الأخبار
ملحق التكنولوجيا والصحة والعلوم والبيئة
جدل في الولايات المتحدة حول التلقيح ضد الحصبة
جدل في الولايات المتحدة حول التلقيح ضد الحصبة
جدل في الولايات المتحدة حول التلقيح ضد الحصبة


02-08-2015 09:52 AM
واشنطن – فرانس برس

ضم الرئيسي الأميركي باراك أوباما صوته إلى نداءات السلطات الصحية الأميركية للمطالبة بحملة تلقيح واسعة خشية انتشار وباء الحصبة في البلاد، لا سيما أن بعض الأهالي لا يزالون يعتبرون هذا اللقاح خطيراً.

وحاول أوباما أن يقنع الأهالي الرافضون للتلقيح بالعدول عن قرارهم. وقال عبر قناة "أن بي سي" التلفزيونية "أعرف أن بعض العائلات تكون في بعض الأحيان قلقة من آثار التلقيح، لكن لا بد من أن تتذكروا من أن النتائج العلمية باتت قاطعة اليوم... ونحن قد درسنا هذه المسألة مرات عدة وما من سبب للامتناع عن التلقيح".

من جهته قال مدير المراكز الطبيب توم فريدن "نحن جد قلقين من تزايد أعداد المرضى الذين قد يكونون مصابين بفيروس الحصبة، فضلاً عن احتمال تفشي الوباء في البلاد".

وقد أثيرت هذه المسألة أيضاً في قلب الأوساط السياسية في الولايات المتحدة، لا سيما في صفوف المرشحين الجمهوريين المحتملين للانتخابات الرئاسية سنة 2016. وتعد المسألة حساسة بالنسبة إليهم، إذ إنهم لا يريدون إثارة حفيظة الناخبين المحافظين جداً الذين يرفضون التلقيح لأسباب دينية أو بناء على قناعاتهم الخاصة.

ورد حاكم نيو جيرسي، كريس كريستي، وهو جمهوري معتدل، على سؤال عن هذا الموضوع قائلاً إنه ينبغي للأهالي "أن تكون لهم كلمة في هذا الخصوص". وأصدرت أجهزته الإعلامية بياناً في فترة لاحقة جاء فيه أنه "في حالة مرض مثل الحصبة، لا بد من تلقيح الأطفال".

وكان رئيس مجلس النواب الأميركي جون بينر جازماً في هذا الخصوص عندما قال "أظن أنه ينبغي لجميع الأطفال أن يحصلوا على التلقيح".

أما السيناتور راند بول من حزب الشاي المحافظ، الذي درس الطب، فقال "أظن أنه من الجيد تلقيح (الأطفال)، لكن هذا القرار شخصي".

ويعكس هذا الجدل الجديد بشأن التلقيح وجهات النظر المعقدة والملتبسة في بعض الأحيان عند الجمهوريين إزاء المسائل العلمية الرئيسية، مثل التغير المناخي.

وتعد الحصبة مرضاً شديد العدوى ينقل عبر الهواء. وهي تتسبب بالحمى وبطفح جلدي وتؤدي في أخطر حالاتها إلى التهاب الرئة أو الدماغ الذي قد يكون فتاكاً.

ومن المفترض أن يكون قد تم القضاء على هذا المرض في الولايات المتحدة منذ العام 2000، لكنه ظهر مجدداً في كاليفورنيا في ديسمبر. ورصد مركز الوباء في منتزه "ديزني لاند" الترفيهي.

ومنذ تلك الفترة، شخصت 104 إصابات بالحصبة في 14 ولاية أميركية، بحسب ما كشفت مراكز الوقاية من الأمراض ومراقبتها (سي دي سي) في نهاية يناير. وأوضحت المراكز أن أغلبية المرضى لم يتلقوا اللقاح.

وفي العام 2014، سجلت 644 إصابة بالحصبة في الولايات المتحدة. وأحصيت 173 حالة في العام 2013، في مقابل حوالي 60 حالة خلال السنوات الماضية.

ويتزامن انتشار هذا المرض على نطاق واسع في البلاد مع رفض بعض الأهالي تلقيح أولادهم خشية أن يتسبب هذا اللقاح الثلاثي (ضد الحصبة والنكاف والحميراء) بتزايد حالات التوحد. ويرفض آخرون التلقيح لأسباب دينية أو سياسية في أغلب الأحيان. ومرد هذا الجدل مقال نشر في مجلة "ذي لانست" البريطانية العلمية سنة 1998 لم تسحبه المجلة إلا في العام 2010. وقد اتهمت أيضاً وسائل الإعلام بنشر هذه الأبحاث الخاطئة على صعيد واسع جداً.

ودحضت دراسات علمية عدة أي علاقة بين هذا اللقاح ومرض التوحد أو أي خطر صحي آخر.

وكشفت الطبيبة آن شوتشات المسؤولة عن التلقيح في مراكز "سي دي سي" أن أهالي 79 % من الأطفال غير الملقحين طلبوا في العام 2014 من السلطات الصحية في ولاياتهم إعفاءهم من التلقيح بناء على قناعاتهم. ويشار في هذا السياق إلى أن نسبة التلقيح ضد الحصبة لا تتخطى 92 % في الولايات المتحدة.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 350


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة