الأخبار
أخبار إقليمية
الخرطوم.. قصرٌ مشيد وبئرٌ مُعطلة
الخرطوم.. قصرٌ مشيد وبئرٌ مُعطلة
الخرطوم.. قصرٌ مشيد وبئرٌ مُعطلة


02-01-2015 04:31 AM
د. ياسر محجوب الحسين


أُعلن في الخرطوم عن (14) مرشحا لرئاسة الجمهورية، بالإضافة للرئيس الحالي عمر البشير.. المؤكد أن أحدا من هؤلاء المرشحين – عدا البشير - لا يحلم بدخول القصر الرئاسي الجديد الذي افتتح الأسبوع الماضي وسط مظاهر احتفالية مستفزة لجموع أهل السودان الذين يطحنهم الفقر طحنا.. الانتخابات الرئاسية المقررة في (13) أبريل القادم لا تعني المرشحين في شيء، فالترشح غاية عندهم في حد ذاته وليس وسيلة لدخول القصر.. فالأمر محسوم لصالح البشير مثلما مقاعد البرلمان محسومة لأعضاء حزبه الحاكم، بيد أن الجديد هذه المرة أن الحزب الحاكم "تفضل" بالتنازل عن (30%) من مقاعد البرلمان لمن يحب ويجتبي من الأحزاب الموالية والسائرة في ركابه.. فالرئيس البشير قال إن مشاركة الأحزاب في الانتخابات المقبلة تعد شرطا لمشاركتها في (كيكة) الحكم.

لهذا لم يعُد المرشحون يثيرون اهتمام الناس، فهم مهتمون بالترشح لأسباب أخرى، ليس من بينها السبب الذي ترشح من أجله البشير.. فالذي يثير الاهتمام اليوم ذلك القصر الفخيم الذي حل محل القصر الذي ظل قصرا لحاكم السودان لما يقرب من 190 عاماً.. في يوم الزينة، وكما طلب فرعون أن يحشر الناس ضُحى، ازدان القصر الجديد بحشود من نجوم المجتمع والسياسة وأطياف من عِلية القوم.. نعم في مساء الإثنين الماضي ووسط ألعاب نارية اخترقت صمت ليل فقراء الخرطوم البهيم وعلى مقربة من أحواض السباحة والأسماك الملونة، رفع البشير علم البلاد في القصر الجديد ونقل إليه مكتبه وكل متعلقاته إيذانا بتدشين فترة رئاسية جديدة لتُكمل عدد سنوات حكمه (31) عاما، حسوما وحسوما، كما وردت في القرآن تعني مُتتَابعَاتٍ أو مَشؤوماتٍ.. الخرطوم تقول إن القصر الجمهوري الجديد شُيِّد بمنحة من حكومة الصين في مساحة بلغت (18600) ﻣﺘﺮ ﻣﺮبع على مقربة من القصر القديم الذي سيتحوّل إلى متحف، ويتسع أيضا ﻻستضافة القمم الدولية، ويضم قاعات ضخمة ﻻستقبال الرؤساء الزائرين. وتزامن افتتاح القصر الجديد مع ذكرى تحرير الخرطوم في السادس والعشرين من يناير من العام 1885، ومقتل الجنرال الإنجليزي حاكم السودان وقتها جوردون باشا على أنصار الإمام محمد أحمد المهدي جد الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي المعارض، حيث قطعوا رأس الرجل الذي مثل رأس الاستعمار في نسخته الأولى.. وفي آخر زيارة لوزير خارجية بريطانيا للسودان قبل عدة سنوات حرص مصطفى عثمان إسماعيل وزير الخارجية الأسبق أن يكشف للوزير البريطاني مكان مقتل أعظم جنرالات بريطانيا آنذاك.. ويسرد المؤرخ البريطاني فيرجس نكول مجهودات المهدي لحقن الدماء ومحاولاته إقناع جوردون بتسليم مدينة الخرطوم حين يقول: "لقد شرع محمد أحمد المهدي في حملة مراسلات مطولة امتدت لزهاء العشرة أشهر لإقناع جوردون بالعودة إلى بلاده مكرماً بدلا من إزهاق باقي عمره في الدفاع عما لا فائدة في الدفاع عنه". في ذلك الوقت ضغط الرأي العام البريطاني بشدة لإنقاذ الجنرال جوردون، مما دعا رئيس الوزراء حينها جلادستون في مارس 1884 مخاطبة مجلس العموم البريطاني قائلا: "إن هذا الشعب يناضل من أجل حريته، ومن حق هؤلاء أن يناضلوا من أجل حريتهم". وأغضب ذلك بالطبع صقور مجلس العموم بقيادة وزير الحربية اللورد هارينجتون.

بعد أن أخذ البشير وطاقم حكمه مكانهم في القصر الجديد يتساءل الناس عن مصير القصر القديم، البعض يقول إن الحكومة ترغب في أن يؤول إلى (اليونسكو)، إذا ما وافقت على تصنيفه كأثر تاريخي، لكن على ما يبدو أن القصر القديم لن يخلى بسهولة، فالجديد لا يقوى على استيعاب جيوش الدستوريين، حيث البذخ السياسي بموجب الشراكات والتسويات الحزبية والترضيات الجهوية. أي سيبقى فيه بعض المسؤولين الذين لم يحالفهم الحظ ليجدوا مكانا لهم في القصر الجديد.

صحيح أن المبنى الفخيم تم بمنحة صينية بتكلفة تعادل (235) مليون جنيه سوداني حوالي (26) مليون دولار، لكن السؤال الملح هو: لماذا تحولت المنحة الصينية لبناء هذا القصر في ظل أولويات كثيرة ونقص مريع في الخدمات الصحية والتعليمية لعموم الشعب السوداني.. من قبل تساءل الناس حول منحة من الحزب الشيوعي الصيني لبناء مقر فخيم لحزب المؤتمر الوطني الحاكم، وثار جدل حول مخالفة حزب المؤتمر الوطني قانون الأحزاب بتلقيه تمويلا أجنبياً.. ويمنع قانون الأحزاب أي حزب سوداني من قبول دعم خارجي أو تبرع مالي، والمفارقة أن حزب المؤتمر الوطني يوزع باستمرار اتهامات لمعارضيه بالعمالة للأجنبي.
على كُلٍّ شيد القصر وانتهى الأمر، لكن القصر لن يتمكن من إدارة الشأن السياسي السوداني المعقد إذا ما استمر حزب المؤتمر الوطني في إدارة البلاد بنفس النهج الإقصائي وأسلوب الدولة البوليسية، فيغدو القصر مشيدا والبئر مُعطلة.

الشرق


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3671

التعليقات
#1200229 [نوم العافية]
0.00/5 (0 صوت)

02-02-2015 02:28 PM
- عش ما شئت فإنك ميت ,وأحبب من شأت فإنك مفارقه, واعمل ما شئت فإنك مجازى به

[نوم العافية]

#1199530 [ناصح أمين]
5.00/5 (1 صوت)

02-01-2015 03:55 PM
بعض التعليقات يشتم منها رائحة الأمنجية خاصة عندما تستهدف التحقير الشخصي وتتجاهل مناقشة ما كتب اتفاقا معه أو اختلافا.. وياسر محجوب اليوم ألد أعداء الأمنجية ولذلك هو مستهدف من أمنجية الكي بورد الذين يجندهم الأم لهذا الدور.. فأحذروا أمنجية الكي بورد.

[ناصح أمين]

#1199512 [بت مكى]
0.00/5 (0 صوت)

02-01-2015 03:14 PM
الصينيين ما بدوا منحة ساى ابداً، ديل الجوع و الجبر متأصل فيهم أكيد ورا المنحة دى يكون البشير و حكومة السجم اتدبست معاهم فى بلاوى و الخاسر هو محمد احمد التعبان.

[بت مكى]

#1199494 [محمد احمد]
3.00/5 (2 صوت)

02-01-2015 02:34 PM
عجيب امر هذه الدنيا !!! وسبحان الذى جعل ياسر محجوب معارضا

ياسر محجوب لمن لا يعرفه ، كان صحفيا في جريدة الشرق القطرية ثم بعد ذلك عمل إعلاميا او صحفيا في وزارة الخارجية القطرية ، عمل في الدوحة لسنوات عديدة ، وفى كل هذه السنوات كان هو الحارس الأشد للانقاذ في الدوحة والمدافع الاشرس عنها ، وكان يتصدى في كل مناسبة وبدون مناسبة للدفاع عن البشير وسياساته ، بل انه كلما جاءت قناة الجزيرة بمعارض يتحدث كان هو اول المتصلين محاولا اشانة سمعة المعارض والمعارضين الخارجيين ، له كان عمود ثابت في جريدة الشرق القطرية مكرس كله مدحا في الإنقاذ وقدحا في المعارضة .

الان ، اصبح ياسر معارض ، يا الله ما هذا الذى يحصل في الدنيا ؟ هل هي قناعة بشناعة الإنقاذ وسوء فعالها ام لأن ياسر محجوب ضويق في الجريدة عندما نشر الفساد في الاراضى ، هل هي مكايدة شخصية منه ؟؟ ام هي قناعة بأن الإنقاذ وفعايلها سيئة .

وزاد الامر ضغثا على ابالة انه ذهب وطلب اللجوء في بريطانيا ، حيث كان يصف المعارضين بمعارضة الفنادق والكى بورد .

وزاد الامر سوءا ان زوجته الصحفية في جريدة الانتباهة تمت مضايقتها من جريدة الانتباهة وذكرت ان ذلك تم لأن زوجها في الخارج طلب اللجوء في بريطانيا .

ياسر محجوب كان صحفيا لزجا في الدوحة كتاباته دفاعا عن الإنقاذ تثير الحنق وتثير الاعصاب ، كان يماثل ذلك الذى يقفز في كل مناسبة ودون مناسبة الذى اسمه ربيع عبدالعاطى في ثقل دمه وتهافت منطقه .

اذا كان ياسر محجوب اصبح معارضا فهذا ان هناك امر يحدث في هذه الدنيا يدب في مسامنا دبيب النمل .

[محمد احمد]

ردود على محمد احمد
European Union [ود المبروك] 02-01-2015 04:55 PM
ما غريب الا الشيطان فإذا كان الترابي وجماعتو تحولوا لمعارضة شرسة وغازي صلاح الدين كذلك فما المانع أن يتحول صحفي 150 ولا 180 درجة المهم أن القضية جاضت للاخر

European Union [كمال الدين مصطفى محمد] 02-01-2015 03:38 PM
لا تنسى انه كان يراس تحرير الجريدة الناطقة بلسان حزب المؤتمر الوطني .. سبحان الله .. استدارة بلغت اكثر من 180 درجة ..!! ترى هل هو تغيير حقيقي ومعارضة صادقة ام ان الرجل ينطوي على سر دفين ومهام اخرى خبيثة اقتضت لبس هذا الرداء الجدبد .. ؟!! على كل حال الايام ستجيب على كل هذه التساؤلات ومصداقية الرجل محل الاختبار والتجربة .


#1199480 [سيف الدين خواجة]
5.00/5 (1 صوت)

02-01-2015 01:57 PM
سلام اخونا ياسر محجوب ومن الدوحة سلام لوتذكر الايام الخاليات لما ذهبت الي الخرطوم للرائد او العميد فالسودان يا عزيزي محكوم باشياء البراءة لا تنفع معها الحكاية كيمان ومافيا واظنك كنت حسن الظن بدولة الحكم الراشد واذا في رشد هل من المعقول اساعد حماس لحرب اسرائيل وافصل الجنوب وتجي اسرائيل كانون اقعد فوقو تمسك المخ علي راي المسطول واقول المنبع تخفيفا اي رشد هذا ودي كيف تجي .............هؤلاء لم يضحوا بك بحرمك المصون هؤلاء لا عشرة معهم الا في كارهم هل فقت اخيرا يا سيدي !!!!!!!!!!!!!!!!!!!

[سيف الدين خواجة]

#1199378 [ابوبكرالرازي]
3.00/5 (2 صوت)

02-01-2015 11:06 AM
والله حكاية تضحك الغنماية , ياسر محجوب بقي جيفارا معارض للنظام وكمان طالب اللجوء في بريطانيا شوفو جنس ده , شي يحير الشيطان, الراجل ده كان مؤتمر وطني مية المية ,ولكن صراع مراكز القوي اطاح به من رئاسة تحرير جريدة الحزب الحاكم الرائد فطرد منها شر طردة فذهب الي الخال الرئاسي الطيب مصطفي ليعينه رئسا لتحرير الصيحة , فقام الأمن بملاحقته حتي طرد منها ايضا , فعاين جاي جاي وقال احسن حاجة يشتغل معارض من لندن , وانا هنا احذر الجالية السودانية في بريطانيا من هذا الانتهازي القاري ولا استبعد ان يكون غواصة امنية للنظام هناك في شكل طالب لجوء سياسي , فالرجل ربما ارسل الي هناك إستعدادا للإطاحة بالعميل العجوز خالد المبارك من ملحقية الإعلام بالسفارة ليحل محله , فاعمل حسابك يا ابوالخلد

[ابوبكرالرازي]

ردود على ابوبكرالرازي
[أبوقرجة] 02-01-2015 12:44 PM
كلامك خطير جداً ... دي ممكن تحويل الرجل إلى غواصه وبالفعل على المعارضه في الخارج الحذر الحذر .... فالجبهة الإسلامية لها أساليب شيطانية كثيره..


#1199271 [morto]
0.00/5 (0 صوت)

02-01-2015 08:30 AM
كلام والسلام لاجديد فى صحافة الخرطوم!

[morto]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة