الأخبار
أخبار إقليمية
الإمام "داموس" يحلم الصادق المهدي ويقص رؤياه على الناس
الإمام "داموس" يحلم الصادق المهدي ويقص رؤياه على الناس
الإمام


12-28-2014 11:38 AM
الخرطوم - عزمي عبد الرازق

في الوقت الذي كان فيه الفلكي المصري الشهير أحمد الشاهي يبث جملة توقعات مرعبة وهادرة سيشهدها العام (2015) كان الإمام الصادق المهدي هنالك في ذات _المدينة الفاطمية _ يشعل الدفء في صقيع عقده الثامن، باذلاً ما وسعه من المحبة للناس في كل أرجاء الكون، خبا عنه بريق السلطة ولم تخب روحه التواقة دوماً للخلاص، الإمام الصادق والذي لا يزال يخوض في عباب بريقه الإنساني ما انفك ينصب شباكه لمن يهفو محدقاً في ما وراء السطور، ومن عجب أن الصادق كما روى عنه أهل بيته "خرج بقدميه أولاً في ليل الأربعاء 25 ديسمبر 1935 وليس برأسه كما معظم بقية الأطفال" هو تاريخ يتزامن مع ميلاد السيد المسيح، ماعون الإشارات الغيبية يتسع على ما تقول (القمرية) وحكاية الميلاد المجيد في (ود نوباوي)!

حكاية الإمام الذي رأى كل شيء في المنام مثيرة على نحو مشوق، قد يظن البعض وربما الكثيرون أن المهدي سياسي ناضج وحسب، ما يرنو من سيرته وسريرته يقول بغير ذلك، ثمة (نوسترا داموس) قمحي اللون إلى سمار بائن، يخضب لحيته باستمرار، يقرأ الطالع بنهم ويهبط بالسلالم الخلفية ويفسر الأحلام، هو صاحب قدرات خارقة _ على كل حال_ أكثر ما تتجلى في النوم .

أطلس الروح

ذاك أطلس غامض لم يفلح في استكناه تضاريسه حتى عالم النفس فرويد، منذ جعفر نميري الذي ظل يقصص رؤياه ويمضي على إثرها مشحوناً بالغيبيات، مروراً بالمفكر الراحل محمد أبو القاسم حاج حمد الذي تفتحت بصيرته في أقاصى لبنان (هو والجبل والخلوة).. وليس انتهاء بالإمام الصادق المهدي صاحب الرؤيا العجيبة التي تحققت على مرأى منه، بما فيها حديثه عن رجل قصير بشعر أبيض سيحكم مصر، ملايين الأصوات فيما بعد توجت الدكتور محمد مرسي حاكماً لبلاد الفراعنة، ساعتها خرج الإمام وهو يمسح لحيته وينادي في الناس (ألم أقل لكم؟).

ولكن المدهش حقاً أن الصادق رغما عن قدراته المخبوءة لم يفلح في إدراك نهاية خيوط خطاب الوثبة الشهير فطفق مردداً في بيانه بمناسبة ثمانينيته: "ها هنا أعترف بأن حسن الظن أعمانا عن فحص العيوب المخبوءة، فلما كشفت العيوب عن نفسها نفضنا يدنا عن حوار الوثبة"، الشاهد أن فراسته خذلته في هذا الأمر بالتحديد بذريعة حسن الظن حتى أسفرت عن فجيعته الأيام بما تجاوزته.

الإمام نوسترا داموس

"سوف تشتعل السماء عند خط العرض 45 وستلتهم النيران المدينة الجديدة العظيمة، وسينتشر اللهب المستعر وسيتأجج، عندها يحاول النورمانديون الدخول إليها".. في القرن السادس عشر طوى المنجم الفرنسي الشهير نوسترا داموس أوراقه تلك وغادر الدنيا، بعيد قرون خلت وما إن وقعت أحداث الحادي عشر من سبتمبر في الولايات المتحدة الأمريكية إلا وهرول الناس يفضون مغاليق تلك الرقائق، ساعتها وجدتها صحيفة (ديلي ميل) الإنجليزية سانحة لربط نبوءة داموس بكارثة سقوط الأبراج العظيمة واستعارة اللهب المتأجج.

تلك حكاوي شغلت العالم حينا من الدهر. ولكن حكاية الإمام ذي الجبة المرقعة أمر آخر محير؛ قبيل أن ندلف إلى ذلك دعونا نتساءل: هل صحيح أن بعض الأشخاص يمتلكون قوة خفية تمنحهم قدرة مهولة على معرفة ما يختبئ وراء الأيام، أو بشكل آخر احتكار الأحلام التي ستتحقق في يوم ما؟ ثمة من يقول إنه محض وهم لا أكثر وهنالك يردد أن كل إنسان يملك مقداراً من هذه القوة الخارقة التي تكشف له عما خبأته جيوب المستقبل، ولكن الناس إذا تساووا في نوع هذه القوة فإنهم يختلفون في مقدارها دون شك، وقد ثبت لبعض المهتمين أن هذه الحاسة توجد عند البعض بقوة تثير الدهشة، بينما توجد في بعض آخر على حال من الضعف والوهن لا تكاد تبين، وكذا الحال قوة هذه الحاسة تتناسب تناسباً طردياً مع درجة الصفاء الروحي والنقاء الداخلي التي يتمتع بها الشخص، وهو الحديث عينه الذي ذهب له الصادق المهدي، لحسن الحظ أن زعيم الأنصار تتوفر فيه هذه القدرة كما عبر عنها في أكثر من مناسبة، ولا ضير: "فكل ما يدور حولنا خيالي ومدهش وغير منطقي" بتعبير أحد كتاب القصة السودانيين ولكنه واقعي وطبيعي بتعبير حفيد مهدي الله.

تلك رؤياي

ثمة رجل يؤمن تماماً بأن ما يرى في الأحلام، عاجلاً أو آجلاً سيتحقق، يرنو في السماء ليسقط معنى الأحد عشر كوكباً على واقعنا، وينشد (أنا شفت يا بت في المنام)، بل ويمضي أكثر من ذلك بأن النهار أيضاً لا يَرى ولا يَسمع، وإنْ كنتَ تبغي التخفّي فسلّم له أسرارك.

الصادق أذهل المصريين عندما حكى في حوار مع (اليوم التالي) أعادت نشره صحيفة (المصري اليوم) وعدد من المواقع العربية، عندما ذكر أنه رأى في منامه رئيس مصر، وكان ذلك في نوفمبر من العام (2010) قبل رحيل مبارك بفترة ليست بالقصيرة، ورأى شخصًا في المنام يخبره بأنه سيتناول الإفطار مع الرئيس المصري، وذهب الصادق فلم يجد مبارك، مضيفًا: "رأيت شخصا أطول منه وأشيب وأصلع"، وأبلغ من حوله بأن (مبارك خلاص).. غالباً الرجل يقصد مرسي، أو هكذا ذهب الكثيرون للمقاربة بين الحقيقة والنموذج، لكن الإمام لم ينظر في ما بعد نهاية مرسي، فتولى أكثر من حالم آخر ليكمل فصول حكاية قصر الاتحادية، بمن فيهم السيسي نفسه الذي سعى للرئاسة لمجرد أن تبدت له في المنام الساعة الأوميجا.

في خطابه الأخيرة بالقاهرة تجلى الإمام في نسخة فريدة، لا تختلف كثيراً ربما عن وصف سابق حظي به من قبل المحامي الراحل غازي سليمان عندما نعته بأنه (رجل قديس) وهو وصف يخص غازي بالضرورة، الصادق هو صاحب الرؤى الكثيفة والدنيا عنده ببساطة (منى وأحلام)، سيما وأنه قد ذكر في ذات الحوار أنه رأى في المنام أكثر من عشرين رؤيا تحققت كلها، وقد تزامن عيد ميلاده مع عيد ميلاد السيد المسيح، وتنهض حكاية (القمرية) لتفصح عن رسائل خاصة به _ في يوم مولده أيضاً _ حجة الرجل التي ظل يبذلها بين يدي كل من يتشكك أنه ما يربو على العشرين رؤية صالحة تحققت حتى اللحظة والفراش الأبيض لا يزال دافئا.

من تلك الحكايات المنامية التي شهد حدوثها نهاية نميري وانتهاء نظامه، والمصالحة الكبرى.

رجل استثنائي

الإمام الذي يتمتع بوعي وبصيرة فذة قال إنه يؤمن بالإشارات الغيبية لأنها من الدين، وأضاف: هناك أمثلة كثيرة تؤكد ذلك، رؤية يوسف بأنه رأى أحد عشر كوكبا، وكذلك رؤية عزيز مصر عن السنابل، فابن آدم فيه من روح الله، وهذا الحديث موجود وكثير في السيرة وفي الحياة، إذن حقوق الطبع محفوظة لإمام الأنصار، فهو رجل ليس عاديا كما يردد على الدوام ثروت قاسم (الصادق رجل صالح في نفسه ومصلح لجماهير الشعب السوداني، وقد قرأ أكثر من 3 آلاف من أمهات الكتب وهو في سجون نميري، ملبياً أمر جبريل لمحمد) ويمضي ثروت أكثر من ذلك إلى القول إن يوم ميلاد الصادق وافق يوم ميلاد يسوع الناصري، كما وافق اليوم الأول من عيد الفطر شوال 1354هـ، الذي وافق بدوره في معجزة ثلاثية المولد الهجري لجده الإمام عبد الرحمن، الذي ولد في غرة شوال سنة 1302هـ، وهو بذلك _ والحديث لثروت _ جمع مولد الطفل الصادق بين عيد المسلمين وعيد النصارى؛ وشب الصادق ليجمع بين المسلمين والنصارى، كما جمع بين مذاهب وطوائف المسلمين، ومن ثم يتساءل قاسم: هل حقاً، بلغ السيد الإمام 8 عقود إلا سنة من عمره المديد بإذنه تعالى؟، أم إنه عاش ألوف السنين؟ هنالك الكثيرون على استعداد للرد على تساؤلات قاسم، ولكن هنالك الكثيرون أيضاً يؤمنون بقدرات مخبوءة للإمام، تعني فيما تعني أنه رجل استثنائي، ولا يشبه بقية الساسة.

اليوم التالي


تعليقات 15 | إهداء 0 | زيارات 4593

التعليقات
#1178716 [زول اسلامي ضد العمانيين]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2014 11:04 PM
تلميع للديناصورات من عهود ما قبل التاريخ...
لمعوا سااااااااااااااااااااااااااااااااكت..
في حد هالي فيكم؟؟
عندكم شئ تاني؟؟
غريبه انكم تلمعون في الديناصورات؟؟

[زول اسلامي ضد العمانيين]

#1178398 [ادروب]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2014 07:56 AM
هو الزول ده فهمنا كلامه عشان نفهم احلامه

[ادروب]

#1178290 [اب طابوزه]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2014 04:36 AM
غايتو جنس غايتو
خلاص السياسة استحالت وبقينا فى الغيبيات ؟؟؟

اكان كدى واطاتنا اصبحت
وياهم الكيزان المطلعين عين ابو اهلنا ....

[اب طابوزه]

#1178246 [سيف الدين خواجة]
5.00/5 (2 صوت)

12-29-2014 03:06 AM
بعيدا عن الصادق هناك واقع الرؤي الصادقه في حياة كثير من الناس وهناك اناس بسيطين لهم قدرات تحير وهناك الحاسة السادسة لبعض الناس وهم يرون راي كثيرا من الاشياء وفي تقديري ان ذلك يعتمد علي مقدار الصفاء النفسي والذهني والتدين المنير وهذا في السودان كثير

[سيف الدين خواجة]

#1178164 [Abdo]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2014 01:04 AM
ده فلم جديد ،،، أعتقدوا كما تشاؤن و لكن بعيداً محاولة اعادة صياغة الأشخاص لتعود لهم السيادة وفق معطيات غير موضوعيه ،،،

[Abdo]

#1178157 [radona]
5.00/5 (2 صوت)

12-29-2014 12:54 AM
اليكم هذه :
سيتم الاطاحة بالنظام في الفترة القادمة اثر انتفاضة شعبية عارمة وسيتم القبض على معظم قادة النظام وسيهرب بعض منهم في اتجاهات مختلفة وبعض قادة النظام سيقتلون بصورة بشعة جدا حتى تتافف القنوات الفضائية من نقلها لدواعي انسانية وسيكون ذلك جراء مارتكبوا من جرائم وسيشهد السودان اكبر محاكمات للفساد يشهدها التاريخ السوداني حيث تعود اموال وعقارات الى خزينة الدولة تكفي لاعمار كامل افريقيا من اقصاها الى ادناها وسيتم اصدار كتاب الفساد السوداني حيث سيتم نشر اسماء وصور الفاسدين فيه وجرائمهم التي اقترفوها .. وسيتمكن مجموعة من المناضلين السودانيين من فرض القانون والدستور والهدؤ في كامل ارض الوطن وسيقومون بكتابه دستور دائم للسودان وستفتح كل دول العالم بمافيها امريكا والخليج وحتى الصين وروسيا خزائنها وتلهث للاستثمار في السودان وخلال 5 سنوات فقط سيصبح السودان نمر افريقيا الاول وسلة غذاء افريقيا والعالم العربي وسيعوض الله السوانيين ضنك العيش والفقر والمرض برضا منه الى رفاهية وكفاية وستخضر كل ارض السودان بالزراعة وستبدا حركات في جنوب السودان بالمطالبة الى العودة الى الوحدة مع السودان مجددا وسيتم ذلك ولكن ليست وحدة كالسابق انما بصيغة ما تضمن مصالح الطرفين وتحفظ لكل منهما حقوقه وواجباتهه .. وسيبدا السودانيين في كتابة تاريخ لحقبة 25 سنة وليت هؤلاء عاشوا حينها ليقرءوا ما سيكتب ولكنهم قد جعلوا العار والخذي لاحفادهم الذين من فرط سواد تاريخ ابائهم فانهم سيذهبون الى المحاكم الشرعية بغية تغيير اسمائهم حتى يندمجوا مع مجتمعهم وحتى لا يلاحقهم العار والفساد والخزي في حياتهم وتغلق في وجوههم كل الابواب .. اللهم نسالك السلامة فهؤلاء لايحسون بما فعلوا وعجبا ان هؤلاء يظنون انهم يحسنون صنعا وان الجنة هي مثواهم في الاخرة وهم غافلون عن ما ينتظرهم من خزي في الدنيا وعذاب في الاخرة وليتهم يعلمون ويتدبرون ويتفكرون وهم غافلون

[radona]

ردود على radona
Saudi Arabia [بابكر ود الشيخ] 12-31-2014 09:36 PM
إن الله سيجزي الإنسان السوداني عن صبره على المصائب التي أتته من الكيزان خيراً كثيراً ، ولا أشك في ذلك ، والله قادر على كل شيء .

Saudi Arabia [المعلم] 12-29-2014 08:16 PM
أتمنى أن يحدث ذلك كما اشرت وهي ليست بعيدة على الله سبحانه وتعالى


#1178149 [البطريق]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2014 12:44 AM
دي شنو الخذعبلات دي كمان؟؟؟؟؟طيب بالمره كده مايشوف لينا بشه ده حيقطع وشو متين؟؟ امامك ده لكن ما عجيب!!!!!ارتحنا من الاسمو شنو ماعارف الكان شابكنا ابن فحل وابن ايه ماعارف مطلع ليك امامو ده نبي عديل كده....تطلع لينا انت ياابورزقه والله يا الانصار تستاهلو الزول ده يبقي امامكم

[البطريق]

#1178051 [bullet ant]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2014 10:44 PM
كمية من المساج الما طبيعى امامك المخرف ده ما شاف الترابى فى النوم حيقلبها ويجيب البشير ولا احلامو كلها خارجية مالو ومال الحلبة يحلم ويخرف ويقول رءية
الصادق كاذب مجنون بعدين حكايات قراء 3 الف كتاب دى كبيرة شوية
الا يكون قراء ميكى ام صفحنين
تاليه العفن هو ما قاد السودان نحو الهاوية

[bullet ant]

#1178000 [ود الشبارقة]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2014 09:45 PM
انتهى عصر الكهنوت وعصر العائلة افضل شئ فعلته الانقاذ رغم فسادها انها اوجدتك خارج السودان وامثالك مثل الكودة والعريان وهلم جرا

[ود الشبارقة]

#1177941 [bullet ant]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2014 08:45 PM
كمية من المساج الما طبيعى امامك المخرف ده ما شاف الترابى فى النوم حيقلبها ويجيب البشير ولا احلامو كلها خارجية مالو ومال الحلبة يحلم ويخرف ويقول رءية
الصادق كاذب مجنون بعدين حكايات قراء 3 الف كتاب دى كبيرة شوية
الا يكون قراء ميكى ام صفحنين
تاليه العفن هو ما قاد السودان نحو الهاوية

[bullet ant]

#1177914 [ادم جمعه خميس]
5.00/5 (1 صوت)

12-28-2014 08:16 PM
اشكرك، متعك الله بالصحة، عليك الله اكتب طوالي زي ده

[ادم جمعه خميس]

#1177885 [دافعوا عن انفسكم]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2014 07:36 PM
يا راجل

[دافعوا عن انفسكم]

#1177850 [Shah]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2014 06:01 PM
ان ابلغ نكتة تدل على ان الصادق نفسه نكتة بايخة ... هى ان المسيح لم يثبت انه ولد يوم 25 ديسمبر!!!!!

[Shah]

ردود على Shah
[يحي] 12-29-2014 11:15 AM
نعم كلامك صحيح لم يثبت في اي إنجيل من الاناجيل المعترف بها لدي المسيحيين المعاصرين ان المسيح عليه السلام ولد في هذا اليوم ولقد حضرت لحلقة نقاش فيها استاذ تاريخ جنوب أفريقي قدم هذه التقطه


#1177838 [ود البقعة]
5.00/5 (1 صوت)

12-28-2014 05:00 PM
(((كما وافق اليوم الأول من عيد الفطر شوال 1354هـ،))) حتى يعرف الكاتب الجاهل ان كذبه قد فضح فالتاريخ المذكور بين القوسين يصادف 27/12/1935 ، يعني الصادق كاذب في تاريخ ميلاده ، بمعنى لو صدف مع ميلاد المسيح فمعناه كذب في اول شوال (عيد الفطر) .
الكذب حبله قصير ياجهلة

[ود البقعة]

ردود على ود البقعة
Saudi Arabia [ابو ابراهيم] 12-29-2014 12:23 AM
يا ود البقعة بس تصحيح بسيط التقويم الهجري وخصوصا عند ثبوت رمضان او العيد احيانا لا يكون مع التقويم المدون في الروزنامة المبرمجة اصلا لان هذه المناسبات لا تخضع لما هو مدون في التقويم اقرب مثال عيد الاضحي الفات دا كان مختلف عما هو مدون في التقويم الوارد من بداية السنة .ما تجرم الناس ساي دون معرفة


#1177818 [كاره الكيزان]
5.00/5 (2 صوت)

12-28-2014 02:51 PM
ههههههههههههههههههههههههه سيدي بق نور

[كاره الكيزان]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة