الأخبار
ملحق الثقافة والفنون
التنوير .. دواعي الاستحضار
التنوير .. دواعي الاستحضار
التنوير .. دواعي الاستحضار


01-22-2015 12:12 PM


من خبرتي الضئيلة بمصطلح التنوير أجد أنه كلمة لا جاذبية لها. كلمة ليست بالوجاهة المأمولة في مجتمع يتم تسليع التاريخ فيه.


ميدل ايست أونلاين

بقلم: أسماء إبراهيم

منتدى ميراث التنوير

القاهرة.. الاثنين 28 ربيع الأول 1436 هــ - 19 يناير/كانون الثاني 2015 .. أخبار الصحف تتوالى أمام أعين الرائي: إصابة ضابط و3 جنود إثر انفجار عبوة ناسفة بالعريش. اشتباكات بين الأهالي و"الإخوان" بعد قطعهم الطريق بالمحلة الكبرى. انهيار جزئي في حوض ترسيب بموقع حفر قناة السويس الجديدة. رجل أعمال بـ "الشروق" يلقي زوجته من الطابق الثالث عقب ضبطها مع رجل آخـر. ردود فعل واسعة على بيان الأزهـر الرافض لتكفير داعش لعقيدتها الأشعرية. رحيل الفنانة فاتن حمامة أيقونة زمن التنوير.

تتوالى العناوين في صبيحة أحد أيام الألفية الثالثة الذي يمر على أرض المحروسة فنتذكر أنها كانت فجر الضمير ذات يوم. فمن منا له أن ينكر ذلك؟! من منا ينكر دور الكنيسة المصرية في إرساء دعائم المسيحية الشرقية انطلاقًـا من أرض كيميت: "لكي يتم ما قيل من الرب بالنبي القائل: "من مصر دعوت ابني" (متى: 2 - 15 (من منا ينكر دور الأزهر المصري المدافع عن العقيدة السمحة والمناهض للتطرف والإرهاب والمُصدِّر للدين الحنيف عبر بعثاته في سائر أنحاء المعمورة؟

من منا ينكر دور مصر في التعليم والترجمة؟ نشر الفنون والآداب.. التصنيع والتحديث.. مركز الاشعاع الحضاري العالمي. إذن .. أستسمحكم أن تفسروا ما نعاينه الآن. أنباء الصحف وعناوين شرائط الأخبار التي تنتهك وجداننا قبل أن تُـعجِـز عقولنا. أفيدونا حول انحسار دور الأزهر وشبهة أخونته، برروا خروج الجامعات المصرية من تصنيف أفضل الجامعات العالمية رغم وجود عشرات المعاهد والجامعات والأكاديميات الدولية الخاصة والحكومية، وعراقة تاريخ الجامعات المصرية، ضعوا أيدينا على مسببات انحسار الريادة الفنية المصرية وفتور القوة الناعمة التي كانت رأس مالنا على خواء جيوبنا، أفيدونا حول ادعاء البعض بأن آثارنا التليدة هي أصنام يجوز هدمها، وأن صوت ثومة عــورة، وألحان سيد درويش معازف إبليس، أما أصوات المقرئين سيد النقشبندي ومصطفى إسماعيل وقبلهم قيثارة السماء محمد رفعت هي أصوات بها عُـجمة ليست جديرة ببديع كتاب الله.

فلماذا التنوير الآن؟ ولما الحاجة لدواعي استحضاره؟

من خبرتي الضئيلة بمصطلح التنوير أجد أنه كلمة لا جاذبية لها. كلمة ليست بالوجاهة المأمولة في مجتمع يتم تسليع التاريخ فيه. لا سوق يبتغيها. ولا معرض يسعى لاستضافتها. غريبة نبتت. وفي هدوء ترتحل. توصم بتهم عدة بين الالحاد أو الاغراق في التغريب أو العلمنة المفرطة. أو كل ما من شأنه أن يُـنـفِّـر المواطن المصري الذي قيل عنه إنه ابن النيل وابن 7000 آلاف سنة حضارية أنارت العالم بقيم التنوير.. الفريضة الغائبة التي ومضت ذات يوم في مسيرة نهضة مصر وخبت بتعمد وإغراض. وإلا لماذا أغلقت قناة تليفزيونية تحمل هي الأخـرى اسمها؟




"منتدى ميراث التنوير" ليس استلابـا مطلقا نحو الأمس. وليس محبة مفرطة غير مشروطة للتاريخ.. فحاضرنا هو تاريخ لاحق ننطلق منه لنستشرف غدنـا. وهو ما نأمله في منتدانا حين ننطلق من ملفات آنية وقضايا معاصرة نستلهم فيها ميراث رواد التنوير وكيف أسهموا في حل تلك القضايا.

نحتاج للتذكير بحدود ثقافة مجتمعنا المصري، واستعادة عقلنا الجمعي العام وإزالة تشوهات الوجه المصري الذي ظللنا نباهِ ببهائه عبر عقود طالت حتى ونحن تحت نير الاستعمار والاحتلال الأجنبي وحتى بعد الاحتلال الوطني. نسعى من خلال المنتدى لاستدعـاء تاريخنا الوطنى وإحياء قوتنا الناعمة ونبذ سلطان الهوى والميل الشخصي في مقابل إقرار سلطان العقل. وإنارة الفؤاد من أجل استعادة الهوية المصرية وليس تمجيدًا للذات الفردانية.

تتوالى الأخبار والأنباء في نهار الإثنين 28 ربيع الأول 1436 هــ - 19 يناير/كانون الثاني 2015 ونطالع في عناوين الصحف: مصر تحتفل بعيد الغطاس المجيد. فأتذكر كلمة الله عيسى يغتسل بنهر الأردن، وتغتسل روحي من كل الشوائب العالقة، والمخاوف وهواجس الغد، وأطالع خبرًا بتدشين وزارة الثقافة المصرية لهذا المنتدى الذي يبحث في تركتنا ويجول فيما لدينا لنعيد اكتشافه واستثماره.

أشكر أستاذ التاريخ قبل المسئول الرسمي.. الحالم بالغد د. محمد عفيفي الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة، والأمين على وجدان أمتنا حين يستجيب لهذه المبادرة ويثق في مدرس تاريخ الصحافة ومخرجة تسجيلية ويدعمهما شريطة أن يتوجه الدعم إلى مستحقيه، إلى شباب وطلائع مصر الذين نسعى إليهم في أماكن وجودهم عبر مراكز الشباب وقاعات الجامعات.

أشكر أخي الذي شاطرني حلمه د. رامي عطا، وأتوجه بالشكر للمؤرخ المصري د. عاصم الدسوقي الذي تحمس بشدة لفكرة نتمنى لها النمو والاكتمال والاستمرار.

أسماء إبراهيم ـ مخرجة أفلام تسجيلية مصرية


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 422


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة