الأخبار
أخبار إقليمية
المُتأسلمون.. والأذى (الحصري)!
المُتأسلمون.. والأذى (الحصري)!
المُتأسلمون.. والأذى (الحصري)!


02-04-2015 01:23 AM
د. فيصل عوض حسن

يبدو أنَّ (جُرَاب) المُتأسلمين لا يفرغ أبداً ويفوق كل ما دونه في (صُنْعْ) الأذى والتدمير لكل ما هو سوداني، ثمَّ التنصُّل عمَّا اقترفوه بلا حياءٍ، والانتقال بصورةٍ يُحسَدون عليها من فشلٍ لآخر، وتكرار ذات المشاهد العبثية لمسرحياتهم التي لا تنتهي إلا بالفشل والخيبة وتضليل العباد! في هذا الخصوص، وبحسب ما نقلته العديد من صُحُف الخرطوم، طالب حسبو محمد عبدالرحمن هيئة البحوث الزراعية بإصدار (فتوى علمية) بشأن (جدوى) زراعة القمح في السودان، وتحديد الاستمرار (في زراعته) أو (استبداله) بمحصولٍ آخر (بميزة تنافسية اقتصادية)! وفي سياقٍ ليس بعيد، أعلنوا – المُتأسلمين وأزلامهم - عن نجاح الأرز الـ(هوائي) في الجزيرة، بإنتاجية وصفوها بالـ(مُتميزة)، وسعيهم لإدخال زراعته في خمس ولايات! و(بلغ) التضليل مداه، بإعلان وزارة الزراعة بالقضارف إدخال هذا الأرز الـ(هوائي) في المنطقة الجنوبية لتنويع التركيبة المحصولية والـ(توسُّع) في المحاصيل النقدية! وهي – أي القضارف – التي (فشلت) في تسويق المحصول الأهم نقدياً والأوفر إنتاجاً لهذا الموسم، وهو السمسم مما أدخل العديد من المُنتجين بمُختلف حيازاتهم في مشاكل الإعسار وبالتالي السجون، وهو موضوعٌ طويل لا يسع المجال لذكره وسنفرد له مساحة خاصَّة لو عشنا.

الحقيقة التي يعرفها طالب سنة أولى زراعة أنَّ القمح يتأثَّر بمجموعة من العوامل تتنوَّع وتختلف في أثرها على نموه وإنتاجه كالحرارة والإضاءة والرطوبة وما إلى ذلك، وأنَّ زراعته تنجح في المناطق الباردة بصفةٍ أساسية، في درجات حرارة تتراوح ما بين 3-32 درجة مئوية بالنسبة لحبوب القمح، وأنَّ درجة الحرارة المثالية لزراعته هي 25 درجة مئوية بالنسبة للبادرات والأزهار ما بين 13-25 درجة مئوية، مع ضرورة تعرُّض نباتاته (أي القمح) خلال النمو إلى درجات حرارة مُنخفضة بما يُكسبها مزايا التغيُّرات النوعية اللازمة للتهيئة والإزهار بمُواصفاتٍ (قياسية). وبنحوٍ عام، تجودُ زراعة القمح في الفترة ما بين أكتوبر إلى ديسمبر بالنسبة للأصناف الشتوية. لذلك نجد أنه – وبحسب مُنظَّمة الأغذية والزراعة للأُمم المُتَّحدة (الفاو) – أنَّ أكثر دول العالم إنتاجاً للقمح هي الصين، الهند، الولايات المتحدة الأميركية، روسيا، فرنسا، كندا، ألمانيا، أوكرانيا، أُستراليا وباكستان. وبالنسبة للمنطقة العربية، فهي العراق وسورية ومصر والمغرب وبعض الدول الأخرى على ساحل البحر الأبيض المُتوسِّط ولكن بكمِّيات ليست اقتصادية، وتكاد تكون الدولة العربية الوحيدة التي اكتفت من القمح ذاتياً هي سورية، والبقية تستورد كمِّيات مُقدَّرة منه تتفاوت في أشكالها ومقاديرها تبعاً لحاجة كل دولة. هذه المعلومات كما أسلفنا معلومة بالضرورة لكل طالب زراعة، ناهيك من (مخلوقات) يسبقون أسماءهم بحرف الدال والـ(باء)! وهو ما كان يجب الاهتمام به، قبل البدء بأي خطوة في هذا الإطار باعتباره – أي القمح – لا يُمكن إنتاجه بمُواصفات (قياسية) عالمية في ضوء مُتطلبات إنتاجه الواردة أعلاه سواء كان شتاءً أو صيفاً (فنحن ليس عندنا ربيع)!

المُبكي في الأمر أنَّ القائمين على أمر السودان، وبعد ربع قرنٍ من الزمان، شهدت الزراعة فيها تدهوراً كبيراً، يطلبون فتوى حول جدوى زراعة القمح! وهم الذين دمَّروا مشروع الجزيرة تحت شعار نأكل مما نزرع، فقاموا بإيقاف زراعة القطن السوداني المُتمتع بميزة نسبية فريدة، ويجد طلباً كبيراً في السوق العالمية ليزرعوا مكانه الـ(قمح) دون دراسة مُتأنية ومُتخصصة، ودليلنا التصريح الذي بدأنا به هذا المقال، بجانب ما كتبناه وكتبه غيرنا في حينه بخلاف الواقع الماثل أمامنا. فكانت النتيجة المحتومة الفشل في إنتاج القمح، وخسارة أسواق القطن ونجلب بعائده ما نحتاجه من غذاء وبقية المتطلبات، والأهم دخول مشروع الجزيرة في دوامة الفشل التي لم يخرج منها حتَّى الآن! ليأتي المُتعافي ويقضي على ما تبقَّى من أمل لإصلاحه، بإدخال القطن المُحوَّر وراثياً والذي كتبنا عنه أيضاً، وسنفرد له مساحة تفصيلية في مقالة لاحقة بحول الله! والغريبة أيضاً، استمرار التخبُّط بتبنِّي السودان – في عهد المُتأسلمين المشئوم – لما أسموه (مُبادرة الأمن الغذائي العربي)! وهو – أي السودان – كان يُعاني حينها من أزمة حادَّة في الخُبز، ولا تزال تتكرر بين الحين والآخر! ومن الواضح جداً أنَّهم – أي المُتأسلمين – قدَّموا مُبادرتهم الهايفة هذه دون دراسةٍ أو إدراك، وهو ما أوضحناه بمقالاتٍ رصينةٍ في حينه! فالعرب يحتاجون في غذائهم إلى القمح والأرز إلى حدٍ ما، وحينما طالبتهم الجامعة العربية بإعداد دراسات تفصيلية عن المُبادرة (التغذوية) المزعومة، فشلوا في تقديمها حتَّى الآن!

وها هم ذا يُعيدون الفشل، ويسيرون بالسودان وأهله – بإصرارٍ غريب – نحو مزيدٍ من التدمير وهدر الموارد وفرص الإصلاح والنهوض الاقتصادي بـ(فريَّة) جديدة أطلقوا عليها الأرز الـ(هوائي)! وفي هذا الخصوص، وعقب الرجوع للعُلماء المُتخصصين في المحاصيل الحقلية والأرز بصفةٍ خاصة، والاستعانة بالأدبيات العلمية في هذا المجال، نجد بأنَّ الأرز ينقسم عموماً إلى نوعين أوَّلهما حسب مناطق النمو وتشمل المناطق المُنخفضة (Paddy rice) المغمورة بالماء ومردودها يفوق المناطق المرتفعة وتنحصر في السهول والوديان حيث الماء الغزير ككمبوديا وتايلند وبعض الهند وباكستان. وهناك أرز المناطق المرتفعة (Upland rice) في الهضاب والمرتفعات الغزيرة الأمطار (الهند 75% من إجمالي الإنتاج العالمي). ويُمكن تصنيف الأرز أيضاً حسب الحَبَّة وتشمل الأصناف قصيرة الحبات في الجزء الشمالي من المناطق شبه الاستوائية، والأصناف الطويلة الحبات في المناطق الاستوائية من آسيا. والسودان لا تتوفَّر به هذه المُتطلَّبات لإنتاجه بشكلٍ (اقتصادي)، وإنْ توفَّرت في بعض أجزائه تبقى مُشكلة الغمر التي يتطلَّبها الأرز وما يترتَّب عليها من آثار بيئية على الصحَّة العامَّة، فضلاً عن كميات المياه الكبيرة التي يحتاجها الأرز والتي يصعب توفيرها بالري لا سيما ما تناقص كميات المُتاحة للسودان بانفصال دولة الجنوب وما يترتَّب على إتاحة المياه مُستقبلاً مع قيام سد النهضة في ظل تذبذب الأمطار، وهي جميعها لا تدعم إطلاقاً التفكير في زراعة هذا المحصول أو جدواه الاقتصادية.

أما عن الأرز الهوائي Aerobic، فهو يُواجه صعوبات كالحشائش وتمليح التربة والأمراض كاللفحة، بخلاف أنَّ نبات الأرز بحسب تركيبته يتنفس تحت الغمر بالمياه لوجود فراغات هوائية بالجُدُر يتنفس منها النبات فى وجود المياه حوله، كما يُكوِّن الغمر طبقة رقيقة مؤكسدة حول النبات تمكنه من امتصاص العناصر بسهولة ويسر وتجعلها مُتاحة للامتصاص والاستفادة منها. وفوق هذا وذاك، فإنَّ ظروف الغمر تُعطي إنتاجاً أعلى من الأرز، بعكس غياب الماء ولا يزال الأمر قيد التجارُب في كلٍ من البرازيل والصين، وبمعنىً آخر أنَّ الدول التي تدعم مثل هذا النوع لم تصل بعد لإطلاق أحكامها بنحوٍ قاطع حتَّى يتبنَّاها الآخرون!

كان لابد من هذا العرض والإشارات العلمية المُتخصِّصة باختصار، ليكون حديثنا مُستنداً لمعرفة وتلافياً لحجج المُتنطعين والـ(مُدَّعين)، سينبروا دفاعاً عن تخريب المُتأسلمين للسودان وموارده ومُقدراته! ولكم أن تتخيَّلوا عقب ربع قرنٍ من التدمير، يُنادون بـ(فتوى) علمية لمعرفة مدى مُلاءمة زراعة القمح وجدوى الاستمرار في زراعته من عدمه! فالسودان يتمتَّع بمزايا نسبية في إنتاج مجموعة من المحاصيل لعلَّ أبرزها القطن الذي كان رافداً رئيسياً من روافد الدخل القومي السوداني، ويقع عليه العبء الأكبر في تغطية بنود ومُتطلَّبات الميزانية السنوية للدولة، بالإضافة إلى إنتاج مجموعة الحبوب الزيتية والثروة الحيوانية! إلا أنَّ المُتأسلمين بهوسهم و(غبائهم) استبدلوا القمح بالقطن، فكان الفشل في إنتاج قمح بمواصفاتٍ (قياسية) عالمية ليس إلا لعدم مُلاءمة مناخ السودان لإنتاجه! وبدلاً من الاعتبار، يُعاودون الفشل والتدمير بأكذوبة جديدة أطلقوا عليها الأرز الـ(هوائي)!

إنَّنا مهما استعرضنا مساوئ المُتأسلمين، سنكتشف حُسن ظننا بهم، ونحتاج لكتبٍ ومراجعٍ وعهود لحصر واستعراض هذه المساوئ، التي يعْمَدون على استدامتها وتعميقها وتوسيع نطاقها لتشمل ما لم تشمله سابقاً، مُستندين في هذا إلى قدراتهم الفائقة وغير المسبوقة على الكذب والتضليل والإلهاء، ولا مجال لإيقاف كل هذا إلا بزوال هذه الجماعة الضارَّة والمُضرَّة.. وللحديث بقية.
[email protected]



تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 3809

التعليقات
#1202165 [آن الأوان]
0.00/5 (0 صوت)

02-05-2015 10:48 AM
أنا لست زراعي ولكنني أذكر جيداً أن أشهر خبير زراعي بالسودان خلال فترة مايو تقريباً ( لا أذكر إسمه - ربما أنتم تذكرون إسمه ) قد أصدر هذه الفتوى وقال بإن السودان لا يصلح لزراعة القمح وليس هناك جدوى من محاولة ذلك ... وكان يتكلم عن محاولة زراعة القمح بالشمالية ناهيك من الجزيرة التي يعرف أي راعي يطوف بغنمه في إنحائها أنها لا تصلح لزراعة القمح ... والآن يأتينا هذا الذي هو نائب الرئيس يسأل عن فتوى ... هذا فقط يريد شراء الزمن ...

[آن الأوان]

ردود على آن الأوان
[الشافوخلو] 02-05-2015 07:02 PM
العالم هو البروفيسور عبدالله احمد عبدالله


#1201821 [محمد المكي ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2015 08:32 PM
الحمد لله الذي جعل العلم والوطنية فينا
وابتلاهم بحب الدنيا والشهوات. لقد مدوا رقابهم لامر لا يقدرون عليه فتخبطوا وتلخبطوا
والله المستعان على شرهم ومكابرتهم
هنالك امل طالما فينا امثالك ايها الوطني الغيور

[محمد المكي ابراهيم]

#1201754 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2015 06:46 PM
ما دام الحديث عن خوارج العصر الحديث فلا خروج عن النص !!
منقول:
تداول نشطاء فيديو يعترف فيه الشيخ يوسف القرضاوي، أن زعيم تنظيم “داعش” الارهابي، أبو بكر البغدادي، كان من المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين.
وفي الفيديو نفسه، شرح القرضاوي أن للبغدادي نزعة قيادية، مما حثه على الانضمام لـ”داعش” وقيادة التنظيم بعد خروجه من السجن.
وأشار القرضاوي إلى أن “داعش”، وغيره من التنظيمات الإرهابية، استقطب شبابا من عدة دول تحت ذريعة الجهاد في سبيل الله.
انتهى
وماذا بعد !!!!!
ارهاب قتل
حرق و تدمير
سجن و تمثيل
سرقةونهب
وموت ضمير
سطو مسلح
وغير مسلح
تكميم افواه
تهليل وتكبير !!
هل اتاكم النذبر !!

[ابو محمد]

#1201734 [ملتوف يزيل الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2015 06:05 PM
هم يقصدون الكذب و تعذيب الناس.
لعب عيال و مسخرة تجري على الشعب السوداني الجريح . الوطن ينزف دما في كل اطرافه و الانقاذ و عيال الانقاذ يلهون و يضحكون على مصيبة الشعب.
ان اوان الجد . كل منسوبي الانقاذ اهداف مشروعة طالما استمر الانقاذ في قتل الناس افرادا و جماعات.
الوسيلة: حرب عصابات المدن التي تشعلها خلايا المقاومة السرية بالاحياء لتحريم الشارع و الاماكن العامة وحتى بيوتهم على كل الاكلاب . هذا البلد لن يسعنع مع الانقاذيين ، يا نحن يا هم.لعب عيال و مسخرة تجري على الشعب السوداني الجريح . الوطن ينزف دما في كل اطرافه و الانقاذ و عيال الانقاذ يلهون و يضحكون على مصيبة الشعب.

[ملتوف يزيل الكيزان]

#1201692 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2015 04:49 PM
يا اخوانا الكضبة واحدة ... رز " هوائي" .. يعني المسالة مجرد هوى و حيجيب لينا هوا

[وحيد]

#1201590 [حرية]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2015 01:43 PM
الكيزان لا يدرون ويحسبو أنهم يدرون وتلك هي الطامة

[حرية]

#1201521 [مبارك]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2015 11:43 AM
اخي د. فيصل حياك الله . حقيقة ما اتت به حكومة تجار الدين لم يأتي به الاولين وسوف لن يأتي به المتأخرين . هؤلاء جاؤا بقانون اسمه التحلل ، هذا القانون يديك الحق تسرق ولو قبضت ترد ما سرقته !!!!! ايضا اذكر عندما احالت المحكمة الجنائية دعوى البشير الى مجلس الامن قال البشير ان المحكمة الجنائية رفعت يديها مستسلمة مما اثار سخرية كل القانونيين الذين يعلمون ان خطوة المحكمة الجنائية هي تصعيد وليس استسلام . حرموا المتاجرة في الدولار في بداية عهدمهم واعدموا بسبب ذلك المرحوم مجدي وجاؤوا بعد ذلك وتاجروا في الدولار والان كل تجار الدولار هم اعضاء متنفذين في المؤتمر الوطني . قبضوا على المناضلين امين مكي مدني وفاروق ابوعيسى ولا زالوا بالسجن بحجة ان هنالك متهمين اخرين لم يتم القبض عليهم بعد وهم الصادق المهدي واركو مناوي والغريب في الامر يريدون ارسال توقيعات امين مكي وفاروق ابوعيسى لمقارنة الخطوط رغم اعترافهما بان التوقيعان هما توقيعهما . السمؤال خلف الله طالب بكري حسن صالح بحقوق العاملين وسداد الديون فاحاله للصالح العام . اذكر في بداية عهد الانقاذ كان في شئ اسمه البطاقة التموينية فكان تحلف القسم على عدد افراد اسرتك وكان جار لنا يعيش لوحده فذهب اليهم وقال لهم انا واحد فقط فقالوا له تحلف القسم فرفض حلف القسم ورفض البطاقة التموينية ايضا لكن بشع بحالهم !!! .....الخ
اخي د. فيصل المفارقات كثيرة وغير محصورة في القمح الزرعوه بدلا عن القطن وليس في الارز الهوائي اللاخمننا به اليومين ديل .

[مبارك]

#1201507 [sasa]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2015 11:18 AM
صدقت بلد فيها كذا مليون Ph.D منظرين وناقصين علم وتجربة و بعضهم أنانيين تعلموا على حساب الشعب ولم يفيدوه بشئ ولا يرغبون وقاعدين في المكاتب وهم اللغف والمخصصات .. كسرة: إلا من رحم ربي

[sasa]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة