الأخبار
أخبار إقليمية
أي إحتفال بالإستقلال بينما الدانات تسقط في المدن !
أي إحتفال بالإستقلال بينما الدانات تسقط في المدن !
أي إحتفال بالإستقلال بينما الدانات تسقط في المدن !


01-20-2015 02:38 AM
د. عمر بادي

" سوف أسعى غاية جهدي لخلق أساسٍ متين من الحقيقة التي ستنشيء الأجيال المقبلة من السودانيين على الإعتزاز و الثقة في هويتهم و في الأمة التي يرجون أن يبنوها , و من تلك القاعدة الداخلية سيتعاملون مع الشعوب و الأمم الأخرى من موقع الثقة و القوة " الدكتور فرانسيس دينق على لسان بطل روايته ( طائر الشوم ) .

بمناسبة أعياد السودان الحالية بالإستقلال و بالعام الجديد , ماذا أنا قائل ؟ سؤال يعيدني إلى ما قاله الفنان المبدع و المهجوس بقضايا الوطن أبو عركي البخيت في حفله الجماهيري على المسرح القومي في يوم عيد إستقلال السودان و قد كنت من حضوره . لقد إعتلى المسرح و حيّا جمهوره الذي فاض على المقاعد و على الممرات و ارتفع حتى أعالي الجدران و السطوح حول المسرح , ثم قال لجمهوره أنه يود أن يحييه بعيد الإستقلال و لكن كيف يحييه و الدانات تسقط على المدن ؟ و أضاف أن اللصوص قد سرقوا الذهب و البترول و خيرات البلد , و لكن عليكم أن تطالبوا بحقوقكم و ألا تسكتوا .... ثم أنشد أغنياته الوطنية و أعقبها بأغنياته العاطفية , مع تجاوب الجمهور معه . أبو عركي هذا هو ديدنه في حفلاته العامة خارج و داخل السودان لأن في مفهومه الراسخ أن الفن للحياة و ليس الفن للفن فقط .

على ذكر الفن فقد لاحظت أن سودان اليوم قد ودع موقفه السابق المحارب للفن و قد صار مروجا و مشجعا للفن إلى المدى البعيد , ففي حفلات رأس السنة شاركت ولاية الخرطوم بحفلات عامة مجانية أحياها فنانون كثر في عدة أماكن على مدى إتساع رقعة الولاية في الميادين و في الحدائق و في مراكز الشباب و في الساحات و استمرت الحفلات مفتوحة للجمهور إلى الثانية صباحا , و كذا إستمرت الحفلات في الصالات و في الأندية و في الفنادق , و امتلأ شارع النيل بالجلسات على الكراسي في مجموعات مع خدمات ( ستات الشاي ) , و في بعض الفنادق و المطاعم الكبيرة قد أعدت برامج لحفلات أسبوعية راتبة تستمر إلى الساعة الثانية عشرة ليلا , هذا غير القنوات الفضائية و الإذاعات التي تضاعفت فيها ساعات بث الأغاني و الحفلات .

إذا ربطنا هذا مع الجرأة الملفتة في تناول و نقد الشأن السياسي و النظام على أجهزة الإعلام من كتاب و صحفيين محسوبين على النظام و غير محسوبين ( مع الفرق بين سلامة العواقب و خطورتها ) تبين أن هذه التحولات إنما هي سياسة قد إختطها النظام من أجل الإلهاء و التنفيس , فالأجساد قد صارت تغلي كالمراجل و ترتفع ضغوطها , و التنفيس يكون واقيا لها من الإنفجار ! حقا إن المواطن السوداني قد صار مشبعا بهمومه و إحباطاته , فالوضع المعيشي يزداد سوءا و الغلاء قابض بالتلابيب , و معادلة الدخل و المنصرف تتزايد فروقها , و الأمل في الإصلاح الذي يعيش الناس عليه قد فقد الأمل ذاته فتغير إلى الأمل في الهجرة !
كيف ينصلح الحال و النظام قد أجاز قراراته الأخيرة لتوطيد شموليته و لإزالة هامشي الحرية و الديموقراطية على قلتهما و لإحكام قبضته الأمنية بعد أن صارت أكثر من 70% من ميزانيته السنوية تذهب للقوات النظامية و الأمنية و للمليشيات المسلحة ؟ كل ذلك يقابله العجز في مدخلات التصنيع و الزراعة مما أدى إلى توقف أكثر من ألفين مصنع عن العمل و أدى إلى إنحسار الرقعة الزراعية مع إنخفاض الإنتاجية , فازداد الإعتماد على الإستيراد لسد نقص الكثير من السلع , و بذلك انخفضت قيمة الجنيه السوداني . سوف أتطرق بالتفصيل في مقالة قادمة إن شاء الله لكل تلك الأسباب التي تدل إرهاصاتها أن السودان ينزلق إلى درك سحيق !

التمييز الإقتداري صار ظاهرا للعيان , فالمقتدرون يعيشون في وادٍ و بقية خلق الله المقهورين يعيشون في وادٍ آخر , و الأولون قليلون و الآخرون هم الغالبية , و من أجل إتقاء شر المقهورين مع إزدياد وعيهم توفرت كل أساليب تخديرهم و إلهائهم , فالمخدرات بأنواعها متوفرة , و الإلهاء بالفن وتريا كان أم كرويا صار مهيمنا ! رغم ذلك يحس المراقب الحصيف أن النظام يتملكه الهلع من حدوث أمر يشغل باله و لن يسره , خاصة بعد الخطوة الجريئة و المتحدية التي خطتها في منزل الزعيم الأزهري هيئة تحالف قوى المعارضة من رؤساء و قادة لأربعة عشر حزبا معرضا و منظمات مجتمع مدني فأعادوا التوقيع على وثيقة ( نداء السودان ) تضامنا مع المعتقلين فاروق أبو عيسى و د. أمين مكي مدني و د. فرح عقار و مع حزب الأمة القومي الذي يسعى النظام لحله , و تحديا لجهاز الأمن أن يأتي و يعتقلهم فهم قاعدون !

السودان يعيش هذه الأيام في حراك داخلي يشابه حراك البركان قبل إنفجاره , و رغم سطوة النظام و أجهزة أمنه فقد إنتقلت المعارضة بشقيها الحزبي و الحركي المسلح إلى كابينة قيادة الأحداث و بدأت بالتحرك في المسار الصحيح !

أخيرا أكرر و أقول : إن الحل لكل مشاكل السودان السياسية و الإقتصادية و الإجتماعية يكون في العودة إلى مكون السودان القديم و هو التعايش السلمي بين العروبة و الأفريقانية و التمازج بينهما في سبيل تنمية الموارد و العيش سويا دون إكراه أو تعالٍ أو عنصرية . قبل ألف عام كانت في السودان ثلاث ممالك افريقية في قمة التحضر , و طيلة ألف عام توافد المهاجرون العرب إلى الأراضي السودانية ناشرين رسالتهم الإسلامية و متمسكين بأنبل القيم , فكان الإحترام المتبادل هو ديدن التعامل بين العنصرين العربي و الأفريقاني . إن العودة إلى المكون السوداني القديم تتطلب تغييرا جذريا في المفاهيم و في الرؤى المستحدثة و في الوجوه الكالحة التي ملها الناس !

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1169

التعليقات
#1191704 [سراجا الدين الفكى]
0.00/5 (0 صوت)

01-20-2015 10:56 AM
( خبر عاجل)

تم صباح اليوم القبض على المدعو " بكرى عبدالرحيم محمد حسين" ابن وزير دفاع حكومة الفساد الوطنى, تم قبضة بمطار دبى وهو يحمل الاتى:-
1. مبلغ (5) خمسة مليون دولار كاش بحقيبتين.
2. شنطه كبيرة مليئة بسبائك الذهب الخالص.
السؤال :هو:- ( من اين لابن وزير الدفاع السودانى الفاسد بهذه المقبوضات؟
الاجابة :هى:- ( هذه هى سلوكيات وفساد واخلاقيات الحكومة التى تحكم السودان. باللهى عليكم نقول شنو؟؟؟؟؟
نقول : (اصبروا يا ال ياسر "كل السودانين صاروا ال ياسر" فان موعدكم قريبا القصاص )
وكأنما الحق قال قولته فيهم, وهذه بشريات سحق الفساد والمفسدين الى الابد.

[سراجا الدين الفكى]

ردود على سراجا الدين الفكى
European Union [أيمن حسن مشو] 01-21-2015 03:24 PM
خمسة مليون دولار بس ، ياخى قوم لف
وكمان سبائك ذهب ، خلاص صدقناك



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة