الأخبار
أخبار إقليمية
أبوقردة : التحرير والعدالة مستعدة للترتيبات الأمنية
أبوقردة : التحرير والعدالة مستعدة للترتيبات الأمنية
أبوقردة :  التحرير والعدالة مستعدة للترتيبات الأمنية


01-03-2015 12:02 PM
أعلن الأمين العام لحركة التحرير والعدالة بحر إدريس أبوقردة، استعداد الحركة للدخول في الترتيبات الأمنية اعتباراً من يوم السبت المقبل. وقال إن هذه الخطوة اتخذت بعد مشاورات للحركة مع قياداتها الميدانية بشمال وغرب ووسط دارفور.


واتهم رئيس لجنة الترتيبات الأمنية بحركة التحرير والعدالة حيدر قالكوما، في مؤتمر بمقر السلطة الإقليمية بالخرطوم، الأحد، أبو قردة بعرقلة تنفيذ الترتيبات الأمنية في اتفاقية الدوحة لسلام دارفور، بينما أعلن أبوقردة في مؤتمر صحفي متزامن بقاعة الصداقة تحول الحركة لحزب سياسي.


ووصفت الخطوة حينها بأنها معالم انقسام واضح في صفوف الحركة، لكن قالكوما استبعد وقوع انقسام في أوساط التحرير والعدالة غير أنه اعترف بوجود آراء ومواقف متباينة داخل الحركة.


وقال أبوقردة في تصريحات بشمال دارفور، إنه ليس هنالك مايعرقل دخول الحركة في الترتيبات الأمنية واستكمالها بأعجل مايمكن نسبة للتطورات السياسية والأمنية بالسودان وضيق الفترة الزمنية المتبقية لتنفيذ الترتيبات الأمنية.


وأكد أن الترتيبات الأمنية لم تعد مشكلة بالنسبة للحركة، مناشداً وزارة الدفاع ومفوضية الترتيبات الأمنية والجهات المختصة مساعدتهم في إكمالها.


شبكة الشروق


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1043

التعليقات
#1181100 [عبدالحميد صالح]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2015 07:17 AM
ديل مجرد مجموعة انتهازية باعوا القضية بثمن بخس ، اولا الحكومة تعلم جيدا ان هولاء جاوا بهم نكاية في العدل والمساواة والتحرير،،، ولكن هولاء لا قيمة لهم ولن يغيير شيئ في امن دارفور ولن يغييروا في حال اللاجئين والنازحين ،، بل زاد الطين بلة دعوتهم للنازحين للعودة الطوعية وهم لا يستطعيعوا حمايتهم مثال (تابت) ، هم ايديهم فاضية كالنساء لا حولة ولا قوة لهم ـ، زي البقبقاءات فقط كلام ولا جيش ولا قوة عسكرية معروفة ، انا اقول الحكومة جاملتهم كتير ، جيبوا واحد زي بحر ابوقردة وزير صحة جمهورية السودان ،،، بدون اي مؤهلات حتي بدون شهادة بكالريوس ، وهو خريج دبلوم سكيرتارية جامعة السودان ، كيف يعقل خريج دبلوم يكون وزير صحة جمهورية السودان ،ايضا تاج الدين نيام وزير ولائي وهو خريج ثانوي ، ابوعباس وخطاب وغيرهم من قيادات التحرير والعدالة بدون اي مؤهلات .

[عبدالحميد صالح]

#1181013 [عمر احمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2015 05:04 AM
اصلا اتفاقية الدوحة التي تم توقيعها بين الحكومة السودانية وحركة تحرير والعدالة
اتفاقية فاشلة وباطلة ، حركة تحرير والعدالة ليست حركة هي مجموعة اشخاص تم فصلهم من حركتي العدل والمساواة والتحرير لانهم خانوا الحركتين وخانوا القضية، نسبة الحركتين الاساسين رفضوا مهزلة الدوحة ،اضطرت الحكومة القطرية والحكومة السودانية يلجأو الي مجموعة هتيفة ومصلحجية ، لتكوين مايسمي بالتحرير والعدالة مجرد انهم يوهموا الشعب السوداني والمجتمع الدولي ،ان الحكومة السودانية في دولة قطر وقعت اتفاقية الدوحة مع اكبر حركة في دارفور ويتكون من 23 حركة (بل الاصح يتكون من 23 فرد تم طردهم من الحركتين الاساسين)، اريد ان اطرح سؤال واحد اريد اجابته،،، ماهي الحركات 23 التي اتوحدت في حركة التحرير والعدالة ومن هم قادة هذه الحركات ؟؟؟؟؟
وهذه الحركات قاتلت وين ضد الحكومة ؟؟؟؟؟ هل دخلت الفاشر كم دخلت العدل والمساواة والتحرير معركة مطار الفاشر المشهورة ؟؟؟، هل قاتلت في مناطق شرق جبل مرة كما فعلت حركة تحرير عبدالواحد ومازالت؟؟؟ ، هل قاتلت في المهاجرية والحصقنيتا كما فعلت تحرير مناوي ، هل قاتلت الحكومة داخل العاصمة الخرطوم كما فعلت العدل والمساواة ، هل احتلت هجليج كما فعلت العدل والمساواة وتحرير بجناحي ، هل قاتلت الحكومة في جنوب كردفان كما فعلت العدل والمساواة والتحرير بجناحي ومازالت تفعل ؟؟؟؟؟؟؟
انا اقول لكم حركة تحرير والعدالة ، لا تملك 5 عربات عسكرية ، انا اتذكر اشتروا بعض السيارات بعد توقيع الاتفاقية وجمعوا بعض الافراد لكي ينضموا لصفوف الحركة بعد التوقيع ، قبل التوقيع فقط كان يملكوا 3 سيارات عند القائد عبدالله بندا ، وايضا عبدالله بندا كان قائد ميداني في حركة العدل والمساواة ، تم طرده من العدل والمساواة لانه احتج علي طرد بحر ابوقردة من العدل والمساواة ،،، اخي الفاضل التجاني سيسي انت الان امام مجموعة من الخونا، علي راسهم الخائن الكبير بحر ادريس ابوقردة انا اعرف هؤلاء جيدا اولا خونا ثانيا جبناء يا ريت لو رجال امثال الشهيد البطل دكتور خليل ابراهيم والشهيد البطل ابكر جوري مي كدي ،والشهيد البطل جدو سعقور، والشهيد البطل محمد سليمان ، والشهيد البطل ابورنات
والشهيد البطل جمالي حسن جلال الدين ، والشهيد البطل علي كاربينو ، القائمة طويلة بالابطال ،هامات كجبال ، اخي التجاني سيسي هؤلاء مجرد مجموع ثعالب خانوا بني جلدتهم واولياء نعمتهم ، من اسهل خيانتك وخيانة مجتمع دارفور ، وانت ايضا يا التجاني راكب من نهاية الطريق وسرقت جهد ابطال عشرات السنيين ،انت تأتي بين يوم و ليلة تمثل رئيس حركة مسلحة ، انت لم تقاتل انت لم تناضل انت لم تصابر انت لم تكون في الاحراش ، في 2004 تم دعوتك الي مؤتمر المهمشين في المانيا رفضت الحضور قلت انا رجل قومي ، وانا لا اريد ان ادخل في برنامج الحركات المسلحة ، والتذاكر مقدمة من المركز الالماني والفندق ،،، انا اذكر ذلك جيدا ، انت مجرد واحد انتهازي لا تستحق ان تمثل اهل دارفور ، اما مجموعة بحر ابوقردة ونيام وابوعباس وخطاب وغيرهم مجرد طلاب سلطة ، لم يحضروا الي الميدان فقط مرة واحدة جاءو ورجعوا في خلال 5 ايام ، اما الذي كان معنا في الميدان وهو ليس من القبيلة المعنية ، مجرد جده جاء الي القبيلة واصوله ليس معروفة ، لم يدخل معنا ولا معركة اذكر كنا داخلين معركة جرجيرة تم تغطيته بي سريج جمل (بحر ادريس ابوقردة اجبن زغاوي علي تاريخ القبيلة ) واتضح اخيرا ان اوصوله ليس من قبيلة الزغاوة ، لانا الزغاوة رجال ليس امثال هذا الباطل ، اما البقية مجموعة قردة مجرد بتاعن مصالح شخصية .

[عمر احمد علي]

#1180733 [من الخرطوم سلام]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2015 04:31 PM
فشلت حركة التحرير والعدالة وفشل التجانى سيسى وتعمقت الخلافات بين كل أجنحتها.

إقرآوا هذه المقابلة الخطيرة مع رئيس مجلس التحرير الثورى للحركة والتى أجرتها معه عدد الأمس من جريدة اليوم التالى لتدركوا كارثية الوضع:

بخيت ضحية: ما حدث يعود إلى الترهل الإداري والتنظيمي وعدم وعي قيادة الحركة
حاوره - عبدالرحمن العاجب
** يؤمن الشاب الثلاثيني بخيت إسماعيل ضحية، رئيس مجلس التحرير الثوري لحركة التحرير والعدالة، بأفكار حركات التحرر الوطني.. يحمل بشكل كبير أفكار القوى الجديدة الطامحة والساعية نحو التغيير ويتطلع لبناء السودان وفق أسس جديدة.. في هذه المقابلة يجيب بخيت على أسئلة (اليوم التالي) المتعلقة بانفجار الأوضاع السياسية داخل حركة التحرير والعدالة بين مجموعتي التيجاني سيسي ومجموعة بحر أبوقردة وحالة الاستقطاب الحادة التي شهدتها مؤسسات الحركة في الفترة الأخيرة.. وسألناه في حوارنا عن التبرير الموضوعي لقيام مؤتمرين صحفيين لكل من أبوقردة والسيسي ونظرته للاتهامات المتبادلة بين رئيس الحركة وأمينها العام ومدى حقيقة ما ذكر في تلك الاتهامات.. وعرجنا معه للأسباب التي دفعت الحركة إلى عدم تفعيل نظامها الأساسي لحسم العبث الذي يدور بداخلها، فضلا عن مقررات المجلس الرئاسي التي أصدرتها الحركة من قبل والأسباب التي قادت لعدم تنفيذها والحلول التي ستلجأ لها الحركة في الأيام القادمة لمعالجة التصدعات التي ضربت صفوفها وملف الترتيبات الأمنية ومدى رضا الحركة عن الشراكة السياسية.. وسألناه عن سيطرة بعض المجموعات على السلطة والانتقادات التي تقدم لها بشأن التوظيف وتهميش بعض المجموعات الاجتماعية في دارفور وتوزيع السلطة بالمحاصصة وإقصاء مكونات اجتماعية بكاملها وتمثيل أخرى بأعداد كبيرة وممارسة سلوك يختلف عن الشعارات التي كانت ترفعها الحركة قبل وصولها للسلطة..
* انفجرت الأوضاع السياسية داخل حركة التحرير والعدالة أخيراً وهي عنوان لصراعات داخلها.. برأيك ما هو السبب الحقيقي؟
يرجع إلى عدم وعي قيادة الحركة بحجم التحديات الجسام وكذلك الترهل الإداري والتنظيمي الموجود في الحركة والذي اقتضته ضرورات الوحدة والاندماج.. فكان من الأجدى مراجعته لتكون حركة رشيقة قادرة على التناغم والتناسق.. لكن كما أن هناك أشخاص أتوا إلى الحركة أفرادا وظلوا أفرادا ويعتقدون بأنهم سيحققون مكاسب أكثر كلما حدثت تصدعات داخل الحركة.. وأن جزءً من قيادات الحركة ركبوا مشروع الثورة متأخرين ودونما مجهود، صعدوا إلى أعلى المواقع في الحركة والسلطة ولا يقدرون مجهودات الآخرين.. والمثل يقول (ما جاء سهلا سيذهب سهلا)، ولكن أعود وأذكر بأنه لا توجد صراعات حقيقية إلا في خيال أولئك.
*الصراع ظهر للسطح وكأنه بين مجموعتين هما مجموعة التجاني سيسي ومجموعة بحر أبوقردة.. هل توافقني الرأي في ذلك؟
الحركة لا تتجسد في شخصيات محددة، بل هنالك مؤسسات قائمة ونظام أساسي ولوائح داخلية تنظم عملها وتحكمها.
*لكن الواقع يؤكد أن هناك استقطاب حاد قام به بعض الأشخاص لصالح المجموعتين؟
الأشخاص الذين يعملون خارج الأطر المؤسسية سيكون مصيرهم الفشل والندم، لأن حساباتهم بعيدة عن السياسية.. ولا يمكن لأي شخص أن يعمل في السياسة ويكون تفكيره نفعيا أو إثنيا أو قبليا أو عقلية إدارة أهلية أو يتمتع بنزعة شللية لأن ذلك من مهددات العمل السياسي.
*ما حدث يمكن أن نطلق عليه انشقاق داخل صفوف الحركة؟
بل أقل من ذلك بكثير، والرهان على وحدة الحركة وتماسكها أجدى نفعاً من الانقسام.. أطمئنك أخي بأننا سوف لن نسمح بانقسام الحركة مهما كلف ذلك، ومن أراد الخروج فليخرج إلى حيثما يشاء بما جاء به وحتماً سيكون المتضرر الأول هو من جاء على أكتاف الناس.
*حسنا.. ما هو التبرير الموضوعي لقيام مؤتمرين صحفيين لكل من أبوقردة والسيسي؟
أبوقردة قام بمهامه التنفيذية الموكلة إليه وفق أحكام النظام الأساسي والمقررات الأخيرة للمجلس الأعلى للرئاسة، والذي أوكلت إليه مهمه إنفاذ بند الترتيبات الأمنية والإعداد للمؤتمر التنشيطي وتفعيل الشراكة السياسية مع المؤتمر الوطني.. وجاء مؤتمره الصحفي في إطار التنوير والإحاطة وتمليك المعلومات للعضوية وجمهور شعبنا الكريم لإطلاعهم على مجمل الأوضاع.. أنا لم أسمع بمؤتمر صحفي لسيسي، إنما لأفراد يتبعون للأمانة العامة وهذا فيه تجاوز كبير لفكرة المؤسسية التي ندعو إليها.. وربما هناك من تسيَّد على السيسي وأصبح هو المسؤول الأول في اتخاذ القرار السياسي ويوجه مساره ونحن لا نعرفه.. إلا وكيف يسمح رئيس الحركة والسلطة أن تجتمع مجموعة من الناس خارج إطار المؤسسية ويقيمون مؤتمراً صحفياً في مكاتب السلطة الإقليمية!؟.. هذا سخف.
*كيف تنظر للاتهامات المتبادلة بين رئيس الحركة وأمينها العام.. وما مدى حقيقة ما ذكر في تلك الاتهامات؟
يجب الاحتكام إلى مؤسسات الحركة ونظامها ولوائحها وليأت كل بدليله.
*لماذا لم تقم الحركة بتفعيل نظامها الأساسي لحسم العبث الذي يدور بداخلها؟
هنالك خطوات جادة من المجلس الثوري لإعادة الأمور إلى نصابها، وذلك في سياق مسؤوليته التنظيمية وباعتباره الجهاز الرقابي والمحاسبي الوحيد في الحركة، وإذا اقتضت سيتخذ حزمة من الإجراءات الحاسمة حفاظاً على مصالح الحركة.
*وماذا بشأن مقررات المجلس الرئاسي التي أصدرتها الحركة من قبل.. وما هي الأسباب التي قادت لعدم تنفيذها؟
عدم جدية رئيس الحركة والامتناع عن توفير المعينات اللازمة للجان وعدم متابعة المقررات.
*بعد كل الذي حدث.. أين تمضي الأمور داخل حركة التحرير والعدالة؟
الحركة ماضية في طريقها بخطىً ثابتة إلا لمن أبى، وحينها لكل حدث حديث.
*حسنا.. ما هي الحلول التي ستلجأ لها الحركة في الأيام القادمة لمعالجة التصدعات التي ضربت صفوفها؟
الاحتكام إلى المؤسسية والنظام الأساسي واللوائح وروح التوافق والاستعداد للمؤتمر العام ليقول كلمته الأخيرة، والمؤتمر سيد نفسه بدلاً من هذه التجاذبات التي لا تقدم ولا تؤخر.
*أين وصل ملف الترتيبات الأمنية؟
بدأ فعلاً منذ عدة أيام وستستكمل خلال الأيام القليلة القادمة وبصورة حقيقية تضمن استيعاب قوات الحركة الحقيقيين وتحقق مكتسباتهم.
*هل أنتم راضون عن الشراكة السياسية التي ينظر لها البعض بأنها لم تحقق مكاسب تذكر لشعب إقليم دارفور؟
الشراكة السياسية لم تُفعَّل بالصورة المطلوبة ونحن بصدد توقيعها مع المؤتمر الوطني في مقبل الأيام.
*هناك اتهام وحديث يلاحق الدكتور التجاني سيسي رئيس الحركة والسلطة الإقليمية بأنه فشل في إدارة شأن السلطة.. كيف تنظر لهذا الحديث؟
هنالك حديث كثير حول طريقة إدارته للحركة والسلطة، وأن الحركة كونت عددا من اللجان خلال الأيام السابقة للتحقق من مدى صدقية هذه الادعاءات في إطار المؤسسية حتى لايكون الأمر مجرد اتهامات أو شائعات من قبيل قيل وقال.. أما بخصوص إدارته للسلطة فهو شأن من هم بالسلطة ولهم كامل الحق في أن يقولوا رأيهم ولديهم من الآليات ما يمكنهم من تقييمه تقييماً دقيقاً والحركة هي من أكثر الجهات حرصاً على براءة ساحة التيجاني سيسي من هذه التهم والأحاديث لما في ذلك الأمر من أثر مباشر على مستقبل الحركة.
*حركتكم عبارة عن تحالف فصائل عديدة.. لكن هناك بعض الفصائل ناقمة من ممارسة الحركة وسيطرة بعض المجموعات على السلطة.. كيف ترد على هذا الحديث؟
حركة التحرير والعدالة ليست تحالف فصائل، بل هي وحدة فصائل عدة مندمجة اندماجا كاملا في حركة واحدة، لكن بكل تأكيد هنالك ثمة إخفاقات صاحبت عملية الاستيعاب والتوظيف وهلمجرا من الموضوعات الأخرى، لذا دعونا لإجراء تحقيق واسع وتقييم شامل للتأكد.. وبعده لكل حدث حديث حيث لا حصانة لمعتدٍ على حقوق الناس ومكاسبهم بيننا.. الحركة قادرة على إعادة الأمور إلى نصابها الطبيعي ولا يمكن تأديب البغل العنيد إلا بالفارس العنيد وفارسنا هو الحركة مؤسساتها وإنسانها.
*هناك انتقادات تقدم للسلطة الإقليمية بشأن التوظيف وتهميشها لبعض المجموعات الاجتماعية في الإقليم.. كيف ترد على هذا الأمر؟
أنا لا يهمني مَن توظف مِن الناس، لأن جلهم من دارفور، لكن يهمني طرائق التوظيف والأسس والإجراءات المتبعة والآليات والمعايير المستخدمة ومدى موائمتها لقوانين الخدمة المدنية ومتطلبات الهيكل الوظيفي مثلاً (الكفاءة العلمية والمعرفية والخبرة العملية والشفافية والتوزيع الجغرافي).
*الواقع يؤكد أن توزيع السلطة تم بالمحاصصة.. وحدث إقصاء لمكونات اجتماعية بكاملها وتمثيل أخرى بعدد كبير من الأشخاص الأمر الذي يعتبره البعض سيؤدي إلى دوامة استمرار الأزمة؟
سيكون وبالا وخسرانا عظيما لمن أقدم على إقصاء المكونات الاجتماعية لدارفور، وأية محاولة لتضخم الذات والاستنصار بالمجموعة سيؤدي حتماً إلى نسف فكرة الوحدة ويزيد الطين بلة، وأؤكد لك أن أهل دارفور لا يألون جهداً في فضحه وستكون علامة فارقة في مستقبل د. التيجاني سيسي السياسي إن صحت هذه الاتهامات.
*الحركة رفعت شعار التحرير والعدالة وحينما وصلت السلطة أصبحت تمارس سلوكا يختلف عن الشعار وبدأت توظف فاقدا تربويا في وظائف كبيرة مع وجود عدد من أبناء دارفور مؤهلين ويستحقون هذه الوظائف.. ما هو رأي الحركة في هذا الأمر؟
نحن بصدد التحقق من هذا الأمر ونأمل أن لا يكون هذا هو الحال في السلطة، لأن ذلك سيكون انتكاسة كبرى في مشروعنا.. مشروع حركة جيش التحرير والعدالة ولأن ذلك لا يتسق مع شعاراتنا ومبادئنا وأهدافنا.
*في ظل هذا الواقع المعقد.. كيف تدار حركة التحرير والعدالة.. وهل تدار بمؤسسات حقيقية أم بشكل ترضيات وأشخاص؟
أجهزة الحركة مقعدة لأسباب عدة، منها غياب القائد الملهم، وضعف الإرادة السياسية.. قصر النظر والخوف من المؤسسية.
*كيف تنظر لسير تنفيذ اتفاق الدوحة بعد مرور أكثر من أربعة أعوام على توقيعه.. مع العلم أن الاتفاقية لم تحقق نجاحا ومكسبا يذكر لأهل دارفور حتى الآن؟
بكل تجرد وصدق أقل بكثير مما كنت أتوقعه ودون الطموحات، لذلك علينا أن نوحد الجهود ونشمر السواعد للوصول إلى المستوى المطلوب.
*حسنا.. إلى ماذا ترجع الضعف والبطء في تنفيذ الاتفاق؟
عدم الجدية والمتابعة وتداخل الاختصاص والمهام وغياب التنسيق وغياب الرؤية الكلية والتجاذبات الداخلية وضعف الكادر البشري والسطوة والهيمنة المالية والضعف الإداري ووجود عناصر قيادية لا يهمها أي شيء غير المرتبات والحوافز والامتيازات المالية المحضة وهلمجرا.
*هل أنت راض عما تم إنجازه في اتفاق الدوحة حتى الآن؟
رضائي سيكتمل بتنفيذ آخر بند من الاتفاق.
*كيف تنظر لمسألة الصراعات القبلية ومدى خطورتها على الإقليم؟
خطورتها بالغة ومآلاتها خطيرة، فهي ككرة الثلج تزداد حجماً كلما تتدحرج.
* كيف تنظر لانتشار السلاح الذي يعتبر مهددا كبيرا للأمن في دارفور والذي يصعب جمعه في الوقت الراهن؟
الاتفاق أشار بصراحة إلى هذا الأمر وحدد له آليات معينة وواضحة، لكن يبدو لا أحد يكترث لهذا الأمر، وغداً سيرون بأم أعينهم مغبة إهمالهم.
*أين دوركم في تحجيم هذه الصراع كحركة مشاركة في الحكومة.. ولماذا لا تقدمون انتقادات لعملية التسليح والتجنيد الإثني وغيرها من الممارسات السالبة؟
رأينا واضح من اليوم الأول ولذلك حرصنا على تضمينه في الاتفاق، لكن هيهات لمن ينادي.
*ما هو تقييمك لأداء بعثة (اليوناميد) والجدل الذي وقع بينها والحكومة بشأن التفويض؟
أداء البعثة ضعيف قياساً بالتفويض الممنوح لها والحكومة تحاول إثارة غبار البحر!!.
*كيف تنظر لدعوة الحكومة لـ(اليوناميد) بمغادرة البلاد.. وما هي البدائل الأخرى برأيك؟
البعثة أتت إلى السودان بموجب قرار من مجلس الأمن وفق الفصل السابع، وكل بنود الفصل السابع بنود جبرية، والبديل في تقديري هي البعثة نفسها وكذلك بالتنسيق الجيد والتعاون المشترك.
*صمت حركة التحرير والعدالة تجاه أحداث (تابت) كان غريبا.. ما هو تبرير الحركة الموضوعي للصمت الذي لازمها لفترة طويلة تجاه كثير من القضايا مؤخرا؟
هناك جهات رسمية مخولة للتحقيق كالبعثة المشتركة وآلياتها.. ونحن عملنا بالمثل القائل (إذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب).
*من خلال معايشتك لتاريخ دارفور.. كيف تنظر للحركات المسلحة الدارفورية التي قادت الثورة من أجل انتزاع الحقوق المشروعة؟
قضايا حقيقية ومشروعة، لكنهم يسلكون طرقا ملتوية ولديهم أغراض خاصة إلا من رحم ربي وهم قلة.
*هناك حديث مفاده أن المثقف الدارفوري فشل في تجاوز عقدة التخلص من القبلية.. كيف ترد على هذا الحديث؟
لا ينطبق عليه هذا التوصيف طالما لم يستطعون الخروج من جلباب القبيلة وأغلبهم أنصاف مثقفين يدعون الاستنارة وأنا منهم والعياذ بالله.
*إلى أين تتجه دارفور بعد عشر سنوات من الحرب؟
إلى الهاوية إذا لم نتدبر أمرنا جيداً.
*إذا استمر الحال في دارفور بنفس الوتيرة وازداد سوءً وتأزما.. هل يمكن أن تنفصل دارفور عن السودان كما فعلها الجنوب من قبل؟
كل شيء جائز خاصة في زمن عز من يتغنى عن الوحدة والوطن وأنا من أنصار الوحدة لكن بشروط.
*حسنا.. لكن الآن برزت أصوات دارفورية تطالب بالانفصال.. كيف تنظر لمطالبة هذه الأصوات؟
هو تطور طبيعي لأي أمر استعصى على الحل، ألا ترى أن بعض الناس يضطرون إلى بتر أطرافهم عندما يفشلون في التعايش معها وكذا هو الحال.. لكن رجائي أن نجتهد جميعاً لمعالجة الاختلالات لإسكات دعاة الانفصال.

[من الخرطوم سلام]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة