الأخبار
أخبار إقليمية
سودانيون في بيت العود العربي بالقاهرة
سودانيون في بيت العود العربي بالقاهرة
سودانيون في بيت العود العربي بالقاهرة


يمثلون نواة لتأسيس بيت الخرطوم
01-29-2015 01:34 AM
القاهرة من صلاح الدين مصطفى

يقوم الموسيقار نصير شمة بجهود كبيرة لنشر موسيقى العود، وذلك عبر تأسيس "بيوت العود العربي" في مختلف البلدان وفي مقدمتها مصر التي يوجد فيها مجموعة من السودانيين اختيروا ليكونوا نواة لتأسيس بيت العود العربي في الخرطوم.
ويقول خالد محيي الدين، مدير بيت العود بالقاهرة ،إن الفكرة بدأها الموسيقار العراقي نصير شمة ،وتهدف في الأساس لإحياء موسيقى آلة العود المتجذرة في الوجدان العربي و يضيف : " لدينا طلبة من كل الدول العربية ومن بينها السودان ،بل أن أحد الأساتذة سوداني وهو أشرف عوض الذي تخرج في عام 2007م وتم استيعابه مدرسا، إضافة لبعض الدارسين السودانيين والذين نعدهم لبيت العود بالسودان".
أشرف عوض هو السوداني الوحيد الذي يعمل مدرسا وقد درس برغبة شخصية وعون من أسرته حتى تخرج بدرجة إمتيازوله مجموعة كبيرة من المؤلفات والموسيقى التصويرية للأعمال الدرامية بجانب تكوينه لفرقة "عرب باند" المتخصصة في الآلات الشرقية وعلى رأسها العود، وأظهر تفوقا ونبوغا ،الأمر الذي جعله يلتحق أيضا بأوركسترا الشرق، وهي فرقة ذات قيمة فنية كبيرة تشارك دائما في المهرجانات الكبيرة سواء في الدول العربية أو الأسيوية.
ويقول أشرف:"عانيت كثيرا لأصل هذه المرحلة ولم تدعمني سوى أسرتي وتم تعييني مدرسا ،أشارك بالتدريس في القاهرة وبور سعيد والإسكندرية،واقمت ورش عمل وحفلات بالعود في أبو ظبي والسعودية وسلطنة عمان".
يرى أشرف أن عازفي العود في السودان ممتازين جدا بالفطرة ،لكنه يؤكد بأن الدراسة العلمية لها دور كبير في تطوير الآداء وإظهار قدرات الموهوبين.
وبخصوص وجود سودانيين في بيت العود العربي يقول إن الفكرة مطروحة منذ وقت طويل لإفتتاح بيت للعود في السودان ،ومن خلال مهرجان العود الأول في الخرطوم الذي أقامته شركة دال ،أقيمت مسابقة لأختيار أفضل الهواة في عزف العود . وعبر لجنة تكونت من نصير شمة،عوض أحمودي،علي الزين، مازن الباقر أشرف عوض اختير ثلاثة هم عبد القادر محمود،مجاهد خالد وأليزا أحمد الأمين وتكفلت شركة دال بكل تكاليف إقامتهم ودراستهم ويقول أشرف إنهم وصلوا مرحلة جيدة وهم في تطور مستمر.
مجاهد خالد أحد السودانيين ببيت العود ، تحوّل مساره من تخصصه الأكاديمي في التربية "رياضيات" ليتجه نحو الموسيقى. ويقول:" منذ نعومة أظفاري وجدت العود في بيتنا،فأخي الأكبرعازف ماهر،وبدأت أتعلم هذه الآلة،حتى وجدت مسابقة في مهرجان العود الأول فشاركت وكنت ضمن المحظوظين بالدراسة هنا في بيت العود العربي بالقاهرة".
يقول مجاهد إنه وجد صعوبة في تعلم أساليب العزف الشرقيةفي البداية، لكنه الآن يجيد العزف وقد تعلم العزف بأكثرمن تكنيك ويرى أن إختلاف السلم الموسيقي السوداني لم يؤثر على ذلك ويقول إن أمامهم مسؤولية كبيرة في تأسيس بيت للعود في السودان.
أليزا محمد الأمين تحولت من تخصصها في مجال المختبرات الطبية إلى العزف على آلة العود ،لكنها كانت مرتبطة بالفن من خلال دراسة سابقة للموسيقى بقصر الشباب والأطفال بأمدرمان ، وقد وجدت الدعم الكامل من أسرتها فوالدها شاعر ومؤسس لمجموعة "حلمنتيش الساخرة" ،ووالدتها تشكيلية.
تقول أليزا":لم اشعر باختلاف كبير في الدراسة لأن ملامح السلم السباعي موجودة في إيقاعات غرب السودان ،ولدي مؤلفات موسيقية على إيقاعات المردوم،الفرنقبية، إضافة لإيقاع الدليب الشهير في شمال السودان ،لكن رغم ذلك بدأت من الصفر في بيت العود ،وتعلمت الإمساك الصحيح بآلة العود ،إضافة لقواعد الموسيقى الشرقية وأساليب العزف المختلفة".
أليزا تعتزكثيرا بالموسيقى السودانية وتقول إنها تعلمت طرق عديدة لعزفها ،وساهمت في تحبيبها لزملائها من الدارسين العرب،وصار من المعتاد أن يعزفوا أغنية سودانية في بيت العود العربي،وتقول إن مقطوعاتها السودانية منتشرة على اليوتيوب ومنها مقطوعتا "رعشة وتر وراعي".
حماس شديد يملأ هؤلاء الشباب وأستاذهم أشرف عوض لنقل تجربة بيت العود العربي للسودان ،وحتى يكتمل ذلك الحلم، فإن الأنغام السودانية سوف تسمع وتخرج من بين شلالات المقامات الشرقية ببيت العود العربي بالقاهرة والذي ينقلك –ببنائه الأثري- إلى عصر المماليك ، حيث بناه في عام 1731م أحمد بن يوسف الصرفي وجدده العالم الكيمائي عبد الرحمن الهراوي بعد ان آلت إليه ملكيته في عام 1881م وتحول مركز إبداع فني في عام 2002م.


"القدس العربي"


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1551

التعليقات
#1197852 [ibrahim]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2015 10:08 AM
اسمها أريزه أحمد الأمين وليست اليزا

[ibrahim]

#1197730 [كتاحة امريكا]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2015 08:13 AM
بيت عود كمان

[كتاحة امريكا]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة