الأخبار
أخبار سياسية
حزب الميرغني والارتهان التاريخي للشمولية
حزب الميرغني والارتهان التاريخي للشمولية
حزب الميرغني والارتهان التاريخي للشمولية


01-17-2015 02:07 PM
أميرة هاشم السماني

رغم وجود عناصر وطنية في الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل والفروع تنفعل بالقضايا الوطنية ومعاناة الشعب السوداني من خلال مساهمتها في معارضة نظام الانقاذ حتى اعلان القاهرة إلا أن الحزب الاتحادي سواء بزعامة مولانا الميرغني او مجموعات الاتحاديين من رجال الاعمال المتحالفين مع الانقاذ كالدقير واخيه والسماني وعثمان الشريف وغيرهم من المتهافتين لا يستطيعيون العيش إلا في كنف الشمولية وهذه مدعاة للتأمل في المسكوت عنه من تاريخ هذا الحزب المعاصر المرتبط بمهادنة الانظمة الشمولية رغم عن وجود آلاف الوطنيين من كوادره واتباعه المغلوبون على أمرهم.

ورغم انتمائي لهذا الحزب إلا أنني اجد حرجا كبيرا في تقبل مواقف قياداته الانتهازية فتاريخيا تقول وقائع التاريخ المعاصر أن السيد على الميرغني كان ضابطا في جيش الاحتلال وقدم مع حملة كتشنر للعب دور مضاد للثوارالسودانيين وموال للحكم الثنائي ثم مصر بعد معركة كرري الشهيرة.

وبعد تكوين وتوحيد منظومة الاحزاب الاتحادية برعاية مصرية في القاهرة لمواجهة تيارالاستقلاليين لعب الميرغني وقادة حزبه دورا اساسيا في تأييد اتفاقيات التبعية لمصر وليس العكس وفي مواجهة الاستقلاليين الذين كانوا يطالبون بشعارالسودان للسودانيين حتى تيقن الازهري من رفض السودانيين للتبعية ووقف إلى جانب الاستقلاليين بقيادة السيد عبدالرحمن لتأييد مطلب الاستقلال وهو مادفعهم لتكريمه برفع العلم والحقيقة ان الاتحاديين لم يفعلوا اي دورفي ذلك رغم ترويجهم لدعاية انهم صنعوا الاستقلال وجميع الوقائع التاريخية تؤكد ذلك .

وبعد تسلم نظام عبود للسلطة من عبدالله خليل ثم تنكرهم للاتفاق المبرم بينهم وقف الميرغني وحزبه إلى جانب نظام عبود ولم يساهم في النضال مع القوى السياسية ضده حتى قيام ثورة اكتوبر.

وبعد تولي نميري للسلطة في مايو وقف الميرغني مساندا لنظام نميري ومساندا له في قمعه لمعارضيه في الجزيرة ابا وودنوباوي وصمت عن الاعتقالات التي طالت القوى السياسية حتى الاتحاديين بقيادة الشريف حسين الهندي .
وعقب احداث يوليو عام ستة وسبعين ذهب الميرغني وأخيه رحمه الله إلى القصر الجمهوري يسجلون ادانتهم للمعارضة والجبهة الوطنية ويطالبون نميري بالضرب بيد من حديد وفقا للوثائق الموجودة .

وبعد انقلاب الجبهة القومية الاسلامية بزعامة الترابي والبشير صمت الميرغني وحزبه ولم يكن لهم رغبة في معارضة النظام حتى وقعت محاولة اغتيال الرئيس مبارك فمورست عليه ضغوط من قبل قيادات المعارضة الموجودة في القاهرة ومن قبل المصريين للانضمام لتجمع المعارضة الذي كان يقوده حزب الامة وفاروق ابوعيسى والتجاني الطيب ومشاركته في مؤتمر القضايا المصرية في اسمرة بضغوط من الأريتريين ايضاً.

وبعد اتفاق اعلان القاهرة دخل الميرغني في شراكة لاتليق بحزب له جماهيره الوطنية واستمر عليها مقابل تسهيلات واغراءات النظام المادية لمولانا ولم يكن اي مواقف في القضايا الهامة أوآراء كالقوى الاخرى بل ظل صامتا صمت القبور .
الآن للأسف يبقى حزبنا العتيد كرهينة في يد المؤتمر الوطني عبر زعمائه وقادته الذين رضوا بأن يكونوا مع الخوالف مقابل قسمة ضيزى لاتلقيق بشباب الاتحاديين ودورهم الوطني الذي رسمه لهم الشهيد الشريف حسين الهندي.

إلا أن الآوان قد آن لأن تقول جماهير الحزب الاتحادي الديمقراطي وتيارات الاتحاديين كلمتها في مواجهة خنوع زعامته وارتهانها لنظام الانقاذ وهروبها المستمر من مستحقات النضال الوطني .

[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2954

التعليقات
#1190266 [سوداني]
1.00/5 (1 صوت)

01-18-2015 01:19 PM
كلام مظبوط خالص علي الرغم من انتمائي لأسرة ختمية لكن لما كبرنا قرينا وعرفنا الحقيقة لولا اصرار الاستقلاليين ومنهم السيد عبدالرحمن المهدي والأستاذ عبدالرحمن علي طه والأستاذ محمد احمد احمد المحجوب والحزب الشيوعي وجبهته المعادية للاستعمار والأستاذ الشهيد محمود محمد طه رحمهم الله ، ولله كان زمااان الحزب الاتحادي تبعنا للتاج المصري وباعنا للمصريين بابخس الاثمان . هذا تاريخ يجب تصحيحه للاجيال القادمة حتي الميرغني الجد منو الما عارف تاريخه في مؤازرة اي استعمار جا السودان من زمن الأتراك لي زمن الانجليز. لكن نسوي شنو لناس سيدي ديل غير قلعو نخل اهلنا في الشمالية واراضيهم ما شايف ليهم حسنة

[سوداني]

ردود على سوداني
[محمد المبارك ابوشريف] 01-19-2015 02:33 AM
قالت المدعوةأميرة هاشم السماني : ورغم انتمائي لهذا الحزب إلا أنني اجد حرجا كبيرا في تقبل مواقف قياداته الانتهازية ...
وقال المدعو سوداني : علي الرغم من انتمائي لأسرة ختمية...
التوبة الوقعت فيكم شنو تتلصقوا في احزب سلمت الديمقراطية للعسكر تلات مرات . وهسع ما فات شي وزول سلمكم للمصريين مافي . امشوا فكونا من حكم الجبهجية ديل .
وياريت لو الواحد عندو راي وشجاعة ما يضارا ويقول انا ختمي وانا اتحادي ويقعد يشوت بالعكس
وكل الذكرتهم ديل ماكانوا بيمثلوا اغلبية في اول برلمان سوداني منتخب وجماهير الشعب السوداني ما جابتهم عارف ليه وازيدك من الشعر بيت لانهم كانوا وزراء واعضاء في مجلس الحاكم العام البريطاني المحتل يا العاوز تعيد كتابة التاريخ .
المرة الجاية غير اسمك والبس حاجة تانية وبرضو قاعدين ليك .


#1190247 [radona]
1.00/5 (1 صوت)

01-18-2015 01:02 PM
ياجماعة افهموا مولانا الميرغني بصورة صحيحة فالرجل ينظر من الاتجاهات السته شرق وغرب وشمال وجنوب وفوق وتحت
لو دخل الحزب الاتحادي الانتخابات فلن يحرز على الاكثر دائرة واحدهوبشق الانفس وقد تشتت دماء الحزب بين الانتهازيين والوصوليين وفرزوا عيشتهم تحت اسم الحزب والبقية الباقية جائر بها الدليل وطالما ان المؤتمر الوطني تكرم للحزب ب 20 دائرة واعطاه اكثر من حقه 20 مرة ليغيظ حزب الامة الذي تمنع فهذا يعد مكسب كبير وفوق طموحات الحزب بقياس الواقع .. ولو تمنع مولانا ورفض المشاركة فانه سيذهب ادراج الرياح ولن يكون له وجود الا في صفحات التاريخ .. ما دام المؤتمر الوطني بهذا السخاء والكرم فيجب استغلال هذه السانحة قبل ان يكتشف المؤتمر الوطني ويعرف حقيقة الامر او تنقلب الامور وتتم انتفاضة شعبية وتقام انتخابات حرة ونزيهة ويقبض الحزب الريح
خليكم تفتيحه وافهموا مولانا فان الامر لا يخلو من حكمة وحتى الجنى قاعد في القصر الجمهوري وهذا غاية الامال والاحلام
والله اعلم

[radona]

#1190232 [الحساني]
1.00/5 (1 صوت)

01-18-2015 12:39 PM
يا أمير يا أخوي مادام ده كله عارفه والماعارفه الله يعلم بيه ... لازلت منتمي للحزب ليه؟؟!!
اللوم ما علي الميرغني وأولاده ..اللوم عليك وعلي الزيك التابعين ليهم رخمه ويسلمو له في يدو ..

[الحساني]

#1190028 [murtada eltom]
1.00/5 (1 صوت)

01-18-2015 09:44 AM
The union democratic party UND young genration should work hard to drive out this old Elephant ,and conform new UND Party under the shadow of the memorial historical leaders of the party

[murtada eltom]

#1189778 [Mat too]
1.00/5 (2 صوت)

01-17-2015 10:10 PM
من الذي سلم السلطه الي الرئيس ابراهيم عبود الم يكن حزب الامه بواسطة البك عبدالله خليل، من الذي خطط وساند واشترك في انقلاب مايو الم يكن الشيوعين والقومين العرب وخط اليسار باكمله و السيد فاروق ابو عيسي ،ومن الذي انشق علي الجبهة الوطنية وتصالح مع الرئيس نميري الم يكن السيد الصادق المهدي وحزب الامه ومن الذي رفض اي صلح مع النظام المايوي الم يكن الشريف حسين الهندي .وعادة الكره حيث قام السيد الصادق المهدي بشق التجمع وذهب بمفرده للصلح مع النظام الانقاذي.
ان مولانا وبقيادته للتجمع واجهه بضغوط ناعمه وعليها وافق علي النقاش لإيجاد حلول للمشكله السودانيه التي تشعبت، وتبعثرت حتي بلغت درجة الخطوره،ان السيد محمد عثمان مازال يكتسب احترام المعارضه والحكومه لان هدفه واحد لا غير له ان هدف مولانا هو السودان وسلامته وهذا هو اتجاه الحزب الاتحادي الديمقراطي الاصل.
ماذا يريد المتباكين في داخل الحزب او الانتهازيين المعروفين سلفا، ان مولانا لم يكن الاول ولا الثاني في التفاعل والتعامل مع النظام الشمولي وان الحزب الاتحادي الديمقراطي حزب كبير وفيه كل ألوان الطيف من أقصي اليسار الي أقصي اليمين الملكي والجمهوري الشمولي والفوضوي والديمقراطي وكل شي.
ان مولانا مفوض ويمثل الاغلبيه كما أقر البعض فان غالبية الحزب من الختمية الا ان الأخوه الاتحاديين لا يتفقوا الا
تحت مظلة مولانا بالحكمه والموعظة الحسنه.
أيها الأخوه والاخوات كل من يريد ممارسة الديمقراطية المتوفرة ليس خاين وكل من يرفض يجب ان تحترم وجهة
نظره ، والحكاية ليست كلها مطامع والطموح يجب ان يكون مشروع بدون ليي الايادي،،،وهذا قليل من كثير وبسيط
من صعيب ،وان تقف تحت شجره ظليله تقيك حرارة الشمس خير من حرارة الشمس .

[Mat too]

ردود على Mat too
European Union [سواقى القاش] 01-18-2015 06:43 AM
حريقة فيك وفى سيدك العاجبك ده بلا قداسة بلا وصاية بلا قرف نحن الطلاب الاتحاديين نرفض وبشدة قيادة الميرغنى لحزب الحركة الوطنية ومن يريد ان يلعق ويلحس تراب حذاء سيده فله ان يفعل وليس من حقه ان يدافع عن الباطل الايكفى الميرغنى فشلا وخيبة هروبه الدائم من مسرح الاحداث فى وقت الشدة الايكفيه عارا وذلا دعمه لترشيح الرقاص الذى فر من حزبه اسلاميون من عيار الطيب زين العابدين وحسن مكى وغازى صلاح الدين والحبل على الجرار كما يقول اهل الشام .


#1189690 [محمد المبارك ابوشريف]
1.00/5 (1 صوت)

01-17-2015 06:19 PM
أميرة هاشم السماني :
(ورغم انتمائي لهذا الحزب إلا أنني اجد حرجا كبيرا في تقبل مواقف قياداته الانتهازية )...
(وهذه مدعاة للتأمل في المسكوت عنه من تاريخ هذا الحزب المعاصر المرتبط بمهادنة الانظمة الشمولية ).....
( تيقن الازهري من رفض السودانيين للتبعية ووقف إلى جانب الاستقلاليين بقيادة السيد عبدالرحمن لتأييد مطلب الاستقلال وهو مادفعهم لتكريمه برفع العلم )....
( والحقيقة ان الاتحاديين لم يفعلوا اي دور في ذلك رغم ترويجهم لدعاية انهم صنعوا الاستقلال وجميع الوقائع التاريخية تؤكد ذلك .)....
الا قبح الله ما تكتبين ايتها الشائهة العرجاء وانت المقعدك قدر ده شنو في حزب بهذا السؤ وانت منه بغاية الحياء والخجل ابتداء من زعيمه الازهري مرورا برموزه الكرام البرره عليهم رحمة الله اجمعين رحلوا من الدنيا ولم يورثوا ابناءهم بيوتا حتي في السكن الشعبي واسالي عن بيت الزعيم الراحل نصر الدين السيد ومحمد عبد الجواد ومحمود الفضلي ويحي الفضلي الذي باع كل ورثة وعقارات اخوانة لدعم قضية التحرر الوطني ومشاريع مؤتمر الخريجين اسالي ثم اسالي ان وجدتي لهم دور علي ارض المليون ميل . كلنا يعلم ان كل ما ينضح في الساحة هو الحمد والتسبيح لدولة المؤتمر الاسلاموي . فمن كان يعبد الاحزاب ويرجو الجلوس تحت ظلها فكلها قد قيدت وحطمت ومن كان يعبد الله فان الله حي لا يموت وعنده لن تضيع الحقوق ولن يسقط لنا رايات النضال ايتها الشائهة العرجاء .
ويا ناس الراكوبة ياريت تركزوامعانا في اسقاط النظام وليس اسقاط التاريخ .

[محمد المبارك ابوشريف]

#1189567 [المستعرب الخلوي]
3.00/5 (3 صوت)

01-17-2015 02:27 PM
الأخوة الختمية يطبقون وصية جدهم لهموهي :( لا تدخلوا ايديكم في الفتة الحارة) فتحترقوا بها اتركوها تبرد واكلوها باردة او دعو الاخرين يبردوها ليكم ,ولا زالوا متمسكون بهذه الوصية

[المستعرب الخلوي]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة