الأخبار
منوعات سودانية
الحوت.. الأسطورة في زمن الواقعية
الحوت.. الأسطورة في زمن الواقعية
الحوت.. الأسطورة في زمن الواقعية


01-18-2015 11:20 PM
قراءة: أيمن كمون

محمود عبد العزيز محمد علي.. كانت صرخته الأولى في يوم الاثنين الموافق 16-10-1967م بمستشفى الخرطوم، نشأ وترعرع في حي المزاد العريق في الخرطوم بحري في أسرة بسيطة، وعاش طفولة عادية جداً ككل الأطفال، وقد نشأ ضمن أسرة يحفها حنان ورعاية الجد (محمد طاهر) والجدة الحاجة (نفيسة)، وأمه الحاجة فايزة وأبوه الحاج عبد العزيز، وسرعان ما لفت اليافع الأنظار بسرعة بديهته وحفظه للعبارات التي يسمعها وهو ما زال ابن الثلاث سنوات. أحب التمثيل منذ الصغر وكان يصنع من مقاعد المنزل مسرحاً ليمثل عليه مع أقرانه. في عام 1974م أدخله والده روضة (الحرية) بالحي، وبعد أن أكمل مرحلة التعليم قبل المدرسي انتقل إلى مدرسة الحرية الابتدائية، وهذه الفترة شهدت نمو موهبته في التمثيل وبداية المشوار. وذات يوم ذهب الطفل الصغير إلى التلفزيون للمشاركة في برنامج (جنة إلاطفال)، وداخل الحوش الكبير التقى بـ(يوسف عبد القادر وعفاف حسن أحمد)... وشاهده الممثل الكبير (محمد شريف)، فأشاد بشجاعته والموهبة التي يتمتع بها، بعدها شارك في مسرحية "أمي العزيزة"، وبدأت الإرهاصات الأولى بمولد فنان له شـأن.

بدأ مشواره الفني منذ طفولته الباكرة، نال أداؤه إعجاب الرئيس السوداني الأسبق المشير جعفر نميري الذي قلده وشاحاً، وذلك في عام 1975م أثنـاء مشاركته في حفل الكشافة البحرية. هذه البدايات المشرقة لطفل مبدع عشق الفن وتعمق في داخله عندما بدأ يتغنى بأغنيات نجم الدين الفاضل وحمد الريح وأحمد المصطفى، وكان عمره لم يتجاوز التسع سنوات، بعدها سنحت له الفرصة ليقف أول مرة على خشبة المسرح ليغني أمام الجمهور، وكان ذلك في احتفال "المجلس الريفي" سابقاً - معتمدية بحري حالياً - وكان يغني بـ(الرق) يصحابه كورس وصفقت له الجماهير طويلاً ذلك اليوم، وحظي بجائزة السيد المحافظ التي كانت عبارة عن مجموعة من الدفاتر المدرسية والأقلام والزي المدرسي ومبلغ مالي. وفي أواخر عام 1975م شارك في حفل الكشافة البحرية الذي حضره رئيس جمهورية السودان وقتها السيد المشير/ جعفر نميري، الذي لم يخفِ إعاجبه به وقلده وشاح الكشاف الأصغر، بعدها التحق محمود بالمدرسة الإنجيلية المصرية بالخرطوم، وظل مواصلاً لنشاطه الفني حتى التحق بقصر الشباب والأطفال ببحري قسم الدراما، وكان معه نخبة من الممثلين منهم مجدي النور.. وكانوا يمثلون الدفعة الثامنة بالقصر، وشهدت هذه الفترة التعامل مع الأعمال والكتاب والناس.. واحترف محمود التمثيل فيها.. بعدها قرر القرار الخطير والصعب، أن يصبح فناناً..

في عام 1987م التحق محمود بمركز شباب الخرطوم بحري، وهناك التقى بـ(عبد الله كردفاني وعبد الواحد البدوي وإبراهيم أبو عزبة وصديق أحمد والشيخ صلاح بن البادية وحسن بن البادية والدكتور مهدي مصطفى الحميدي عازف الترمبت)، وبدأت الموهبة في النضوج، وكان من حسن حظه أن اسمتع إليه الفنان صلاح بن البادية فأعجب بصوته، وقدم له النصح وإلإرشاد والرعاية بحكم صداقته لنجليه حسن والشيخ، وفي هذا يقول محمود: "لكل حوار شيخ وصلاح بن البادية هو شيخي الذي أخذت منه أول طريق". وظهر محمود خلال تلك الفترة كمطرب لا تهمه المادة بقدر ما يهتم بإشباع هوايته، وأن يزرع الفرح في كل مكان.. ثم اصبح في الفترة ما بين 1988م حتى عام 1994 يغني في الحفلات العامة.

واجه محمود عبدالعزيز صعوبات في تثبيت أقدامه كفنان في بداية مشواره الفني، لا سيما في مركز شباب بحري، لأن كلمات وأسلوب غناه كانت مدرسة جديدة، ونفس الأبواب في اتحاد الفنانين اغلقت في وجهه، الامر الذي جعله يهاجر إلى الأبيض ويعيش فيها سنين عددا، وهناك فتحت له الأبواب على مصراعيها وتبناه الأساتذة بفرقة فنون كردفان ومقرها الأبيض، وكانت بداياته الفعلية في ليالي أعراس مدينة الأبيض.

كانت باكروة ألبوماته (خلي بالك) الذي أنتجته شركة (حصاد) في عام 1994م، ثم ألبوم (سكت الرباب، ويا عمر، سيب عنادك، جواب للبلد، سبب الريد) وتواصلت حتى بلغت الرقم (28) ألبوماً، وهو ما يعد رقماً قياسياً في تاريخ الغناء في السودان. بالإضافة لست أغنيات مسرحية.

تزوج محمود عدة مرات وله عدد من الأبناء كان أشهرهم التوأم (حاتم وحنين)، وأكبرهم مصعب، وذلك لظهورهم الدائم معه في العديد من الحفلات. تُوفي محمود في يوم 17/1/2013م. بعد خضوعه لعملية جراحية بمستشفى ابن الهيثم بالعاصمة الأردنية (عمان).

التغيير


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 866


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة