الأخبار
ملحق الثقافة والفنون
المثقـفُ خارجَ الإجـماع…
المثقـفُ خارجَ الإجـماع…
المثقـفُ خارجَ الإجـماع…


01-25-2015 09:09 AM
سعيدة تاقي

لنتّفق قبل البدء على أن الجَمْع بين النخب السياسية والنخب المثقفة في تصفيف واحد جمْعٌ لا يستقيم. ليس من منظور جَـمْع الجزء إلى الكل فحسب، وإنما من منظور يطمح إلى التغيير وليس إلى الإصلاح. إن معادلة العمل من الداخل وهي منظور النخب السياسية، سواء من باب المشاركة بالولاء أو المساهمة باسم المعارضة، لا تشبه في شيء العمل من الخارج وهو منظور النخب المثقفة عموماً، من دون انتماء حزبي أو مؤسساتي. وهي نخب لا تنشغل بالتدخل المباشر في العمل السياسي، بل تحرص على رهـان بنـاء الإنـسان وإعـلاء القيم السامية، وتشييد الفكر المتحرِّر من قيود الواقع وإكراهات السلطة السائدة ومصالح استبدادها.
في ضوء هذا المنظور لا تتحدد الأدوار التاريخية من وعي لحظة واحدة، بل بفضل التراكم. فلا شك أن تكسير جدار الصمت قصد الانطلاق الفعلي في البناء الديمقراطي لم يكن نتيجة لحظة إحراق البوعزيزي لنفسه، أو ما أشعله ذلك الفعل من انتفاضات شَـبَّتْ في امتدادات الشارع في دول متعددة. ففعل اليقظة مقابل السبات، أو الاندفاع ضد الجمود، أو الانتفاض بدل الاستسلام أو التحرر في وجه الاستبداد، ليس مَقطَعاً زمنيا أفقيا معزولاً عن العـمـق العـمودي لـمَـفاصل التـاريخ. إن الحاضر في لحظـته له مـاضٍ قد شـيَّـد تفاصيلَه، أو تخيَّلها أو حلم بها حين كان ذلك الحاضر في عرف الماضي أطيافَ مستقبل يُستشرَف.
ولا تخضع الجدوى لحساب آلي يقيسها ويضبط إيقاعها على معيار مسبق.. ففي ضوء هذا الاحتمال الافتراضي سيكون بإمكان الأجهزة الاستخباراتية أن تُجهِز على كل أفكار التحرر أو التغيير أو الحلم أو الطموح، رغم أن الواقع المعيش في مجتمعاتنا على كل الأصعدة، يقول إنها تشتغل في صمت وبمثابرة لإحباط أحلام التغيير واجتثاث أفكاره من صدور الثوار والحالمين.
إن مجتمعاتنا لا تختلف في سيرورة تطورها عن سيرورة التطور التي عرفتها كل المجتمعات التي تجني اليوم ثـمـار إقـرار الديمقـراطية واحترام حـقـوق الإنسان. ومن هنا فمسار مواجهة الاستبداد والشطط في استعمال السُّـلط واحتكار الأموال وموارد الحياة هو ذاته رغم التباينات التاريخية والجغرافية..
لكن واقع الحال يقول: إن أخْذَ تلك المجـتمعات بأسباب التحرر والتغيير منذ أجيال قد نجح في تحقيقها للعدالة والمساواة والتقدم، مثلما نجح في انتقالها إلى قيادة الركب الحضاري، بعد نجـاحها في بناء الإنـسان المُنـتِـج، بينما أخـذ مجـتمعاتـنـا بأسـباب التـحرر والتغيير لم يؤت أُكْله بعد، رغم سيول الدم المراقة في كل بقاعنا وحجم التردي الذي تشهده مجالات الحياة من الناحية الاجتماعية والاقتصادية والأمنية وغيرها. هنا سيتدخَّل المنطق ـ بدروس البديهيات ـ ليضفي على معادلة «الجـدوى» التي تبدو غير مأمونة المَـداخـل والمَخارج مبدأَ الثالث المرفوع. فلا يمكن أن نحرص كل الحرص أوَّلاً على أن نكون «نحن» بكامل خصوصياتنا التي ندرك جيداً ميزاتها وأعطابها، وأن نطمح كل الطموح ثانياً إلى تحقيق ما حقَّقوه «هُم» فكريا وسياسيا واقتصاديا واجتماعيا.
بأعطابنا التي تعيق بناء الإنسان المتصالَح مع ذاته، والقادر على التفكير المتحرِّر من كل أشكال الوصاية لا يمكن لأسباب التغيير أن تجد الأصداء الملائمة لأحلامها ومطامحها، في بنية مجتمع مازال يؤمن بالخرافة ويقدِّس القادة، ويتفشى فيه الفـقـر الكافـر اجـتماعـيا وفكريا، ويحتكر ساستُه وسِيَاسِيُوه البر والبحر والجو، ويحاصر الإحباطُ والفشل شبابَه من كل ناحية.
يمكن القول بناء على كل ذلك؛ إن المثقف سيمتلك دوماً بفعل هويته «التَـفَـكُّرية» منابع الرؤيـة النـظرية والخـبرة التحـليلية ليسائل الواقع في ركوده أو في تغيره، وليقدم مقترحاته. فالمثقف كائن ينتـمي إلى واقع مجتمعه، لكنه يتقـدّمه بالفكر والمعرفة وبعد النظر. والحاجة إلى المثقفين ستظل قائمة وملِّحـة، لأن ما عاشته تلك الانتفاضات من قدرة على التفـكير في التحرر والتحرير، ومن طموح إلى تفعيل التغيير بإسقاط كل أشكال الفـساد والاستبداد والإفساد، إنما ينبع عن حصيلة الوعي الذي شكَّلته نخبة المثقفين عبر أجيال.
إن الهَمَّ الذي يحق (أو يجب) الانشغال به وباستعجال ليس ترويض المثقفين وفق الأنماط التي نرتضيها لهم، وليس استدراج النُّخـب نحو الجـري خلـف هتافات الشوارع، وإنّما التفكير الجاد في تحصين أحلام التغيير من الدفن والإقبار.
إن التحليل الهادئ للحظة الانتفاض التي استغرقت أربع سنوات (وهي مجرد لحظة في قياس نضال الشعوب عبر التاريخ من أجل الحرية والكرامة والعدالة والحياة) لا يمكن إنتاجه بحياد، فالقُرب يُـلبِس التصورات بمناحي ذاتية مُغرِقة في المَواقع والخلفيات والمصالح..
لكن ما قد أرستْه تلك اللحظة من وعي بقوة الشباب في الحلم والتخطيط والعمل من أجل التغيير قد أصبح واقعا راسخاً. يدركه المثقف والسياسي والمواطن، ويفعِّل كل منهم مُكتسَباته ومَكاسِبه في ضوء هذا المستجَـد. فمثلما ستشحذ النخب المثقفة جهدها لصالح التغيير والتوعية والتأطير والتأثير إيماناً ثابتاً منها بطاقات الشباب المتجدِّدة وقدرة الطامحين إلى التغيير على الفِعل، ستشحذ الأجهزة الاستخباراتية مواردها للاستباق وتسييج كل الأفكار والأحلام والنوايا، بفضل التكنولوجيات التي تلاحقها لدعم مصالح الأنظمة الحاكمة وللدفاع عن استمرار استبدادها بكل السلط من دون مساءلة أو عقاب.
ويبقى الفصلُ للمواطن الإنسان الذي لم تزوِّدْه سنوات التعليم والشهادات الأكاديمية بالقدرة على الاستقلال بفكْر يمتلك ما يكـفي من المناعة الذاتـية، ضد كل أساليب التجهـيـل والتعمية والتعبئة. ولم تحْمه الفلسفة التربوية وفي عمقها السياساتُ التربوية من تدجين مسبَق يشكِّل الإنسان على مَقاس ما ترغبه الأنظمة المتحكِّمة.. فكيف الحال بمجتمع تغْـلب على فئاته الواسعة الأميةُ والجهل والفقر، ويقضي على سعيه البـسيـط من أجل لـقمة العيش المغمورة بالعـرق غيابُ الأمن والاستقرار؟
إن وعي ذلك الإنـسان الكادح البسـيط بلـعـبة الســياسة وبـمعـادلات الحـيـاة والحـريـة والكرامة والمسؤولية والاستقرار والتغيير، هي التي ستحدِث الفرق في بناء الغد الذي نرغبه لأبنائنا.. ولا شك أن إمكان التغيير لن يتحقق بعيداً عن عطاء المفكِّرين والمثقفين.
المثقف في كل محطات التاريخ كان موضع تشكيك أو مراقبة أو تضييق أو قمع.. يعاديه الحكّام لما ينشره من بذور للتغيير لا تناسب مصالح سيادتهم واستبدادهم، أو يستميلونه إلى ركابهم بالترغيب أو بالترهيب، وترتاب منه الـعامة لمخالفته لأعرافها ولعادات تفكيرها. المثقف ثائرٌ لم يكن موضع إجماع رغم عطائه وصموده، وسيظل كذلك.

٭ كاتبة من المغرب


سعيدة تاقي
القدس العربي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 455


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة