الأخبار
أخبار إقليمية
دبلوماسية "الضراع" والنفس الحار
دبلوماسية "الضراع" والنفس الحار
دبلوماسية
رأس الدبلوماسية السودانية ؟!!


01-01-2015 04:46 AM
يوسف الجلال


أتذكر جيداً، أن وكالة الأنباء العالمية ذائعة الصيت المهني، "رويترز"، قد صدرّت خبرها يوم تعيين علي كرتي وزيراً للخارجية، بعنوان مثير، لا يخلو من ابتكار تحريري. ولا أنسى أن عنوان خبر التشكيل الوزاري الذي أعلنه الرئيس البشير قبل ثلاث سنوات أو تزيد، جاء على هذا النحو: "تعديلات واسعة في حكومة البشير، ومتطرّف يتولى حقيبة الخارجية".


بعدها، أصبحت كلما أسمع أو اقرأ تعليقاً أو تصريحاً أو موقفاً، لوزير الخارجية علي كرتي، يهاجم فيه الأسرة الدولية، أجد نفسي في رحلة استعادية، إلى حيث التوصيف الذي منحته "رويترز" للرجل. وتلك رحلة لا أعود منها سريعاً، فهناك أجد نفسي في تطواف مع سيرة "الدباب" الذي يحمل لقب الدبلوماسي الأول.


لا أخفي أنني كنت أُصاب ببعض الوجع الوطني، على اعتبار أن السلوك "الخشن" الذي يمارسه "كرتي"، يضر أكثر من كونه ينفع. وأنه يجلب "طوام" الأسرة الدولة، المتمثلة في العقوبات والقرارات الدولية، إلى الخرطوم، ومنها مباشرة إلى رأس المواطن السوداني، الذي يسدد الفواتير ذات الكلفة العالية لأخطاء السياسيين.


باختصار كان ينسرب الوجع إلى نفسي، جراء بعض التصرفات المتشنجة، وغير المدروسة، التي تُميِّز تعامل بعض نافذي النظام مع المجتمع الدولي. ذلك أنني كنت أتوهم – وقطعًا مثلي كثيرون - أن الخرطوم قد تعافت من مرض الدبلوماسية الخشنة، وتخلّت عن "سياسة الضراع"، ودبلوماسية النفس الحار. لكن السيد علي كرتي يصر على إستبقاء الإنقاذ في مربع "أمريكا روسيا قد دنا عذابها"، من خلال مواقفه المتشددة.


عذراً، فنحن لا نود مراجعة وزير الخارجية في قراره، على الرغم من الكُلفة الكبيرة التي ستنتج منه. ولا نوده أن يتراجع عن القرار، على النحو الذي قال به الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، ولكن نشير إلى أنه من غير المنطق، أن يخرج السيد وزير الخارجية، ليقول للناس، إنه "يتصرف برجولة" في ما يلي قرار طرد منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية "علي الزعتري"، ومديرة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي "إيفون هيلي".


حسناً، فالمنسق السابق للدفاع الشعبي، لا يتحرّج وهو يصف قراراته بأنها نتاج "رجولة"، ولا يرى في ذلك ما يشين، على الرغم من ان حديثه حوى اساءات بالغة لنساء وزارته، قبل الاخريات. وهذا شأن عجيب، إذ أن الدبلوماسية تتطلب الحكمة وترجيح كفة العقل، وتتأسس على تغليب المنطق وإيثار الهدأة على الضجيج، والتروي على الانفعال..! لكن كرتي يصر على نقائض تلك كلها، ويلح على أن قرار طرد "إيفون هيلي" والزعتري، لن يحجب عن السودان الدعم الدولي للمشاريع التنموية. ولن يحول بينه وبين الاستفادة من ذلك الدعم. وأن قرار الطرد لن يزيد العزلة على السودان.

أما مكمن الوجع الكبير، فيتمثل في مظنون الكثيرين بأن القرار مصدره أجهزة حكومية أخرى غير وزارة الخارجية. نعم فقد توهّم كثيرون هذا، لكنّ هذا لا يبدو حادثاً، لان كرتي يُفاخر.


نُشر بصيحفة (الصيحة)


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 4095

التعليقات
#1180320 [دولار]
5.00/5 (1 صوت)

01-02-2015 10:04 AM
و الله يا كيزان لستم اشدا اسلاما منا ولا اشد حرصا منا على الاسلام وتطبيق شرع الله .. لأن شرع الله الذي تهاتون به وتتخذونه فزاعة لتخفون به الناس وتخفون خلفه فظاعتكم وفسادكم الذي ازكم الانوف ستكونون اول المكتوين بناره والمتضررين بتطبيقه لانكم لصوص وزناة وقتلة مجرمين فاسدين ولا وازع ديني لديكم اما صراخكم وعويلكم مثل النساء فانتم اجبن خلق الله وقت الحارة .. وكفى وقت دخول الشهيد الدكتور خليل ابراهيم الى امدرمان ويكفي انتفاضة سبتمبر الماضي التي جعلتكم تهرولون كلكم وتخرجون اسركم للخارج لكن بحول الله سنكون لكم بالمرصاد وقريبا ان شاء الله ومافي عفا الله عما سلف فالعين بالعين والسن بالسن والجروح قصاص ابقوا جاهزين .. بس مش لحماية الدين.

[دولار]

#1180310 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2015 09:23 AM
عصي
انت يا وطني
علي
التمزيق والتشتيت
والاذعان
فوق
مرافئ الشمس
فوق القهر
والتتكيل والتشريد
والحرمان
فوق
جرائم التمكين
والتاصيل
لزرع روابض
الكيزان
فوق
النهب والافقار
والتجويع والاذلال
والبهتان
فوق
تجارة التهليل والتكبير
لغير الواحد
الديان
فوق
اصابع التضليل
والتدليس ترفع راية
الشيطان
فوق
ادعياء الطهر
يتلفعون زورا عباءة
الايمان
فوق
الناكصين عن الحق
المتفيقهون
في كل نظرة
وقول لسان
فوق
معاطن الفسق
والجور والفتن والاضلال
والادمان
فوق
منابر الافك
تدندن حول فتات
موائد السلطان
فوق
شراء الذمم
ببخس من الحقوق
لنصرة راية
الطغيان
فوق
مطر الفساد
يدنس الارض والنيل
والتاريخ والموروث
والوديان
فوق
زبانية التعذيب
من الازلام والاوباش
والخصيان
فوق
الخوف والارهاب
والترغيب والترهيب
والخذلان
فوق
الساكنين
قصورا بنوها
باسم الجهاد
على جماجم الولدان
فوق
المترفين
السارقين الكاذبين
من متسلق وخائن
وجبان
فوق
من ماتت
ضمائرهم وباعوا اخراهم
بابخس الاثمان
فوق
الكانزين
لمال السحت
الراقصين على دموع التكلى
وآهة الغلبان
فوق
العابثين
اللاهثين وراء كل خسيسة
اللاعبين بحرمة
الاديان
فوق
الذين يرون حياتهم
في موت الاخرين
وتصدع البنيان
رغم
ما فعلوه
لثبيت باطلهم
سيهوي ماشيدوه بظلم
محطم الاركان
رغم
ما افترفوه
ما قتلوك يا وطني
ما استطاعوا
واد حقيقة
السودان

[ابو محمد]

#1180257 [مسطول]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2015 06:18 AM
"رجولة"

عقدة الكوكويات

[مسطول]

#1180193 [خالد حسن]
5.00/5 (1 صوت)

01-02-2015 04:05 AM
قبل فترة كان الدباب بتاع السيخ والاسمنت كرتي يشكو لصفاقات البرلمان من تصرفات حكومته الرعناء وتصريحاتهم الهوجاءالتي تضر بالسياسه الخارجيه
فإعتقد الناس أن رأس الدباب به بعض حكمه ولكن أن لدباب أن يحمل رأسه غير الدانات والمتفجرات
في عسكري بفهم في السياسه؟ ناهيك عن اللغه الدبلوماسيه؟

[خالد حسن]

#1180126 [د.محمد الخليل]
5.00/5 (1 صوت)

01-02-2015 02:42 AM
لا تزال الحكومه بكل قطاعاتها تمارس سياسة القهر..انتشرت سياسة لحس الكوع خارج السوادن كما انها داخله...عزانا عليك يا وطني

[د.محمد الخليل]

#1180116 [سراجا الدين الفكى]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2015 02:33 AM
مما لا شك فية تاتى الرحمة بامر العزيز المقتدر جل وعلا شأنة. لكن فى عالم السياسة طرد الدبلوماسين باضبط زى طرد الرحمة التى هى اصلا مطرودة بوجود المدعين, وغضب الرب عليهم, لان من لا يرحم لا يرحم - " والشر بناموس الكون يعم ". ولله المشتكى.

[سراجا الدين الفكى]

#1180115 [Abdo]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2015 02:32 AM
من حق أي إنسان أن يطرد من لا يرغب فيه من بيته ،،، و لكن ،،،، أي عاقل يحاول أن يجدالطريق المثالي لأتخاذ مثل هذا القرار و ذلك لما يجره مثل هذا القرار من عواقب تتمثل في تأثر أطراف المطرود حتى و إن كانو يعلمون أن مطرودهم يستحق الطرد و لكن تجدهم يرمون باللائمة على الطارد كون انه كان يتوجب عليه إخطارهم بتفاصيل مطرودهم أو ان يكون الطرد بشكل يحفظ لهم كرامتهم بصفتهم ذوي المطرود و أنهم كنو سيوقفونه عند حده ، عوضاً عن طرده الذي يشكل لهم إهانة قبل إهانة المطرود نفسه ، لذلك تجد أن سبب الطرد ينصرف عنه الناس ليركزوا على عملية الطرد ذاتها ،، على كل حال ، هذا نتاج طبيعي لسياسة التمكين التي أثمرت علقما في أفواه الشعب السوداني حيث أن شجرة الإنقاذ كما أشار شبونه ( شجرة خبيثة ) فلا نرجو منها ثمراً طيباً ،،،

[Abdo]

#1179954 [د. محجوب الباشا]
5.00/5 (1 صوت)

01-01-2015 04:44 PM
طرد الدبلوماسيين من حق الدولة بالطبع ، ولكن الحكومة التي تستسهل هذا الأمر تجد نفسها في موقف حرج. تحاول الكثير من الحكومات تجنب هذاالأمر وتعبر عن استيائها من تصرفات الدبلوماسي المعني بطرق اكثر هدوءاً ، فطرد الدبلوماسيين هو أبغض الحلال في السياسة الدولية

[د. محجوب الباشا]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة