الأخبار
أخبار إقليمية
طلاب من جنوب السودان يواجهون آثار الحرب في كينيا
طلاب من جنوب السودان يواجهون آثار الحرب في كينيا


01-28-2015 11:58 PM

عارف الصاوي-نيروبي
يعاني طلبة جنوب سودانيين في كينيا من آثار الحرب الأهلية الدائرة في بلادهم منذ أواخر عام 2013، ولم تقض هذه الحرب على النظام السياسي والاقتصادي فحسب، وإنما أحدثت أثرها البليغ في النظام الطبقي الهش في البلد النفطي الذي يعيش أوضاعاً اقتصادية صعبة بسبب الحرب.

وقال طلاب تحدثوا للجزيرة نت في العاصمة الكينية نيروبي إن ظروف الحرب التي تعيشها بلادهم جعلت كثيرا من الطلاب عاجزين عن الاستمرار في مواصلة الدراسة هذا العام.

وفي هذا السياق، يقول قوي جاشوا (24 عاما) "إننا ندخل العام الثاني لأزمة الحرب في بلادنا، حيث صار ظاهراً أن الأزمة تعدت التأثير على الطبقات الفقيرة لتبلغ الطبقات المتوسطة أو قد تكون الأزمة في طريقها إلى الطبقات الغنية في جنوب السودان".

قطع الدراسة
ونتيجة لذلك، قرر جاشوا مع بداية الفصل الدراسي قطع دراسته والذهاب إلى جنوب السودان للبحث عن عمل لتوفير الرسوم الدراسية لعامه الأخير في جامعة "بان أفريكا المسيحية" في نيروبي حيث يدرس إدارة الأعمال والتخطيط.

وقال جاشوا في حديثه للجزيرة نت "ليس أمامي خيار سوى تجميد العام الدراسي والذهاب إلى جنوب السودان للبحث عن أي عمل وتوفير الرسوم الدراسية ومصاريف المعيشة في كينيا لإكمال الدارسة الجامعية".

وبدأ الفصل الدراسي في كينيا في يناير/كانون الثاني الماضي مع ظهور الأثر الاقتصادي للحرب الدائرة في جنوب السودان منذ يناير/كانون الثاني ٢٠١٣.

وقال الطالب دفيد يعقوب من جامعة ديستار في نيروبي "قبل الحرب كنت تجد لدى كثير من الأسر من يعمل في القطاع الخاص أو القطاع الحكومي ويستطيع دعم إخوته في مراحل التعليم الجامعي، لكن ذلك تغير بعد الحرب حيث فقدت الكثير من الأسر بعض الدعم من العاملين الذين فقدوا وظائفهم نتيجة الحرب".

وقال دبول كويس -الذي يعيش مع أسرته من بينهم أربعة طلاب وطالبات في مراحل التعليم العام يدرسون في كينيا- "لاحظت أن بعض الأسر بدأت التكيف مع الظروف الجديدة بترتيبات فرضت نفسها".
وأشار دبول إلى أن بعض الأسر التي كانت تسكن في أحياء راقية كحي "لافينقتون" في العاصمة الكينية نيروبي رحلت إلى مناطق أرخص كي توفر تكاليف التعليم الخاص بعد الحرب.

لكن دفيد يعقوب يرى أن الأزمة التي يعيشها الطلاب المتعثرون في الإيفاء بالمصاريف الجامعية لها حلول، وأشار إلى أن تجربتهم في جامعة ديستار اعتمدت على كتابة خطاب إلى إدارة الجامعة لإمهالهم فرصة وعدم حرمانهم من التسجيل بسبب الرسوم.

فرصة للسداد
وقال دفيد للجزيرة "الجامعة قبلت أن تمنحنا فرصة على أن نقوم بالسداد قبل الامتحانات. نأمل أن يعم السلام قبل موعد الامتحان".

غير أن الصحفي إيزين بوك يرى أن هذه الأزمة لها أسباب كثيرة معظمها بسبب الحرب، لكن هناك أسبابا متعلقة بالفساد وسوء الإدارة. وقال للجزيرة نت إن "بعض الأسر ما زالت تعتمد على ذويها الذين ما زالوا يعملون في جوبا، لكن المشكلة هي الانخفاض الرهيب لقيمة العملة، حيث صار الدولار يساوي قرابة ثمانية جنيهات جنوب سوداني.

وبحسب ناشطين في اتحاد الطلاب المجمد، فإن تقديراتهم تشير إلى ما يزيد عن الألف طالب في كليات وجامعات كينيا من السودانيين الجنوبيين معظمهم يعيش على دعم الأسر منذ ٢٠١١.

وفي هذا المجال، يقول قوي جاشوا "نسبة لتجميد الرابطة نتيجة لخلافات الطلاب السياسية فإنه لم يحدث تجديد للأرقام القديمة التي كانت حوالي الألف طالب حتى 2011".

لكن وزير التعليم العالي السابق في جنوب السودان الدكتور بيتر أدوك قال للجزيرة نت "حينما جاء الاستقلال كانت الخطة أن نوقف دعما كان مخصصا من حكومة الجنوب الإقليمية للطلاب في الجامعات وذلك لوجود شبهات فساد في توزيع الأموال ولبناء نظام تعليمي ومؤسسات تعليمية في جنوب السودان، لكن الحرب بدأت وتغير كل شيء".

ويأمل طلاب جنوب السودان في نيروبي بحلول السلام قبل موعد الامتحانات في سبتمبر/أيلول المقبل.

المصدر : الجزيرة


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1414

التعليقات
#1198108 [هشومة .....]
5.00/5 (2 صوت)

01-29-2015 03:56 PM
بسم الله الرحمن الرحيم .......
استغرب كثيرا لبعض الأقلام التي تتباكي من إنفصال الجنوب وتتمني العودة للوحدة من جديد ، تتناسي كثير من تلك الأقلام حجم المياه التي سالت تحت الجسر وكبر الهوة ووجود نفس ذلك الجيل الذي قاتل للإنفصال ولكي يكون هنالك أمل للوحدة قد يكون ذلك بعد 200 عام من تاريخه وعندها سوف يكون جزء من جنوب السودان ، وكثيرا عندما أشاهد الفضائية الجنوبية أشعر أن الجنوبيون كانوا في سجن كبير بيننا عندما أشاهد التعري في الرقص وفي كثير من الأحيان أشاهد اللقاءآت مع عامة الشعب أو بعض المسئولين وعندما يأتي ذكر الشمال يخرج الضيف من كل أنواع الذوق والأدب ليقول كلام كثير وبذئ في حق الشمال لذلك هم مبسوطين في حالهم ولا أعتقد هنالك شمالي يرغب في العودة مرة أخري .

[هشومة .....]

#1197802 [جركان فاضى]
0.00/5 (0 صوت)

01-29-2015 09:19 AM
المشاكل الداخلية للدول اشد وطأة من المشاكل الخارجية...فحرب الجنوب ضد الشمال قوت اللحمة القومية للجنوبيين ..وبعد الانفصال حلت القبلية محل القومية...وعشان تتجاوز الاثار القبلية- خاصة وجابت ليها دم كتير- تحتاج الى فترة طويلة تأتى فيها اجيال جديدة تكون قد نست المأساة...وحتى تأتى هذه الاجيال الجديدة يكون الجنوب قد اصبح ستين حتة...وسوف تحاول بعض الحتت الانضمام للشمال وبعضها لاثيوبيا وبعضها للكونقو وكينيا...وهذا مايمشى حاليا على قدمين

[جركان فاضى]

ردود على جركان فاضى
[سلفادور] 01-29-2015 11:08 AM
يا جركان فاضي هم الزين بداؤا هزه الحرب وهل تعلم ان السلطة كانت كلها في يد هؤلاء حتى 70%
من الجيش كانت من هم اما قولك ان البعض سيعود للشمال واثيوبيا والكنغو يا اخي انظر هزه الدول الفيهم مكفيهم من المشاكل والسياسية والاقتصادية والاجتماعية قد يرون ان البقاء في الجنوب ارحم لان اضمام الى شمال هى عودة الى العبودية والزهل والاهانة


#1197748 [hazim]
5.00/5 (2 صوت)

01-29-2015 08:30 AM
تعالوا لحضن بابا السودان

[hazim]

ردود على hazim
[سلفادور] 01-29-2015 11:09 AM
فارقنا بابا الى الابد ويابابا نتلاقى في الجنة انشاء الله



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة