الأخبار
منوعات سودانية
البيئة" تنصح الحكومة بطلب قروض خارجية لتنفيذ صرف صحي آمن بالعاصمة
البيئة" تنصح الحكومة بطلب قروض خارجية لتنفيذ صرف صحي آمن بالعاصمة



01-11-2015 11:11 PM
الخرطوم: مزدلفة دكام

طالب وزير البيئة والتنمية العمرانية، حسن عبد القادر هلال، الدولة بإنفاذ مشاريع قصيرة الأجل للصرف الصحي في كل المدن الكبيرة بالسودان، وتوفير المكون المحلي والقروض الخارجية لإنجاز هذا المشروع الحيوي.

ودعا لدى افتتاحه خط الضخ الناقل لمياه الصرف الصحي من محطة (21) القوز؛ لمحطة المعالجة جنوب الخرطوم، دعا إلى إعطاء هذا الأمر الأولوية، باعتبار أن التلوث الذي تسببه محطات الصرف الصحي له أضرار صحية سالبة. وكشف هلال عن مشروع صيني ضخم سيحل مشكلة الصرف الصحي، مشيراً إلى أن هذا المشروع موجود داخل أروقة وزارة المالية الاتحادية.

وتعهد والي الخرطوم، عبد الرحمن الخضر، بوداع أعطال وتسربات الصرف الصحي بشوارع العاصمة، عقب تشغيل خط المعالجة واستبدال المحطات.

وكشف الوالي أن الحكومة رصدت أموالاً ضخمة لإنفاذ مشروعات الصرف الصحي، بغرض حل المشاكل البيئية والانتقال تدريجياً من نظام "السايفونات" إلى نظام شبكات الصرف، حتى لا تؤثر آبار الصرف الصحي مستقبلاً على المخزون الجوفي من المياه.

ونقل الوالي لمواطني أم درمان أن الحكومة ترتب للبدء الفعلي في مشروع الصرف الصحي بالربع الأول من العام الحالي، بعد اعتماد الموازنة المطلوبة لهذا المشروع.

من ناحيته، قال أحمد قاسم وزير البنى التحتية والمواصلات، إن الخط سيضاعف مياه الصرف الصحي لـ 3 مرات، ويتيح إضافة مشتركين جُدد في المناطق المجاورة والمناطق التي يمر بها خط الصرف الصحي، مشيراً إلى أن تكلفة الخط بلغت 47 مليون جنيه، وبلغ طول الخط 10 كلم، وهو يربط بين محطة القوز بالخرطوم والمحطة الرئيسية بمايو، وينقل الخط 40 % من مياه الصرف الصحي. وكشف الوزير عن البدء في إنهاء معاناة مواطني جنوب الخرطوم من آثار المحطة القديمة، بالشروع في تنفيذ محطة معالجة جديدة بتكلفة 116 مليوناً، بتمويل من بنك الخرطوم

اليوم التالي


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 669

التعليقات
#1186218 [مسافر وفاقد دليل]
0.00/5 (0 صوت)

01-12-2015 10:26 AM
لا أموال ضغمة ولا حكومة... شعب بس !!

بعد السلام عليكم ورحمة الله. شكراً يا حكومة وشكراً يا أهل الإختصاص وشكراً يا عمالة وشكراً لكل من ساهمة في تعزيز الصحة والصرف الصحي.
ففي وجهة نظري وتفاديا للأموال الضغمة والجهد المبزول، أرى وأقترح لربما يكون حلاً إن لم يكن جزريا فليكن نسبياً.

Community Participation مشاركة المجتمع:

قصدي بالمشاركة هي إشراك الأهالي (السكان) عن طريق
وبرنامج مشاركة المجتمع وبعدين بدل ما نستأجر عمالة وندفع لهم اموال للحفر وفي نفس الوقت الأهلي يتفرجون! بل منتظرون إكتمال الحفر عشان يرموا نفاياتهم في الصرف الصحي!! إذن قصدي واضح الأن: يعني إجباري نحن وبأمر من السُلطات عن طريق لجان أو رؤساء احياء (نحفر كل حفرة وكل صرف صحي يمر عبر أحياءنا. والجمرة بحرق الواطيها! ده كله عشان لو "دخرية" رمت الاوساق في المجرى طوالي "ست الأهل" تلومها بل توبخها لأنو كلهن حفرن وشاركن في الحفر!

Collective and Individual Responsibility: المسؤلية الفردية والجماعية

قصدي بالمسؤلية هي تفعيل أدوار رقابية من المجتمع نفسة عن طريق المساندة من السُلطات وذلك تعزيزا لأهمة الصحة والبيئة على حدٍ سواء. يعني تحريك المجتمع Community Mobilizationوحسّها بالمسؤلية.

Finally أخيراً

يا ناس إتقوا الله وبعدين حكاية الدولة والحكومة دي ما نتركه ونبدأ نغير مفاهيمنا وسلوكنا! (النظافة ننتظر ليها الحكومة؟! البيئة ننتظر ليها الحلومة؟! ردم البرك في الخريف ننتظر ليها حلومة؟! حرق النفايا أو نظافة شوارع بيوتنا ننتظر ليها حكومة؟! ووووووو.....هلم جرا!!!)

صدق المولى عز وجل حين قال:[إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ[الرعد:11]] [ذَلِكَ بِأَنَّ اللّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِّعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ[الأنفال: 53]

[مسافر وفاقد دليل]

#1185987 [القانون]
0.00/5 (0 صوت)

01-12-2015 02:42 AM
ما كفاكم من القروض؟؟ ديون البلد بلغت 46 مليار دولار والمؤتمر الوطنى ينفق مليارات البلد على نفسه

[القانون]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة