الأخبار
أخبار إقليمية
إقتلاع الكيزان.. الواقع والفرص
إقتلاع الكيزان.. الواقع والفرص


12-28-2014 04:17 PM
د. فيصل عوض حسن

شهد السودان، يومي الخميس الجمعة، أحداثاً ساخنة كان محورها الرئيسي الشعب السوداني (شيباً وشباباً)، وأعطت أملاً ومُؤشراً إيجابياً كبيراً للخلاص ونحن نستشرف العام الجديد وذكرى الاستقلال المجيد، بأنَّ الفرحة بهاتين المُناسبتين قد تتضاعف باقتلاع عصابة المُتأسلمين الجاثمين على صدر السودان وأهله لربع قرنٍ مضى، نشروا فيها الفساد والإفساد بكافة صوره وأشكاله، بدءاً بالإنسان السوداني وتشويه أخلاقه وعلاقاته المُجتمعية، انتهاءً بالاقتصاد الوطني والوضع السياسي والصحة والتعليم والعلاقات الخارجية مع العالم أجمع (دولاً ومُؤسسات)، حتَّى أضحى السودان وأهله مثار تندُّرٍ ومبعث نفورٍ وضيق من الجميع! ويُمكن القول بأنَّ ما عاناه السودان وأهله في عهد هؤلاء المُجرمين، فاق بكثير فترة الاستعمار التي شهدت نهضة حقيقية في قطاعات عديدة كالخدمة المدنية والتعليم والصحة والبنية التحتية وغيرها، ثم أتى هؤلاء الأبالسة والمُنافقين ليُدمروها بأفعالهم المأفونة ومخططاتهم الخبيثة!

فبنهاية الأسبوع الماضي شهدت منطقة السمرة وحطاب شمالي الخرطوم، اشتباكات عنيفة بين مُواطني المنطقة وعناصر عسكرية تابعة لمعسكر (السليت) المُتاخم لها، من ضمنهم ما يُوصفون بقوات الدعم السريع، وأسفرت هذه الاشتباكات عن مصرع أحد الجنود وإصابة آخرين، وأكَّد شهود عيان انحياز بعض أفراد القوات المسلحة لمُواطني المنطقة، مما يُؤكد وجود مليشيات الدعم السريع المتفلتة! وكعادة المُتأسلمين، حجبوا الحقيقة عبر بيانٍ هزيل و(مُتناقض) قَلَّلَ من الأحداث، ووصفها بأعمال شغب (محدودة) سببها عراك بين أحد الجنود والمُواطنين بدأ مساء الخميس، و(تجدَّد) صباح الجمعة عقب (إختفاء) أحد الجنود الذي عُثِرَ عليه (ميتاً) نتيجة (حادث حركة)! بينما الحقيقة، وفق أقوال مُواطني المنطقة، أنَّ نحو (300) عسكري اقتحموا المتاجر ليلة الجمعة وكسروها ونهبوا ما فيها من سلعٍ وموادٍ تموينيةٍ وحرقوا بعضها، مما دفع لتقاطر أبناء البطاحين نحو المنطقة مُؤازرةً لأهاليهم هناك! وفي المُقابل سارع بعض رموز العصابة الإسلاموية إلى هناك لتخفيف احتقان أبناء البطاحين الذين طالبوا بإزالة المعسكر من المنطقة، مُتوعدين بالرد على كل ما يمس أهاليهم من تعديات! حيث استجاب المُتأسلمين لمطلبهم، ووعدوا بترحيل المعسكر لمكانٍ آخر وتحويله لكيان خدمي لأهل المنطقة، مما يُعزز من (فبركة) البيان الأوَّل للمُتأسلمين المُشار إليه أعلاه بشأن الأحداث التي جرت وتقليله من شأنها، واقتصارها على مجرد مُشاجرة وحادث حركة! وهو كذبٌ بات مكشوفاً ومعروفاً، وأشرنا له في مقالاتٍ سابقة، إلا أنَّ اللافت في هذه الكذبة، أنَّها ابتعدت هذه المرة عن الـ(جنون) الـ(عته) كمُبرراتٍ فطير لأي أزمة أو بلوة تحدث!

وفي سياقٍ غير بعيد، جرت اشتباكات عنيفة أمس الجمعة (أيضاً) بداخلية طلاب جامعة سنار، بين الطلاب ومليشيات المُتأسلمين، عقب هجومهم على الداخلية بقنابل المولوتوف والغاز المسيل للدموع والسيخ، أسفرت عن إصابات عديدة أغلبها – بحسب ما حَمَلَتْه الأنباء – بين صفوف مأجوري المُتأسلمين الذين هربوا عقب اشتداد مُقاومة الطلاب لهم ومُلاحقتهم بقوة، نتيجة للاستفزاز الشديد الذي مارسه مُأجوري الإسلامويين، بدءاً بالشتم والسب انتهاءً بالتهديد والتصفية، تفاقمت على إثرها الأحوال ليهجم المُتأسلمون على الداخلية، ويجدوا مُقاومة بطولية من الطلاب تنتهي بفرارهم وهروبهم كالجرذان رغم تدججهم بالسلاح! وفي ذات السياق، أُصيب ثلاثة من طلاب جامعة البحر الاحمر بجروحٍ بالغة فى صداماتٍ جرت يوم الجمعة، بين الشرطة وطلاب داخلية الفاضلابى بحي الشاحنات ببورتسودان، الذين خرجوا في مُظاهرات نتيجة لانعدام مياه الشرب وتردى الخدمات بالداخلية، مما قاد لتدخُّل الشرطة بقوة واعتقال (13) طالباً وفتح بلاغات جنائية بحقهم تتعلق بالشغب والإخلال بالأمن! وقبل هذا وذاك، من الأحداث المُشار إليها أعلاه، واصلت منطقة لقاوة في ولاية غرب كردفان اعتصامها الذي قارب الشهرين، بميدان الحرية بصورةٍ سلميةٍ وحضارية رائعة بعيداً عن أي أعمالٍ تخريبية، بعدما قام شباب المنطقة بالتوعية والتثقيف لتفويت الفرصة على المُتأسلمين لإحداث الفوضى التي يجيدون صناعتها، والتف الجميع مع الشباب في موقفٍ بطولي ووطني فريد ونادر.

هذه الأحداث، وإنْ بَدَتْ بسيطة في ظاهرها، إلا أنَّها تبعثُ أملاً كبيراً وتُعدُّ مُؤشراً إيجابياً يمكن تطويره ونشره في جميع مناطق السودان، والاستفادة منه في جعله أمراً وطنياً يعم كل أرجاء البلد لينتهي بإزالة هؤلاء المُغامرين، وهو ليس بعيد إذا ما أحسن الناس التدبير، وتلافوا أخطاء سبتمبر التي كادت تطيحُ بالمُتأسلمين للمزابل التي أتوا منها. فالظروف الآن مُواتية تماماً للتغيير، ولتكن مُناسبة الاستقلال ومشاعر الاحتقان التي تعتري كل شرفاء السودان انطلاقة لشرارة الثورة على الظلم، وليكن ما قام به أهالي لقاوة من اعتصام ومسيرات ومظاهرات مستمرة، بجانب غضبة البطاحين وملحمة طلاب جامعتي سنار والبحر الأحمر دافعاً قوياً لتحذو بقية مناطق السودان حذوهم، لا سيما مع بارقة الأمل والاستجابة التي أبداها بعض أفراد القوات المسلحة وانحيازهم لجانب المُواطنين، وهي في مُجملها مُؤشرات إيجابية وباعثة للأمل في التغيير الذي بات قاب قوسين أو أدنى.

يبقى دور الشباب محورياً في هذا الخصوص، ليس فقط عبر الفيس بوك والواتساب، ولكن عبر توحيد طاقاتهم على اختلاف معتقداتهم وانتماءاتهم الحزبية مُتجاوزين رموزهم التاريخية المُتكلسة فالقادم هو للشباب، وهم من سيكتوي بنيران المُستقبل المجهول الذي جعله المُتأسلمون مُظلماً، وبالتالي عليهم تحرير ذواتهم وزرع طريقهم أخضراً بكل ما أوتوا من قوة، مُستفيدين من المُعطيات التي أشرنا إليها أعلاه! فها هم طلاب جامعتي سنار والبحر الأحمر يُواجهون مأجوري المُتأسلمين المُدججين بالسلاح ويجعلونهم يهربون، وها هم أهل لقاوة يصمدون لشهرين، وها هم البطاحين يحرقون مُعسكراً لأكبر أذرع الإجرام الإسلاموي المُسمَّى الدعم السريع، والأجمل انحياز عدد من أفراد القوات المسلحة لجانبهم، وهرولة رموز الإفساد الإسلاموي لأهالي المنطقة طلباً لعدم التصعيد، مما يعني ضعفهم الشديد وإمكانية تحقيق الحلم الذي طال. وإذا ما أضفنا لكل هذه المُعطيات، الغضب العالمي على المُتأسلمين، وآخره إنكار الجميع لخطوتهم القبيحة والمتهورة بطرد ممثلي الأمم المتحدة للسودان، يبقى الطريق سالكاً لاقتلاع هؤلاء.

على أنَّ هذه الآمال، تحتاج بعد توفيق الله، إلى الاتحاد الذي نرى أنَّ أوَّل بذوره تنطلق من القوى السياسية الرافضة لأي تفاوض أو تحاوُر مع المُتأسلمين، وعلى رأسهم الجبهة الوطنية العريضة وحركة تحرير السودان بقيادة السيد/عبد الواحد مُحمَّد نور وحزب البعث، ثم الأجساد والكيانات المقهورة الأخرى ذات القضايا القومية والنضالية الشريفة، كجبهة تحرير حلايب وشباب أرقين ومجموعة قرفنا وشباب تمرد السودان والتغيير الآن وغاضبون بلا حدود وغيرهم. وللحقيقة يُعدُّ الشباب – كما أسلفت – محور الارتكاز في هذه العملية، وهو مما سنفرد له مقالة خاصة إذا عشنا وكان في العمر بقية.

إنَّ احتفالنا بالاستقلال لهذا العام قد يُصبح احتفالين (إذا أردنا)، ويُمكن تطوير إحساسنا بهذا الاستقلال ليتسع ويضحى أكثر عُمقاً باستشعار الحرية والانعتاق الـ(حقيقيين) واقتلاع أبشع مخلوقات الله في الأرض، وإيقاف عبثهم وفسادهم وإفسادهم وتدميرهم لبلادنا الحبيبة، وقهرهم وقتلهم وتشريدهم لأهلنا الطيبين، نحتاج فقط إرادة حقيقية وقليل من الاجتهاد والتنسيق.. وللحديث بقية.

[email protected]


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 5708

التعليقات
#1178518 [اسامة على]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2014 11:42 AM
فى الصورة اعلاه ياترى ماذا يخفى الشيخ حسن الترابى وراء ظهره؟؟ ام ان وراء الاكمة ماوراءها؟؟

[اسامة على]

#1178287 [عادل الامين]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2014 04:19 AM
حتى لا نعيد تدوير السودان القديم ابدا
وسبحان من قسم الحظوظ فلا عتاب ولا ملامة
اعمى واعشى ثم ذو بصر وزرقاء اليمامة
اركان الثورة الحقيقية
1- الرمز النظيف
2- البرنامج العلمي
3- الاجهزة القادرة على توصيل البرنامج
4- الجماهير الواعية بي البرنامج

انا شغال بي البرنامج العلمي البند ( -رقم2)
1-استعادة العلم والشعار والتعليم
2- المحكمة الدستورية العليا
3- قومية المفوضية العليا للانتخابات
4- استعادة الاقاليم والغاء المستوى الولائي جملة وتفصيلا حتى من الدستور
5- مرجعية نيفاشا ودستور 2005
6- تفعيل الحريات الاربعة والجنسية المزدوجة مع دولة الجنوب

[عادل الامين]

#1178273 [كوركتى]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2014 03:55 AM
الشعب السودانى ذكى ولماح المشكلة ليست فى ذهاب هذه الحكومة فهى رايحة طولت ولا قصرت انظروا بعيدا الى الآتين من بعدهم او من يخططون للحلول محلهم وتأكدوا ان بقاء هذه الحكومة طيلة هذه الفترة من أسبابها الرئيسية بؤس المعارضة وتعاستها بالله عليكم انظروا الى عرمان والى عقار ومن لف لفهم كيف نعطى أمرنا لمثل هؤلاء فالناس لا حبا فى هذه الحكومة بل بغضا للمتاجرين بقضايانا حول العالم وخذ عرمان مثالا ما ان تحل قضية حتى يركب فى الاخرى انتهينا من الجنوب ودخل المنطقتين واذا حلت المنطقتين سيدخل دارفور واذا حلت دافور سيدخل الجزيرة واذا حلت الجزيرة سيدخل كجبار وهكذا انسان ما عندو موضوع غير المتاجرة بأهلنا وقضاياهم وتأكدوا لو ان الطريق اصبح ممهدا لعرمان لرئاسة الجمهورية لن يقبلها فهو يعرف تماما قدر نفسه ومصيره المحتوم عاجلا ام عاجلا فنحن مع ذهاب هذه الحكومة اليوم وليس غدا ولكن ان تسلم الدولة لايدى امينة بدلا من ان تسلم لمتورين لا اصل لهم ويوجد شك فى انتمائهم لهذا البلد اصلا وفى حال عدم وجود معارضة مسئولة لا طائفية ولا رجعية ولا خائنة حينها لا مشكلة لنا مع أحد.

[كوركتى]

ردود على كوركتى
United Kingdom [خالد حسن] 12-29-2014 09:01 AM
ياخي عرمان ده لو كان داير منصب كان قعد محل حاج ساطور
عرمان كان عضو في البرلمان بعد اتفاقية نيفاشا .. طلع ومشي الغابه لانه العواسه ديماحقته ده زول حقاني
عقار هذا الرجل الشريف النضيف كان والي جا التور البشير شالو .. لو كان داير كان قعد محل علي عثمان .. ديل ناس حقانين ونضاف مازي الوسخ الاسلامي
انت جداده وبتخلط الطيب بالخبيث عشان تغبش علي الناس لكن نحن ماجداد عشان تغبش علينا
نحن عارفين الصادق من الكاذب
امشي كاكي بعيد

United Arab Emirates [سيبويه العجمي] 12-29-2014 07:10 AM
يا اخي الكريم عرمان وعقار لو ارادو نعيم الكيزان وعطاياهم لنالوه كتابيتا بطرس مثلا هذا اذا كانوا تجار فعلا كما تدعي فما الذي يدفعهم للاحراش وشظف العيش مع حاملي السلاح غير الايمان بقضاياهم وقضايا السودان؟
اكثر ما يحزنني هو ان آلة الابالسة الاعلامية استطاعت ان تغرس مثل ما تعتقد به انت في قطاع كبير من الشعب خصوصا اهلنا في الشمال والوسط وبدواعي عنصرية عند البعض ان القادم اسوأ مما هو موجود
دعونا نتجاوز الاشخاص نحو المؤسسية حيث المسـ(ؤ)ول موظف لدى الشعب تطاله يد القانون والمحاسبة وقبل ذلك الرقابة الفاعلة بحيث تجعل احتمالية الخطأ قليله
فمسالة فلان كويس وفلان كعب تنتفي الحاجة اليها في ظل الديناميكية المؤسسية التي تتجاوز الشخوص وتطور وتصحح نفسها باستمرار والامر ليس بتلك الصعوبة في اي مجال سياسي اجتماعي اقتصادي تكون هنالك لجنة خبراء تضع خطط مبنية على احدث الدراسات العلمية وتكون قيد التنفيذ بحيت تمثل هذه الخطط طويلة ومتوسطة المدى من الثوابت التي لا تتغير بتغير الحكام او الاحزاب او الوزراء

Netherlands [Mohammed] 12-29-2014 06:03 AM
الكارب
خريفو وصيفو
@@@@@@@@@@@@@

إش كر كــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر دجاجة خرجت من ضفضعة


#1178176 [فيصل احمد عمر / الرياض السعوديه]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2014 01:20 AM
عاوز تزيح الاسلاميين من سدة الحكم لتاتى بمن ؟؟؟؟ لتاتى بالشيوعين ام العلمانيين

ام تريدها فوضى عارمه تقضى على الاخضر واليابس تريد فوضى يمنيه ام سوريا ام لبيبيه

ام تريدها فوضى عراقيه ام تريد قبضه دكتاتوريه مصريه يوجه فيها الامن بسحق امثالك

وعرضهم على القضاء (السيسى) لترمى فى السجون ولاترى الشمس يااخى احمد الله واشك ان امثالك

يحمدون الله على نعمة الامن والامان تكتب وتتبجح وتشتمت وتنام وابواب منزلك مفتوحه

وتتخوجل زى صقر فى شوارع الخرطوم دون ان يتعرض لك احد احمد الله ياجاحد

[فيصل احمد عمر / الرياض السعوديه]

ردود على فيصل احمد عمر / الرياض السعوديه
Yemen [عادل الامين] 12-31-2014 04:54 AM
قبل الفأس يقع في الرأس.....
عل


ا استمرار إعادة تدوير المسلسل المكسيكي المدبلج مع الجبهة الوطنية 2015بعد إجهاض اتفاقية نيفاشا بواسطة المهرولون في انتخابات 2010 وانفصال الجنوب
وتظل بضاعة خان الخليلي الوافدة"الناصريين+ الشيوعيين+ الإخوان المسلمين" ونخبها المأزومة هم مصدر تعاسة السودان والسودانيين حتى الآن...
***
والدروس والعبر من ما سبق
ان البرنامج السياسية السودانية هي التي توفر الاستقرار في السودان(اديس ابابا 1973 ونيفاشا 2005) إذا التزم بها الحاكم بأمر اللات المبتذل نصا وروحا
وان الجبهة الوطنية واليسار الوافد من مصر "بضاعة خان الخليلي" هم سبب مسخ وتشويه السودان أرضا وإنسانا...عبر العصور..."وتاني ما في زول برقص ويغطي دقنو في السودان."....
المهرولون الذين أفزعتهم قيامة الساحة الخضراء وخيارات الشعب السوداني الفطرية السليمة ومن تسجيل 18 مليون ناخب في انتخابات 2010 الذين أدخلونا في جحر الضب الخرب ..أصبحوا مولولون الآن في الاسافير وفي عالمهم الافتراضي وأعلنوا إفلاسهم المريع وهم حتمت لن تاتي بهم صناديق الاقتراع ولو لبثوا ألف سنة ضوئية يجارون بقبح الإنقاذ ومنتسبيها ويروجون لبضاعة وافدة كسدت حتى في بلد المنشأ...
ومن يتوقع من أحزاب المركز والسودان القديم ورموزه المتخشبة تنهض وتعود بالسودان إلى سابق عهده كالمتقي من الرمضاء بي النار...هؤلاء عمرهم ما كانوا جزء من فترة ناجحة في السودان
الإخوان مسلمين ليست هم الحثالة السياسية الوحيدة التي وفدت إلينا من مصر والسودان مأزوم منذ استقلاله 1956
بالنخبة السودانية وإدمان الفشل... وليس هناك داعي للإسقاط السياسي المخزي لأهل اليسار الشيوعي والقومي... وحزب الأمة كلهم"غلفا وشايلة موسا تتطهر"...ويراهنون على ذاكرة الوطن الضعيفة وينسوا .... donkeys always live long

وهسة والليلة ولي بكره وبعده وبعده.....
حل مشكلة السودان في حل مشكلة المركز كما قال الأذكياء والمفكرين الجد عبر العصور ....محمود محمد طه ود .جون قرنق ..
ومشكلة المركز الآن انه وصل مرحلة "التعفن" وافتراس الذات the phagosytosis
****

لذلك قلنا يبدأ استعادة دولة المؤسسات بقرارات ومراسيم جمهورية قبل الفأس يقع في الرأس.....
1- تعيين تسعة قضاة محترمين في المحكمة الدستورية العليا-مع الفيش والتشبيه وفقا لدستور 2005 نفسه وترك أمر استعادة دولة النظام والقانون لهم في كل السودان وتنظيف الدستور من القوانين غير الدستورية ....
2- استعادة الأقاليم القديمة بتاعة السبعينات الذهبية بأسس جديدة(انتخابات حرة حاكم إقليم برلمان إقليم ثم حكومة إقليم)....وهذه مهمة الشعب في التغيير...
3- إسقاط المستوى الفاشل ألولائي نهائيا من الدستور ومعه مجلس الولايات عبر المشورة الشعبية"الإقليمية " وليس طريقة البصيرة أم حمد التي يقوم بها البشير"شخصيا" الآن ينقل ده و يقلع ده ويرفس ده ويصنع ولاية ويصنع والي هذا الأمر لن يجدي بتاتا وأبشع أنواع السخافة الإنقاذية كأنه البلد دي ما فيها زول قرأ قانون وملم بالفقه الدستوري ...يبذل النصح لوجه الله والوطن..
البنود (1)+(2)+(3)= تجديد حقيقي لمرحلة جديدة...تنهي 90% من آلام الشعب السوداني الفضل......

United Kingdom [خالد حسن] 12-29-2014 11:42 AM
هسع وبن الاسلام في حكم الانقاذ؟
انت عبيط ولابتستعبط ؟ ياتو اسلام ده بخلي رئيس الدوله ياخد ليه شقه من اموال الزكاة؟
ياتو اسلام ده بخلي اهل الرئيس واعوانه يغنوا من دون العالمين؟
ياتو اسلام ده اذا سرق الشريف تركوه واذا سرق الضعيف اقاموا عليه الحد؟
ياتو اسلام ده بدي الحق لحكومة تقتل الاطفال والنساء والعزل؟
ياتو اسلام ده بدي الحق لجيش حكومه يدخل معسكر ويغتصب النساء والقصر؟
اسلامكم ده انا شخصيا مافر بيه ومادايره ..
بعدين الشيوعيين مالهم انت قايل نفسك بتنبذ فيهم؟
الشيوعيين اشرف وانزه من اكبر دقن في البلد دي
ماشفنا شيوعي نهب ولا اغتصب ولاعذب ولاقتل
اريت الشيوعيين يحكمونا كان بقينا جنة الله في الارض
ناس عمليين وعلميين مابربطوا اسباب الفشل بالسماء .. لكن بختوها واطه ويبحثوا المسببات ويعالجوها
ناس عندهم برامج اقتصاديه لو طبقت في السودان لجعلته دوله متقدمه .. مش هوس وخزعبلات وربعوا يدينكم وانتظروا رزق السماء

United Arab Emirates [Salah Ibrahim] 12-29-2014 11:39 AM
سأقوم بتفنيد ما ذكره شخصكم نقطة نقطة:
أولاً: وهل أعضاء عصابة الإنقاذ يطبقون شرع الله. وما لهم الشيوعيين والعلمانيين، أنظر لدول كثيرة علمانية (أميركا وأوروبا كمثال) ولا تنسى أستراليا ونيوزيلندا، ثم كندا.
ثانياً: الفوضي.. وهل توجد فوضى أكثر مما هي عليه في بلد المليون ميل مربع.
ثالثاً: العراق أفضل من السودان حتى اللحظة. أما مصر فقد أراحها الله من حكم الكيزان البغيض.
أخيراً وليس آخرأ: عن أي نمة وأمن تتحدث ياهذا

قبل أن أختم: بحثت عن كلمة (تتخوجل) التي ابتدر بها سعادتكم آخر فقرة، فلم أجد لها معنى. أرجو الإفادة لنتعلم منك يا (.........).
فإذا عدتم عدنا يا (..................)

Sudan [Rebel] 12-29-2014 08:08 AM
* مثل هذه "المكاواه" الوقحه, هى صفه من صقات النساء فى الماضى, مثلما هى صفه من صفات "متأسلمى" زمان الإنقاذ هذا, اشباه الرجال و لا رجال. فإلى اى "الفئتين" تنتمى انت, أيتها/أو ايها الوقح المقرف!!
* و على كل حال, انا اشك فى رجولتك وإنتمائك لهذا التراب. و ارجح انك احد سلالات "قيان" كاخاغستان او طاجاكستان او تركستان او بلاد الفرس, من دول البلقان القديمة, الذين سباهم المتأسلمون الأوائل أثناء حروبهم الهمجيه, الشبيهه بحروب "إخوانهم المتاسلمين" التى يديرونها فى السودان الآن, و اتوا بهم ل"الجزيره العربيه و ارض الفرات", فطاب لأجدادك المقام فى "بيوت القيان" تلك, المنتشره على طول المنطقه فى ذاك الزمان..فأتيت انت لتتقيأ خسه و قرفا و عفنا!! لعنة الله على القيان و القوادين.

Saudi Arabia [طارق حسن] 12-29-2014 07:49 AM
اشمعنا يا فيصل خاتي لوحة كبيرة باسمك الثلاثي وعنوان اقامتك نسيت فقط رقم تلفونك يا ترى ما سر تلك التفاصيل الغير ضرورية ؟!!

ام هي تجارة الدين التي اخدتو فيها دكتوراه .

هوسكم الديني جعلكم لا ترون حتى الشمس وقت الضحى .

United Arab Emirates [قدرو قدرو] 12-29-2014 06:33 AM
يا فيصل احمد عمر يفصل راسك من جسدك يا كوز يا حقير الناس فى السودان ماتت من الجوع وانت عايز تتكلم عن الاوضاع فى سوريا والله سوريا احسن من قرف صعاليقك ديل حريقة فيك وفى الرقاص وكل عصابة النهب والسرقة .

France [الغريب عن وطنو] 12-29-2014 05:05 AM
هب اننا اتينا بشخص لا يدين بدين اصلا .. ولكنه يطبق فينا العدل والحرية التي كفلها لنا ديننا وانتزعها هؤلاء المتأسلمون .. فأين المشكلة؟ لا علاقة للدين ولا المعتقد بهذا الموضوع ..
نفس منطق بشار والقذافي وكل الديكتاتوريين والشموليين .. نحن او الطوفان .. العب غيرا
الحمد لله على كل حال ولكن عن اي امن تتحدث والسودانيون الابرياء يقصفون بالطائرات والمدافع؟ ان كنت تقصر السودان في الخرطوم فقط فهذه مشكلتك ..
حتى في الخرطوم التي انتمي انا اليها .. يموت الناس مرضا وجوعا ومسغبة وظلما وتبيع الحرائر شرفهن لاطعام اهلهن .. ويقتل الناس على الطرقات وفي زنازن الكيزان .. فعن اي امن تتحدث؟
وان كنت تقصد بالأمن هذا السكوت والهدوء ..
فحظائر البهائم آمنة وكذلك المقابر ..
ولكن الفرق في من اختار ان يعيش بكرامة كإنسان .. وبين من ارتضوا لأنفسهم العيش كالبهائم والأموات ..
فكر قبل ان تكتب

[القال الروب] 12-29-2014 04:51 AM
هذا الكوز المدعو فيصل اما انه يتحدث عن بلد غير السودان او انه مقيم بالخارج وله ربع قرن لم يزر السودان او انه وهذا ماارجحه وكعادة الكيزان لايقرا وان قرا لايفهم ويغالط فى الحقيفة ويكذب ويتحرى الكذب

Sudan [القرص المفترس] 12-29-2014 04:07 AM
دايرين العلمانية والشيوعية المشكلة وين يعني _ خايف علي شنو ببكيك دا خايف علي الاسلام مش _ اطمن ونوم الاسلام في القلوب وليس في الشعارات الجوفاء الاسلام لن يتاثر بذهاب المتاسلمين وليس الاسلاميين كما تدعي _
كدا افتينا وين هو الاسلام دا الانت خايف عليهو زي ماقال الدكتور محمد المجزوب الا يكون تحت المصلاية


#1178137 [جديد الاخبار]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2014 12:34 AM
ترقبوا اخبار جديدة عن كوز معفن اسمه حامد ممتاز متهم بسرقة واختلاس ما يقارب العشرين مليار جنيه - نعم ما يقارب العشرين مليار جنيه
اسمه حامد ممتاز - درس في جامعة امدرمان الاهلية ولم يكمل دراسته .
سنوافيكم بتفاصيل ادق عن هذا الحرامي .
ترقبونا واحفظوا هذا الاسم جيدا ليوم المحاسبة
اسمه حامد ممتاز

[جديد الاخبار]

#1178094 [Osama]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2014 11:49 PM
يجب تجميع كل الصحون في صفره كبيره بما فيها التحليه واكلها في وقت واحد نخلص منها من غير بواقي حتي الكلب عندما ينظر يحتار. كل القوة صغيره وكبيره تحت هدف واحد وهو قلع الكيزان من الجزور وقتلهم تماما وفورا. ولدينا سؤال ما دور المغتربين ليكونون هدف فعال من الافضل نقوم بشي لان بناء العماره ببدا من طوبه واحده,

[Osama]

ردود على Osama
[ثائر] 12-29-2014 02:17 AM
معكم بالغالى والنفيس.....هل من منسق؟؟؟والله لا ينقصنا الا التنسيق ...فالكل وصل به الحال حد اليأس ...هيا معا لاجتثاث هذا الوسخ والعفن

مغترب مغبون


#1178081 [ابومحمد]
5.00/5 (1 صوت)

12-28-2014 11:33 PM
ان هذه الذكرى الخالدة والعزيزة علينا جمعين ينبغي ان نجعلها دافعا وحاثا لنا بالثورة وجمع الكلمة ثورة حتى النصر لنخلص بلدنا من هذه الفئة المجرمة والضالة والتي كبتت على قلوبنا 25 عاما وعاثت في البلاد فسادا ودمارا ونهبا وانتهاكا للقيم والمبادىء لقد احالوا البلد الى اقطاعية خاصة بهم وغنو واستغنوا وان ننتقم للذين ضحوا بارواحهم في سبيل استقلال السودان وان نحيل صباح هذه الفئة الماجورة الى ليل وظلام دامس لينبثق بعده فجر السودان وطنا حرا ابيا

[ابومحمد]

#1178073 [مبارك]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2014 11:17 PM
كل اخبارك سارة د. فيصل واكثرها ادخالا للسرور في قلبي انحياز بعض افراد القوات المسلحة لاهلنا البطاحين ، فساعيش باقي يومي سعيدا بهذا الخبر واقول عقبال انحياز كل القوات المسلحة للشعب السوداني حتى تعم الفرحة اي سوداني على وجه الارض عدا الماسونيين .

[مبارك]

#1178026 [البعير]
5.00/5 (1 صوت)

12-28-2014 10:10 PM
بارك الله فيك كلام رجل وطني غيور وربنا يوفق الجميع انشاءالله

[البعير]

#1178024 [درمان]
5.00/5 (1 صوت)

12-28-2014 10:10 PM
ليس للحديث بقية فقط ولكن ارجو ان تبدأ الانطﻻقة من الان بالاتصال بالناشطين ممن ذكرتهم في مقالك والتحرك مباشرة للاعتصامات ولتكن البداية عنيفة وقوية من الاقاليم .. ثم ارجو ان تتطور و تزداد قوة ...كا ارجو ان تكون هنالك قيادة ظل لكل التنظيمات المشتركة وليكن يوم استقﻻل السودان هو يوم الخﻻص من الكيزان .. والله الموفق ...

[درمان]

#1178016 [ابو ليلى الجلولي]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2014 09:59 PM
كل مالا يرضي المعارضة سموه دعم سريع او جنجويد بالله عليكم لو الاسمين ما كان ضعنا يا ناس اخافو الله عاجبكم الحصل في ابوكرشولة ام حكم عقار وعرمان او مني او عبد العزيز الحلو مع ازنابهم يا جماعة هذه فوضة عارمة الحكم بيد المولى عز وجل

[ابو ليلى الجلولي]

ردود على ابو ليلى الجلولي
Ireland [Amin] 12-29-2014 03:09 AM
وينزعه المولى عز وجل




.. بجنوده

Sudan [Rebel] 12-29-2014 01:58 AM
* انت تصرف النظر عن قضايا قوميه حقيقيه, و تزدرى هموم وطن و شعب باكمله دمرهم تجار الدين السفله المجرمين.
* عقار و عرمان و الحلو و منى هم سودانيون شرفاء, أيها القواد الرخيص. و لا علاقة لهم بالتنظيمات الإرهابيه الأجنبيه المتأسلمه, من امثال تنظيم القرضاوى و القاعده و حماس و "انصار بيت المقدس و "الخليفى"..و هلمجرا. إنهم ابطال شرفاء, رفعوا شعار إقتلاع عصابات المجرمين و الماجورين و اللصوص السفله من امثالك من ارض السودان و الى الابد.
* و اشهد الله انك منافق و دليس, او مأجور و ارزقى, او احد كلاب امن المجرمين القتله و الخونه للدين و للوطن, فلعنة الله عليك و على امثالك فى الدنيا و الآخره و الى يوم الدين. كلب.


#1178004 [قاسم الامين عبود]
5.00/5 (1 صوت)

12-28-2014 09:50 PM
كلام لاينقصه الا التنفيذوالتصعيد وان يصل الي الجميع سوف نصعده الي سودانيز اون لاين منقولا بالحرف الواحد

[قاسم الامين عبود]

#1178002 [ودامدرمان]
5.00/5 (1 صوت)

12-28-2014 09:49 PM
والله أخبار تفرح أخيرا تحرك الشعب المطلوب التصعيد العسكري من الجبهة الثوريه لزيادة الضغط حتى الانفجار يااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااارب

[ودامدرمان]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة