 60% من سكان الأرض يعيشون في قارة آسيا( الهند والصين وغيرها) وهي لا تحوي سوى ثلث الاحتياطي المائي العالمي ،وهذا ما اعتمده برنامج اليونسكو المختص بالمياه حين أفاد أن 30% من سكان الأرض يعيشون في بلاد ذات موارد مائية ضئيلة (أقل من 200 متر مكعب للفرد في العام بعد أن كانت حصة الفرد 16.800 متر مكعب في العام 1950م)…إذن! فالصورة قاتمة تماماً .فحسب تقرير منظمة اليونسكو العام الماضي فان مليار شخص من دول العالم الثالث لا يستطيعون الحصول على احتياجاتهم المائية الكافية والنظيفة كما ان مليوناً ونصف المليون يموتون سنوياً بسبب تلوث المياه..!! فلماذا ينتظر العالم إذاً؟! الوضعية القائمة لحال المياه في كل بلدان الدنيا مقلقة ولقد بدأت المنظمات الدولية التحرك وعلى رأسها الأمم المتحدة منذ العام 1993إذ كرست يوم 22 مارس من كل سنة يوماً عالمياً للمياه. وقد درج على تنظيم منتدى عالمي يعقد كل ثلاث سنوات .وفي ديسمبر 2010م أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة سنة 2013م سنة دولية للتعاون في مجال المياه ولكن لو نسأل : أيكفي هذا التحرك (الموسمي) للفت إنتباه العالم وحكوماته الى أن كوكب الأرض بكامل سكانه مهدد بالعطش وبالموت الزؤام منتصف هذا القرن وتحديداً العام 2050؟!!.

إلى هذا فليس من المستغرب أن نرى وسنرى العديد من الإشتباكات المرتبطة بالمياه الحدودية والتي لا يستبعد أن تتحول إلى حروب مفتوحة بسبب النقص المتزايد من هذه الثروة الطبيعية الحيوية سائلة أم جوفية.

وبالفعل فان مؤسسة الاستشارات الدولية (برايس ووتر هاوس كوبرز) رأت إن النزاعات ستزداد بسبب نقص المياه وستطال قرابة الثلثين من سكان الأرض وعددت الى ذلك 11 منطقة مشتعلة بالخلافات وقابلة لأن تتحول إلى حروب مفتوحة ومنها على سبيل المثال لا الحصر مصر والسودان وأثيوبيا حول مياه النيل ومصر والسودان وليبيا وتشاد والنيجر حول حقل مائي جوفي بعمق 800 متراً تسعي ليبيا لاستثماره بشق نهر إصطناعي ليمدها بالمياه العذبة ! وفي الهند وباكستان حول استثمار نهر الاندوس و…..و

ولقد عقد مؤخراً بالقاهرة المنتدى العربي الثالث للمياه ضم أكثر من ألف من الخبراء العرب كما حضره خبراء من الأمم المتحدة والجامعة العربية واليونسكو وناسا لتكنولوجيا الفضاء والاستشعار من بعد وهيئة الطاقة الذرية ومنظمة الفاو وعدد من وزراء المياه كان من بينهم زميلنا في الدراسة في خورطقت الثانوية الصديق / المهندس كمال على محمد الذي دعا في مخاطبته للمؤتمر على أهمية تضافر الجهود العربية لدرء آثار تغيرات المياه التي أدت إلى إنخفاض معدلات الأمطار والمياه السطحية والجوفية ومكافحة الجفاف والتصحر وتلوث المياه…الخ، المصادر مثل تقارير الأمم المتحدة والمؤتمرات والسمنارات والمقالات التحليلية كلها تصب في إتجاه صحيح ولكن المهم الآن هو التحرك الفاعل والذي أجمله في محورين هما:

أولاً :تحلية مياه البحار :قلنا في هذه الورقة ان 97.5% من مياه كوكب الأرض مالحة وتزخر بها المحيطات وهي لا تصلح للحياة البشرية فأليس من الأوفى تحليتها؟ والغريب في الأمر أن 1.5% فقط من سكان العالم يتمتعون بهذه المياه وإن كانت كلفة تحلية المياه المالحة عالية (يوجد الآن 12500 موقعاً لتحلية مياه البحر أغلبها في بلدان الخليج العربي النفطي) .

وأما المحورالثاني فهو الإستمرار في بناء السدود المائية وتحويل مجاري الأنهار الطبيعية إلى المناطق شحيحة المياه مع الأخذ في الاعتبار تحاشي الضرر والخراب والدمار والتهجير الذي طال الملايين بسبب بناء السدود… وأخيراً نأخذ في الإعتبار مضاعفة الجهود لاستكشاف مملكة المياه الجوفية ،والأخذ في الاعتبار أيضاً ما ذهب إليه خبير المياه الفرنسي حين شدد في تقرير له أن المياه الجوفية يتوجب حمايتها من غزو المياه المالحة…وإلى لقاء جديد, ونقول – ياقارئي العزيز – يا ساتر يارب!! أحمي كوكب الأرض من شح المياه العذبة والي اللقاء.

الميدان


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2120

التعليقات
#1177114 [حكومة مؤلمة]
0.00/5 (0 صوت)

12-27-2014 06:55 AM
شكرا استاذنا الفاضل ب. الحارث لفتة ذكية لموضوع مهم جدا نرجو لك دوام الصحة و العافية

[حكومة مؤلمة]

#1177063 [adil a omer]
0.00/5 (0 صوت)

12-27-2014 05:10 AM
العمل عمل ربنا

[adil a omer]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة