الأخبار
أخبار إقليمية
الغاء تسجيل اتحاد الكتاب - منتج آخر من وزارة الثقافه واﻻغلاق
الغاء تسجيل اتحاد الكتاب - منتج آخر من وزارة الثقافه واﻻغلاق



01-30-2015 06:17 PM
:طارق الأمين

قال شاعر من الباديه:
(الدّرب إنْشَحَط واللُّوس جبالو إتناطِن
والبندر فوانيسو البيوقدن ماتَن
بنوت هضاليم الخلا البِنجاطن
أجدع قودع أمسيت والمواعيد فاتن)

ومن فوانيس البندر الخرطومي منذ ايام الديمقراطيه الثالثه اتحاد الكتاب السودانيين الذي اهداه رئيس وزراء العهد الديمقراطي الامام الصادق المهدي دارا تليق به في ضاحية المقرن جنوب قاعة الصداقه شهدت صوت محمود درويش وقراءات محمد عبد الحي وبدايات نبوغ الصادق الرضي وطاف بارجاءها صوت جهوري لعلي المك وجمال محمد احمد والجزولي وكتاب وشعراء من عيار عبد الله علي ابراهيم والياس فتح الرحمن لكن حكومة مابعد يونيو رأت ضرورة مصادرة تلك الدار البديعه ومنحها ﻻتحاد الطلبه الموالي فصمت صوت الشعر والشعراء عشرين عاما ليعود الكتاب المغردون بعد اتفاقية السﻻم ليسجلو مولودهم الشرعي من جديد ويحطون رحالهم باحد شوارع العمارات ليتنفس الشعر والكتابه قليﻻ من الصعداء في وطن ﻻهث اﻻنفاس ومتجهم القسمات بأمر حكامه العسكريون الذين يفضلون قعقعة السﻻح علي صرير اﻻقﻻم ورائحة الدماء تلقي عندهم التقدير باكثر مما تجده رائحة احبار المطابع
دون وجل أو تردد زيلت المستشاره اقبال الحسن محجوب قرارا شائن علي ورق يحمل اسم وخاتم وزارة الثقافه واﻻعﻻم-الوزاره المعنيه برعاية امر الثقافه والفنون مثلما قام قبلها المستشار علي كرم الله بالتوقيع دون خجل ايضا علي قرارات سابقه تم بموجبها الغاء تسجيل مراكز بيت الفنون ومركز الدراسات السودانيه ليمتد اﻻغﻻق ليشمل بعدها مراكز الخاتم عدﻻن ومركز سالمه للدراسات النسويه ثم مركز محمود محمد طه الثقافي ليصل قطار اﻻغﻻق لمنصة اتحاد الكتاب االسودانيين وبذلك يصبح عدد المراكز الثقافيه الموقوفه بقرارات من وزارتي الثقافه الاتحاديه والوﻻئيه عددا يؤهل الوزارتين ﻻن نطلق علي كل منهما اسم وزارة الثقافه واﻻغﻻق وليس اي عبارة غيرها

ومن عجب ان لجنة للحوار المجتمعي شكلتها الحكومه نفسها كانت قد اختتمت توصياتها لرئاسة الجمهوريه قبل يومين فقط من قرار اغﻻق اتحاد الكتاب وقد كان من ضمن وصاياها ضرورة تهيئه مناخ الحوار وطالبت بعدد من القرارات التصحيحيه كان من ضمنها اعادة فتح مراكز الثقافه والفنون وقد ترأس لجنة الحوار المجتمعي الدكتور الجزولي دفع الله

باغلاق اتحاد الكتاب تزداد مدينتنا اظﻻما وظلما وتنطفئ الفوانيس وتغوص الخرطوم مجددا في لياليها الممله والجدباء وتفتح ابواب الظﻻم مع غياب السينما والمسارح و معارض الكتاب المفروش تفتح المدينه ابوابها للمخدرات والسأم والضياع من جديد ويمتد حزنها واحباطها بﻻ كوه في اخر النفق المنظور لتعلن عن مشروعها الحضاري اﻻسﻻمي بوجهه المعادي للفنون والثقافه والابداع والحريه والجمال كاتعس مايكون مشروع الدوله التائهه المتخبطه

لماذا تمنح الفرص الواحده تلو اﻻخري للصحف لتصحيح اخطاءها المحتمله فتوقف ليوم او اسبوع ثم تعاود الصدور من بين الركام في حين يعاقب المركز الثقافي باﻻعدام من الوهلة اﻻولي دون تقدير او تفاوض او تحذير كما يفعلون مع الصحف-اي قانون واي عقوبه تلك التي تبدأ باﻻعدام دون مراعاة تناسب الجرم والعقاب القاعده القانونيه التي يغض مستشارو الثقافه القانونيون الطرف عنها فيوقعون القرارات التي تبدأ من النهايه دون احترام لهذه القاعده القانونيه الذهبيه ودون تدرج مما يوضح النوايا المبيته للقضاء علي اﻻخر المختلف وحمايه الموالي والصامت والمتزلف.

سيشهد التاريخ ان وزراء اﻻتحادي الديمقراطي احمد بﻻل والدقير قد جلسوا في مقاعدهم مكتوفي اﻻيدي وقد سمحوا لعصبة من اﻻمن باستخدام اسمهم وسلطاتهم للقضاء علي حركة الثقافه والفنون التي ما ان يسمعون باسمها اﻻ ويتحسسون مسدساتهم-قال اﻻستاذ عثمان شنقر لوكالة اﻻناضول ان موظف وزارة الثقافه قد ذكر لهم ان القرار جاءهم بصورته تلك من جهاز اﻻمن-مما يعني ان وزارة الثقافه لم تقم اﻻ بتزويد جهاز اﻻمن باﻻوراق المروسه واختام الوزاره-يالفضيحة وزارة الثقافه ووزراءها اﻻتحاديون يهرفون ويتبجحون في نقاش قضايا الثقافه والفنون ويعدون الناس كل يوم بجديد ثم يتضح في النهايه انهم ليسو سوي حملة لﻻختام واﻻوراق المروسه يهرعون لتنفيذ مايشار لهم به من اهل السلطان الذين يلبسون طاقية اﻻخفاء-يالبؤسكم من وزراء يمدون السنتهم ويسودون تاريخهم ويؤثرون البقاء علي جماجم الثقافة والفنون- ويالبؤس سلطة تفاوض المتمردين الذين يحملون السﻻح وﻻتفاوض الكتاب الذين يحملون اﻻقﻻم واﻻوراق- ضاقت البﻻد مجددا من كل صوب لكن غدا فجر جديد وصباح مشرق وان طال النفاق وانسدت اﻻفاق

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1831

التعليقات
#1198900 [عبد الرحمن محمد الحسن]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2015 11:51 AM
تلاشت مراكز الاشعاع الثقافي لتزداد يوما بعد الآخر صالات الأفراح التي تعلو فيها أصوات الساوند سيستم إلى درجة تؤذي طبلة الأذن، ولا تتبين معها ماذا يغني المطرب المهم، أنه يعمل على تحريك الأجساد بفعل ذلك الضجيج، إنه ليل الخرطوم البهيم الذي يقود إلى الحضيض في غياب الأصوات والكلمات المبدعة والأعمال التي تفتح كوة للضوء في ظلامنا الدامس..

[عبد الرحمن محمد الحسن]

#1198709 [salah]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2015 02:39 AM
وماضاق الوطن بس كبرت الزنزانة ..كلمات العايش فى ذرات تراب وطنا محجوب شريف لمتين ذر التراب فى العيون والجاى أكتر إغلاق دار الكتاب و الادبأ والمثقفين يعد جريمة و تعدى على عقولنا كمموا الافواه و الآن جأ دورك يا قلم هذا النظام النازى الإرهابى يحيط به الخوف من مجرد قلم ورأى يكتب لقد ضاقت بهم السبل يظنون بأنهم سيسكتون صوت الحق ولا يعلى عليه،،،،، وكما قال شاعرنا ؛؛؛ياما باكر و من زنازين العساكر نبنى مجدك و مهراجانك يا جميلة

[salah]

#1198690 [القال الروب]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2015 12:12 AM
اخى طارق الى من يبيعون المخدرات التى اصبحوا يدخلونها بالبواخر اذا تركوا شبابنا يهتم بامر الثقافة والفنون ؟ كلنا امل فى فجر جديد وصباح مشرق بعد ان طال زمان النفاق وانسدت الافاق

[القال الروب]

#1198674 [عبد الله]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2015 10:57 PM
اخى طارق
الثقافه لا يمكن ان تنبت بارض بلقع لا شىء فيها غير رائحه البارود والدماء . لا يمكن ان تتقدم ثقافه فى وطن تهمه البندقيه ولا يهتم بالقلم او الكتاب . انظر الى المكتبات اليوم وانظر الى جيل الانقاذ الذى لم يتربى على القراءه او الكتابه . الثقافه لا يمكن ان تنمو فى دوله يحكمها رجال الامن الذين يتربصون بكل عود اخضر ينبت من اجل الثقافه او الفنون . هولاء قوم لا يهمهم غير امتلاء الكروش والقروش . وكان الله فى عون السودان . مزيد من الجهل يعنى مزيد من الهيمنه والسيطره الامنيه .

[عبد الله]

#1198609 [Saeed]
0.00/5 (0 صوت)

01-30-2015 07:27 PM
علي الرغم من وضاعة احمد بلال. الي انه وزير الإعلام ، أما وزير الثقافة فهو الطيب البدوي التابع للمؤتمر الوطني. .

[Saeed]

ردود على Saeed
European Union [حقاني] 01-30-2015 08:57 PM
الدقير المقصود وزير ثقافة ولاية الخرطوم وشقيق الخرتيت الكبير



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة