الأخبار
أخبار إقليمية
أهذا هو الاستقلال الذي ودع الماظ الحياة لأجله خلف المدفع
أهذا هو الاستقلال الذي ودع الماظ الحياة لأجله خلف المدفع
أهذا هو الاستقلال الذي ودع الماظ الحياة لأجله خلف المدفع


01-02-2015 02:58 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

د. جبريل إبراهيم محمد

في البدء اتوجه بالتحية و التهنئة الخالصة للشعب السوداني في كل ركن من أرض الوطن و في المهاجر و الشتات بمناسبات سعيدة عدة، تزامنت و توالت منها عيد ميلاد المسيح عليه السلام، و المولد النبوي الشريف، و عيد استقلال السودان التاسع و الخمسين؛ سأئلاً المولى جلّ شأنه أن يجعل أيام شعبنا كلها أيام سعد و حبور.

أعياد ميلاد الرسل عليهم السلام مناسبات عظيمة و مهمة يجب أن يستذكر و يتأمّل فيها الناس الرسالات التي جاء بها هؤلاء الرسل، و التي تدعو في مجملها إلى الحرية و تؤصل لها في أوسع نطاق، للمدى الذي يخيّر فيه الخالق مخلوقه بين الإيمان و الكفر به و برسالاته من عدمه مع تحمل تبعات قراره. و في دعوتها إلى عدم الإكراه في المعتقدات، و في حق الناس أن يكون لهم دينهم و لغيرهم أديانهم. و بالتالي يتحقق المراد من هذه الأعياد و تكون لها معنى و مغزى لو اتخذناها محطات نقوّم فيها كسبنا من الحريات، و نعمل فيها معاً لانتزاع ما سلب منها، و ردّها إلى أصلها كحق إلهي مقدس ولد الناس بها، و ليست منحة أو منّة يمن بها الحاكم على الرعية.

كما ينبغي أن نجعل من يوم رفع علم استقلال البلاد، بجانب اتخاذه مناسبة للوقوف على الأطوار و المراحل التي تخلّقت فيها دولة السودان، و الجهد النضالي التراكمي الذي تُوّج بجلاء المستعمر و رفع علم الحرية على السارية في صبيحة الأول من شهر يناير عام 1956، و الاعتراف بأفضال الرعيل الأول الذين قدموا التضحيات الجسام من أجل أن يكون السودان دولة ذات سيادة، و ما يستلزم ذلك من رد للجميل بتكريم هؤلاء الرواد و إنزالهم منازلهم التي يستحقونها، ينبغي علينا أن نقوم بجرد حسابات الاستقلال و ما أنجزناه و ما تنكبنا في تحقيقه، و رسم خارطة طريق لاستعادة ما فرطنا فيه.

و يتطلب الجرد الموضوعي المنصف الإجابة على كمّ هائل من الأسئلة المشروعة التي تلحّ في البحث عن إجابات شافية: هل ينحصر معنى الاستقلال في علم و نشيد وطني و عملة و مؤسسات حكم و سفراء وعضوية في المنظمات الإقليمية و الدولية و غيرها من رمزيات و متطلبات السيادة أم أن للاستقلال الحقيقي معاني أجلّ و أعمق من الرمزيات المذكورة؟ هل للاستقلال معنى بغير حريات و بغير عقد اجتماعي بين الحاكم و الرعية يحدد لكل حقوقه و يلزمه بواجباته؟ هل تحرر الشعب واقعاً من العطش و الجوع و الجهل و المرض و الفقر؟ هل تحرر الشعب من الخوف و استأمن على نفسه و دينه و ماله و عرضه من السلطان نفسه؟ هل يملك الشعب قراره و هو لا يملك قوته؟ هل نحن مستقلون فعلاً و جيوش الدنيا تجوب أرضنا لتحول بيننا و بطش حكامنا؟ هل للاستقلال طعم للمغتصبات بالجملة في تابت و غيرها أو له معنى لأهلنا في معسكرات النزوح و اللجوء التي تتجلّى فيها معاني الاستضعاف و المهانة في أبشع صورها، و تفقد فيها المواطنة معناها و مغزاها؟ هل للاستقلال معنى أو طعم و البلاد تعيش حالة احتراب داخلي متطاول بعد تحوّل فيها حماة الوطن إلى مليشيات و عسعس يحمون الأنظمة بدلاً عن حماية الشعب و أرضه التي تنتقص من أطرافها كل حين؟ ما معنى الاستقلال لرب عائلة ينفق جلّ يومه في البحث عن سعن ماء - بغض النظر عن صلحه للشرب – لصغاره العطشى في القرن الحادي و العشرين؟ ما كسب الاستقلال بالنسبة للفقير الذي ترفض المستشفى جبر رجله المكسورة لأنه لا يملك قيمة الشاش و الجبس؟ ما قيمة الاستقلال لشعب حاصر الفقر تطلعاته و ابتسر همته في كسب وجبة متواضعة لأطفال جياع؟ أهذا هو الاستقلال الذي استقبل من أجله عشرات الآلاف من الأنصار الموت بصدور عارية في كرري و اختار الخليفة تورشين الموت على فروته في أم دبيكرات؟ أهذا هو الاستقلال الذي كان يحلم به عبدالفضيل الماظ لشعبه و هو يودّع الحياة وحيداً خلف مدفع المكسيم؟ أهذا هو الاستقلال الذي كان ينشده لنا الزعيم الأزهري و العقد الفريد الذين تحقق رفع العلم على أيديهم و في حضرتهم؟ ماذا حدث للميلون ميل مربع التي افتداها الأوفياء بدمائهم في زمن غابر؟

لا شك أن في قومنا، و بخاصة من هتّيفة النظام، من ينبري لتمجيد ما حققناه بالمقارنة ليوم رفع العلم، و ينسى أو يتناسى أن المقارنة معطوبة و خارج السياق. من الخطأ الفادح أن يقارن أحدنا الأبراج الشاهقة التي أُبتنيت في غالبها من مال السحت و من عرق الكادحين، و بعضاً من مظاهر الاعمار من أسفلت و كباري ببيوت الطين و القطاطي التي كنا فيها صبيحة الاستقلال. الصحيح أن تتم المقارنة ما بين ما حققناه منذ الاستقلال و الذي حققه قرناؤنا من الدول ساعة الاستقلال؟ على سبيل المثال: أين وصلت كوريا الجنوبية و ماليزيا و غيرها من النمور الآسوية من الحريات و البناء الديموقراطي و العلم و الكسب في مناحي التنمية الاقتصادية و الاجتماعية اليوم و قد كانوا دوننا في كل معايير الرقي و النماء يوم الاستقلال، مع ملاحظة أن جميعها أقل حظاً من السودان من حيث الموارد الطبيعية و ؟! بل و ليسأل الناس أين نحن من الحريات التي كان يتمتع بها الشعب في سني الاستقلال الأولى؟!

الإجابة المنطقية للأسئلة الموضوعية أعلاه، تقول: إن استقلالنا و تحرر إرادتنا الوطنية لم يتحقق بعد، و ما تحقق دون الحد الأدنى من تطلعات شعبنا. يتحقق استقلالنا الفعلي يوم أن يتحرر شعبنا من العطش و الجوع و المرض و الجهل و جور المستبدين من الحكام الذين لا يرعون فيه إلّاً و لا ذمّة. يتحرر شعبنا عندما تنفكّ نخبنا السياسية عن التباري في الآيديولوجيا التي لا توفر ضرورات الحياة للمواطن، و يتحوّل إلى التنافس فيما يقدمونه للمواطن من خدمات مقابل ما يأخذونه منه و من مخزونات أرضه. لن يستمتع شعبنا باستقلال حقيقي و حكامنا يجبرون الآخرين على التدخل في شأننا الداخلي بلجوئهم إلى العنف المفرط و القهر و الانتهاك السافر لحقوق الإنسان في سعيهم لإثناء المواطن عن ممارسة حرياته الطبيعية، و المطالبه بحقوقه المشروعة. لن يهنأ شعبنا باستقلال حقيقي في القرار، و لن تكون للسيادة معنى ما دام حكامنا لا يحسنون إلا السباب و العنتريات التي وصلت حدّ إدعاء الحاكم أن العالم تحت حذائه، في الوقت الذي يقف فيه مكتوف الأيدي و طائرات أجنبية تغير على المواقع الإستراتيجية في قلب العاصمة الخرطوم.

ليتحرر شعبنا و يذوق طعم الاستقلال الحقيقي، لا بد له من أن يخرج من حالة الاستكانة و الاستضعاف التي ركن إليها و يأخذ بزمام أمره بتغيير ما في نفسه من معايب و كسر ما عليها من مكبّلات. و لينهض شعبنا من كبوته و يعالج إخفاقات نخبه التاريخية و ينطلق من إساره نحو استقلال حقيقي يستشرف معه مستقبلاً أفضل لأجياله القادمة، لا بد له من التخلّص، و بأسرع وقت، من النظام المستبد الجاثم على صدره الحابس لطاقاته الجبارة من الانطلاق. و حتى يتم التخلص من هذا النظام، لا بد لقوى المعارضة الجادّة أن تتسامى عن الصغائر و حظوظ النفس الأمارة بالسوء و المكاسب الحزبية الضيقة، و تتّحد و تجمع على الكليات و على برنامج حد أدنى، و آليات كفيلة بتفعيل الشارع السوداني و قيادته نحو انتفاضة شعبية تطيح بالطاغية و نظامه المستبد و تأتي بحكومة انتقالية جامعة مؤهلة لانتشال الوطن من الهاوية التي يتدحرج إلى قائها بوتيرة متنامية، و العبور به نحو بر السلام و الحرية و الحكم بتفويض الشعب و إرادته الحرة.


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 4865

التعليقات
#1181128 [المقدوم مسلم]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2015 08:09 AM
فلنرفع نحن السودانيين اصواتنا بالبكاء والنحيب و العويل على اشلاء و حطام الوطن الذى دمره الكيزان و المتاسلمين من اجل شهوات بطونهم و فروجهم وقسموه و افقروه.و سرقوه و ذبحوه من الوريد الى الوريد بدم بارد .و دمروا وحطموا اخلاقه حتى اصبحت السودانيات يعملن عاهرات و ****** فى دول الخليج واغلبهن خريجات جامعيات وبعضهن (( طبيبات )).!! واصبح كثير من الرجال السودانيين (( ديوثين )) مخنثين الواحد فيهم لايسال امه او اخته او ابنته او زوجته اين كانت بل يسالها عن ما جابت !! واصبح الرجال يتسابقون ويتقاتلون ليحظى الواحد فيهم بوظيفة عبد او خادم مطيع لكفيله فى دول الخليج عند بهيمة الاعراب ....بينما يمارس الكيزان والمتاسلمين جبروت السلطة لاغتصاب بنات الناس بالداخل وهتك اعراضهم واجبارهم لكى يعملوا جواسيس و غواصات و وشاة على اهلهم واصحابهم.... واختلاس الاموال وسرقة اموال الشعب وتدمير ما تبقى من حطام الوطن ..واصبح اى كوز يمكنه ان يدمر اى مؤسسة ليشتريها فيما بعد بارخص الاسعار بعد الخصخصة وفى سبيل شهوة بطنه وفرجه صار اى كوز وسخ يضاجع اربع من الحريم فى (( نهار رمضان ))..واخر يعرض عضوه التناسلى امام الكاميرا وهو محسوب على هيئة كبار علماء الدولة..؟؟؟؟..و انتشر الفساد والزنا واللواط من اجل المال وما يسد الرمق ..ولا يزال البعض ينكر كل ذلك ويقول ان (( هى لله ))..؟؟؟؟

[المقدوم مسلم]

#1181041 [القومي]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2015 05:53 AM
الي الاخ الفاضل المدعو السوداني ،اذا اسرة ابراهيم حرامية وقطاع طرق ، اذن في فكرك اسرة عمر البشير هم الاسرة المثالية والاشراف ،، سبحان الله الجبناء والهتيفة والذين يلهثوا صحانة البشير واكلة الفتات ،عندهم كل الناس حرامية وقطاع طرق عدا اسرة سيدهم البشير .

[القومي]

#1180945 [حسين البلوي]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2015 03:09 AM
على الجيع النضال ومواصلة النضال وما دراكم ما النضال انه شى مرير جدا جدا , ولكنه الشي الوحيد الذى يمهد الطريق لحلحلة مشكلات هذا البلد الذى فشل فيه الحكم الوطنى لقد فشل الحكم الوطن فى السودان خرج الانجليز بعد ا ن تركوا المشاريع الا قتصادية والموسسات العلمية الناجحة علاو على النظام الدمقراطي , والمسؤل رقم واحد من فشل الحكم الوطنى هم ضباط الجيش والاحزاب الدينية حزب الامة والاتحادى وحزب الترابى فالنناضل حتى نقتلع الاحزاب الدينية ونلغى الجيش .

[حسين البلوي]

#1180872 [Kori Ackongue]
2.00/5 (1 صوت)

01-04-2015 01:09 AM
Dr. Jibriel,

Sudan has been borned to the grave the waiting new life and resurection to come. Since the real ex-slaves are on top of the ruling elements and institutions of this dead Sudan, then they are less caring, but insisting not to leave the real Sudanese, by heart and love to this morned dead flesh and land called Sudan. From the day one of 1956, Sudan was written off practically from the map of the nations, but the body was there embodied in that flag and representations to other global institutions known as United Nations Forums. Sorry to say that truth which some of my colleagues have had expressed it in different manner here in their comments.

[Kori Ackongue]

#1180654 [nagatabuzaid]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2015 11:27 AM
( اهذا هو الاستقلال الذى ودع الماظ الحياة لاجله خلف المدفع ) ومن المهاذل يقوم من لا تاريخ ولاماضى ولاحاضر ولا مستقبل لهم باذن الله بسحب الجنسية من احفاده بينما منحوها لاجانب لا علاقة لهم بالسودان لاجل ما يسمونه بالتمكين وحتى من سحبوا او ارادوا سحب الجنسية هم انفسهم لا يستحقون حمل الجنسية السودانية مهاذل

[nagatabuzaid]

#1180650 [Mohammed Ahmed Mustafa]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2015 11:06 AM
If somebody asked me I would prefer to be colonized than to live this life. For when you are colonized you know that a foreigner is ruling you, so he has the right to do anything to you. But if you think that you are Free and your ruler is treating you like a slave, so I will prefer a foreigner than him. I think they are not Sudanese. That is why they want to change the history of Sudan (Entry of the People to Sudan)! Who are those people?! If we see their roots we find that they are coming from different roots, that is why they don't care. They were chased from their counties for they were bad people. They have done bad things that deserve death penalty that why the ran to Sudan, Home of the Homeless. Sudanese love other people, those have made good use of that to misuse our people. Let us revise everything to protect ourselves from them first then from others. TO ALL THE SUDANESE THINK CAREFULLY AND TAKE YOUR DECISION

[Mohammed Ahmed Mustafa]

#1180567 [الحقيقة مرة]
3.00/5 (2 صوت)

01-03-2015 04:40 AM
السودان محتاج للثائر السودانوي المقاتل المسلح بالوعي الانساني وكمان بالرصاص الذي يخشاه بنو كوز فهو اللغة الوحيدة التي يفهمون زي د. جبريل كدا ديل هم الرجال البفعلو التغيير ويبنوا الدول ويسطروا التاريخ وهم اكبر خطر على سلطة الكيزان لذلك بحاولو تنفير الراي العام عنهم بالترويج لانو ثوار الهامش حاقدين وعندهم اجندات قبلية وجايين انتقمو من الشماليين و"اولاد العرب" على نحو رمتني بدائها وانسلت معروف منو المحرض والمؤجج الاول للقبلية والعنصرية في البلد والمستفيد منها العامل فرق تسد سياسة رسمية وضارب الشعب ببعض للابقاء على الدولة الامنية والاستئثار بالسلطة والثروة

[الحقيقة مرة]

#1180528 [Dokom]
3.00/5 (1 صوت)

01-03-2015 02:08 AM
لا فض فوك. هذا النوع من التفكير يبني أوطانا.

[Dokom]

#1180503 [سندباد في بلد السجم والرماد]
1.00/5 (1 صوت)

01-03-2015 12:33 AM
يااسرة ابراهيم
انتم الاشرف ، الاشجع ، الافهم ،الاروع
خليل في قبره فداءا للقضية
وأخاه عشر في سجن كوبرا أسيرا
وأنت قد تركت الفرش الوثير وتركت مالك وشركاتك ولبست الكاكي حبا في هذا الشعب والوطن
وابنة الدكتور خليل ايثار المرهفة الجميلة الذكية اللبقة
السودان بخير طالما فيه أمثالكم

[سندباد في بلد السجم والرماد]

ردود على سندباد في بلد السجم والرماد
Germany [سوداني] 01-03-2015 03:26 PM
الأسرة دي كلها حرامية وقطاع طرق


#1180480 [المنجلك]
3.00/5 (1 صوت)

01-02-2015 10:39 PM
تحية لك أيها المناضل ونحن علي دربك سائرون.

[المنجلك]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة