الأخبار
أخبار إقليمية
رسالة الاستاذ ياسر عرمان : عشرة أسئلة يجب ألا تنسى، وعلى ابراهيم غندور الاجابة عليها اثناء زيارته إلى الولايات المتحدة
رسالة الاستاذ ياسر عرمان : عشرة أسئلة يجب ألا تنسى، وعلى ابراهيم غندور الاجابة عليها اثناء زيارته إلى الولايات المتحدة
رسالة الاستاذ ياسر عرمان : عشرة أسئلة يجب ألا تنسى، وعلى ابراهيم غندور الاجابة عليها اثناء زيارته إلى الولايات المتحدة


02-07-2015 11:45 PM
عشرة أسئلة يجب ألا تنسى، وعلى ابراهيم غندور الاجابة عليها اثناء زيارته إلى الولايات المتحدة



<< رسالة الاستاذ ياسر عرمان، الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان شمال

وسكرتير العلاقات الخارجية للجبهة الثورية السودان، وعضو نداء السودان في 6 فبراير 2015>>



في البداية اود ان اعبر عن الامتنان العالي للناشطين الذين تحركوا بشكل فعال وفي وقت قياسي، منتظمين في حملاتهم عندما علموا بزيارة وزير خارجية نظام الإبادة الجماعية في السودان، علي كرتي، للمشاركة في إفطار الصلاة الوطنية السنوي في واشنطن، بالاضافة الى الحملة الموجهة لزيارة إبراهيم غندور، المساعد السياسي الاول للجنرال البشير للولايات المتحدة هذا الاسبوع. وبصورة خاصة، نحن ممتنون للنشطاء الأمريكيين الذين ظلوا لسنوات طوال يرسلون ويبعثون رسائل الأمل والتضامن مع الشعب السوداني.

وقد علمنا من خلال مصادرنا الوثيقة من داخل وزارة الخارجية بالخرطوم بأن إبراهيم غندور ظل مترددا حول زيارته للولايات المتحدة الامريكية، مابين اقتصار زيارته لمباني الامم المتحدة فقط بنيويورك، او ان تشمل العاصمة واشنطون مقر الحكومة الامريكية، أو الغاء زيارته بالكامل على ضوء ما حدث من احراج لزميله في نظام الابادات الجماعية، علي كرتي من قبل حملات النشطاء.

وغض النظر عن خيارات ابراهيم غندور، فاننا ف حالة خيار سفره للولايات المتحدة الامريكية، نود ان نسمع منه الاجابة على الاسئلة التالية اثناء وجودة ولقاءاته في امريكا:

1) كيف يمكن يتجرأ غندورر ويقوم بزيارة للدولة التي اصبحت ملاذا آمنا ووطنا للآلاف من المواطنين السودانيين، ضحايا جرائم الحرب والإبادات الجماعية المستمرة لحكومته خلال السنوات الـــــــــ 26 الماضية؟ وهو النظام الحاكم الذي تتحدث عن طبيعته الإحصائيات الرسمية للأمم المتحدة، والتي تقول بأن أعداد السودانيين الذين نزحوا داخليا ولجاءوا خارجيا قد بلغوا حوالي الـــــــــ8 مليون مواطن. فهل يتوقع ابراهيم غندور، ممثلا لذلك النظام، ان يستقبله سودانييّ الولايات المتحدة والمواطنين الامريكان بأذرع مفتوحة، وهم(ن) من ظلوا يتضامنون مع الشعب السوداني وضحايا نظامه؟

2) كيف سيرد ويبرر غندور للمسؤولين الاميركيين عن استهداف السلاح الجوي الحكومي للمدارس ولآبار مياه الشرب وللمستشفيات، وأخرها القصف الجوي المستمر لمستشفى الرحمة بجبال النوبة؟ إستهداف غندور ونظامه لمستشفي الرحمة بالقصف الجوي لم يتوقف اكثر من مره، مهددا ليس فقط لحياة المواطنين بجبال النوبة، بل ايضا لحياة المتطوعين العظماء، ومنهم الطبيب الامريكي، والذي يزور غندور بلاده الان، والذي قام بإنقاذ حياة الألآف من مواطنيّ السودان هنالك خلال احلك أيام حياتهم الحالية.

3) كيف يقدر غندور على شرب قهوته في واشنطن وفي الوقت نفسه يصر على منع وصول الغوث الإنساني الملح للضحايا في النيل الأزرق وجبال النوبة/ جنوب كردفان ودارفور، وما يمثله ذلك التعويق المتعمد للعمل الانساني من جرائم للحرب وفقا للقانون الولي الإنساني.

4) كيف سيجرؤ غندور على المواجه والنظر في أعين والدة المواطن الامريكي والموظف في العمل الانساني، الراحل جون قرانفيلد، والذي اغتيل بدم بارد في شوارع الخرطوم، وبتغطية من نظام غندور ، والذي حال دون اسعافه ووصوله في الوقت المناسب إلى طواري الحوادث؟ كيف سيجرؤ غندور على مقابلة والدة القتيل قرانفيلد ونظامه يرسل الى الصومال من قاموا بقتل ابنها بعد تهريبهم من السجن، ويظل يتلاعب في قضية ابنها في القضاة بتعطيله للعدالة والحق في القصاص؟

5) كيف يمكن لغندور من التقدم والحصول على تأشيرة دخول للولايات المتحدة الأمريكية، بينما يرفض هو ونظامه للمبعوث الخاص الأمريكي من الحصول على التأشيرة ودخول الخرطوم لأكثر من عام حتى الأن، بل ورافضا بشدة لإستقباله لمناقشة قضايا الأزمات الإنسانية والسلام والديمقراطية في السودان؟ إن غندور هو المستشار السياسي الاول بحكم منصبه للجنرال عمر البشير، لذا فهو مسؤول عن هذه العلاقة.

6) كيف يقوى غندور على زيارة مدينة نيويورك، تلك المدينة الجميلة التي استهدفها من قبل أسامة بن لادن، وهو نفسه ونظامه من استضاف بن لادن لسنوات عديدة ؟ كيف لغندور أن يفسر إيواء نظامه الأيديولوجي لمعظم المنظمات الأصولية الإسلاموية؟ حيث اصبح السودان ملعبا للتدريب الاصولي السياسي بجامعة افريقيا الإسلامية للعديد من المنظمات الأفريقية مثل بوكو حرام، فضلا عن الصلات والدعومات الوجستية لنظام غندور لتنظيمات الإسلام السياسي في ليبيا وأفريقيا الوسطى وغيرها من اماكن.

7) ما هي الرسالة التي سينقلها غندور الى الولايات المتحدة من موقعه كمهندس لإنتخابات حزبه الحاكم القادمة؟ والتي يتمثل هدفها الرئيسي في إعادة إنتخاب رئيسه المتهم والملاحق من قبل المحكمة الجنائية الدولية، والذي ظل يحكم السودان بالحديد والدم على مدى ربع قرن، ويرغب الان على الاستمرار لمدة 31 عاما! أي رسالة سيحملها غندور الى امريكا حول الإنتخابات التي من شأنه أن تؤدي إلى المزيد من جرائم الحرب والإبادة الجماعية؟

8) هل سيقدر غندور على توظيف زيارته إلى الولايات المتحدة وإثبات أن حكومته قادرة على مزاولة علاقاتها الخارجية والقيام بأعمالها في كافة بقاع العالم بصورة طبيعية، ويؤكد ان إرتكاب جرائم الحرب والإبادة الجماعية لا تعني شيء في العلاقات الدولية؟

9) كيف سترتبط زيارة غندور بالقرارات العديدة للكونجرس الأمريكي الداعمة لقضايا السلام والديمقراطية، ومعالجة الأوضاع الإنسانية المتأزمة للشعب السوداني؟

10) ما هي الرسالة التي تعكسها زيارة غندور إلى أكثر من مائتين امرأة سودانية تعرضن للإغتصاب في قرية تابت بدارفور؟ ومئات الاطفال ممن قتلوا واصيبوا بالعاهات الدائمة بسبب القصف اليومي لسلاح الجو السوداني في المناطق المهمشة؟ مع العلم بان سلاح الطيران السوداني هو القوات الجوية الوحيدة في أفريقيا التي تستهدف مواطنيها! ما هي رسالة غندور الى امريكا ونظامه يرفض قرار الإتحاد الأفريقي بالرقم 456، والذي يتيح قيام حوار قومي دستوري ذومصداقية؟ بل ما هي رسائل غندور خلال زيارته الحالية، وتمتعه بحرية الحركة والتعبير في الولايات المتحدة ، بينما نظامه ما يزال مستمرا في حملاته القمعية ضد حرية التعبير وسائل الإعلام، وفي مواجهة النشطاء، ووفي إعتقال القادة البارزين في سجونه القبيحه، من أمثال الاستاذ فاروق أبوعيسي و الدكتور أمين مكي فرح العقار؟

إن زيارة ابراهيم غندور الى الولايات المتحدة الامريكية تعد الزيارة الخطأ، في الوقت الخطأ ، ومن الشخص صاحب الأفعال الخطأ. وهي الزيارة إلى البلد الذي يحترم قيما ومبادئ تقع على النقيض من القيم وبرامج العمل التي يقوم عليها غندور ونظامه. ونحن، مرة أخرى ندعو النشطاء من السودانيين ومن يقفون في تضامنهم الثابت مع الشعب السوداني وأزماته من الامريكان، ندعوهم على مواصلة العمل بمنع زيارة غندور وفعالياتها، بالإعلاء من هذه الأسئلة امام غندور، والتي يجب ألا تنسى كذلك، وهذا في حد ذاته سيبعث برسالة قوية لحكومته وبصوت أعلى من زيارة غندور إلى الولايات المتحدة.


تعليقات 23 | إهداء 0 | زيارات 8673

التعليقات
#1204867 [الطاهر الأمبن]
0.00/5 (0 صوت)

02-09-2015 07:12 PM
والله كمونية ما ساهل .. عجبتني شجاعته وسؤاله المهم عن من فوضهم بإسم السودان .. أنا لا انتمى لأي نظام .. لكن سياسة السودانيين غير الراشدة ضيعت البلاد والعباد .. كل المشاكل نتجت عن اختلاف الايديولوجيات بين الفرقاء جميعا والضحايا نحن من ليس لنا فيها جمل ولا ناقة . (كُلُ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِم فَرِحُون )

[الطاهر الأمبن]

#1204425 [سننتصر علي الكيزان الخونة اكلة قوت الغلابة]
0.00/5 (0 صوت)

02-09-2015 09:27 AM
ارد هنا علي السيد ابوالبشر

[سننتصر علي الكيزان الخونة اكلة قوت الغلابة]

#1204274 [د/محمد عبد الرازق سيد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-09-2015 03:35 AM
بسم الله الرحمن الرحيم



اعزائي محرري الراكوبه الشرفاء... وبني وطني الكرام .. السلام عليكم ..
أ) دعوة للتأمل
مازلت اتأمل زيارة غندور وكرتي .. لامريكا ...وادعوكم للتعمق .. في التأمل ..لأن المسأله مصير وطن ...ان كانت النتئج ضد بلادنا فيجب مواجهتها متحدين حكومة ومعارضه ..لأن الوطن فوق الاختلاف ...ونرجوا التحقق : هل الزيارة بموجب دعوة ام استدعاء ؟ وااشك في انها دعوه .. وهذا ما يستوجب تعمق في النظر لاهداف هذه الزياره ..ولأن اهداف امريكا متعارضة مع اهداف حكام السودان علي الأقل في الوقت الحاضر ومن شواهد ذلك ما يلي :

1/ لعلنا جميعا نتفق بان امريكا لا تفكر في مصلحة السودان انما مصالحها .
2/ااعتقد ان زيارة عندور وكرتي بموجب دعوه هي استدعاء وفرق بين دعوة واستدعاء .
3/ الاسئلة التي ذكرها عرمان وتساءل عن امكانية غندور للاجابة عليها تكون واقعيه اذاكانت حكومة السودان هي التي فرضت علي امريكا هذه الدعوه و الواقع غير ذلك .وبالتالي هي ليست دعوه بل استدعاء .
4 / حكومة السودان تدعي انها دعوه باعتبارالخطاب المسلم ولكن الاستدعاء ايضا يكون بخطاب .
5/ حكومة السودان لديها الرغبة في التحلل من مصير ينتظرها وتخشي امريكاوكررت محاولات الاسترضاءلامريكا مرارا ولم تجد الثدي الامريكي وصنفت امريكا ووصفتها بالعدو فان كانت دعوه لركبت رأسها ولقال كرتي ( امريكيا روسيا قد دنا عذابها ) او بادر ( برفض الدعوه ) .. وهذا لم يحدث بل هرول ملبيا .

ب) حجم الصفقه :
1/ اذا كان لامريكا اهداف ومطالب فانها بثمن يجب ان لايكون علي حساب السودان كوطن ويجب ان نفرق بين السودان كوطن - وبين : نظام حاكم .
2/ النظام الحاكم له استعداد للحصول عل اهدافه ومنها الاستمرارية في السلطه وهذا يتعارض مع مصلحة السودان كوطن وفي سبيل اهدافه كنظام حاكمسيوافق علي كل ما يطلب منه من قبل امريكا ويتخلي حتي عن : ( والله لولا الله ما اهتدينا .. ولا تصدقنا ولا صلينا ).

ج) اذن نحن ابناء السودان المكلومين المشردين المضطهدين الجياع الفقراء المقهورين يجب ان نعرف قدر انفسنا ونعي حالنا وحال وطننا وما نريده من تغيير ونستعد لمواجهة اتفاق مستعمر سيكون له ممثل يحكم بلادنا ولو كان من بين اهلنا.. وبالعربي : سيصبح لبلدنا اكثر من عدو .. عدو استولي علي حكمنا بقوة السلاح ويحكمنا بالسجون والمعتقلات والتجويع والتشريد ..والقتل .. والتفرقةوالتمزيق لبلادناواعراضنا ..ويكذب وينهب .. ويتجاوز عن اخطاء منسوبيه ..منذ ربع قرن ويريدتقنين الاستمرار الي الأبد رغم انه يعلم بانه نال من صبر بلادنا ما فاق صبر ايوب . وليستمر يمكنه الاتفاق مع من كان يسميه عدو .وعله :
1/ العبء سيتضاعف ..
2/ القهر والاجرام من النظام سيتضاعف في ظل سكوت عنه من قبل المجتمع الدولي المنقاد لامريكا .
3/ البديل هو الاسراع باقتلاع النظام الحاكم لانه ليس مستعدا لا بالاعتراف بأخطائه فهو لا يسمع اويشعر بما قاد اليهالبلادوالعباد ولا يحسن التصرف من تلقاء نفسه ولا يقبل الانسحاب طوعا معترفا بالفشل بل يرغب في الاستمرار ويكذب ويصدق نفسه بانه انقذ السودان ..ويريد ان يصدقه من دفنهم احياء .. ويتخذ من القيم والعقيدة غطاء ..وتتناقض اعماله مع اقوله ..لدرجة ان من يسمعه يصدقه لكن عندما يري سلوك منتسبه يستغرب ..

د) بهذا ادعوا بني وطني بمختلف انتماءاتهم .. من هم معارضين ومن هم في الحكم للانتباه لان امريكا لن تحترم من هم في السلطه باكثر من السكوت علي جرائمهم وكما هو الحال مع من منحوها قواعد في اوطانهم ومنهم دول جوار وهؤلاء مرتاحين لهذه القواعد لانها ف رأيهم تحمي استمرارهم بينما هي من الوجهة الامريكيه لحماية المصالح الامريكيه ليس الا - كما ان نتيجة تواجد امريكي اوصمت علي السلطة الحاكمة هو استمرار لقهر المحكومين بل ومزيد من تعاستهم .

..... ..... واقول : الله يكضب الشينه ... فلا ينقلب : امريكيا روسا قد دنا عذابها
الي : السودان وشعبه قد دنا عذابه ..

[د/محمد عبد الرازق سيد احمد]

#1204236 [د/ محمد عبد الرازق سيد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2015 11:51 PM
بسمالله الرحمن الرحيم

اعزائي محرري الراكوبه الشرفاء .. بني وطني الكرام .. السلام عليكم ..

رجاء .. الانتباه ...

( 1 ) ليس صدفة ان توجه الدعوة الامريكيه الي :
- رئيس حكومة السودان ف شخص غندور - والي كرتي - وزير خارجيته .. لزيارة امريكا ..!!
اولا: امريكا تعلم بل ساهمت في عزلة النظام الحاكم في السودان - سواء بالحصار الاقتصادي او التهم الموجهة اليه في المجتمع الدولي ..
ثانيا : امريكا تحارب التوجه الاسلامي المعبر عن مقاومة الشعوب للدكتاتوريه وتمددها في العراق وسوريا واليمن ولبيا والصومال ونيجيريا بمليارات الدولارات وقناطير الاسلحة وألاف الجنود وتعرف التكلفه .
ثالثا : امريكا تفضل دائما السيطرة علي المواقف التي يمكن السيطرة عليها قبل ان تصل الي مراحل المواجهة المسلحه
رابعا : امركا تعرف جيدا وجود بذور مشابهه لنبتات المقاومه في شكل الجماعات الاسلامية في السودان رغم هشاشتها لكنها يمكن ان تتطور اذا ارتبطت وهي واسطة عقد بين لبا والجزائر وتونس ومصر وعبرها مع فلسطين وما يحدث في سوريا والعراق واليمن والصومال .ونيجيريا .
خامسا : امريكا تراقب تهديد الصين لها بالتمدد عبر السودان الي القاره الافريقيه وتريد تحجيمه والسودان بوابة للمد الصيني .
ساذسا : امريكا تعليم الثرات الطبيعيه الهائله في السودان عامة وافريقيا خاصة .

( 2 ) النظام الحاكم في السودان فاسد وان نتائج فساده منعكسة علي حياة شعبه وهذا اهون لامريكا من وجود نظام فاسد اوصالح تنعكس منه الفساد وهو هنا الارتباط بالتمدد الاسلامي المسلح وغالبا سيكون نتيجة تحالف النظام القائم مع من زرعوه اولا وهم الاسلاميين وتقنين وجودهم عبر انتخابات مزورة قادمه ولهذا تسعي امريكا الي استقطاب النظام القادم مستغلة اختناق النظام الحالي بتديل سياساتها فدعته مستبقة الاحداث ليوقع معها شراكة في مقابل غض الطرف عما يحدثه او احدثه من دمار للسودان وعلي ان تتولي امريكا التعويضات اذا ضمنت اقصاء الصين وتعهدات التأييد بل والمشاركه في مقاومة التمدد الاسلامي الذي يجاهد للقفز عبر مصر الي السودان ليتواصل الي نيجيريا عببرالسودان والصومال واليمن ليجتاح دول ملكية واميرية لها ارتباط وتوجد لامريكا قواعد بها .. لحماية هذه الدول من ناحيه وحفاظا علي المصالح الامريكيه ومنها النفط ومحاصر الصين وقطع الطريق علي المد الاسلامي الذي يسعي للارتباط بباكستان وايران وافغانستان .

( 3 ) المخابرات الامريكيه قدمت دورها وبما يراعي المصالح الامريكه ويفك التوجه لتوحد الاسلاميين عبر تزوير الانتخابات في السودان .واخيرا عبر زعيمهم ( الترابي قوله : انظروا لما يحدث في العراق وفي سوريا .. الخ .. وعزا ذلك بانه عقاب رباني ..!!! ) .

( 4 ) النظام الحاكم في السودان مهيأ بمافيه الكفاية للانبراش لكل ما تطلبه امريكا .. في مقابل سلامته .. ويسع الي انبوبة اكسجين تشكل الدعوة له لزيارة امريكا صمامها المغلق ..

( 5 ) امريكا لاتتوقع انتخابات نزيهه .. اضافة الي انها لو تمت نزيهه فهي لا تثق في وعي الشغب السودان وتراه شعب غير مدرك لمصالحه ..( ولا اقول : متخلف ) .

( 6 ) اترك لاخواني وبني وطني متسع .. للتخيل ... الي اين السودان ؟ والاضافة لما ذكرته .. واثق في ابناء وطني وقدرتهم علي متابعة الاحداث وتحليل المواقف ..من خلال :

_... البترول ... الذهب ... المعادن .... المياه الوفيره .... الاراضي الواسعه....
الاستمرار الصيني في التوغل ... خوف الجيران من وصول المد المسلح تحت راية الاسلام المتشدد.. ووجود بذرته ف الدول الاميريه والملكيه ..وتناميه في مصر ..وتمدده عبر سيناء .. وامكانية السيدرة عليه ..
من عدمه .. الواقع السياسي الهش في السودان ...الآن والذي ربما هو افضل من واقع اسوأ منه ربما يتطور منه نتيجة الحصار والاستهجان الدولي .. وقد بدأ يتعامل بالايوان الصيني وهذه بادرة ..

... ولا اختم تعليقي علي الاسئلة التي طرحها الاخ ياسر عرمان .. ولكن اضيف اليه يجب علي كل بني وطني حكام ومعارضه .. ان وطننا في مفترق طريق .. واثق في اهلي كشعب سوداني يراه الامريكان والغرب رضيعا .. وحكامه الحاليين يرونه غبيا او مستسلما بالقهر ..

لاقول :
زعم الفرزدق ان سيقتل مربعا ... فابشر بطول سلامة يامربع ..
وقريبا .. اتوقع .. حل عقد السودان السياسيةو الاقتصادية والاجتماعية ,,, ان لم تكن بالثورة الشعبية .. فبرياح الخماسن الدوليه ...لانه ليس بعد العاع .. قاع ...وأسال الله السلامة لكل ابناء السودان .. بكل طوتئفهم واتجاهاتهم العرقيه والسياسيه والروحية ..

[د/ محمد عبد الرازق سيد احمد]

#1204232 [كمونيه]
5.00/5 (1 صوت)

02-08-2015 11:35 PM
السيد ياسر
ان كنت تظن ان الادارة الأمريكيه سوف تشغل بالها بهذه الهرطقات فأنت واهم ،يجب ان تعلم انت ومن معلك ، ان مصلحه أمريكيا والسودان اكبر منك ومن هم حولك ،والله لا ادري اي نوع من البشر انت، هل تعتقد اذا رفضت أمريكيا التقرب للحكومه السودانيه المتضرر هو الحكومه ؟ان كنت تظن ذلك فأنت جاهل الى أخمص قدميك ،الحكومه السودانيه في حاله تنافر ومشاكسه مع الأمريكان لمده تزيد عن 25سنه هل تغيرت الحكومه لا والله بل المتضرر الاول هو المواطن الغلبان الذي لا يعلم بأن أناس مثلكم لا يرحمو ولا يخلو رحمه الله تنزل ،فيا اخي بالله عليك كفايه متاجره بأسم السودان واتحداك ان تثبت لنا من فوضك من الشعب السوداني ..........؟

[كمونيه]

#1204194 [الحقيقة مرة]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2015 09:28 PM
المرمطون حيمشي اتسلق هناك بدل بشة وارجع ضعيفوووني لمن بدلتو خلاقة..

[الحقيقة مرة]

#1204137 [أبوالبشر]
5.00/5 (1 صوت)

02-08-2015 06:39 PM
الرفيق الشليق عرمان لسه عايش بعقلية أركان النقاش في الجامعات .. و داير يعيش باقي عمرو أوانطة .. كلما ما تبرد يقدم ( المديدة حرقتني ) ؟؟ في أسئلة كتيرة كان حري بك أن تجاوب عليها ؟؟ من اين لك بالقروش البتعمل بيها شركات طيران ( just for you ) ... أمااسئلتك العشرة دي حلوة علي وزن مذكرة العشرة بتاعت الجماعةأطرحها لغندور يوم يلاقيك في اديس اسألوا عنها ... أكيييد بتلقي عندوا الخبر الأكيد .. لكن الخبر الأكيد ياعرمان عند عمك ( حميدتي ) ؟؟؟ أسمع ياعرمان حميدتي لاقاك ؟؟؟؟؟ أرجو الإجابة علي السؤال اعلاه ؟؟؟؟؟؟..

[أبوالبشر]

ردود على أبوالبشر
[ألأحمدى] 02-09-2015 02:36 PM
انت ذاتك تعال خلى حميدتى عشان خاطرك يطيب كما خاطر خالك حميدتى فى الميدان.

[محمد كاراتيه] 02-09-2015 12:18 PM
والله انت ارجل زول وما قلت الا الحقيقة فى حق هذا الثور وسبب بلاوى السودان وفصل الجنوب

United States [القناص] 02-08-2015 08:19 PM
مربط الفرس : هو سؤالك عن حميدتي بالذات !! وانت فاهم قصدي يا (آدم)!!
فيا ترى كيف يقابل الاموات الاحياء ؟؟؟


#1204132 [ارحل كفاك]
4.00/5 (3 صوت)

02-08-2015 06:16 PM
صدقونى لا خير فى البشير ولا عرمان ولاغندور ولاعقار عايزين لينا راجل من القوات المسلحة ويبيد الجوة والبرا عشان ينصلح
حال البلد

[ارحل كفاك]

#1204045 [يوسف]
2.50/5 (2 صوت)

02-08-2015 03:00 PM
امريكا لا تفاوض الأرهابيين.

[يوسف]

#1204040 [الطاهر على الريح]
3.00/5 (2 صوت)

02-08-2015 02:50 PM
أمريكا هى الداعم الأول لهذا النظام ليس حباً فيه ولكن لتمزيقه اِرباً وتشتيت أهله حتى يسهل لها أخذ نصيبها من موارده التى يسيل لها لعاب الامبريالية .

[الطاهر على الريح]

#1204007 [دكتور/محمد عبد الرازق سيد احمد]
5.00/5 (1 صوت)

02-08-2015 02:02 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


اعزائي شباب الراكوبه الشرفاء بني وطني الكرام .. السلام عليكم ..

رغم ما ذكره الاخ عرمان من اسئله .. وصعوبة الاجابه عليها .. في عالم اليوم المفتوح .. الا انني اري ان دعوة كرتي وغندور لامريكا وراءها ما وراءها ..


بل ورتب لها زعماء عرب .. ف دول مجاوره للسودان ... ثم ان الزياره باستجداء من حكومة السودان .. سيتم فيها انبراش غندور انبراشا كاملا للامريكات .. ويطلب منهم ليس فقط مراقبة الانتخابات بل الاشراف عليها اشرافا مباشرا حتي يقتنعوا .. ويقدم تعهدات وربما قواعد لامريكا لمقاومة الارهاب المنسوب الي الاسلام ..وعندما يأتي الامريكان للسودان لمراقبة الانتخابات سيدجن النظام الحاكم تركيزهم علي انتخابات البرلمان والتس يتمثل صراعا.. يفرح الامركان ويدهشهم ... ويكسب النظام ما يريده من الامريكان وهو الاعتراف به باعتباره ارادة الشعب السوداني واختياره ويستتبع ذلك رفع العقوبات ومد يد العون وتوقيع اتفاقات سيستجيب لها النظام لمنع تمددالاسلاميين في السودان وتحجيمها في افريقيا بدأ من بوكو حرام الي التوجهات في ليبيا وتونس والصومال وغيرها.. ويخرج من الانفاق المظلمه التي دخل فيها في الفترة الماضيه .. وتحقيقا لباطل مطلوب بالحق .

لكن السؤال .. بعد الحصول علي رضي الامريكان هل سيستعدل النظام سياساته .. بحيث تكون لفي صالح السودان ؟ ام سيستمر في سياسات اقصاء الآخرين والانفراد والاعماد علي اهل الثقه في حزبه ومن ثم السلب والنهب الذي استمر لربع قرن ؟!!


علينا ان ننتظر ... ه سيخرج النظام من نفقه المظلم ويمد لسانه للأمريكان ويدفن الشعب السوداني حيا وبمساعدات امريكيه ؟! ام سيعي الدرس ..ويعمل علي اخراج السودان وطنا وشعبا من نفق مظلم عاشه ويعيشه ...؟!! .. ننتظر انتخابات الوثبه المزوره ..والمعلوم نتائجها سلفا .. ودهاقنة النظام الحاكم التي تفوق زراعات ابليس واغراءات الشيطان .

وبالتالي علي الاخ ياسر ومعارضة السودان الوعي : من اين بدأت الدعوة لزيارة كرتي وغندور وما الذي سيترتب عليها وقل ذلك ماهي الاهداف المشتركه بين حكام السودان الخائفين وغيرهم من الخائفين في دول الجوار ..وما هو الدور الامريكي المطلوب او الذي تريده هي ..وهو استباق ايقاف مد الاسلاميين سياسيا قبل ان تضطر اليه بالقوه كما هو في العراق وسوريا والصومال .. ويشبه ذلك مباركة امريكا لتقنين حكم عسكر مصر .وتكرار اللعبه في السودان ..

[دكتور/محمد عبد الرازق سيد احمد]

ردود على دكتور/محمد عبد الرازق سيد احمد
European Union [ود عباس] 02-08-2015 04:23 PM
كلام صاح ,, الناس ديل بيعرفوا ينبرشوا تمام وذي ماشايفين غسلوا يدهم من الاسلام والمشروع الحضاري تماما وامريكا مبسوطة منهم لانهم خلقوا الفتنة والفرقة في السودان وبعدما يمشوا حيكون السودان ذي الصومال وهو المطلوب


#1203979 [يوسف]
5.00/5 (1 صوت)

02-08-2015 01:18 PM
امريكا تركت السودان والشرق الاوسط والخليج في يد ايران وهذه هي مفاوضات النووي الجاريه. ايران افضل لامريكا من القاعده وداعش

[يوسف]

#1203942 [مبارك]
1.25/5 (3 صوت)

02-08-2015 12:34 PM
عشرة اسئلة في الصميم تخلي غندور مشلول التفكير ولو اضفت ليها اسئلة حول شهداء سبتمبر 2013 وحول التعديلات الدستورية الاخيرة التي بكل تاكيد ترفضها اي دولة تؤمن بالديمقراطية تكون ما قصرت .

[مبارك]

#1203935 [د/ نادر]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2015 12:29 PM
السؤال رقم 11
لماذا تدعو امريكا هذا الرجل وقائد الدفاع الشعبي في حرب الابادة الاولي المجرم كرتي
(تخيل عندما تبادل جون قرنق الاسري مع الحكومة لم يجدوا اسيرا واحدا من الحركة الشعبية عند الحكومة بجيشها النظامي بل الاسري كان بالالاف عند جيش قرنق المتمرد والمليشيات الغير منظمة)

[د/ نادر]

#1203932 [د. احمد حسن]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2015 12:27 PM
يا اخوة
امريكا في الواقع هي التي تحمي البشير ونظام البشير
تحت الطاولة بينهم اتفاقيات عديدة
عما قريب اتفاق امريكا مع نظام البشير سيكون على العلن والعلاقات بينهم حترجع زي العسل
عندها اها لكل حدث حديث

[د. احمد حسن]

ردود على د. احمد حسن
European Union [العباس] 02-08-2015 04:31 PM
الانقاذ مزقت السودان واكيد لما يمشوا راح يتمزق اكتر والمساكين يقولوا ياريت لو الانقاذ موجودة


#1203821 [أسد]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2015 10:59 AM
سؤال سقط سهواً كيف يبرر غندور مؤامرة قتل حسن مبارك دي نسيتها ولا شنو؟؟؟؟؟

[أسد]

#1203806 [الإمبراطور]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2015 10:44 AM
نتمنى الإجابة على هذه الأسئلة الحساسة والحرجة في آن واحد ، والتي تشبه الوصايا العشرة عند المسيحيين مثل ألا تسرق ولا تزني ولا تقتل النفس بغير حق الخ ، وأخر دعوانا أن يحفظ الله السودان والسودانيين الفضلوا، حتى لا يقال كان هنا وطن وشعب إسمهالسودان فالسودان للسودانيين ، وأظنه العربي واضح ، والسلام

[الإمبراطور]

#1203796 [عمار سليمان]
3.00/5 (2 صوت)

02-08-2015 10:34 AM
كفيت ووفيت يادكتور عرمان . فأنت افضل منا ناضلت وحدك ضد الظلم والقهر والعذاب . اتمني ان اراك رئيسا للسودان

[عمار سليمان]

ردود على عمار سليمان
[أبوالبشر] 02-08-2015 06:40 PM
الرفيق الشليق عرمان لسه عايش بعقلية أركان النقاش في الجامعات .. و داير يعيش باقي عمرو أوانطة .. كلما ما تبرد يقدم ( المديدة حرقتني ) ؟؟ في أسئلة كتيرة كان حري بك أن تجاوب عليها ؟؟ من اين لك بالقروش البتعمل بيها شركات طيران ( just for you ) ... أمااسئلتك العشرة دي حلوة علي وزن مذكرة العشرة بتاعت الجماعةأطرحها لغندور يوم يلاقيك في اديس اسألوا عنها ... أكيييد بتلقي عندوا الخبر الأكيد .. لكن الخبر الأكيد ياعرمان عند عمك ( حميدتي ) ؟؟؟ أسمع ياعرمان حميدتي لاقاك ؟؟؟؟؟ أرجو الإجابة علي السؤال اعلاه ؟؟؟؟؟؟..


#1203784 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2015 10:24 AM
امريكا ترعى مصالحها ومصالح اسرائيل ونظام الانقاذ بالله العلى العظيم مما جا للحكم هاك يا تمزيق للوطن وهو ما تريده امريكا حتى تنشأ دويلات فى السودان تدخل فيها اسرائيل وتاخذ الماء منها والزراعة والمعادن الخ الخ الخ وعقوباتها الاقتصادية له حتى تخلق له المشاكل ويقوم بمزيد من التمزيق ولا تصل لحد اسقاطه هل تتخيلون ان امريكا تريد سودانا موحدا ديمقراطيا شعبه طبيعى يكره الصهيونية ومتعاطف مع القضية الفلسطينية؟؟ الانقاذ او الحركة الاسلاموية تنفذ سياسات امريكا بغباء وجهل او بعلم والله اعلم !!!!!
كسرة: لو الانقاذ تشكل خطر على امريكا او اسرائيل كان زمان لحقت عراق صدام وطالبان!!!

[مدحت عروة]

#1203728 [Negro]
5.00/5 (1 صوت)

02-08-2015 09:16 AM
الشئ المؤسف أنه وبعد كل هده الفترة الطويلة من العلاقات المتأرجحة بين نظام الإنقاد وأمريكا نكتشف بأن أمريكا هي الداعم الأساسي لبقاء نظام الإبادة الجماعية وهي التي عملت لتقسيم السودان لأسباب كثيرة لا يسمح المجال لدكرها .......عليه نرجو من السيد عرمان ألا تختلط عليه الأوراق ....نعم نحن نحترم أمريكا كدولة تحترم الديمقراطية ولديها الكثير الدي من الممكن لو طبقته لجعلت الكثير من شعوب العالم يتنشقون هواء الحريات ولكن حتى لا نستبق الأحداث نرجو من مراكز القوي وجماعات الضغط الأمريكي معرفة ما تحتاجه كل الشعوب الحرة في أفريقيا والعالم العربي بدلا عن حماية أنظمة ظالمة وكرتونية تجثم على صدور شعوبها سنوات طوال تمارس القتل وتكميم الأفواه

[Negro]

#1203691 [alnazir Nyala]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2015 08:44 AM
صحيح أخ حسن كوستي أن السياسة مصالح وأمريكا من حقها أن تكون حادبة علي مصالح شعبها لكن ما هي مصالح الشعب السوداني فيما زكر

[alnazir Nyala]

#1203674 [السودان الوطن الواحد .]
4.00/5 (1 صوت)

02-08-2015 08:28 AM
هؤلاء قدموا إلى السلطة يعتقدون أنهم أقويا بدون أمريكا ورفعت شعارات أمريكا روسيا قد دنا عذابها وبعد ربع قرن من التخبط السياسى والأمنى لم يجدوا صديقا أفضل من أمريكا روسيا يتعاملون مع، وعملاء (( للكفار))، ويقهرون ويسفكون دماء الشعب السودانى المسلم بإسم الإسلام والتوجه الحضارى إنها نكبة الشعب السودانى والبلاء الحقيقى فى أن يخرج هذا الشعب قويا بعد أن ذاق ويلات العذاب وربط البطون والتشريد
وحسبنا الله عليهم

[السودان الوطن الواحد .]

#1203596 [hasan kosty]
5.00/5 (1 صوت)

02-08-2015 05:23 AM
لغة المصالح يا استاذ عرمان لا تقبل لغة التعاطف..مصلما كانت علاقة امريكا بحسني مبارك استراتيجية وفي النهاية وفي سبيل مصالحها لم تنقذهه من ورطته ,,وكذلك سيحدث لك انت ان حمت السودان???وكذلك اقول لك ان رسائلك لم تحمل جديدا غير انها اثارة...ورينا الجديد شنو

[hasan kosty]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة