الأخبار
أخبار إقليمية
للمرة الرابعة.. وبعد ان لملم اغراضه وغادر الوزارة.. البشير يعيد "خضر جبريل" لوقاية النباتات ويعفي "التوم عباس"
للمرة الرابعة.. وبعد ان لملم اغراضه وغادر الوزارة.. البشير يعيد "خضر جبريل" لوقاية النباتات ويعفي "التوم عباس"
للمرة الرابعة.. وبعد ان لملم اغراضه وغادر الوزارة.. البشير يعيد


01-28-2015 01:17 AM
الراكوبة - الخرطوم اصدر المشير عمر البشير قرارا رئاسيا رقم 12 لسنة 2015م، بتعيين د. خضر جبريل مديرا لوقاية النباتات بالتعاقد، وذلك بناء على توصية من وزير الزراعة والرى ابراهيم محمود حامد الذي اصدر قرارا وزاريا رقم 7 لسنة 2015 بعودة خضر للعمل واعفاء التوم عباس.

وتشير (الراكوبة) الى فصول مسلسل (استبقاء) خضر جبريل المثيرة، قد بدأت عندما خالف وزير الزراعة السابق عبد الحليم المتعافي قرار مجلس الوزراء الذي انهى الخدمة غير المعاشية لجبريل. وهو ما دعا رئيس الجمهورية للتدخل من اجل إلغاء قرار المتعافي الخاص (باستبقاء) خضر جبريل موسي في موقعه كمدير عام لوقاية النباتات. لكن المتعافي تمسك باستمرار خضر جبريل، غير آبه ولا مبال بالقرار الرئاسي، وهو ما جعل الرجل يبقى في منصبه على الرغم من قرار البشير بابعاده. وهو ما فتح نافذة من الخلافات العاصفة بين وزارة العمل ووزارة الزراعة وديوان المراجع العام ومؤسسة الرئاسة.

بدأت الحكاية في سبتمبر 2010م وتحديدا عندما أصدر الدكتور عبد الحليم المتعافي وزير الزراعة قراراً وزارياً رقم «15» لسنة 2010م وأتبع بموجبه إدارة وقاية النباتات له شخصياً، وأصبح الوزير هو المشرف المباشر عليها بدلاً من الوكيل، وهو ما فتح الباب امام سلطة الوزير المطلقة على الادارة. ففي في يوم 31/12/2011م أصدر وزير الزراعة قراراً تحت الرقم «22» لسنة 2011م قضى باستمرار مدير إدارة وقاية النباتات خضر جبريل في منصبه رغم انتهاء فترة استبقائه بالخدمة التي صدرت بموجب القرار رقم «4» لسنة 2011م الصادر عن مجلس الوزراء.

وهو ما جعل وزير العمل - وقتها - الدكتور فرح مصطفى ان يقول بان قرار وزير الزراعة جاء مخالفاً لنص المادة 27/1 من قانون الخدمة المدنية لسنة 2007م، من خلال خطاب بعث به لوزير الزراعة د. عبد الحليم المتعافي، وطالبه فيه بتصحيح ذلك الوضع غير القانوني وايقاف خضر جبريل عن العمل، إلا أن المتعافي لم يستجب.

وفي يوم 21/1/ 2012م خاطب مجلس الوزراء وزير الزراعة عبد الحليم المتعافي وجاء في الخطاب: «أود أن أشير لخطابكم بتاريخ 21/12/2011م بشأن الموضوع أعلاه «استبقاء خضر جبريل»، تم عرض التوصية الخاصة بالموضوع على السيد رئيس الجمهورية فأصدر سيادته توجيهاً بعدم استخدام سلطته التقديرية التي تكفل له الحق في استبقاء موظفي الدولة بالخدمة المعاشية بعد بلوغهم سن الستين. وبذلك تنتهي فترة عمل السيد جبريل في وزارة الزراعة.

وفي يوم 19/6/2012م صدر القرار الرئاسي رقم «212» لسنة 2012م، بإنهاء خدمة خبراء ومتعاقدين، من الخدمة اعتباراً من 31/ يوليو2012م. وقد تضمن القرار أسماء «54» من المتعاقدين من بينهم خضر جبريل موسى.

لكن المتعافي تجاهل قرار الرئيس واصدر في يوم 1/8/ 2012م قراراً وزارياً رقم «6» كلف فيه خضر جبريل موسى مديراً عاماً للإدارة العامة لوقاية النباتات، مجددا. لكن وبعد «13» يوماً فقط من قرار المتعافي باستبقاء «جبريل» في موقعه، سارع وزير الدولة بوزارة الزراعة جعفر أحمد عبد الله بإصدار قرار وزاري رقم «2» لسنة 2012م بتاريخ 14/8/2012م قرر بموجبه تكليف عمر التنقاري بمهام مدير الإدارة العامة لوقاية النباتات، ابتداءً من يوم 14/8/2012م، لكن وزير الزراعة أصدر قراراً وزارياً رقم «22» لسنة 2012م بتاريخ 23/8/2012م، أعاد خضر جبريل لموقعه وألغى قرار وزير الدولة للزراعة القاضي بتكليف السيد عمر إبراهيم التنقاري بمهام مدير عام الإدارة العامة لوقاية النباتات.

ومن الملاحظ ان قرار المتعافي تجاوز القرار الرائاسي القاضي بابعاد خضر جبريل، وهو ما دفع البشير لاصدار قراراً جديدا قضى بإلغاء قرار وزير الزراعة الخاص «باستبقاء» خضر جبريل في موقعه كمدير عام لوقاية النباتات.

وفي مايو 2013 اصدر ديوان المراجع العام، قرارا بإيقاف مرتب خضر جبريل، ووجّه باسترداد كل المستحقات التي تم صرفها في الفترة من يناير 2012 وحتى ابريل 2013 والتي وصلت جملتها الى 26.853 جنيها. استنادا الى قرار رئيس الجمهورية القاضي بإعفاء الرجل وإلغاء قرار وزير الزراعة. وهو ذات ما فعلته مديرة إدارة الحكم القومي الاقتصادي بديوان المراجع العام، إحسان محمد أحمد الشبلي، التي وجهّت خطاباً إلى وكيل وزارة الزراعة بتاريخ 21 مايو 2013م لإيقاف مرتب الدكتور خضر جبريل، واسترداد كل المستحقات استناداً إلى قرار رئيس الجمهورية الذي قضى بإعفاء خضر جبريل وإلغاء قرار وزير الزراعة الذي استبقى فيه خضر. لكن شئيا من ذلك لم يحدث.

وبناء على ذلك، خاطب وزير العمل السابق د. فرح مصطفى عبد الله كلاً من وزير الدولة بمجلس الوزراء وكيل وزارة المالية ومدير عام ديوان الحسابات ومدير عام الفصل الأول، ووزير الدولة بوزارة العمل، ومدير عام ديوان شؤون الخدمة المدنية القومية بتاريخ 30/5/2012 لاتخاذ قرار الإيقاف عن العمل موضع التنفيذ، لكن هذه الوزارات، والجهات الحكومية لم تفعل شيئاً. قبل ان ياتي الرئيس البشير ويصدر قرارا في يوليو 2014 بتجديد استبقاء خضر جبريل مديرا عاما لإدارة وقاية النباتات بوزارة الزراعة، وهو الاستبقاء الثاني، بعد الذي قرره النتعافي في المرة الاولى، رغما عن كل القرارات الرئاسية والصادرة من مجلس الوزراء، ورغم الصراع بين وزارتي العمل والزراعة وديوان المراجع العام.

ومع ان استبقاء خضر جبريل في موقعه ارتبط بالمتعافي، الا ان وزير الزراعة الذي حل محله، ابراهيم محمود حامد، تمسك باستمرار جبريل ايضا وهو ما جعل البشير يصدر قرارا جمهوريا رقم 250 لسنة2014 بتجديد استبقاء خضر جبريل مديرا عاما لادارة وقاية النباتات بوزارة الزراعة والرى وذلك من الفترة من 12يوليو2014 وحتى 31من ديسمبر للعام 2014م، قبل ان ياتي البشير ويجدد له هذه المرة على سبيل التعاقد، على الرغم من ان جبريل نفسه حزم امتعة الرحيل، ومضى الى بيته.



تعليقات 18 | إهداء 0 | زيارات 5845

التعليقات
#1197604 [عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2015 10:07 PM
بالله عليكم ما هي انجازات وزارة الزراعة نفسها، عندنا علماء لكن الدولة تريد أهل الولاء لسلطتها قبل منفعة العباد، يعني التمكين قائم و الما عاجبوا يركب الزلط...

[عبدالله]

#1197418 [ملتوف يزيل الكيزان]
5.00/5 (1 صوت)

01-28-2015 02:04 PM
هذا يبرهن انه ليس هنالك دولة بالمعنى الذي يعرفه العالم. و بقاء هؤلاء المجرمين رهن بضعفنا نحن. فالنحزم امرنا و نكمل انشاء خلايا المقاومة السرية بالاحياء. و نتسلح بما يقع في ايدسنا و نحرم على الانقاذيين و كلاب امنهم العيش الامن و سنترصدهم في الشوارع و البيوت واماكن العمل و الاماكن العامة.
انهم يرونه بعيدا و نراه قريبا.
الانقاذ ليس لها حدود في النهب و القتل و التجهيل. كل من عنده ضمير فاليعمل في حيه على انشاء خلايا المقاومة السرية. لاشعال حرب عصابات المدن. هذه الارض ولن تسعنا و الانقاذيين في نفس الوقت. سنحرم عليمم الاسواق و المكاتب و المناشط من كورة و احتفارت و حفلات.وسنترصدهم فردا فردا.

[ملتوف يزيل الكيزان]

#1197401 [aburfahi]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2015 01:35 PM
اللهم ارحم المرحوم العالم حسن عباس التوم المدير الاسبق لوقاية النباتات

[aburfahi]

#1197383 [ود الطاهر]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2015 01:02 PM
دي اسمها ساقية خضر جبريل المدورة

[ود الطاهر]

#1197377 [AburishA]
5.00/5 (1 صوت)

01-28-2015 12:49 PM
"" بكون عامل ليهم كادوك...ناس الحاكومة ديل كلهم شغالين بالكواديك...

[AburishA]

#1197370 [محمد بن عبد الوهاب]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2015 12:39 PM
سيد الأسامي الجليلة (خضر موسى جبريل) خبره الذي نحن بصدده، الأخطبوطي الحركة بين رئاسة الجمهورية ووزارة الزراعة ووزير العمل ومحاسبة المراجع العام، يمكن تتبع خيوطه، بقليل من الجهد.. خليكم حرفاء يا "راكوباب".. دي على وزن "بورداب" ههههههههه..
شايل أسماء الرسل تراهو ما هيّن، والمتعافي زاااتو قالولكم ساهل ولا ليّن؟ كدي النقرأ ما نشرته "الوطن" قبل 3 أعوام:
مدير وقاية النباتات خضر جبريل موسى "المعاشي"... عندك المحن
تحت هذا العنوان كتب يوسف سيد أحمد خليفة في "الوطن" بتاريخ 21 - 10 - 2012
لقد أصبحت أموال وقاية النباتات التي يديرها المعاشي خضر جبريل موسى مستباحة لعمل الإعلانات بمناسبة وبدون مناسبة. ففي موضوع عادي وبسيط يتعلق بالجراد الصحراوي كان يمكن معالجته عبر القنوات المعروفة والمنظمات الدولية التي تعمل في هذا المجال، بقدرة قادر يمول خضر جبريل هذا الموضوع خالقاً منه "قبة" وهو "حبة".
خضر يتحدث عن وقاية النباتات وكأنها غير معنية بمكافحة الآفات الزراعية، فليس غريباً أن تكون هناك إنجازات قامت بها الوقاية، إنما الغريب أن لا تنجز ولا تعمل على مكافحة الجراد وغيره من "بلاوي" قد تؤدي إلى خسارة المواسم الزراعية. المساحات التي غطتها وقاية النباتات قبل أربعين عاماً تعتبر أكثر من الذي يتحدث عنه جبريل الآن في بيان وصفه البعض "بالسمج" ليستعدي فيه الجهات الأمنية على الذين ينشرون، ناسياً أن الصحافة والصحفيين محل تقدير كل الجهات الأمنية والعلاقة بينهما "سمن على لبن" (لا بأه يا يوسف – دي مني أنا!) ،لأننا وببساطة ليس لدينا ما نخاف عليه من الأمن الاقتصادي الذي نتمنى أن يراجع حسابات وقاية النباتات. وأين ضاعت مديونية وحقوق الشركات، ومن تدفع النثريات وحكاية شراء العربات وبعض الاحتياجات الخاصة بهذه الإدارة. خضر جبريل ألغى المؤتمر الصحفي بعد وصوله إلى الوقاية ببدلة "إستايل"، وكأنه عريس. تساءل البعض عن سر البدلة "الفول سوت" إلى أن اتضح أنه مغادر إلى الأردن لحضور مؤتمر "الكروب لايف"، وهو مؤتمر لحماية حياة المزروعات، ويتبع لمنظمة رئاستها في الأردن. ولو كنت مكانه لما غادرت وتركت الأمور "مجوبكة"، خصوصاً أنه تحدث عن استهداف السودان واستباحة حدوده وهو آخر من يحترم قرارات حكومة السودان خصوصاً مجلس الوزراء الذي لا يحترم قراراته توجيهاته مستقوياً بوزيره المتعافي.
خضر، الذي حوّل الجراد الذي يأكل الزرع إلى صقور تأكل البشر، نسي أن المعلومات يتحصل عليها الناس من "النت" هي معلومات عادية ولكنه يستخدم كل صغيرة وكبيرة ليلفت نظر المسؤولين إليها حتى يحافظوا له على وظيفته، ولو على حساب العلاقات المصرية السودانية التي حاول خضر جبريل أن ينصب نفسه كوزير للخارجية بحديثه عن انتهاكات الأراضي السودانية وأن ينصب نفسه وزيراً للداخلية ويتحدث عن دخول الأجانب إلى السودان.
البيان الذي نشر في بعض الصحف وممهور بتوقيع إدارة الإعلام بدلاً من الإعلانات السابقة التي كانت تكتب باسم خضر جبريل موسى مدير الوقاية بيان "فشنك" ومحشي بمعلومات لا تهم القراء، ويتحدث عن إحصاءات غير دقيقة مؤلفة، ونحن نتحداه أن يعطينا هذه الكشوفات مدعومة بتفاصيل من المنظمات الدولية المهتمة بشأن المكافحة مثال منظمة الدلكو.. وزارة الزراعة يوجد بها إدارة الإرشاد الزراعي ومتحدث رسمي باسمها، ولا يمكن لأي إدارة أن تتحدث عن نفسها بمؤتمر صحفي أو إعلان بمعزل عن الوزارة، وكأن هذه الإدارة تابعة لجمهورية أُخرى ولا تعدو من كونها "حتة إدارة" بوزارة تريد أن تُكبّر من حجمها بافتعال المشاكل مع الإعلام والجميع بدون فرز.
لن يتدخل المصريون ويتطفلوا بالدخول إلى السودان دون استئذان من الجهات المسؤولة، فمن المعروف أن الحكومة المصرية الجديدة تؤمن بأزلية العلاقة بين الشعبين المصري والسوداني والذي بينهما أكبر من "جراد خضر جبريل"، وأكبر من حجم إدارته المضروبة بالمتناقضات والمشهورة بتصفية الحسابات الشخصية مع الزملاء الذين ظل خضر يلاحقهم ويريد الآن أن يلاحق الجيران ابتداءً من مصر الشقيقة أخت بلادي.
وأخيراً نحن لا نزال نطالب الجهات المعنية بتنفيذ قرار عدم التجديد لخضر جبريل وترحيله إلى المعاش ليقضي باقي حياته في هدوء، خصوصاً أنه فقد المنطق والبوصلة وأصبح يتحدث خارج الشبكة التي يعمل بها في الوقاية منصباً نفسه مسؤولاً كبيراً في وزارة حساسة، يحتاج السودان إلى خدماتها من أجل تطوير الزراعة وتحقيق الشعار القديم نأكل مما نزرع وليس نأكل مما نلف وندور ونغالط. ولا أُريد أن أقول أكثر من ذلك.
(انتهى تقرير يوسف سيدأحمد خليفة.. فيه إشارات فقط على طريقة "الوطن" التي قد لا نتفق معها 100 المية.... عندكم شي تاني؟)

[محمد بن عبد الوهاب]

#1197298 [Yasin Deyab]
5.00/5 (1 صوت)

01-28-2015 11:22 AM
نجيكم تكوركو ونكورك ليكم تجرو؟

[Yasin Deyab]

#1197270 [حرية]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2015 10:37 AM
لا يستقيم الظل أعوج ,وهذه الحكومة عوجة وراكبة أعوج من أين يأتي الصلاح؟ لن ولم يكون هناك اصلاح وتقدم ما دام الكيزان المتأسلمين علي القياده لهذا البلد لأن فاقد الشئ لا يعطية.

[حرية]

#1197228 [أبو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2015 09:50 AM
حسبنا الله على البشير ونظامه ، الذين جعلوا الشعب السوداني شعب قيل وقال وسب وشتم وكلام بس بدون فعل كشعوب أخرى كنا نسخر منهم سابقاً ، لم تكن هذه السمات موجودة فى الشعب السوداني الأصيل إلا بعد ما يسمى بالإنقاذ ، الله يرحم شعب السودان من الثلة الفاسدة المفسدة .

حسبنا الله ونعم الوكيل ,,,,,

[أبو محمد]

#1197227 [Awad]
1.00/5 (1 صوت)

01-28-2015 09:47 AM
ماهو سر أبقاء خضر أم ذهابه للمعاش؟ أكيد ليس لكفاءته العلمية لأن هذه الحكومة لا تلتفت للكفاءات بل ربما وجود هذا الرجل الذى يمثل راس الرمح فى موضوع السميات والمبيدات الفاسدة التى نشرت السرطانات فى ولاية الجزير خصوصا وما التقاوى الفاسدة والمبيدات الفاسدة التى أودت بأرواح الكثيرين فى القرى والمدن المتاخمة للجزيرة بسبب السرطانات وأكيد هذا الرجل معتمد عليه المتعافى فى أخذ التساهيل والكموشن من الشركات العاملة فى مجال المبيدات والتقاوى التى أهلكت الزرع والضرع والأنسان.بعد ذهاب المتعافى الذى كون أمبراطرية من الأموال فاتى أمبراطور جديد ليبنى سلم أمبراطوريته بقيادة المايسترو خضر.نرجو التنقيب عن ماهية هذا الرجل الذى تتصارع على وجوده رؤؤس الفساد.

[Awad]

#1197220 [محمد بن عبد الوهاب]
2.50/5 (3 صوت)

01-28-2015 09:38 AM
المحاسب حيتعب. ومن صاغ الخبر (كان بت كان ولد) صبورين.. والمتعافي ما بسمع كلام عمر.. وعمر ما عندو يد عليا على الوزراء.. ووزير العمل سوا العليهو.. الراجل لحق الستين بس يا جماعة - يعني ما لجق أمات طه! وخطير جداً جداً على ما يبدو هذا الخضر موسى جبريل (شوفو الاسم ده خطير كيفنو؟).. قطع نفسنا مع أوراقو المتلاطشة بين مكاتب الوزراء وموظفة المراجع العام وسيد القصرين بي فلجاتو الاتنين زااااتو.. لا شك ورا الخبر خبرين.. بس المهم يبقى السؤال السوداني: انشالا النباتات طيبة وزينة ولاقية الوقاية اللازمة؟ الناس العندهم نباتات يقولوا لينا!

[محمد بن عبد الوهاب]

ردود على محمد بن عبد الوهاب
[مستغربة شديد] 01-28-2015 12:34 PM
انا ذاتي راسي لف هى مكاوة ولا شنو يعني ... والله كل يوم الناس ديل عندهم ابداع جديد في التدليس وعندهم مقدرة عجيبة على ابتكار المفاسد


#1197209 [أريج الوطن]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2015 09:25 AM
هذا الفلم الهندي يبين لنا مدى ما نحن فيه من الفوضى وبأن القانون لعبةفي يد المتسلطون علينا ، بل أن هذا يوضح بجلاء بأن السودان في ظل هذا النظام المتسلط لا يحكمه قانون ولا نظام ولا ضمير ولا أخلاق بل لك البلد عبارة عن عزبة خاصة يتشاكس فيها العمد كما يحلو لهم وفقاً للمصالح الخاصة وما يدخل الجيوب من خلال تسنم الوظيفة ، لذلك لايمكن لبلد مثل السودان أن يتقدم شعرة وهذا خو حال من يتحكمون في مفاصل البلد ، ولأن الرئيس لعبة في يد من أتوا به فهو لا يستطيع أن يفرض قرارته وهو يلعب لعبة القط والفأر معهم ويحفظ التوازنات بما يجعله يظل أطول فترة رئيسا لهذا البلد المنكوب به وبزمرته.

[أريج الوطن]

#1197181 [ساري]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2015 08:56 AM
بالله دي طريقة يديروا بيها مؤسسات دولة
(صندوق أو جمعية) نساء في الحلة ما يديروها بهذه
الطريقة ... تبا لكم أيها الفسدة

[ساري]

#1197147 [د. هشام]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2015 08:30 AM
شخصياً لا أعرف الدكتور خضر جبريل، و لكن يبدو أنه لاعب خطير (كما يقول أهل كرة القدم)!! و خلاصة هذه المسرحية الهزلية السخيفة أن ولاة الأمر في هذا البلد المنكوب –إضافة لتفاهة عقولهم- أنهم يتصرفون بعناد الأطفال مما دعاهم يتقاذفون المدعو خضر جبريل (كالكرة) !!!!!

[د. هشام]

#1197132 [صادميم]
5.00/5 (1 صوت)

01-28-2015 08:04 AM
يا جماعة ممكن تورونا السيرة الذاتية لخضر جبريل و هل لم تلد حواء السودانية مثله فعلاً

[صادميم]

ردود على صادميم
[aburfahi] 01-28-2015 01:36 PM
يمكن ذلك من زملائه


#1197131 [فضل]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2015 08:04 AM
الموضوع ذكرني فرقة الهيلاهوب وطارق الامين... اقعدوا انتو في غلطانة ما غلطانة... غلطانة ما غلطانة... غلطانة ما غلطانة ... غلطانة ما غلطانة .. لم العسكري داك يلقانا

[فضل]

#1197123 [نيض التعب]
5.00/5 (1 صوت)

01-28-2015 07:50 AM
الحكاية بإختصار أن (جبريل) هو مدير وقاية نبات (بنقو الرئاسات) .. بللا شوفوا ليكم شغلة!!.

[نيض التعب]

#1197113 [nagisidahmad]
0.00/5 (0 صوت)

01-28-2015 07:26 AM
د. خضر جبريل ما هين ,,, الرجل عالم في مجاله ,,, ومهني ,,, والبلد دي ماشة عكس عقارب الساعة إلي قيام الساعة ,,, الرئيس يخرقوا ليهو الدستور وينكسوا ليهو والعلماء ماعندهم قيمة ... كيف نتقدم ,,, ما لازم نكون ماشين متقدمين للخلف.

[nagisidahmad]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة