الأخبار
منوعات
عارض أزياء استرالي وسيم يترك "الموضة" وينضم لـ"داعش"
عارض أزياء استرالي وسيم يترك "الموضة" وينضم لـ"داعش"
عارض أزياء استرالي وسيم يترك


01-02-2015 04:56 PM
بعد نجاحه في مهنته كعارض للأزياء، يغير الأسترالي من أصول صومالية "شركي جاما" من وجهته، لينتقل من مدينته "ميلبورن" إلى مدينتي "الفلوجة" بالعراق و"الرقة" بسوريا، بمصاحبة صديقه "يوسف يوسف" وزميله السابق بجامعة "لا تروب" La Trobe University، وذلك للالتحاق بتنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام"، الشهير بـ"داعش".

وطبقًا لتقرير صحيفة الـ"ديلي ميل"، نرى"جاما" في أوضاع مختلفة مستعرضًا جسده الممشوق لعرض مجموعة من الملابس والأحذية الخاصة بالعديد من بيوت الأزياء، لتشمل مجموعة متنوع من القمصان والبنطلونات والأحذية الجلدية وغيرها من الاكسسوارات، والتي أتبعها جميعًا بقياسات جسده النموذجية، والتي تشمل طول قامته وقياس خصره وحذائه. ليضعها التقرير في مقارنة مع طموحاته الجديدة التي تميل إلى العنف والانتقام بالقتل وسفك الدماء، وهو ما يتناقض تمامًا ومهنته القديمة.

وفي حوارها للـ"ديلي ميل" الأسترالية، صرحت دكتور "آن علي" الباحثة في مكافحة الإرهاب بـ"جامعة كيرتن" الأسترالية، أن انضمام الكثير من الشباب إلى التنظيمات الإرهابية وخاصة "داعش"، يعد ظاهرة تجتاح أستراليا مؤخرًا، وأن أكثر من 70 شابًا استطاع الفرار إلى العراق والفلوجة، في حين تمكنت الحكومة الفيدرالية بالبلاد من منع 100 آخرين من السفر، مشيرة إلى أن الشباب الذي يتم استدراجه يبدون متشابهين إلى حد كبير، حيث يتمتعون بشخصيات نموذجية إلى حد ما، ولكن شيئا ما يطرأ عليها ويقلبها رأسًا على عقب. وأن أمر التحول قد يستغرق معهم 6 أشهر أو سنة، يصبحون بعدها مؤهلين للعنف والقتل.

ويضيف التقرير أن أحدث المنضمين إلى تنظيم "داعش" من الأستراليين، هو أحد الشباب المنحدرين من غرب مدينة "سيدني" والذي كان يعمل كمصور فيديو، وبعد انضمامه للتنظيم، التحق بالقسم الإعلامي له، حيث توكل إليه مهمة الدعاية والإعلام للتنظيم، وأصبح اسمه "عبد الله المير"، والذي وصف حياته مع التنظيم بالنموذجية جدًا


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1032


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة