الأخبار
ملحق التكنولوجيا والصحة والعلوم والبيئة
السرطان يقود إلى موت أرحم للبعض!
السرطان يقود إلى موت أرحم للبعض!
 السرطان يقود إلى موت أرحم للبعض!


01-03-2015 11:47 PM


رئيس تحرير مجلة علمية يطالب وسط موجة من الاستنكار في صفوف الاطباء بالتوقف عن تبديد المليارات في علاج السرطان، ويعتبر انه من الممكن الموت به بسلام بحضور الحب والمورفين والويسكي.


ميدل ايست أونلاين

'الموت بالسرطان، هو الأفضل'

لندن - اثارت دراسة لأطباء بارزين بان السرطان يقود إلى موت أرحم للبعض الكثير من الجدل في الاوساط العلمية.

وكان ريتشارد سميث رئيس التحرير السابق للمجلة الطبية البريطانية "بي.إم.غيه)" الشهيرة قال "ان الموت بالسرطان، هو الأفضل" حيث يمكن للمريض ان يقول وداعا، وأن يفكر في حياته، ويكتب رسائله الاخيرة، بل ربما يزور اماكن خاصة للمرة الاخيرة، وان يستمع إلى افضل المقطوعات الموسيقية، وقراءة أحب الكتب إلى نفسه، والاستعداد وفقا لمعتقداته للقاء خالقه".

وطالب رئيس التحرير السابق للمجلة الطبية زملاءه من الاطباء بالتوقف عن "تبديد المليارات فى محاولة للعلاج من السرطان" وقال ان الموت بسلام بمرض السرطان أمر ممكن بـ"الحب والمورفين والويسكي".

واقر ثلة من الاطباء البارزين في تصريحات مثيرة ان جهودهم لإيجاد علاج للمرض كانت مضللة لأن المرض قدم أسلوبا للموت أفضل من بدائل مثل فشل اجهزة الجسم والخرف.

ورد كبير أطباء أبحاث السرطان في بريطانيا بيتر جونسون في بيان له على تصريحات سميث المثيرة للجدل بان المليارات التي تنفق سنويا على البحث عن علاج أنفقت في مسارها لأن السرطان قتل الشباب، فضلا عن كبار السن وكلما عرفنا المزيد عن السرطان، كلما كان بامكاننا اتاحة خيارات للمرضى".

ووجدت دراسة اميركية حديثة ارتباطاً وثيقا بين الدخل الشهري للفرد ومستواه المعيشي وبين نوع السرطان الذي يمكن أن يصاب به.

واعتبر الباحثون أن 32 سرطاناً منها يرتبط فعلاً بالحالة الاقتصادية، بحيث إن هناك 14 نوعا من السرطان تشيع بشكل أكبر بين ذوي الدخل المنخفض، و18 سرطانا آخر تشيع بين ذوي الدخل الأفضل.

وبحسب الدراسة التي نشرت في مجلة كانسر فإن سرطانات الكبد، والبلعوم، وعنق الرحم، والقضيب، تظهر بشكل أكبر في المناطق الأكثر فقراً.

ولاحظت الدراسة شيوعاً لبعض أنواع السرطان بين الفقراء من ذوي الدخل المنخفض.وشيوع بعضها الآخر بين من هم أفضل حالاً وأكثر تحصيلاً للمال.

ونوهت الدراسة إلى أن السرطان يشيع بشكل أكبر في المناطق الغنية مقارنة بالمناطق الفقيرة، إلا أنّ نسبة الوفيات بفعل السرطان تكون أكبر بين الفقراء، وذلك بسبب تدني الرعاية الصحية التي يلقونها، والتأخر في الكشف عن الإصابة، إضافة لعوامل أخرى.

واعتبر البروفيسور "كيفن هنري" مؤلف الدراسة ان التباين في توزع أنواع السرطان بين طبقات المجتمع إلى أسباب مختلفة، إذ يشيع بين الفقراء أنواع السرطان التي ترتبط بالكحول، والعقاقير والتدخين، وقلة التغذية، إضافة إلى السرطانات المرتبطة بالأمراض المنتقلة جنسياً وسوء الرعاية الصحية.

ومن شان انخفاض اسعار ادوية السرطان ان يساهم في انقاذ حياة المصابين به من طبقة الفقراء والذين يعانون من ارتفاع ثمنه الصاروخي مما يعرقل مسار علاجهم.

واعتبر الدكتور ريتشارد باتشور مدير قسم أدوية السرطان في إدارة الأغذية والدواء الأميركية في مقابلة خلال اجتماع الجمعية الأميركية للعلاج الاكلينيكي للأورام في شيكاغو انه لا يمكن لارتفاع أسعار أدوية السرطان أن يستمر.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 499


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة