الأخبار
أخبار إقليمية
40 فيلما من بلدان أفريقية وعربية وأوربية وآسيوية تتنافس قي «مهرجان السودان للسينما المستقلة»
40 فيلما من بلدان أفريقية وعربية وأوربية وآسيوية تتنافس قي «مهرجان السودان للسينما المستقلة»
40 فيلما من بلدان أفريقية وعربية وأوربية وآسيوية تتنافس قي «مهرجان السودان للسينما المستقلة»


01-25-2015 10:02 AM
محمد الخاتم

في منطقة أثرية مطلة على الشاطئ الغربي لنهر النيل بمدينة أم درمان، غربي الخرطوم، احتشد المئات مساء الأربعاء الماضي للمشاركة في افتتاح الدورة الثانية من مهرجان السودان للسينما المستقلة.
المهرجان الذي تنظمه مجموعة «سودان فلم فاكتوري» (غير حكومية) والتي تضم نخبة من السينمائيين الشباب، يهدف بحسبهم إلى «تطوير صناعة السينما التي تكاد تكون منعدمة في البلاد رغم ازدهارها قبل عقود».
وشارك في حفل الافتتاح الذي أقيم بمنطقة الطابية الأثرية بمدينة أمدرمان غربي العاصمة الخرطوم، مسؤولون حكوميون وسينمائيون عرب وأفارقة وأوروبيون.
والطابية عبارة عن ساحة مطلة على الشاطئ الغربي لنهر النيل، وتطوقها خنادق شيدها ثوار الدولة المهدية من الطين لصد الغزو الإنجليزي للبلاد عام 1898 .
وسيعرض خلال المهرجان الذي يستمر أسبوعا وللمرة الأولى في السودان، أكثر من 40 فيلما من انتاج بلدان أفريقية وعربية وأوربية وآسيوية، حسبما قاله رئيس المهرجان طلال عفيفي خلال كلمته في حفل الافتتاح.
وهو يأمل أن تكون الدورة الثانية للمهرجان «انطلاقة حقيقية للسينما السودانية ومنصة علاقات وثيقة مع الشعوب من خلال فن السينما والفنون المجاورة».
و قال وزير الثقافة السوداني، الطيب بدوي، خلال كلمته في الحفل، إن وزارته «مصممة على أن تعيد للسينما السودانية مكانتها».
ورأى أنه «من المهم جدا أن نعمل سويا لتستعيد الخرطوم تلك الأيام التي كانت تعرض فيها مختلف الأفلام بالتزامن مع عرضها للمرة الأولى في بلدانها».
ويؤرخ لبداية السينما في السودان بالعام 1910، حيث شهد تصوير أول فيلم تسجيلي للمخرج السويسري دم دافيد عن رحلة صيد قام بها وعرض في مدينة الأبيض وسط البلاد في 1912 كأول مدينة تشهد عرضا سينمائيا.
بعدها بدأت السينما في الإذدهار خصوصا بعد إستقلال البلاد من الإستعمار الإنجليزي في 1956 وافتتحت عشرات دور العرض لكنها كانت تقتصر على عرض أفلام مصرية وأوروبية وأمريكية دون أفلام سودانية تذكر. وشهد العام 1970 إنتاج أول فيلم سوداني روائي طويل، بعنوان (أحلام وآمال) للمخرج إبراهيم ملاسي لكن لم يبلغ مثل هذا النوع، 10 أفلام على مدار 40 عاما. ويلقي سينمائيون باللائمة على نظام الرئيس عمر البشير ذو الخلفية الإسلامية، بلعبه الدور الأكبر في تحجيم السينما بعد وصوله للحكم في 1989 حيث حلت حكومته مؤسسة السينما في 1991 وأغلقت أيضا نادي السينما. وغالبية صالات العرض الآن مهجورة وبعضها تم هدمه، وما يعمل منها يقتصر على عرض أفلام هندية قديمة مع مستويات إقبال منخفضة جدا. وسيقتصر عرض الأفلام المشاركة في المهرجان على دور عرض صغيرة بمراكز ثقافية بعضها تابع لسفارات غربية مثل المركز الألماني والمركز البريطاني وهما من الجهات الراعية للمهرجان. وعرض في حفل الافتتاح فيلم «الخرطوم» للمخرج السوداني جاد الله جبارة، وهو فيلم وثائقي مدته 25 دقيقة عن ملامح المدينة في سبعينيات القرن الماضي وذلك لأول مرة في السودان. ويشمل المهرجان أيضا عقد ورش عمل ولقاءات تتناول الإنتاج وصناعة الأفلام وتاريخ السينما، يقدمها متخصصين من سويسرا وايطاليا والسودان.


محمد الخاتم
القدس العربي


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1188

التعليقات
#1195191 [عمار]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2015 02:31 PM
بس يحضروها وين الافلام دي , انحنا ما عندنا غير سينما واحدة الآن وهي في عفراء , يعني المهرجان كلو حيكون هناك في منطقة اركويت في مول عفراء
لمن بشه وباق افراد العصابة يودعو حنعمل فيلم سينمائي اسمه (الموؤتمر الأبليسي والهجرة الي الجحيم)

[عمار]

#1195039 [aldufar]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2015 11:31 AM
ما كفاية الافلام الشغالة في الشعب الآن منذ ثورة الانقاص اللاوطني وفلمها الطويل العايشنه داخل وخارج السودان افلام شنو الخرطوم اصبحت زي هوليود يا شعبي الفضل ولا شنو .


كل شيء تركتوه يا ناس الحكومة بقتو على الافلام نحن ناقصين صرف على افلام .

[aldufar]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة