الأخبار
ملحق التكنولوجيا والصحة والعلوم والبيئة
أورام الرئتين.. آفاق جديدة في العلاج
أورام الرئتين.. آفاق جديدة في العلاج
أورام الرئتين.. آفاق جديدة في العلاج


01-05-2015 09:46 AM
جدة: د. عبد الحفيظ يحيى خوجة

لا تزال سرطانات الرئة من الأورام الفتاكة من بين الأنواع الأخرى للسرطان، فهي تحتل المركز الأول بين جميع الأورام السرطانية القاتلة، حيث تشير أحدث الإحصائيات العالمية إلى إصابة ما يقارب مليون وستمائة ألف شخص بهذا المرض سنويا، مما يؤدي إلى وفاة ما يقارب مليون وأربعمائة ألف نسمة سنويا بسبب ذلك المرض.

تحدث إلى «صحتك» الدكتور تركي محمد الفايع، استشاري أورام الجهاز التنفسي بمركز الأميرة نورة بنت عبد الرحمن الفيصل للأورام، مدينة الملك عبد العزيز الطبية للحرس الوطني بجدة، وذلك بمناسبة الشهر العالمي للتوعية بسرطان الرئة مؤكداً أنه على الرغم من الدلالات المخيفة لهذه الإحصائيات والأرقام المرتفعة للإصابة بسرطان الرئة فإن العلاجات الحديثة أحدثت نقلة نوعية في علاج أورام الرئتين وفتحت أبواب الأمل على مصراعيها أمام المرضى بجدوى العلاج بإذن الله.

* إحصائيات عالمية تشير آخر تقارير الوكالة الدولية لأبحاث السرطان التابعة للأمم المتحدة أن عدد الوفيات بسبب السرطان بلغ 8.2 مليون في العالم في عام 2012، وأن معدل انتشار السرطان على مستوى العالم ارتفع بنسبة 11 في المائة خلال السنوات الخمس الأخيرة، في حين تشير التوقعات إلى ارتفاع حالات الإصابة بالسرطان في العالم بواقع 75 في المائة خلال العقدين القادمين لتصل إلى 25 مليون حالة، أما بالنسبة لسرطان الرئة فتشير الإحصائيات إلى اكتشاف 1.6 مليون حالة جديدة على مستوى العالم خلال عام 2008، وأن عدد الوفيات الناتجة عن سرطان الرئة تقدر بـ1.38 مليون وفاة بنسبة 18.2 في المائة من إجمالي عدد الوفيات الناتجة عن السرطان بشكل عام.

أما على الصعيد المحلي فقد تم تشخيص ما يقارب 400 حالة مصابة بسرطان الرئة في السعودية في عام 2010 وشكلت نسبة الرجال 73 في المائة من إجمالي هذه الحالات، ويحتل سرطان الرئة المركز الخامس بين أكثر السرطانات شيوعا بين الرجال والمركز الثالث عشر بين النساء في السعودية.

* الأسباب والأعراض أشار الدكتور تركي الفايع إلى العلاقة بين تدخين التبغ والسجائر والإصابة بسرطان الرئة واعتبر التدخين مسببا رئيسا للإصابة بالمرض معززا ذلك بتقارير ودراسات مسحية حديثة تفيد بوجود علاقة بين التدخين والإصابة بسرطان الرئة منذ عام 1912. ومنذ ذلك الحين أصبحت هذه العلاقة أكثر تلازمية وحتمية، بحيث يمكن القول إن إمكانية الإصابة بسرطان الرئة ترتفع بمقدار 30 ضعفاً بين المدخنين مقارنة بغير المدخنين، حيث إن 90 في المائة من الحالات تكون ناتجة عن التدخين.

كما أن من الأسباب المعروفة لحدوث هذا المرض تعرض الرئة لجرعات من المواد المشعة والتي غالبا ما تكون أعطيت كعلاج لأورام سابقة. وقد أثبتت دراسات حديثة أن التعرض بشكل مستمر ولفترات طويلة لدخان الفحم والخشب قد يسبب سرطان الرئة، وكذلك التعرض بشكل مستمر لنشارة الخشب قد يكون أحد أسباب الإصابة بسرطان الرئة. كما يعد التعرض لعوادم المصانع مثل مصانع النيكل والكروم والإسبستوس من عوامل الخطورة أيضا، بالإضافة إلى العوامل الوراثية والجينية وغياب جين محدد يعرف باسم Tumor Suppressor Gene التي قد تلعب دوراً في الإصابة بسرطان الرئة بنسبة 4 – 5 في المائة فقط.

وعن أعراض سرطان الرئة وعوامل الخطورة المرتبطة بالإصابة به قال الدكتور تركي الفايع إن الأعراض تتركز في السعال مع ظهور دم مصاحب له، وضيق في التنفس ونقص الوزن وآلام في العظام، وآلام في الكبد.

وأكد أن سرطان الرئة هو القاتل الأول بين جميع أنواع السرطانات الأخرى على مستوى العالم، ففي أميركا وحدها يلقى أكثر من 200 ألف شخص حتفهم سنوياً من سرطان الرئة.

* التشخيص والعلاج نظراً لكون أعراض الإصابة بسرطان الرئة لا تظهر عادة لدى المريض إلا مع وصول المرض مراحل متأخرة فمن الضرورة بمكان أن يقوم الإنسان العادي بإجراء فحوصات دورية للكشف المبكر عن سرطان الرئة لا سيما من هم في المرحلة العمرية بين 50 و70 عاما من المدخنين خلال العشر سنوات الأخيرة أو ممن يدخنون علبتي سجائر يوميا على مدار 5 سنوات لأنهم عرضة أكثر من غيرهم للإصابة بالمرض.

ومن بين أبرز وسائل الكشف المبكر عن سرطان الرئة هي على التوالي: إجراء فحص أشعة الصدر Chest X Ray، إجراء فحص تصوير طبقي مقطعي CT Scan للصدر، فحص تنظير الشعب الهوائية بالرئة Auto - fluorescence bronchoscopy فحص عينة البلغم أو القشع Sputum Cytology.

وقال الدكتور الفايع أن هناك أفاقاً جديدة ووسائل علاجية حديثة ومبتكرة في علاج أورام الرئتين اكتشفت أخيرا ويتم حاليا تطبيقها فعليا على المرض في السنوات العشر الأخيرة، أدت إلى إطالة حياة المريض مع تمتعه بنوعية حياة أفضل بالإضافة إلى السيطرة على أعراض المرض بطريقة أكثر فعالية وجدوى من ذي قبل، بل إنه في أحيان كثيرة كانت العلاجات الحديثة سبباً في إمكانية تحويل هذا المرض من مرض قاتل فتاك إلى مرض مزمن يمكن التعايش معه ولفترة طويلة.

ومن أهم هذه التطورات المشهودة:

* اكتشاف تحولات وراثية في الخلايا المرضية تكون مسببا لنمو وانتشار هذه الخلايا السرطانية ومنها على سبيل المثال اكتشاف خلل جيني في مستقبلات عوامل النمو (EGFR) و(EML - ALK rearrangement) والتي غالبا ما تكون موجودة بنسبة أعلى في غير المدخنين ممن لديهم ورم من نوع الخلايا الورمية الغُدية وغير الحرشفية، حيث يتم فحص الخلايا الورمية جينياً لاكتشاف مثل هذه التحولات الوراثية.

* استخدام ما يعرف حاليا بالعلاجات الموجهة، وهي أدوية تعطى للمريض المصاب بسرطان الرئة من نوع الخلايا الورمية الغُدية التي تقوم بتعطيل الخلايا الحاملة للتشوهات الوراثية وبالتالي يقف نموها وتبدأ بالشيخوخة ثم تموت، ومن هذه الأدوية على سبيل المثال Erlotinib، Gefitinib، Afatinib، Crizotinib، Ceritinib، Alcatinib..

* ومن التطورات الحديثة، أيضا، في علاج أورام الرئة استخدام محفزات المناعة، حيث تعمل هذه الأدوية على تعطيل وتأخير شيخوخة خلايا المناعة (T Lymphocytes) وبالتالي تحفيز عملها لمحاربة الخلايا السرطانية، ولا تزال معظم هذه الأدوية المناعية في طور التجارب النهائية.

* الوقاية وعن وسائل الوقاية من سرطان الرئة قال الدكتور الفايع أفضل طرق الوقاية من سرطان الرئة هو عدم التدخين والإقلاع عن التدخين مبكرا، إذ إن البحوث أثبتت أن الإقلاع المبكر يقلل من نسبة الإصابة بالمرض بشكل أعلى مما لو استمر المريض بالتدخين. كما أن من طرق الوقاية عمل أشعة طبقية للصدر سنويا وذلك للمدخنين اللذين تجاوزوا سن الخمسين من العمر والذين دخنوا لفترات طويلة، إذ إن هذه الطريقة تساعد على الكشف المبكر وبالتالي الشفاء.

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 621


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة