الأخبار
أخبار إقليمية
الكنابي قضية حقوق إنسان لا تحل بالوعود الانتخابية
الكنابي قضية حقوق إنسان لا تحل بالوعود الانتخابية
الكنابي قضية حقوق إنسان لا تحل بالوعود الانتخابية


01-07-2015 08:06 PM
حسن وراق

@ مع بداية موسم الانتخابات حزم المؤتمر الوطني حزب الحكومة كل أدواته متجها صوب مواطني الكنابي المنتشرة في ربوع السودان خاصة في مناطق الجزيرة والحزام الذي يحيط بالعاصمة المثلثة من أجل تعبئة الحملة الانتخابية باستغلال مواطني الكنابي بوعود كاذبة درجت عليها كل النخب السياسية السودانية علي مر العهود . مواطنو الكنابي ، بسطاء و مغلوبون علي أمرهم ولا حول و لا قوة لهم كانوا مجبرين علي تصديق وعود و أكاذيب الساسة الذين جاءوا الي البرلمان محمولون علي أصوات مواطني الكنابي التي تتعرض للسرقة بواسطة بعض رموزها من سماسرة الأصوات الانتخابية الذين أصبحوا مجرد ( بناجيس) باعوا قضية أهله وذويهم بثمن بخس.@منطقة الجزيرة والمناقل تمثل الثقل الأعظم لكنابي السودان حيث يوجد قرب كل قرية كنبو و أكثر ظلت هذه الكنابي تتعرض للابتزاز من رموز المنطقة في السابق بتهديدهم تارة و ترغيبهم تارة أخري وعند كل حملة انتخابية تستنزف القوي السياسية التقليدية كل قواميس الوعود بتوفير أبسط المتطلبات الضرورية الإنسانية لهؤلاء الذين يمثلون القوي الحقيقية المنتجة في السودان و الذين بلغ تعداد مواقع سكنهم بأكثر من 1680 كمبو موزعة بين الحواشات والبراقين وبالقرب من حرم القري حيث يتعرضون للكثير من المضايقات تصل في بعض الأحيان الي الإقتتال مثلما حدث في وادي شعير من قبل وقيام السلطات بتكسير قراهم كما في قنطرة ودالسيد والأمثلة كثيرة .
@ سكان هذه الكنابي يشكلون سمت ديموغرافي فريد فيه تجمعت قبائل دارفورية قامت علي اكتافها نهضة السودان ، يشكلون القوي العاملة الرئيسية في مشروع الجزيرة الذي احتضن كل قبائل السودان بالإضافة إلي أن المشروع ظل يشكل الملاذ الآمن لتوفر الأمن والطمأنينة و سبل كسب العيش الشريف لقبائل دارفور التي طحنها الجوع جراء الجفاف والحروب الأهلية بسبب المراعي والمياه . هذه المجموعات التي اتخذت من الكنابي سكنا لم تسلم هي الأخري من الأوبئة والأمراض التي يعاني منها سكان المشروع جراء استخدام المبيدات و الأسمدة الكيميائية والرش الجوي الذي لوث بيئة المشروع وتسبب في السرطانات والفشل الكلوي والأزمات وارتفاع نسبة الوفيات .
@ ماعاد سكان الكنابي أولئك المواطنون الذين يمكن أن ينضحك عليهم سيما وأن قطاعات كبيرة منهم أصبحوا بفضل التعليم أكثر وعيا و صاروا من المسئولين في الدولة وفي خارجها يعمل عدد منهم في منظمات عالمية استطاعوا تنظيم أنفسهم في تجمعات مطلبية من أجل حياة أفضل و حقوق متساوية كما جاء في مؤتمر الكنابي الذي عقد مؤخرا معلنا أن قضية سكان الكنابي ماعادت تخضع للمساواة الحزبية والسياسية . ماحدث في محلية العاملين في الانتخابات السابقة من المعتمد عبدالمنعم الترابي لا يجب السكوت عليه عندما تعاقد مع شركة لتصنيع 500 عمود كهرباء قام بتوزيعها بين القري والكنابي دون علم إدارة الكهرباء كدعاية انتخابية . خلال الفترة السابقة لم يتم توصيل الكهرباء ليتواصل المسلسل الآن برمي بعض الأسلاك قرب القري والكنابي التي تبلغ حوالي 50 كمبوو قرية من أجل حصاد الأصوات
@ قضية سكان الكنابي لا يجب أن تصبح مساومة لكسب الأصوات الانتخابية كما هو الآن ، هؤلاء المواطنون السودانيون مثل ما عليهم واجبات مواطنة لهم حقوق في العيش الكريم بتوفير أبسط مقومات الحياة من سكن مقنن تتوفر فيه مقومات أساسية من مياه الشرب النقية والخدمات التعليمية والصحية . عدد من سكان هذه الكنابي والقرى يطالبون بخطة إسكانية وشهادات بحث حتي يكونوا في مأمن من الكشات والتكسير وإطماع السماسرة في مواقع سكنهم بتواطؤ المسئولين و صمت نائب الدائرة مثلما حدث لمواطني قرية السمير المحطة جنوب الخرطوم الذين يتعرضون لمماطلة و خداع السلطات في ولاية الجزيرة ومحلية العاملين و في وحدة الصناعات .سكان الكنابي بركان مخبؤ و قضية عادلة لا تحل بالوعود الإنتخابية.
@يا كمال النقر ...معقولة دفعة أفلاطون لم يتقاعد للمعاش حتي الآن ؟


[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1522

التعليقات
#1184454 [يحي]
0.00/5 (0 صوت)

01-09-2015 12:43 PM
نشكر الاستاذ وراق علي توضيحه حقيقة يتجاهلها اغلب اهل الوسط والشمال الذين يعتقدون ان سكن الكنابي أجانب وفلاته وما شابه ذلك.

[يحي]

#1183992 [حمدالنيل]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2015 01:04 PM
الشكر للأستاذ حسن وراق الذي لم يكل قلمه يوماً عن تحريك هموم وقضايا أهل الجزيرة . خاصة أن اهلنا في الكنابي هم سواعد الانتاج لعشرات السنين ويجب أن يتم توطينهم بصورة رسمية مقننة وتوفير المرافق الاساسية لهم كبقية القرى بجوارهم.

[حمدالنيل]

#1183900 [غصن الشوك]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2015 11:12 AM
تتحدث عن مطالب الكنابي التي يجب ات تقدمها الحكومة و لا تعلم ان اسلوب شراء الاصوات الانتخابية قاسم مشترك لكل القرى في السودان ،،، ثم ثانيا اين يتم توطين هؤلاء العمال فهم يحبذون السكن بالقرب من الحواشات من اجا ماشيتهم و حتى يكونوا قريبين من مواقع العمل و الان حتى قرى الجزيرة اصبحت تعاني من ازمة الاراضي السكنية ،،، و تحدث الكاتب الذي لا ارتاح لكتاباته عن مشاكل الكنابي و لكن اين اقتراحاتك لحل هذه المشاكل و اذا كنت تتحدث عن تعليم ابناءهم و هجرتهم فهم هاجروا بأسم لاجيء الحرب في دارفور و ليس باسم الكنابي يا فالح ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

[غصن الشوك]

ردود على غصن الشوك
European Union [1st] 01-08-2015 12:56 PM
ﻳﻌﻨﻲ ﻛﻞ ﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ ﺍﻧﻬﻢ ﻫﺎﺟﺮﻭﺍ ﺑﺎﺳﻢ ﻻﺟﺌﻲ ﺩﺍﺭﻓﻮﺭ؟؟؟ ﻭﻣﺎ ﻓﻲ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺍﻧﻬﻢ ﺑﻴﻌﺎﻧﻮﺍ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺍﻟﻮﺭﺩ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻘﺎﻝ؟؟؟
ﺷﻮﻑ ﻛﻞ ﻗﺒﺎﻳﻞ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﻬﺎﺟﺮ ﺑﺎﺳﻢ ﻻﺟﺌﻲ ﺩﺍﺭﻓﻮﺭ.. ﻫﻨﺎﻙ ﻛﻠﻬﻢ ﺩﺍﺭﻓﻮﺭﻳﻴﻦ ﻭﻧﺤﻦ ﺑﺘﺠﻴﻨﺎ ﺍﻼﺧﺒﺎﺭ ﻣﻦ ﻧﺎﺱ ﻣﺎ ﻋﺮﻓﻮﺍ ﺍﻟﻜﻀﺐ .. ﺟﻌﻠﻲ ﺷﺎﻳﻘﻲ ﺷﻜﺮﻱ ﺣﻼﻭﻱ ﺩﻧﻘﻼﻭﻱ ﻛﻠﻬﻢ ﻗﺎﻋﺪﻳﻦ ﺑﺎﺳﻢ ﺯﻏﺎﻭﺓ ﻭﺑﺮﺗﻲ ﻭﻓﻮﺭ ﻭﺑﺮﻗﺪ ﻭﺑﺮﻗﻮ ﻋﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻚ .. ﺩﻱ ﺍﻧﺖ ﻣﺎ ﻗﺪﺭﻫﺎ..
ﻣﻦ ﺍﻼﺧﺮ ﻓﻴﻬﻢ ﺍﺧﻮﻱ ﺍﻟﻨﻴﻞ ﺍﻼﺑﻴﺾ ﺩﺓ ﻣﺎ ﺷﺎﻓﻮ ﻧﻔﺴﻚ ﻣﻦ ﻛﺮﺩﻓﺎﻥ ﻭﻼ ﺩﺍﺭﻓﻮﺭ..
ﻭﻣﻦ ﺍﻶﺧﺮ ﻻ ﻳﺆﻣﻦ ﺍﺣﺪﻛﻢ ﺣﺘﻰ ﻳﺤﺐ ﻻﺧﻴﻪ ﻣﺎ ﻳﺤﺐ ﻟﻨﻔﺴﻪ.. ﺷﻮﻑ ﻳﺎ ﺯﻭﻝ ﻳﺎ ﺷﻮﻙ ﻧﺎﺱ ﺍﻟﻜﻨﺎﺑﻲ ﺩﺍﻳﺮﻳﻦ ﻛﻬﺮﺑﺎﺀ ﻭﻣﻮﻳﺔ ﻭﺻﺤﺔ ﻭﺗﻌﻠﻴﻢ ﺯﻳﻬﻢ ﺯﻱ ﺑﺎﻗﻲ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻋﻠﻲ ﺗﻔﺎﻫﺔ ﺩﺭﺟﺔ ﻗﻴﻤﺔ ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﺑﺲ ﺩﺍﻳﺮﻳﻦ ﺯﻱ ﺑﺎﻗﻲ ﺍﻟﻨﺎﺱ.. ﺩﻱ ﻛﺘﻴﺮﺓ ﻋﻠﻴﻬﻢ.. ﻭﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺩﺓ ﻛﻠﻮ ﺗﻘﻮﻝ ﻟﻲ ﺍﺯﻣﺔ ﺍﺭﺍﺿﻲ ﻭﺳﻜﻦ.. ﻭﷲ ﻟﻮ ﻧﺎﺱ ﺍﻟﻜﻨﺎﺑﻲ ﻣﺎ ﻟﻴﻬﻢ ﻳﻜﻮﺳﻮﺍ ﺣﻞ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺍﻟﻤﻔﺮﻭﺽ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﺎﻓﻲ ﻣﻌﺎﺭﺽ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺍﻭ مﻃﺎﻟﺐ ﺑﻲ ﺣﻘﻮﻕ.. ﺍﻣﺴﻚ ﺯﻱ ﺍﻟﺼﺎﺩﻕ ﻋﺎﻳﺶ ﻋﻴﺸﺔ ﺍﻟﻤﻠﻮﻙ ﻭﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺎﺷﻴﺎﺀ .. ياخ ﻧﺎﺱ ﺍﻟﻜﻨﺎﺑﻲ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮﺍ ﺑﺎﺑﺴﻂ ﺣﻴﺎﺓ ﻛﺮﻳﻤﺔ.. ﻭﺍﻭﻉ ﺗﻌﻘﺐ ﻋﻠﻲ ﻛﻼﻣﻲ ﺩﺓ


#1183859 [ود صالح]
5.00/5 (2 صوت)

01-08-2015 10:20 AM
سكان الكنابي أغلبهم من دارفور و كردفان وفقراء السودان جاؤوا للكسب الشريف بعرق جبينهم و قد أدّوا دوراً كبيراً في النهوض بإقتصاد السودان كونهم عمالة مدرّبة وجاهزة ورخيصة التكلفة. ولكن مما يؤسف له أنّهم لا يتمتّعون بأيّة حقوق لما بعد الخدمة كونهم عمّالاً موسميين لا يستفيدون من قانون العمل لعدم معرفتهم به ولا يتمتّعون بحاية كريمة من مأكل ومشرب وسكن يليق بالآدميين. اسمهم الشائع هو "القطّانة" ونحيّي كاتب المقال لما أبداه من تعاطف تجاههم وإنّهم بالإضافة لتهميشهم يصبحون كذلك نهباً للسياسة الجائرة التي لا تعرفهم إلّا ساعة حاجتها لأصواتهم. إنّ للقطّانة قضيّة إنسانيّة لا يشعر بها غيرهم وهي من المسكوت عنه ولكنّ إلى متى؟.

[ود صالح]

#1183567 [1st]
5.00/5 (2 صوت)

01-07-2015 08:59 PM
ﺣﺒﺬﺍ ﺍﻛﻮﻥ ﺍﻭﻝ ﻗﺎﺭﻱ ﻭﺍﻭﻝ ﻣﻌﻠﻖ..
ﺍﺗﻔﻖ ﻣﻊ ﺍﻟﻜﺎﺗﺐ ﻓﻲ ﻛﻞ ﺣﺮﻑ ﺧﻄﻪ ﻗﻠﻤﻪ ﺍﻼﻧﺴﺎﻧﻲ..

[1st]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة