الأخبار
منوعات سودانية
عجوبة" الجديدة 'الواتس اب' إدمانه هل يهدم الثقة بين الأزواج ويخرب البيوت
عجوبة" الجديدة 'الواتس اب' إدمانه هل يهدم الثقة بين الأزواج ويخرب البيوت
عجوبة


01-19-2015 11:53 PM
الخرطوم: فتح الرحمن حمدان

"واتس آب" وسيلة التواصل الاجتماعي التي شغلت الناس جميعاً، صغيرهم قبل كبيرهم، التي تتيح للمستخدم التواصل كتابياً وعبر الصور مع أي رقم في العالم.

حيث أصبح من أكثر وسائل الاتصال انتشاراً، ورغم الشعبية الواسعة التي عرفها "الواتساب" إلا أنه أثر بشكل كبير على العلاقات الاجتماعية وذلك بإساءة استخدامه، من بعض الناس، مما أدى للعديد من المشكلات، خاصة التي تقع بين الأزواج وتفكك الأسر، ولأن الثقة هي الركيزة الأساسية لبناء حياة زوجية متينة ومستقرة، وأغلب المشاكل التي تواجه الأسر الآن، نجد لحالة الانشغال بالواتساب سبباً مباشراً فيها، وذلك بعدم قيام الزوجة بواجباتها المنزلية أو إهمالها لصغارها، أو العكس، إلى جانب انعدام الحوار الذي يساعد في تقريب وجهات النظر، إلا أن هذه التقنية تقتل صلة الرحم والعلاقات الاجتماعية.

استخدام سيء

يقول الصادق يحيى موظف، معاناة البيت السواني أصبحت في الآونة الأخيرة في ازدياد ملحوظ، حيث تكالبت عليه الظروف المعيشية الصعبة، والاستخدام السيء للتكنلوجيا بصورها المختلفة، التي في الأصل وجدت لخدمة الإنسانية وليس لضررها، ولكن تفشي الجهل ساهم في الاستخدام السيء للواتساب، في جعل الحياة المنزلية بلا تواصل حقيقي، وأصبح الوتساب حلقة الوصل بين الأسرة الواحدة حتى داخل المنزل، وهذا الاستخدام حوله من وسيلة تواصل حضرية، الى إشكالية يعاني منها الجميع، مما ساهم في تفكيك العديد من الأسر. ومشاركته مع آخرين، وعندما يعود الزوج من عمله الذي لا يخلو من مشقة وعذاب يجد أن زوجته فارغة اليدين إلا من جهازها الذكي؛ تتصفح في رسائل الوتساب في حين أن من حق الزوجة مراعاة حقوق زوجها كافة من ترتيب المنزل وصنع الطعام وخلافه، وهذا مع الواتساب أصبح شبه منعدم إلا من رحمة ربي.

لا غنى عنها

أما الطالبة ريم سليمان، فقالت إن الواتساب وسيلة تواصل لا غني عنها، في ظل العصر الرقمي الحالي، وإلا سنعود الى العصور ما قبل كتابة الرسائل، ولكن هذا لا يعفي من أن هنالك شرخاً كبيراً بدأ يصيب الأسر السوانية، جراء الاستخدام الخاطئ للواتساب، ووسائل التواصل الاجتماعي بصورة عامة، المرأة ليست هي الوحيدة التي تسيء استخدامه، فكثير من الرجال نجدهم مقصرين بصورة كبيرة تجاه زوجاتهم. وترى ريم أن الواتساب فتح منافذ كبيرة قد تدخل منها الخيانة الزوجية، وغيرها من المشكلات التي تعاني منها الأسر.

ويرى الدكتور خضر الخواض؛ استشاري علم الاجتماع أن مؤشرات الإدمان على الواتساب كثيرة، فالعلاقات الاجتماعية تراجعت إلى درجة الصفر، وحل الواتساب مكانها، وكثيراً ما نجد أمهات يتنازلن عن أدوارهن في متابعة أولادهن، لأنهن ينشغلن به، كما يعترف العديد من الأشخاص بأن واتساب، بات يحتل حيزاً كبيراً من وقتهم، إلى درجة أنهم أصبحوا عاجزين عن القيام بأي عمل آخر، وهذا كله يعود إلى هيمنة هذه الوسيلة الجديدة، على عقول الناس أكثر مما يجب، بحيث تزايد إقبالهم عليه إلى أن تحول الأمر بالنسبة لهم إلى إدمان
التغيير


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2075

التعليقات
#1192211 [ملاحظ]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2015 12:00 AM
الواتس أب لا رواج له الا فى السودان فقط بلد الفارقات والشمارات ومضيعة الوقت دون فائدة.

[ملاحظ]

#1191509 [البورد اللورد]
0.00/5 (0 صوت)

01-20-2015 08:39 AM
في إيجابيات ما مفروض ننكرها ماشاءالله كل اسره بقي فيها قرورب ودي حاجه جميله

[البورد اللورد]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة