الأخبار
أخبار إقليمية
السودان يحيي ذكرى الفنانين مصطفى سيد أحمد ومحمود عبد العزيز
السودان يحيي ذكرى الفنانين مصطفى سيد أحمد ومحمود عبد العزيز
السودان يحيي ذكرى الفنانين مصطفى سيد أحمد ومحمود عبد العزيز


01-17-2015 02:34 AM
صلاح الدين مصطفى:


الخرطوم ـ يحيي الشعب السوداني «السبت» السابع عشر من كانون الثاني/ يناير ذكرى الفنانين الراحلين مصطفى سيد أحمد ومحمود عبد العزيز، وذلك بمنطقتي ودسلفاب بولاية الجزيرة واستاد الخرطوم.
وتحت شعار «يا من وهب كل الحياة للأغنيات، يا من ترك في قلوبنا أجمل ذكريات» تقيم رابطة طلاب وخريجي الجامعات، في مسقط رأس الفنان الراحل مصطفى سيد أحمد احتفالا بالذكرى التاسعة عشرة لرحيله.
بينما تقيم مجموعة «محمود في القلب وأقمار الضواحي» حفل تأبين للفنان الراحل محمود عبد العزيز الذي تمر ذكرى رحيله الثانية في أكبر تجمع شبابي في الخرطوم.
وتبدأ الاحتفالات بقراءة المصحف الشريف وختمه بمنزل الراحل في الخرطوم بحري»المزاد» ومن بعده سوف تتوجه الجموع إلى مقابر الصبابي للترحم على روحه، ثم يتوجهون إلى مقر الاحتفال الرسمي باستاد الخرطوم. ومن أبرز الفقرات التي سوف تقدم عزف لفرقة الراحل الموسيقية لبعض أغانيه، ويكون أداء الأغاني بواسطة الجمهور ويتم تكريم لبعض الأشخاص الذين أسهموا في مسيرة الراحل الفنية.
وتغنى محمود عبد العزيز بمئات الأغاني الخاصة به، وأصدر عشرات الألبومات الغنائية واستطاع تعريف الشباب السودانيين بتراثهم الغنائي والموسيقي، عبر ترديده لأغاني التراث وأغنيات أم درمان القديمة التي تعرف باسم الحقيبة وتشكل جماهيره «ظاهرة فريدة» تعرف باسم «الحواتة» تضم ملايين الشباب، وظلت تقوم بأعمال خيرية وإنسانية توهبها لروح الفقيد.
توفي مصطفى سيد أحمد في العاصمة القطرية الدوحة في يوم 17 يناير عام 1996، وكان استقباله جثمانه في مطار الخرطوم حدثا كبيرا رغم قمع السلطات الأمنية.
وفي يوم الخميس 17 يناير 2013 رحل فنان الشباب الأكثر شهرة محمود عبد العزيز في عاصمة الأردن عمان، وشكّل استقبال جثمانه ارتباكا كبيرا في مطار الخرطوم، ما أدى لتعطيل حركة الطيران بعد أن احتلت الجماهير المدرج. ولم يجمع بين النجمين الرحيل في يوم واحد فقط، بل كان كل واحد منهما يشكل مشروعا ثقافيا واجتماعيا . أثبت الراحل مصطفى سيد أحمد أن الفن رسالة عظيمة وأن الفنان هو المجتبى لتوصيل هذه الرسالة، لذلك كانت كل مواقفه منسجمة تماما مع توجهاته ولم ينفصل مظهره عن جوهره في يوم من الأيام، ورغم اتهامه بالصفوية، فقد انحاز للغلابة والبسطاء وغنى لهم وعبر عن آمالهم وآلامهم العاطفية والإنسانية، منذ ان صدح «بالسمحة قالو مرحلة « و»غدار دموعك» حتى وصل بهم إلى «قطر عم عبد الرحيم» و» شيل الهم بالجملة» و»مريم الأخرى».
ومنذ أكثر من أسبوعين ظلت صفحات التواصل الاجتماعي تضج بهذين الحدثين، بالحديث عنهما وتحميل صورهما وأغنياتهما. لحن مصطفى سيد أحمد معظم أغنياته بنفسه، بينما ارتكزت تجربة محمود على عدد من الملحنين، أبرزهم يوسف القديل الذي قدم عشرات الأغاني لمحمود ويقول الناقد الفني أمير النور: «ما يميز هذه التجربة أن القديل لم يتخوف من استخدام «نصف التون» والتتابع النغمي المتسلسل والتحليل المقامي وساعده في ذلك معرفته العلمية للطبقات الصوتية لمحمود عبد العزيز».
في الأيام الأولى لرحيل مصطفى رثاه صديقه الشاعر طلال دفع الله بقصيدة جاء فيها:
«إنهض يا صاحبُ قاسِمني
أطلالاً من عمري.. فهبائي منثور
إنهض
إنهض .. واصعُد صهواتِك ثانيةً
فحصانُك منتظرٌ
لا سرجُكَ مقلوبٌ.. أو سيفُك مكسور
إنهض
واشدُد أوتارَك .. يا فارسُ
يا فارسُ
إطلِق في قلبِ الليلِ سهامَك
تنحسرُ الظلماتُ.. وينتصرُ النور!

القدس العربي


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2972

التعليقات
#1189632 [مصطفي سعيد]
0.00/5 (0 صوت)

01-17-2015 04:41 PM
لهم الرحمة والمغفرة لكن الزول الاسمه النعجه كلامه صاح شن جاب مصطفي مع محمود

[مصطفي سعيد]

#1189552 [آمال]
0.00/5 (0 صوت)

01-17-2015 02:02 PM
لهم الرحمة و المغفرة

[آمال]

#1189299 [حسن النعجة]
1.00/5 (2 صوت)

01-17-2015 06:19 AM
البيلم مصطفى سيداحمد شنو مع مين عبد العزير .؟؟ حقا لقد مررنا بفترة ضعف وانحطاط فى مسيرة الفن السودانى الر فيع .. وكفى ..

[حسن النعجة]

ردود على حسن النعجة
European Union [عكود] 01-18-2015 12:37 AM
انت نعجه ولا عضاك النعجه اعترف

European Union [aba] 01-17-2015 05:29 PM
لماهم حب الوطن وتغنيهم لهذا الشعب وحب الشعب لهم وسعادتهم في قبريهما بأذن الله لعدم حضورهم هذا الخنوع والزل الذي نعيشه في كشعب داخل وطننا . وبالنسبة لكلكة مين التي تقصد بها الفقيد الاساذ محمود .. اتحداك ان تذهب التذابين وتقولها ي جاهل يجاهد ي مرتزق

United States [زوووول كده] 01-17-2015 04:26 PM
فعلا نعجه

European Union [اباذر محمد] 01-17-2015 10:39 AM
انت لا أكثر من إنك جاهل ... وكفى

Russian Federation [محمد] 01-17-2015 10:16 AM
يااخ حسن ادعو لهم بالرحمة والمغفرة



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة