الأخبار
ملحق التكنولوجيا والصحة والعلوم والبيئة
أحداث العام 2014: الجديد في علاج أمراض القلب هذا العام
أحداث العام 2014: الجديد في علاج أمراض القلب هذا العام
أحداث العام 2014: الجديد في علاج أمراض القلب هذا العام


12-28-2014 11:17 PM
عرضت جامعة هارفارد لأهم الأحداث والنجاحات الطبية في علاج أمراض القلب والأوعية الدموية 1. علاج فعال للدهون. توصل العلماء إلى دواء فعال ينجح في خفض الدهون الضارة (منخفضة الكثافة LDL cholesterol) المسببة لتصلب الشرايين إلى النصف، من خلال الحقن مرة أو مرتين كل شهر. ويعد هذا الدواء بمثابة نجاح كبير حيث إن المريض الذي يتناول أقراصا تعمل على خفض الدهون يضطر إلى أخذها يوميا، مرة واحدة على الأقل، إضافة إلى أن تلك الأقراص تؤثر بالسلب على الكبد. وما زالت التجارب الإكلينيكية على الدواء مستمرة لمعرفة إذا كان له دور في علاج الأزمات القلبية من عدمه.

2. استبدال صمام الشريان الأورطى من دون جراحة. تم التوصل إلى استبدال صمام الشريان الأورطى الذي يعاني من الضيق والتيبس عن طريق القسطرة القلبية. وهذه التقنية تجنب المريض مشقة عمل جراحة القلب المفتوح ومخاطرها. ومن المعروف أن إجراء القسطرة القلبية لا يستغرق أكثر من دقائق معدودة ويتم من خلال مخدر موضعي. والجدير بالذكر أن هذه التقنية تكون حلا مناسبا جدا للمرضى الذين يعانون من ضعف الصحة العامة ولا تكون الجراحة إجراء مناسبا لهم، كما أن النتائج كانت تقريبا على نفس النسبة من النجاح مقارنة بالجراحة.

3. علاج جديد لفشل عضلة القلب. تم التوصل لعقار فعال للمرضى الذين يعانون من فشل القلب في القيام بالوظائف المطلوبة منه بالشكل الكامل وهم مرضى مزمنون. والدواء الجديد يعمل على تحسين صحة المريض وخفض احتمالية الحجز بالمستشفيات أو المضاعفات الخطيرة بنسبة 20 في المائة. وكانت التجارب من النجاح بشكل جعل العلماء يقروا بجدوى العقار الجديد سريعا.

4. التخلي عن إتلاف العصب المغذي للكلى. أثبتت التجارب هذا العام أنه لا جدوى تذكر من الإجراء الذي كان متبعا في حالات ارتفاع ضغط الدم غير القابل للعلاج، وهو عبارة عن إتلاف العصب المؤدي للكلى Renal denervation والذي يوجد في الشريان الكلوي. وكانت التقنية تتم عبر إتلاف العصب الكلوي من خلال استغلال تردد موجات الراديو. ومن المعروف أن الكلى تلعب دورا كبيرا في تنظيم ارتفاع الضغط من خلال إنزيم معين يتم إفرازه ويتحكم في إنزيمات أخرى وتؤدي في النهاية إلى ارتفاع ضغط الدم وعلى ذلك كانت فكرة إتلاف العصب الكلوي فكرة جيدة ولكن الأبحاث أكدت أن فوائدها لا تتعدى فوائد بقية الأدوية المستخدمة في العلاج.

5. أجهزة استشعار لا سلكية لقصور القلب. في شهر مايو (أيار) من هذا العام تمت الموافقة من قبل (FDA) على جهاز جديد يساعد الأطباء في متابعة مرضى فشل القلب أو القصور في أداء وظائف القلب heart failure بشكل دقيق ويقلل من احتمالية الحجز في المستشفيات. ويقوم الجهاز بقياس عدد ضربات القلب كما يقوم بقياس ضغط الشريان الرئوي (الشريان الرئوي هو الشريان الوحيد في الجسم الذي يحمل الدم غير المؤكسد من الرئتين إلى القلب). ويتكون من جهاز استشعار من دون أسلاك ومن دون بطارية يتم زرعه بشكل دائم في الشريان الرئوي عن طريق القسطرة ويرسل المعلومات إلى الأطباء التي تمكنهم من وصف العلاج الملائم على وجه التحديد.

6. جراحة لإنقاص الوزن لمرضى السكري. في هذا العام كانت التوصيات للمرضى الذين يعانون من مرض السكري ولديهم وزن زائد بأفضلية أن يقوموا بإجراء جراحة للتخلص من الوزن الزائد بدلا من الاعتماد على النظم الغذائية المختلفة (يمكن ألا تناسب الجراحة جميع المرضى ويجب استشارة الطبيب قبل أخذ القرار بأجرائها) فضلا عن أن إجراء الجراحة يقلل من جرعات الأدوية اللازمة لتنظيم مستوى الجلوكوز في الدم وكذلك الضغط والكولسترول. ومن المعروف أن مرضى السكري الذين يعانون من البدانة تزيد احتمالية إصابتهم بالأزمات القلبية.

7. علاج توقف النفس أثناء النوم وضغط الدم. لاحظ العلماء أن المرضى المصابين بتوقف النفس أثناء النوم sleep apnea (حالة مألوفة تمثل مشكلة من مشكلات النوم لتوقف التنفس لفترة قصيرة) يمكن أن يستفيدوا من الطريقة المتبعة لمعالجة هذه الحالة، ويمكن أن ينخفض ضغط الدم المرتفع لديهم (هناك بعض الدراسات التي تشير إلى أن علاج ضغط الدم يكون على المدى القصير بمعنى ضرورة تناول علاج للضغط). والجهاز المستخدم في العلاج يضخ الهواء بضغط مستمر CPAP لدفعه داخل الجهاز التنفسي عن طريق ماسك طبي حول الوجه.

8. علاج جديد لمنع التجلط في الدم. تمت هذا العام الموافقة من قبل إدارة FDA الأميركية على العقار الجديد الخاص بمنع حدوث جلطات في الدم من خلال منع تجمع الصفائح الدموية (من المعروف أن صفائح الدم تلعب دورا أساسيا في وقف النزيف وتكوين جلطة خفيفة clot في حالة النزيف ولكن في بعض الأشخاص خاصة الذين سبق تعرضهم لجلطة في القلب أو أزمة قلبية تكون نسبة تجمع الصفائح الدموية أكبر من اللازم ويمكن أن تؤدى إلى توقف سريان الدم لعضو معين في الجسم ولذلك يتناول المرضى الذين سبق تعرضهم للجلطة أو مهددون باحتمالية حدوثها أدوية تسمى بموانع التجلط anti - clotting drug) والعقار الجديد فعال ويتلافى الأعراض الجانبية لتلك الأدوية ومنها النزيف وآلام المعدة.

9. توصيات جديدة لمرضى الجلطة. صدرت هذا العام من رابطة القلب الأميركية توصيات جديدة بضرورة سرعة علاج الجلطات في المستشفيات وأشارت إلى أن العلاج العاجل يمكن أن يقلل من حالات الوفاء جراء الجلطات ويقلل أيضا من فترة النقاهة للمريض وكذلك فترة العلاج الطبيعي نظرا لسرعة تلافي حدوث تلفيات جراء الجلطة وإذابتها سريعا.

10. نصائح لتلافي حدوث الجلطة الثانية. كما أصدرت توصيات لتلافي إمكانية حدوث جلطة ثانية second stroke للمرضى الذين أصيبوا بجلطة سابقة وذلك بضرورة عمل مسح الأفراد الأكثر عرضة لحدوثها ثانية مثل مرضى السكري وكذلك الأفراد الذين يعانون من البدانة وضرورة اتباع نظام غذائي صحي والتقليل من الدهون وتناول الأدوية التي تمنع الجلطات الأقل إحداثا للنزيف.

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 540


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة