الأخبار
أخبار إقليمية
المسكوت عنه - لماذا بقيت لإنقاذ بعد ربع قرن من الفشل
المسكوت عنه - لماذا بقيت لإنقاذ بعد ربع قرن من الفشل
المسكوت عنه - لماذا بقيت لإنقاذ بعد ربع قرن من الفشل


01-08-2015 01:53 PM
حسن احمد الحسن

سؤال يحتاج إلى إجابة واجابته تحتاج إلى تأمل. رغم كل ما الحقته سياسات الإنقاذ في شتى المجالات من دمار في البلاد يعلمه القاصي والداني لايزال قادتها يخططون للبقاء على سدة الحكم باستخدام كل الوسائل المشروعة وغير المشروعة بدءا بسياسات التمكين القهري والاستيلاء على موارد البلاد ومؤسسات الدولة وانتهاءا بتزوير الانتخابات وتطويع القوانين والدستور لخدمة أهدافهم السلطوية ثم الترغيب بكل الوانه والترهيب بكل ملله ونحله وأدواته.

ولكن هل كان لجماعة الإنقاذ أن تحقق أهدافها في الاستيلاء على البلاد ومواردها وتتمادى طمعا في الاستمرار لعقود دون ان يكون هناك من عاونها على ذلك ؟ ودون أن يكون هناك من استفاد في اطار مصلحة متبادلة ؟ حتى لو كانت تلك الاستفادة كاستفادة الطائر الذي ينظف اسنان التمساح وهو يفتح له فمه دون مساس.

نعم هناك من فعل ويفعل ذلك حتى اليوم وهي شريحة واسعة تعاظمت بعد ربع قرن من حكم الإنقاذ فيهم الطامع والمتهافت والمستيئس والمجبر والمحترف بخبرته مع جميع الأنظمة الديكتاتورية الشمولية من عبود إلى نميري إلى البشير.
ولنبدأ بالمواقف الرمادية للحزب الاتحادي الأصل ومشتقاته رغم أن هذا الحزب يعج بالكوادر الوطنية الشريفة التي لاتزال تناضل مواصلة لمسيرتها النضالية مواجهة وصمودا رغم ضبابية مواقف قياداتها وضعفهم امام سلاطين الشمولية.
ظل الاتحادي الأصل مساندا وداعما ومشاركا لنظام الإنقاذ منذ اعلان القاهرة دون تراجع او مراجعة رغم كل ما اقترفته الإنقاذ من أخطاء توجب على حزب كالاتحادي الأصل مواقف سياسية تليق به .

ولايزال حتى الأن بعض قادته الذين اختطفوا قيادة الحزب كأحمد سعد عمر الذ يتحجج بمشروعية دعم زعيم الحزب له بالترويج لسياسات النظام وآخرها تأييد تعديلات الدستور ومسرحية الانتخابات.
ورغم الأصوات الوطنية المعارضة للقيادات والكوادر الوطنية داخل الحزب إلا أن جميع المؤشرات تؤكد مساندة قيادة الحزب التاريخية لنظام الإنقاذ في كل اخطائه ولعل لقاء البشير المغلق بابن الميرغنى المكلف حول كيفية اقتسام الدوائر والمناصب خير دليل .
إلا أن الأمل يبقى في القيادات الوطنية المصادمة داخل الحزب لوضع حزبها في مساره الوطني الصحيح ليكون ظهيرا لشعبه لا مساندا لنظام يقوم على القهر والإقصاء.

أما مجموعات الاتحاديين الأخرى ومجموعات الانتهازيين التي انتحلت اسم حزب الأمة المشاركة في السلطة فقد اختارت المكان الطبيعي الذي يتلائم مع طموحها ورغباتها الذاتية وقبلت بشروطه فليس عليها من حرج.

المجموعة الثانية هي مجموعة الطرق الصوفية .
لعبت بعض مجموعات الطرق الصوفية ومشايخها دورا سالبا في دعم الديكتاتوريات سيما نظام الإنقاذ الذي أحسن توظيف هذه الطرق في التعبئة والحشد لمشروعاته السلطوية مقابل العطايا التي يتلقاها بعض الشيوخ بحجة دعم الخلاوي وبعض مؤسسات الصوفية المختلفة .

وبدأت بعض هذه الطرق تنحرف عن مسارها التربوي والديني حتى أصبحت أزرعا للحزب الحاكم ترشح البشير وتلبسه رداء مشايخها .هؤلاء اسهموا في دعم سياسات النظام الخاطئة ودعموا بقاءه في السلطة ولايزالون ويتهيب البعض انتقادهم لهذا السلوك الذي ينتهجونه .

المجموعة الثالثة بقايا نظام مايو
هي شخصيات سياسية وتكنوقراط ومجموعات حركية خبرت خدمة الأنظمة الشمولية والرئيس القائد وخبرتها جماعة الإنقاذ منذ مشاركتهم جميعا في نظام مايو بقيادة الترابي بعد المصالحة الوطنية وحتى قبيل الانتفاضة بأسابيع .

اختصاصيون في تزوير الانتخابات وتعديل الدساتير وإطاعة الحكام والقيام بأدوار خاصة في دعم خطط الحزب الواحد وساهمت جهودهم وخبراتهم في تحويل حزب المؤتمر الوطني إلى نسخة من الاتحاد الاشتراكي هؤلاء أيضا يسهمون في دعم الإنقاذ لسببين هما الاقتصاص من الشعب السوداني الذي ازاحهم من السلطة عبر لانتفاضة واشباع رغباتهم الشمولية التي شكلتهم .

المجموعة الرابعة مجموعات الطفيليين وهي مجموعات متعددة الاشكال والألوان تلعب أدوار ثانوية مع رجال الأعمال والتجار من جماعة الإنقاذ في تدمير الاقتصاد الوطني وبنظرة للواقع الاقتصادي في البلاد وما لحق بالمؤسسات الاقتصادية والمشروعات الكبرى التي بيعت او انهارت او خصخصت او سلبت وبالنظر إلى قضايا الفساد المختلفة التي حرم النظام التعليق عليها يتبين دور هذه المجموعة في دعم سياسات النظام وتحقيق امانيهم الطفيلية.

المجموعة الخامسة المضللين باسم الشريعة
هذه المجموعة تشكل جسما عريضا مضللا ومشحونا بان هذا النظام جاء لتطبيق الشريعة وبالتالي فأن كل سياساته تدعم تطبيق الشريعة ممايوجب دعمها والزود عنها هؤلاء للأسف ساهمت دعاية النظام الإعلامية في تضليلهم وتغبيش وعيهم تجدهم في حشود النظام في الأقاليم وبعض المدن يرفعون اياديهم وهم يظنون انهم يحسنون صنعا . هذه المجموعة استفاد منها النظام ولايزال في ايهام الناس بدعمه الشعبي وهو في الواقع دعم وهمي استفاد فيه النظام من تغييب القوى السياسية الأخرى التي تشيع الوعي والمعرفة السياسية وبتركيز اعلامه المضلل عليهم على تواضع معلوماتهم عن طبيعة النظام ومفارقته لأهم مطلوبات الشريعة وقيم الدين واخلاقياته في الحكم وحقوق الرعية .

المجموعة السادسة مجموعة النظاميين منذ توليه السلطة عقب الانقلاب عام تسعة وثمانين عمد نظام الإنقاذ على إعمال سياسة التمكين في القوات المسلحة بتصفية عدد كبير من الضباط وإحلال إسلاميين مكانهم ثم الاستمرار عبر ربع قرن في استيعاب من يدينون له بالولاء وبنسبة كبيرة وينطبق هذا على كافة الأجهزة الأمنية الأخرى .وهؤلاء اعتمد عليهم النظام في حمايته واستمراره غير أن التطورات السياسية اللاحقة جعلت الكثيرين داخل القوا ت المسلحة يتفاعلون مع هموم الوطن فنما شك جديد جعل النظام يقدم على تكوين مليشيات خاصة تحت مظلة جهاز الأمن والمخابرات لحمايته حتى من القوات المسلحة نفسها وهو ما دفع النظام مؤخرا لتعديل الدستور بشأنها بعد اللغط حولها وتحويلها إلى قوة نظامية موازية للجيش لتكون اشبه بقوات شاوسيسكو. هؤلاء أيضا يعتمد عليهم النظام في بقاءه.

المجموعة السابعة والأخيرة هي مجموعة أصحاب المصلحة من الإسلاميين مناهل النظام وهؤلاء هم الذين يزينون للرئيس البشير ان البلاد تدين له بالتأييد وان المعارضين إن هم إلا شرذمة قليلون وأن وجوده في السلطة يحصنه من الملاحقة الدولية ويشكل عنصر امان للبلاد والحقيقة انهم يريدون تأمين مكاسبهم التي جنوها لأطول وقت ممكن والإستزادة منها ما امكن وممارسة صراعاتهم الداخلية تحت مظلة الرئيس ويتساوى في ذلك المبعدون والقابعون إلى حين رغم أن الرئيس بات يعتمد كليا على جهاز امنه ويفوض له صلاحيات إدارة وحكم البلاد .

لكل هذه الأسباب بقى النظام لربع قرن وسيتكرر هذا المشهد ربما لسنوات مالم تعيد المعارضة تنظيم صفوفها وترتيب حساباتها وتفعيل قدراتها وتعبئة المواطنين بقيم الحرية والديمقراطية في ظل تمادي النظام واصراره على المضي في طريقه بمساعدة هذه الآليات المشار إليها غير أبه للشعب السوداني وهو يسجل تراجعا كبيرا عن مضامين الحوار الوطني والعودة إلى مربع ديمقراطي غير مربعه القديم .

[email protected]


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 5180

التعليقات
#1184599 [قرج الشرق]
0.00/5 (0 صوت)

01-09-2015 06:58 PM
لي صديق ( الله يذكره بالخير ) يعشق فريق المريخ لدرجة التعصب وأكثر من عشقه للمريخ عشق جمال الوالي لدرجة الجنون ودائما يحدث عنه بالإداري المبدع والخير والكريم ويجزم لا يوجد إداري مثله في السودان على الإطلاق. وكان يخاصم من يصف له الولي بالصفات الذميمة.
إلى أن أشرقت وبذقت آيته ( العارف عزو مستريح ) وشاهد صديقنا مقطع الفيديو - فكره الوالي كرها لا يوصف وأصبح يخاصم لمجرد أن تذكر له إسم الوالي . طبع عجيب مع إنو كل السودان ولاة ,

[قرج الشرق]

#1184487 [التوم]
4.75/5 (3 صوت)

01-09-2015 02:23 PM
المجموعة الثامنة: المخابرات الامريكية (بُعد دولي) ترى ان الانقاذ تخدم اجندتها الاستراتيجية خاصة فيما يخص اجندة تقسيم البلد.. فأنفصل الجنوب والان الترشيح على مناطق اخرى نحو الانفصال

[التوم]

#1184212 [murtada eltom]
5.00/5 (1 صوت)

01-08-2015 08:58 PM
The important factor of Kaizan regime sustainabilty is the .radical economical and poltical support of the evil triangle .....QATAR ....CHAINNA...TURKEY ..Those three evil countries are the main supporters and defenders of Islamic kaizan regime

[murtada eltom]

#1184154 [فريد عبد الكريم محمد]
5.00/5 (2 صوت)

01-08-2015 05:51 PM
لو كنت مكان بعض قيادات الأتحادي الأصل من الوطنيين الذي يخالفون خط حزبهم المرجف الضعيف المستكين الذي أضاع سمعتهم وسمعت الحزب والأشراف من ينتمون اليه .. لتقدمت باستقالات جماعية وفردية عن الحزب الذي أصبح عار

[فريد عبد الكريم محمد]

#1184149 [جركان فاضى]
4.00/5 (3 صوت)

01-08-2015 05:45 PM
واضيف الى تعليقى السابق...ان من العوامل الهامة لبقاء الانقاذ ربع قرن من الزمان القضاء على الطبقة الوسطى بالهجرة للخارج حتى بلغ المهاجرين سبعة ملايين...والطبقة الوسطى هى انشط الطبقات فى مجال التغيير السياسي والاجتماعى...ولم يقف الحال على ذلك بل ان النظام استبدل الطبقة الوسطى بطبقة انتهازية معظمها من الطفيليين ومشايخ الطرق الصوفية وعلماء السلطان والتكنوقراط المرتشى...فالدور النضالى المنوط بالطبقة الوسطى حل محله الدور الانتهازى المخاذل لاى توجهات ديمقراطية

[جركان فاضى]

#1184139 [جركان فاضى]
3.50/5 (2 صوت)

01-08-2015 05:25 PM
مقال موضوعى وشامل يبين فعلا القوى الفاعلة فى استدامة نظام الانقاذ ربع قرن...شكرا استاذ حسن احمد الحسن...واتمنى من الاخوة فى صحيفة الراكوبة تكرار هذا المقال مرات ومرات حتى يطلع عليه اكبر عدد من القراء...مقال جدير بأن يطلع عليه كل سودانى حادب على ازالة نظام الاجرام

[جركان فاضى]

#1184138 [alsudany]
2.00/5 (1 صوت)

01-08-2015 05:23 PM
شنو الجديد
يتغير العسكر عشان يجى ولد الصادق او بتو
هؤلاء الذين ذكرتهم هم كلهم اهل ده نسيب ده
الحل هو حزب له قوات مسلحة يمنع الانقلابات
و الى الان لا يوجد من يعول عليه غير الجبهة الثورية
التغير من الخرطوم لن يصلح السودان
التغير من كل السودان داخل الخرطوم

[alsudany]

#1184124 [عبد الباقي شحتو]
5.00/5 (1 صوت)

01-08-2015 04:54 PM
ولاتنسي ماذا تفعل المعارضات

كثرت المتسلقين و المطبلين للدكتاتور الجديد الذي يركب علي ظهر معارضة الهامش ....يا اخي المعارضة الغير جادة و المصنوعة بواسطة استخبارات الانقاذ هي سبب مباشر

بالاضافة الي ....القيادات القبلية و الشليلة و كساري التلج في معظم المعارضات ..


ا خجل يشدة لانتمائي لنفس التنظيم الذي يمارس منتسبيه القتل و التجويع لشعبنا في جنوب السودان ...الذي و عدناه حرية و تنمية و دمقراطية و تنمية واذدهار بعد التحرر من تسلط المركز .....
اذا لماذا القتل علي الهوية ؟؟؟؟
سأستمر في الخجل و الخزلان ..و سوف استمر في الاعتزار لشعوب كل السودان قبل التقسيم الجائر ..الي ان نصحح النسار و نعود بالحركة الي جادة طريق المنفستوا الاول !!!!
لابد من اشاعة التثقيف السياسي الثوري , الذي من ابجدياته او بديهياته ان لا نظلم الاخر اكرر.... ان لا نظلم الاخر .....لاننا ببساطة نناضل ضد الظلم .....و ثانيا المساواة نعم اي و الله المساواة بين بني البشر .هذا لاننا قمنا و ناضلنا لكي نعيد للانسان الكرامة التي اهدرها المتطفلين.
....لكن للاسف ضللنا الطريق و انا و احد منهم ...فابتعدنا عن الثورة ونسينا تحقيق العدالة والصفاء الانساني حتي فيما بيننا نحن التحرريين..لا و بل تمسك قادتنا بالكرسي باي ثمن حتي اذا ضحي بكرامة نفسه !!!!!! لذي يارفاقي تجدوني غير مستغرب لما يحدث في بانتيوو بور ماسيحدث في مناطق اخري...وللاسف الشديد ابشر بالمذيد من القتل علي الهوية وقد يعم هذا السلوك الحيواني كل ارض الهامش بلا اثتثناء...نعم للاسف الشديد تحققت نبؤة الدكتور \ حسن مكي .....ان الذي ذكرها في مقال قديم حمل عنوان ....( عصابات الهامش لايمكنها ان تحكم نفسها ..الخ).... نعم تحقق ما جاء ذلك فيه.. بالحرف الواحد في بانتيو الان !!!!!.
الان في الجنوب يموت الانسان فقط لانه يشبه كذا وا كذا ......و لان يصنف الانسان في غربنا الكبير بانه ثوري لانه من القبيلة الفلانية و انه عدو او عدو محتمل ...اكرر عدوا محتمل ...لانه من الجماعة الفلانية حتي لو استشهد امامك وهو يذود عنك...........اذا نحن نحتاج الي حوار ذاتي والي اعادت تثقيف انفسنا قبل الولوج في اي حوار مع الاخر .....او تغير النظام المتهالك .....و صدقوني ان الكثير من الذين اثروا الفرجة و الوقوف علي الرصيف لانهم لا يثقون فينا ...نحن دعاة التورة و التغير المحتمل ...كيف يثقون فينا و نحن لم نقدم لهم اي دليل باننا عند حسن الظن ويقودني الي تصديق مقولة دكتاتورية القبيلة و الجهة اخطر بكثير من دكتاتورية المال التي تعرف المناورة و المصلحة.

[عبد الباقي شحتو]

#1184113 [واحد من الشعب]
3.00/5 (2 صوت)

01-08-2015 04:28 PM
لماذا بقيت لإنقاذ بعد ربع قرن من الفشل? الاجابة بباسطة..... لأن الشعب كرور وجبان.

[واحد من الشعب]

#1184097 [المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2015 03:53 PM
الأستاذ حسن احمد الحسن كتب متسائلا : ( وتتمادى طمعا في الاستمرار لعقود دون ان يكون هناك من عاونها على ذلك ؟ )
من قال لك ليس هنالك من عاونها للبقاء أكثر من ربع قرن
يؤتى الملك ممن يشاء وينزع الملك ممن يشاء ............... الأية
سيد الخلق أجمعين محمد ص حكم من مقر دولته فى المدينة لمدة 11 سنة هجرية بلغ فيها الرسالة لتمتد دولته لسنتين بقيادة الخليفة الأول الصديق الذى قاد حروب الردة لتتوالى دولة محمد لعشر سنوات فى عهد الخليفة العادل عمر 12 سنة لذو النورين عثمان يكفى فقط أن نقول جمع خلالها القرأن وكتب لنا مصحفا يتلى على مر السنين ثم ننتقل لحكم على بن أبى طالب كرم الله وجهه لست سنوات
فيا أستاذ حسن احمد الحسن لا تسأل عن أسباب حكم هذا الحاكم لكذا عام مع جوره وظلمه
فهل لو كان العدل سببا لزيادة فترة الحكم سيكون حكم ابى بكر لسنين وعمر وعثمان لعشرة وعلى لستة
وتعال نعدد سنوات حكم المستبدين بدءا يقذافى وبن على ومبارك وشاوسيسكى وكاسترو كوبا
وبشير السودان
أكيد العدل والسماحة فى الحكم ليست مقياس لطول سنوات حكم الحاكم
قد تشأ إرادة الله أن يمدد لهذا الحاكم فى سنوات حكمه الظالم الجائر ليكون مثالا يتعظ به أو تكون القدرة الإلاهية تريد أن تزيد من ذنوبه وخطاياه لحكمة يعرفها الله وحدة
فلو كان العدل سببا لبقاء الحاكم لما مات سيد الخلق محمد ص حتى يومنا هذا وهو الموصوف فى القرأن ( وإنك لعلى خلق عظيم ) والموصوف بـ ( لو كنت فظاً غليظ القلب لأنفضوا من حولك ) بعض الناس يقولوا ليك الرئيس دا لو لم يكن عادلا سمحا طيب القلب لما حكم حتى يومنا هذا فأنظروا لنهاية شاه أيران وشاوسيسكي رومانيا ونهاية حكام كثر
وربنا يولى من يصلح

[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]

ردود على المهندس سلمان إسماعيل بخيت على
Russian Federation [المكشكش] 01-09-2015 08:06 PM
لقد كان أبي مجاهدا" عظيما"، وقد قضى نحبه مكلوما" مظلوما" من هذا النظام ، وهو الذي كان يستنهض همم عشييرته ويصفهم ب ( الفطايس ) وهو يرى استسلامهم للبطش والظلم ،، فدعني من أبي وأبيك حتى لا يتحول الأمر الى سجال بين جرير والفرزدق

[المهندس سلمان إسماعيل بخيت على] 01-09-2015 01:30 PM
يا [المكشكش] كدى عليك الله خلى كشكشتك دى وجواب على سؤالى دا
هل أبوك جاهل ، خامل ، موهوم ، كذوب ، ساذج وكمان منفوخ ( على الفاضي )
لو صح هذا الكلام عن أبوك سيصح عنك وعن أبى وعنى وعن كل سودانى
ننتظر إجابة
وإلا تكونوا مجموعة مكشكشين بتكتبوا بدون عقل

لن تنجب الا زعماء وقادة سذج ، عديمي الموهبة ، محدودي الدهاء
تقصد شنو بمحدودى الدهاء

European Union [المكشكش] 01-08-2015 05:46 PM
با باشمهندس الدعاء وحده لن يفيد ، ولن يتول امرنا من يصلح ، لأننا أمة جهولة ، خاملة ، موهومة ، كذوبة ، ساذجة وكمان منفوخة ( على الفاضي )،، وأمة هذه هي سماتها، لن تنجب الا زعماء وقادة سذج ، عديمي الموهبة ، محدودي الدهاء . وفعلا" ( كما تكونوا يول عليكم ) ،، ان حل (كادوك) هذا البلد النحس ان يعود الاستعمار لحكمه .


#1184091 [البدرنجي]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2015 03:46 PM
واضيف سكات الناس وخوفهم السبب الرئسى لاطاله عمر هذا النظام الفاسد المفسد الضليل ولكن بعد الليل سياتى الصباح

[البدرنجي]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش







الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة