الأخبار
أخبار إقليمية
المهدي من التكريم إلى التجريم
المهدي من التكريم إلى التجريم
المهدي من التكريم إلى التجريم


01-03-2015 12:21 PM
يوسف الجلال

بانقضاء يوم أمس، تكتمل دورة العام، ويكون قد حال "الحول" على ذكرى توشيح رئيس حزب الأمة الصادق المهدي، بوسام الجمهورية من الطبقة الأولى، على يد رئيس الجمهورية المشير عمر البشير، في احتفائية الذكرى (58) لاستقلال السودان. ففي ليلة (31 ديسمبر) من العام الماضي، قامت الحكومة السودانية بتكريم المهدي حفيد صانع الاستقلال، مع غريمه رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي "الأصل" محمد عثمان الميرغني، وهو أيضا حفيد أحد صُنّاع الاستقلال.

في تلك الليلة كان كل شيء متوقعاً، إلا تكريم السيدين ابني السيدين، فقد كان ذلك أمرًا لا يخطر على بال أحد، لأسباب تاريخية وسياسية، ثم ان الأجواء لم تكن على درجة عالية من الصفاء بينهما وبين المؤتمر الوطني. لكن مع ذلك فقد تمكنّت الحكومة من تسويق فكرة التكريم لأحفاد الاستقلال، فجاء المهدي إلى القصر الجمهوري، وهناك تم توشيحه بالوسام المار ذكره، بعد ان تضوّع عطر الاستقلال وملأ جنبات المكان.

لكن ما هي إلا ساعات محدودة حتى وجد المهدي والميرغني نفسيهما نهبًا للانتقادات الحادة من مكونات حزبيهما، بحجة أنهما موشحان أصلاً بهذه التواشيح، ومُوسَّمان بتلك الأوسمة. وأبعد من ذلك فقد جنح كثيرون إلى عقد مقارنة بين حزبي الأمة والاتحادي الديمقراطي وبين المؤتمر الوطني، وهي المقارنة التي انتهت بأن الأخير لم يكن من أحزاب الاستقلال، بل حتى الأصلاب التي تناسل منها، لم تكن جزءاً من عملية انعتاق السودان.
وهذا كله شأن لا يعنينا في شيء، لكونه وجد حظه من التناول، لكن ما يهمنا هو أن المشاعر التي جعلت الحكومة تُكرِّم المهدي والميرغني، وجعلت من المهدي يدلف إلى باحة القصر، أسهمت بعد (27) يومًا في ظهور مبادرة الوثبة التي طرحها الرئيس البشير، لتكون منصة لانطلاق الحوار الوطني، لإنهاء الأزمة السودانية، ولوضع حد لمشكلات الوطن الممتدة منذ الاستقلال، وحتى يوم الناس هذا.

لكن تلك الروح والمشاعر أُزهقت سريعاً، وحلت ملحها روح عدائية، فتحول المهدي من مربع التكريم إلى مربعات التجريم والتخوين. بل إن الرجل المكرّم زار معتقلات جهاز الأمن بعد أن فارقها لأكثر من عشرين عاماً، بعدما أبدى بعض الملاحظات على قوات الدعم السريع.

الشاهد أن التكريم تحوّل إلى نقمة بعد أن ظل المهدي طريدًا تلاحقه لعنة المنفى الإجباري، لكونه لا يستطيع الدخول إلى وطنه ووطن أجداده، بعد أن توعدته الحكومة بإجراءات جنائية قاسية، على خلفية توقيعه اتفاقية (إعلان باريس) مع الجبهة الثورية، وذلك بعد أن جزم الرئيس البشير بأن المهدي سيخضع إلى محاكمة جنائية حال قدومه إلى السودان، وأنه ما من سبيل لإفلاته من يد العدالة.

الآن تحتفل الحكومة بذكرى الاستقلال، بذات التفاصيل، مضافاً عليها وجود الترابي. لكن شيئاً - يعد من مكونات تلك الاحتفائية الراتبة - غاب عن المكان والمناسبة. ذاك هو الصادق المهدي، الذي غاب معه فاروق أبو عيسى وأمين مكي مدني، على الرغم من أنهما لم يوقعا يومًا في دفتر حضور احتفائية القصر بالاستقلال. فهما حبيسان في ليلة الاستقلال، ومثلهم كثيرون.. فيا للهول..!

نُشر بصحيفة (الصيحة)


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 4171

التعليقات
#1180958 [Salah El hassan]
5.00/5 (1 صوت)

01-04-2015 03:24 AM
لم ارى فى حياتى رجل يتخبط فى كل افعاله ولم يستفيد من اخطائه خلال 60 عام كهذا الصادق و يملك فى كل مرة من المبررات ما يستطيع ان يقنع بها ابليس .؟؟؟؟
و كما قيل (من لم يستطع تصحيح اخطائه فلن يصنع لنفسه كرامة )

[Salah El hassan]

#1180929 [radona]
5.00/5 (1 صوت)

01-04-2015 02:33 AM
مع الامام الصادق رجل لا ينقصه الذكاء ولكن ينقصه الدهاء
مع ان تكريم الامام الصادق من قبل النظام قد استهجنه كل الشعب السوداني على هذا النحو الوضيع الذي يحمل خضوع وخنوع الامام الصادق تماما للامر الواقع حتى النظام الحاكم فهم الامر على هذا النحو ..
لذلك عندما انقلب الامام الصادق بانتقاده لاليات الحكم للنظام الحاكم فانه نظر الى ذلك بانه نكوص على العهد لذلك تعاملوا معه بكل جلافة وفظاظة وتم سجنه واجباره على الاعتذار على ذلك النحو المقيت

[radona]

#1180703 [عمر عبد الله عمر]
1.00/5 (1 صوت)

01-03-2015 02:22 PM
الله يجازي محنك يا عمر دفع الله!
أها يا معقولة رايك في الدقن البمبية شنو؟
قال الرشيد قال!

[عمر عبد الله عمر]

#1180677 [المدافع عن شرع الله]
1.00/5 (2 صوت)

01-03-2015 12:58 PM
النظام يلعب مع الصادق لعبة الجزرة و العصا وهو جارى لا يلوى على شيء.

[المدافع عن شرع الله]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة