الأخبار
أخبار إقليمية
النشطاء السودانيون الأمريكيون يواصلون ضغطهم علي النظام ويفسدون (إفطار ) كرتي بالكونغرس الذي حضره أوباما
النشطاء السودانيون الأمريكيون يواصلون ضغطهم علي النظام ويفسدون (إفطار ) كرتي بالكونغرس الذي حضره أوباما



02-06-2015 11:32 PM
محمد بوتشر

تقرير حول دور السودانيين فى أمريكا ومنع زيارة وزير خارجية الخرطوم



إلى الشرفاء من بنات وأبناء السودان الذين يؤمنون بضرورة التغيير وحتميته

بعد أن تأكدت زيارة علي كرتي لأمريكا بدعوة رسمية من Flowship Foundation , لحضور حفل صلاة الإفطار التي تقام سنوياً بواشنطن ، تحركت جموع بنات و أبناء السودان والناشطين بالولايات المتحدة الأمريكية ، ومن كل الاطياف الناشطة في الساجة السودانية ، بمؤازة وتضامن من أصدقاء الشعب السودانى من الأمريكيين وخاصة منظمة العمل من أجل السودان Act for Sudan وذلك بهدف تسليط الضوء على السيرة الذاتية للوزير الدموي على كرتي زعيم مليشيا الدفاع الشعبي التي مارست الحروب الجهادية والعنصرية والإبادة الجماعية ضد شعوب جنوب السودان وجبال النوبة والنيل الأزرق باسم الدين الإسلامى ودعاوى الجهاد , ومن ثم نفذت هذه المليشيات الجهادية ومليشيات الجنجويد جرائم الإبادة الجماعية وجرائم الحرب وجرائم التطهير العرقي و فى دارفور منذ العام 2003 ولا تزال هذه الجرائم مستمرة حتى الآن بشكل أكثر عنفاً ودمويةً ومأسويةً وإمتدت لتشمل جبال النوبة والنيل الأزرق , وطالت هذه الجرائم قصف المدنيين العزّل من النساء والأطفال والشيوخ , ولم تسلم المستشفيات ودور العبادة من الحرق والتدمير , فضلاً عن نهب المواشى والمحاصيل وإتلافها , وأصبحت المرأة عنصراً أساسياً فى الحرب تتعرض لأبشع أنواع الإنتهاكات كالإغتصاب إمعاناً فى إذلال الضحايا لكسر إرادتهن وحتى الفتيات القاصرات يتم إغتصابهن بوحشية يدمى لها جبين الإنسانية , ومعسكرات النازحين تتعرض بصورة راتبة لإقتحامات المليشيات المدججة بالسلاح بغرض تفريغ هذه المعسكرات بالقوة الباطشة دون وأزع من ضمير أو أخلاق , وتمنع حكومة السودان وصول الغذاء والدواء للنازحين وطردت كل المنظمات الأجنبية العاملة فى السودان وتستخدم هذا الأمر كسلاح ضد هؤلاء المدنيين بغرض إهلاكهم وقتلهم بالجوع والمرض فضلاً عن مئات الآلاف من الأطفال خارج العملية التعليمية وموت المئات منهم شهرياً بسبب الجوع والمرض وإنعدام الرعاية الطبية.

إن المدعو على كرتى وزير خارجية الخرطوم وزمرته الحاكمة وأجهزتهم الأمنية والعسكرية والمليشيات ضالعون فى هذه الجرائم البشعة ضد الشعب السودانى لأكثر من ربع قرن من الزمان , وهو المشرف الفعلى لكثير من جرائم الإبادة بحكم قيادته سابقاً لمليشيا الدفاع الشعبي الجهادية.

إن الحراك الذى قاده السودانيين فى الولايات المتحدة والمذكرات التى قدموها للجهات الرسمية فى الإدارة الأمريكية جعل كل من السيناتور الجمهورى Roger Wicker من ولاية مسيسيبي , والسيناتور الديمقراطى Bob Casey من ولاية بنسلفانيا برفع مذكرة إحتجاجية إلى الكونغرس الأمريكى بعدم إستقبال المجرم الدموى على كرتى فى مناسبة يشارك فيها الرئيس الأمريكى باراك أوباما , ولقد كللت هذه الجهود والمساعى الحثيثة بمنع علي كرتي وزير خارجية البشير من حضور الجلسة الرسمية للحدث وحضر فقط الجلسة الشعبية التي تم فيها تقديم الوجبات والمشروبات لمرافقي الوفود.

أيضا قد تظاهر مئات السودانيين القادمين من العديد من الولايات الأمريكية أمام بوابة الفندق منددين بشعارت ضد إستقبال على كرتي في مناسبة إحياء ذكرى إبادة الأرمن في نفس الوقت الذي تقوم فيه سلطات الخرطوم بجرائم فيه الإبادة للشعب السودانى فى دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق , وقد إستنكرت العديد من منظمات المجتمع المدني والناشطين والمدافعين عن حقوق الإنسان فى أمريكا إستقبال قيادات نظام يمارس الإبادة الجماعية ضده شعبه.

كما إلتقت المناضلة والناشطة السودانية / حواء جنقو التى تم منحها جائزة أشجع نساء العالم فى عام 2012م والناشطة الأمريكية إيستر أسبرقو بوفود القادة الأفارقة وقدمت حواء جنقو كلمة نيابة عن الشعب السودانى والمشردين والمضهدين وضحايا نظام الخرطوم شرحت فيها الوضع المأسوى فى السودان خاصة مناطق الحرب فى دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق وعن قضايا النساء السودانيات وما يتعرضن له من جرائم يومية من إغتصاب وعنف وقوانين داعشية تحط من كرامتهن وتسلبهن حقوقهن الطبيعية التى نصت عليها العهود والمواثيق الدولية , وتطرقت لسياسات النظام الإقصائية التى تقيد حرية الفرد والمجتمع فى ممارسة حرية التعبير والنشر والتنظيم والعبادة وغيرها , وطالبت القادة الأفارقة بالوقوف إلى جانب الشعب السودانى وقضاياه العادلة ودعم العدالة الدولية بدلاً عن دعم نظام مجرم رأسه مطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية.

ومن جهة أخري قام الاستاذ عبد الحليم عثمان ، رئيس مكتب حركة/ جيش تحرير السودان بأمريكا وبعض النشطاء بزيارة إلى مركز السياسات الأمنية الخاصة بقضايا الأمن القومي بواشنطن . وإلتقوا بالمسئولين هناك ووتباحثوا معهم وقدموا لهم تنويراً عن الأوضاع فى السودان والحلول الممكنة للأزمة السودانية لبناء دولة المواطنة المتساوية والحريات الفردية والجماعية.




6 فبراير 2015م
الولاية المتحدة الأمريكية , وأشنطون


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 6774

التعليقات
#1203220 [zizizi]
0.00/5 (0 صوت)

02-07-2015 10:51 AM
طبعا دي فرصة لكرتي ان يلتقي زوجته السفيرة اميرة قرناص بحكم انها ساهمت مع الايطاليين في سفر مريم اسحق وزوجها لايطاليا اولا ثم لامريكا السفيرة دي كان بالاحري لها ان تطلق سراح نساء دارفور ومنع اغتصابهن بتابت لكنها تريد اغتصابها من زوجها كرتي اولا
ضاق كرتي بالتعليقات بانه يذهب لاوروبا كثيرا ويزوغ لايطاليا ليكون مع السفيرة في كل زياراته لاوروبا
هذه السياسة الخارجية او كما استشهد وزير خارجية جنوب السودان بها
لاحول ولا قوه الا بالله العلي العظيم
اللهم شتت شملهم وارنا فيهم يوما اسود كيوم فرعون وهامان وجنودهم امين

[zizizi]

#1203208 [الناهة]
0.00/5 (0 صوت)

02-07-2015 10:35 AM
الصداقة المتينة جدا التى تربط امريكا بالشعب السوداني منذ زمن بعيد هي ما يبعث الثقة ان امريكا تضع نصب عينيها مصلحة الشعب السوداني على المدى البعيد حتى ولو قدمت دعوة افطار وغداء وعشاء ابعض اقطاب المؤتمر الوطني هي من قبيل قياس مدى فعالية العقوبات الامريكية على النظام لتسريع الخطى نحو الاهداف النهائية المعروفه فلا تقلقوا فان السياسة لا تغغير لمجرد وجبة افطار فان الامر له ما بعده وعسى ان يتوج اوباما فترته الرئاسية بما يرضي اصدقائهم الشعب السوداني

[الناهة]

ردود على الناهة
European Union [زول] 02-08-2015 08:20 AM
حب شنو يا
امريكا دي عمرها ما قدمت للعالم غير القنابل والموت

[tom] 02-07-2015 01:48 PM
جماعة الكيزان عمري ما عرفت احدا منهم ... اعيش اكثر من 30 سنه خارج السودان ... ومنذ طفولتي لم اقرأ ... شئيا عن امريكا اعانة ومساعدة لشعب السودان ... كلها مؤامرات ... اتمنى من الناهة ... ان يمدنا بحب امريكا للشعب السوداني ... نحن اخر الشعوب التي تحبها امريكا ... امريكا تحب الثروات وامتلاك الثروات والضحك على الحكام وسذاجة الشعوب وتصطاد في المياه العكرة


#1203170 [خالد حسن]
3.00/5 (2 صوت)

02-07-2015 09:11 AM
اعدء الحضاره والانسانيه والتطور يتمسحون في بلاد الحضاره والتطور وحقوق الانسان
ياكيزان وين قد دنا عذابها ...
ياكيزان محل ماتقبلوا حاتلقوا الشعب الكارهكم ده لابد ليكم ماعندكم حل غير الاعواد والي الجحيم باذن الله
لعنة الله علي كل الاخوان وتجار الدين

[خالد حسن]

#1203157 [مهدي إسماعيل مهدي]
0.00/5 (0 صوت)

02-07-2015 08:46 AM
مئات السودانيين يتظاهرون ضد زيارة كرتي؟!

أين مئات الآلاف من اللاجئين والمنفيين قسراً؟!.

على منظمات المُجتمع المدني السودانية أن تسأل نفسها، لماذا فشلت في حشد هؤلاء؟ وعلى هؤلاء أن يستحوامن تخاذلهم وخذلانهم وأنانيتهم المُفرطة، لقد إستخدموا مُعاناة ومآسي دارفور والنيل الأزرق وجبال النوبة للحصول على حق اللجوء، فماذا فعلوا من أجلهم؟.

[مهدي إسماعيل مهدي]

#1203143 [كديس فى السروال]
0.00/5 (0 صوت)

02-07-2015 08:15 AM
ده المفروض يعملو كل زول خارج السودان
لازم تكون هناك مظاهرات و مسيرات كل ما واحد من الكيزان طلع بره البلد عشان نحاصرهم في الداخل و ما نترك ليهم عرصة يتنفسو
و ذلك لازالة هذا المنكر

[كديس فى السروال]

#1203123 [السهم]
2.75/5 (4 صوت)

02-07-2015 05:50 AM
احسنتم ودي المحرية فيكم وان على كرتي وامثاله لا يستحون كما اننا لم نسمع في يوم من الايام اعتذار لأهل الضحايا الميتين في السودان وكان الموت ضربة لازب لنا وان الحياة ونعيمها هي حكر للبرجوازية الاسلامية في السودان.. وسبق ان قلت ان افضل ما يدعو اليه الاسلام ان يعيش المرء في سبيل الله لا الموت في سبيله ولكن الكيزان يعملون على ازهاق الارواح بحجة ما يسمى الجهاد والغريب في الامر ان جهاد بالجنوب انتهي بتوقيعهم اذلة وهم صاغرون على فصل الجنوب وعلى برتوكول ابيي وعلى برتوكولات المنطقتين ..

وملأوا الدنيا كلهااتفاقيات وبرتوكولات مع الشرق والغرب ومنبر الدوح ومنبر اديس اببا ؟ هل هذه حكومة نثق بها او يثق بها احد؟ هل قامت أي من الحكومات السابقة بمثل هذه الاتفاقيات الكثيرة وهل احتاج الشعب لمثل هذه الاتفاقيات؟

الغريب في الامر ان هؤلاء القوم يأتون لزيارة السودانيين بالخارج وهم طردونا من الداخل وضيقوا علينا بالفصل والتشريد فكيف تاتي لزيارتهم بالخارج ؟فعلا امثال كرتي وغندور وكل العصبة الحاكمة البرجوازية الاسلامية لا يختشون.

[السهم]

ردود على السهم
[murtada] 02-07-2015 07:58 AM
good job........i love what .....kartee garat ya karta???????????



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة