الأخبار
بيانات، إعلانات، تصريحات، واجتماعيات
الجبهة السودانية للتغيير تهنيء الشعب السوداني بمناسبة
الجبهة السودانية للتغيير تهنيء الشعب السوداني بمناسبة



01-02-2015 10:58 AM
الجبهة السودانية للتغيير
تهنيء الشعب السوداني بمناسبة
الاستقلال المجيد
يا جماهير شعبنا العظيمة
تطل علينا اليوم الذكرى التاسعة والخمسون لعيد الاستقلال المجيد الذي تحقق في الأول من يناير عام 1956م، بفضل تضحيات أبناء شعبنا الجسيمة وبطولات رجاله ونسائه وشبابه الذين ضحوا بحياتهم مستلهمين تضحيات وبطولات ثوار اللواء الأبيض الذين وضعوا اللبنة الأولى في تعبيد الطريق نحو الاستقلال ليدشن شعبنا إطلالة جديدة لعصر جديد معلنا اسدال الستار لحقبة استعمارية بغيضة مضت بجورها وظلمها واستئثارها بخيرات البلد ومقدراتها.
يا جماهير شعبنا الصابر والصامد ها أنتم اليوم تكرمون وتعيدون في الذكرى التاسعة والخمسين لعيد الاستقلال المجيد السيرة العطرة لأولئك النفر الكريم من الرعيل الأول الذين عملوا بجد ووطنية من أجل استقلال الدولة السودانية وشعبها ليعيش حياة الحرية والعزة والكرامة، ولترسيخ دعائم العدالة والمساواة وبناء الدولة الوطنية الديمقراطية التي يحكمها الدستور ويسودها النظام والقانون الذي يساوي بين جميع المواطنين في الحقوق والواجبات.
تطل علينا هذه الذكرى الوطنية العظيمة والشعب السوداني في جموعه يعاني شظف العيش وتردي الوضع المعيشي والحياتي اليومي حتى أصبحت الحياة تحت ظل الهيمنة الاقتصادية والسياسية لهذا النظام جحيم لا يطاق، وأصبح جزء كبير من مواطني هذا البلد المنكوب وقود لحروب تصنعها وتغذيها آلة حرب هذا النظام الأمر الذي دفع خيرة بنيه وشبابه لدول المهاجر والإغتراب بحثا عن واقع أفضل، كما تسرب مستقبل الذين سُدت في وجوههم السبل من بين أناملهم فوجد بعضهم الحل في تعاطي المخدرات تحت مرأى ومسمع ومباركة بل وتورط بعض قيادات النظام في ترويجها، تكريسا لمنهجية سياسة الإلهاء ليظل بعض الشباب الذين يستطيعون التغيير في يأس وغيبوبة بعيدا عن واقعهم وواقع أهلهم، ويستمر النظام ممسكا بزمام السلطة ومحتكرا للثروة.
يا جماهير شعبنا الصامدة
بالرغم من القبضة الأمنية الصارمة وتجييش المليشيات واستعمال النظام للأسلحة القذرة التي تتمثل في تحطيم روح الشباب المعنوية فإن تصاعد مؤشر المقاومة الشعبية في ارتفاع مستمر، فضرب مواطنو لقاوة والقضارف باعتصامهم السلمي والحضاري مثلا للصمود للمطالبة بالحقوق وفضح تسويف السلطة ومماطلتها في إلتزامات الدولة تجاه مواطنيها، وضاق صبر مواطنو الأحياء الشعبية المتمثلة في الحلفاية والشجرة واللاماب وغيرها من الأحياء على قرصنة السلطة بالمصادرة والاستيلاء على أراضيهم فخرجوا في مسيرات هادرة أرعبت النظام. وكسر مواطنو قرية حطاب حاجز الخوف وتصدوا لانتهاكات مليشيا الجنجويد وذلك بحرق معسكراتهم، وما زال مواطنو دار فور وجبال النوبة وجنوب النيل الأزرق يقاومون هذا النظام بدماء وأشلاء أبناءهم.
كل هذه التضحيات التي قدمها وظل يقدمها أبناء شعبنا تعامل معها النظام بلا مبالاه أو إكتراث فيمضى بإصرار عنيد لتكريس مزيد من سلطة الفرد والديكتاتورية العسكرية، وذلك بتأكيده على قيام الانتخابات في أبريل القادم، دون الالتزام باستحقاقاتها من إلغاء كافة القوانين المقيدة للحريات وإطلاق الحريات السياسية وتوفير شروط التنافس الحر الأمر الذي أسقط دعاوي حواره المزعوم وكشفه أمام حلفاءه الذين صدقوا هذه الفرية.
يا أبناء الشعب السوداني وبناته بمختلف تنظيماتهم وانتماءاتهم لننتظم في لجان المقاومة الشعبية في الأحياء والمدن والفرقان ولنعمل على قيام النقابات البديلة للعامليين والفنيين والمهنيين بديلا عن نقابات المنشأ. يا أبناء شعبنا وبناته جاءت اللحظة التي يجب فيها أن نتوحد جميعنا نحو هدف واحد وهو العمل على إسقاط هذا النظام القاتل ورفض كل شعارات المراوغة والمهادنة من رفع شعارات تفكيك دولة الحزب الواحد وتبني مشروع قرار الاتحاد الأفريقي 456 الذي يقضي بالحوار مع النظام لتجنيب البلاد خطر مزيد من التمزق والاحتراب. جاءت اللحظة لتهتدوا بشجاعة شهداءنا الذين حملوا السلاح والذين قاوموا النظام سلميا كشهداء هبة سبتمبر المجيدة الذين كسروا حاجز الخوف والتردد وكل شهداء الوطن والحرية الذين دفعوا حياتهم ثمنا من أجل حريتنا وعزتنا وكرامتنا.

عاش كفاح الشعب السوداني
الجبهة السودانية للتغيير
1 يناير2015م


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 300


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة