الأخبار
ملحق الثقافة والفنون
بدر شاكر السياب: متنبئ أوجاع العراق ورائد التجديد الشعري
بدر شاكر السياب: متنبئ أوجاع العراق ورائد التجديد الشعري
بدر شاكر السياب: متنبئ أوجاع العراق ورائد التجديد الشعري


12-27-2014 10:45 PM
عبد السلام الشبلي*


في ليلة الميلاد قبل خمسين عاما، حمل الشاعر العراقي بدر شاكر السياب أمتعة متاعبه، مغادرا عالمنا بعد رحلة قصيرة، بدأت مع ولادته في 1924 وانتهت بوفاته في المشفى الأميري في الكويت سنة 1964. أربعون عاما عاشها السياب متنقلا بين البصرة وبغداد والكويت ولندن وبيروت، لم تستطع أن تمحي من قلبه حب قريته «جيكور» التي ترعرع فيها، فكانت أمه وحبيبته وصديقته التي قال فيها «أفياء جيكور أهواها /كأنها انسرحت من قبرها البالي/من قبر أمي التي صارت أضالعها التعبى وعيناها /من أرض جيكور ترعاني و أرعاها».

حياة طويلة بعمر قصير

يلخص السياب تجربته الشعرية العريقة بقوله: «أشعر بأني عشت طويلاً، رافقت جلجامش في مغامراته، وصاحبت عوليس في ضياعه، وعشت التاريخ العربي كله. ألا يكفي هذا؟»، فالسياب استطاع بخياله الشعري أن يطرق باب الأساطير القديمة، ويدخل فيها محييا التراث العراقي القيم على طريقته الشعرية، التي أفسحت المجال أمام قرائه للتعرف على العراق وطبيعة حياته في ذلك الوقت، من خلال شعره الذي لخص مآسي العراق، وتجاوز ذلك إلى التنبؤ بأوجاع أخرى، نرى أن العراق قد غرق فيها هذه الأيام، فهو الذي وصف بغداد بالمبغى والكابوس، وتحقق مع مطلع الألفية ما توقعه في العراق التي غرقت بالموت والقتل والبغاء السياسي والتطرف الديني، لتصل إلى قمة المأساة، ويصير في العراق جوع للأمن والسلام، ويتكرر الجوع طويلا ليكون ما قاله الشاعر «ما مر عام والعراق ليس فيه جوع».

السياب المجدد

لا يخرج السياب من إطار الجيل الذي حاول كسر طوق الشعر العربي القديم، والتخلص من كلاسيكية القافية، هروبا منها نحو فضاء واسع من التخيلات الممكنة في إطار الشعر الحر، غير المحكوم بضرورة الكلمة ووقع موسيقاها، فالسياب أحد أكثر المتأثرين بالشعر الإنكليزي، وربما يعود ذلك لدراسته اللغة الإنكليزية، إلا أن هذا التأثر خلق مجالا جديدا في الشعر العربي يعتبر السياب أحد أهم رواده، حيث سعى الشاعر دوما لأن يكون مجددا في الشعر، متحررا من نمطيته المعتادة، وهو بذلك يعد أحد الثائرين على اللغة الشعرية القديمة، حيث حاولوا رسم صورة جديدة للشعر العربي، تحاكي واقع العرب الجديد في ذلك الوقت، وتمد جسورا لإمكانية تحقيق انفتاح لغوي على أدب الغرب وأساليبه المتطورة، التي طالما حاول السياب اللحاق بها، إلا أن ذلك لم يمنع في أن تكون ألفاظ السياب جزلة، ذات صور أنيقة، وتحليلات عميقة، امتلأ بها شعره الذي زاده قوة، ما حمله من عواطف متأججة وخيال منطلق، ويتمثل ذلك في قصيدته «ستار»، حيث تظهر تلك التركيبة الإبداعية والانسياب اللغوي في قوله: «في ناظريك الحالمين رأيت أشباح الدموع /أنأى من النجم البعيد تمر في ضوء الشموع /واليأس مد على شفاهك وهي تهمس في اكتئاب/ظلاً- كما تلقي جبال نائيات من جليد/أطيافهن على غدير تحت أستار الضباب /لا تسألي ماذا تريد؟ فلست أملك ما أريد!».

شريك الحزن والحرمان

مليئة بالحزن، وافرة بالغربة والحرمان، هكذا كانت حياة السياب التي انعكست على الكثير من شعر، فشاكر فقد والدته وهو في السادسة من عمره، وعاش إلى جانب جدته التي أحبها، إلا أنها لم تكن أمه في طبيعة الحال.
مضت الطفولة وشب السياب متأثرا بالتيار اليساري، ساعيا إلى التحرر من الاستعمار البريطاني، ما أوصله إلى الفصل من عمله في سلك التعليم، والزج في السجن قبل أن يخرج منه ويغادر بلاده إلى إيران ثم الكويت.
عاد إلى بغداد في 1954، وعمل صحافيا، إضافة إلى وظيفته في مديرية الاستيراد والتصدير، إلا أن كل هذا لم يزيح حزن السياب عنه في غربته عن البلدة التي أحبها «جيكور» التي التصقت بمخيلته مبعدة صورة أي مكان آخر، ناسجة صراعا وجدانيا داخل الشاعر تمثل في الكثير من قصائده عن جيكور، التي تعددت قصائده فيها مثل: «جيكور والمدينة وأفياء جيكور والعودة لجيكور وجيكور أمي وجيكور شابت» التي يقول فيها: «آه جيكور، جيكور؟/ما للضحى كالأصيل /يسحب النور مثل الجناح الكليل /ما لأكواخك المقفرات الكئيبة/ يحبس الظل فيها نحيبه/ أين أين الصبايا يوسوسن بين النخيل/عن هوى كالتماع النجوم الغريبة؟/أين جيكور؟ /جيكور ديوان شعري/موعد بين ألواح نعشي وقبري».
ترك السياب خلفه أثرا عظيما تمثل بالعديد من الأعمال والترجمات الشعرية والنثرية التي فاقت العشرين كتابا لعل أهمها «أزهار ذابلة حفار القبور أزاهير وأساطير منزل الأقنان – الالتزام واللاالتزام في الأدب العربي الحديث- ثلاثة قرون من الأدب».

*صحافي سوري


عبد السلام الشبلي*
القدس العربي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 648


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة