الأخبار
أخبار إقليمية
وزير العدل : البلاغ المدون ضد أبو عيسى ومدني جنائي والإجراءات بحقهما بموجب قانون الإجراءات الجنائية،
وزير العدل : البلاغ المدون ضد أبو عيسى ومدني جنائي والإجراءات بحقهما بموجب قانون الإجراءات الجنائية،
 وزير العدل  : البلاغ المدون ضد أبو عيسى ومدني جنائي والإجراءات بحقهما بموجب قانون الإجراءات الجنائية،


لم نتقدم لـ(الإنتربول) بمذكرة لملاحقة وتوقيف المهدي
01-26-2015 11:05 AM
سارة تاج السر
نفى وزير العدل محمد بشارة دوسة، تقدم وزارته بطلب لـ"البوليس الدولي" بإصدار مذكرة لملاحقة وتوقيف رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي، وكشف الوزير أن المذكرة التي دفع بها اتحاد المحامين للإفراج عن رئيس قوى الإجماع الوطني فاروق أبو عيسى والناشط الحقوقي أمين مكي مدني، قيد الدراسة وسيتم الرد عليها قريباً جداً.
في السياق تمسك نقيب المحامين الطيب هارون بالمذكرة المطالبة بإطلاق سراح أبو عيسى ومدني والتي سلمت للرئيس عمر البشير ووزير العدل، وقال إن النقابة لا تحتاج تفويضاً من أحد للدفاع عن منسوبيها وأضاف: "نحن مفوضون بالقانون والدستور ولا نحتاج لإذن من أحد للدفاع عن عضويتنا".
وبرر هارون عدم مطالبة المذكرة بإطلاق سراح فرح عقار لعدم تدوين بلاغ ضده حتى الآن، خلافاً لمدني وأمين اللذان فتحت بلاغات ضدهما.
وتحفظ وزير العدل عن الخوض في تفاصيل إطلاق سراح أبو عيسى ومدني وأوضح أن البلاغ المدون ضدهما جنائي وفق اتهام محدد وأن الإجراءات التي تتم بحقهما بموجب قانون الإجراءات الجنائية، وقال دوسة في تصريحات صحفية عقب اجتماع ضمه برئيس المجلس الوطني ونقيب المحامين أمس إن وزارة العدل لم تتقدم بطلب لـ"البوليس الدولي" بإصدار مذكرة لملاحقة وتوقيف رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي، وأشار الوزير الى أن اجتماعه مع رئيس البرلمان ونقيب المحامين بحث التشريعات التي أجيزت أخيراً بالبرلمان ومعرفة مستويات تعديلها، وقال إنه طلب من نقابة المحامين نشر التعديلات لتمليكها كثقافة قانونية للمواطن حتى يدري ما له من حقوق وما عليه من واجبات.
واعتبر دوسة أن إجازة القوانين وحصرها في أضابير المكاتب الحكومية لا يكفي ونوه الى أهمية تكاتف البرلمان والوزارة في نشر هذه القوانين وأكد أن الوزارة قدمت الدراسة المطلوبة لقانون مكافحة التبغ والصياغة اللازمة ودفعت بها لوزارة الصحة وقال: (إذا وجد تعطيل تسأل منه الوزارة المعنية).

الجريدة


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2353

التعليقات
#1195966 [سيف الله عمر فرح]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2015 02:34 PM
أقتباس ( وتحفظ وزير العدل عن الخوض في تفاصيل إطلاق سراح أبو عيسى ومدني وأوضح أن البلاغ المدون ضدهما جنائي وفق اتهام محدد وأن الإجراءات التي تتم بحقهما بموجب قانون الإجراءات الجنائية، ) .

وهى نفس الاتهام ونفس الاجراءات الجنائية التى تمت ضد الإمام الصادق المهدى ، والأستاذ ابراهيم الشيخ ، والدكتورة مريم الصادق المهدى ، و ....الخ .. وهى اجراءات لا تصل الى منتهاها أمام منصات القضاء لشىء فى نفس مغتصبى السلطة ! ، وإنما هى اجراءات لتخويف وارهاب خصوم ومنافسى حزب المؤتمر الوطنى ! ..

الانقلاب هو الانقلاب إذا نجح فاعله مثل العميد عمر حسن البشير ، أو اذا فشل فاعليه مثل شهداء رمضان ( 28 ضابط من خيرة ضباط القوات المسلحة ) !، الاجراءات الجنائية ضد الانقلابى هى هى فى حالتى الفشل والنجاح حسب القانون ! ، وليس حسب هوى الانقلابى المغتصب ! ..

والخيانة والعمالة ، معناها واحد لا يتغير اذا كان فاعلها من حزب البشير أو حزب المهدى ! .. إتصال وحوار قياديى حزب الأمة القومى مع قياديى الجبهة الثورية مثل إتصال وحوار قيادى حزب المؤتمر الوطنى مع الجهة نفسها !! .. لا ندرى لماذا اتصال وحوار دكتور امين حسن عمر ، مع الجبهة الثورية حلال ؟ ، واتصال وحوار الأستاذين ابوعيسى ومكى مع الجبهة الثورية خيانة وعمالة ؟ .

لا جدال أن السيد / جبريل ، ومنى ، وعبدالواحد ، و عقار ، والحلو ، يحملون السلاح ضد النظام الحاكم ! ، وظالم أو جاهل من ينكر أن الرئيس عمر البشير قد سبق هؤلاء فى استخدام العنف والسلاح ، وبقوة البندقية تمكن البشير من اغتصاب السلطة الشرعية التى كانت برئاسة الصادق المهدى ! .. والعقلاء أمثال ابوعيسى ومكى والمهدى و .... وآخرون كثر ، يسعون ويحاولون ايجاد مخرج سلمى لحالة السودان الراهنة والتى لا تسر ولا تشرف أى سودانى غيور على وطنه ! . ويقولون أن القتلى من طرف الحكومة ومن طرف المتمردين هم سودانيون أولآ واخيرآ ! ، وأن الخسائر المادية لدى الطرفين خسائر سودانية مية المية ! . فعلى الجميع أن يخافوا الله ، ويعلموا أن لا طرف يستطيع حسم الحرب لصالحه بصورة نهائية بقوة السلاح ، لا قادة النظام الحاكم ولا قادة الجبهة الثورية !، من يكسب معركة اليوم ، يخسر غدآ معركتين ، وهكذا دواليك فى حروب عبثية ، الخاسر الأكبر ، هم الشعب السودانى !.

هل سينجح حزب المؤتمر الوطنى فى ارهاب وتخويف خصومه السياسيين ، مستخدمآ آليات دولة السودان المغتصبة منذ 30 يونيو 1989 م ؟ ، أم نظام الانقاذ سيلعن الشيطان ويجلس مع الجميع فى طاولة قومية لحوار وطنى غير مدغمس ، لتفكيك مسامير وصواميل نظام الحزب الحاكم ، ليحل محله نظام الأحزاب المتنافسة بنزاهة وأمانة وشفافية ؟ .

[سيف الله عمر فرح]

#1195933 [الوطن للجميع]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2015 01:28 PM
يا جهلا فوق جهل الجاهلين .... ناس تتفاصح وما عارفه قواعد وإجراءات القانوني الجنائي الدولي ولا تفرق بينه وبين الجنائي المحلي .... اللهم لا شماته .... يا أخوان أقبضوه وريحونا منو ... ما أنت يا حواء ما ولدتي الا دولا وهادولا والباقي زيادة شر بلغة قوم أبليس .... اللهم نجنا وبلادنا منهم وأهلك الظالمين بالظالمين وأخرجنا منهم سالمين ...

[الوطن للجميع]

#1195882 [البروس]
5.00/5 (1 صوت)

01-26-2015 12:05 PM
والله يا السودانيون قد جهلتم فوق جهل الجاهلينا . اللهم خذ هذا ( الشعب ) الذي أساء ( لدينة ولكرامته ولأرضه ) .

ملحوظة زول بروس زول ما مع الحكومة .

[البروس]

#1195861 [سراجا الدين الفكى]
5.00/5 (1 صوت)

01-26-2015 11:58 AM
اسمعوا واقرأوا الكلام دة: مهم... مهم... مهم... للغاية (فعلى الجميع قرائتة:

( جلس ابليس يوما ينصح ابنه قائلا: يابنى لاتظن ان اغواء البشر بالامر اليسير.
اغواه بالمال اذا وجدته فقير... واذا قام للصلاة فاغوه بدفء السرير... واذا كان مزارعا فاغوه بسرقة الحمير... واذا كان مهندسا فاغوه بالاسمنت والجير)
فقال ابليس الصغير: (يا ابى وان كان سودانى؟ هنا بكى ابليس بكاء مريرا, وقال لابنه: ( لا تكن شريرا, ودع السودانى انة فى الدنيا يعيش فى السعير. فدعه يابني فعمرة قصير, وكفاه ان عندهم عمر البشير)

[سراجا الدين الفكى]

#1195840 [سكران لط]
5.00/5 (1 صوت)

01-26-2015 11:49 AM
عشان تامنو كيف ناس الامن وجدادم بنشرو الاشاعات ويسممو الجو

[سكران لط]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة