الأخبار
أخبار سياسية
لماذا شاهد الملايين فيديو حرق الكساسبة؟
لماذا شاهد الملايين فيديو حرق الكساسبة؟
لماذا شاهد الملايين فيديو حرق الكساسبة؟


02-10-2015 12:42 AM
رغم مرور أسبوع كامل على نشر تنظيم "داعش" فيديو حرق الطيار الأردني معاذ الكساسبة، مازال الفيديو يحقق الأرقام القياسية في نسب المشاهدة، سواء على يويتوب أو مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية ومواقع الفضائيات المختلفة.
الفيديو ورغم بشاعة تصوير لحظات حرق الطيار الأردني إلا أنه يحتوي على رسائل عدة، وبات الإقبال المتزايد على مشاهدته ظاهرة تحتاج للتفسير والرصد ومعرفة الأسباب.
فمشاهد الفيديو وفقا لما يقوله خبير عسكري لـ"العربية.نت" تندرج تحت بند "الحرب النفسية" أو "البربوغاندا الإعلامية"، وتصدير رسائل انهزامية للشعوب العربية، لكنها خلقت بطلا شعبيا باسم معاذ الكساسبة، وقف يتحدى حرقه غير راكع أو مستسلم أو خانع، بل حتى مشهد سقوطه كان على ركبتيه، فالبطل يسقط في الحرب وهو في مواجهة عدوه، ويصارع الموت واقفا، ويسقط على الأرض كالخيل، ليواجه قدره بشجاعة، مؤكدا أنه في "علم وفلسفة الحرب"، لابد من تحييد المشاعر الإنسانية والنزعات الأخلاقية لفهم طبيعة هذا التنظيم المتطرف.
لكن الإقبال على مشاهدة الفيديو وبعيدا عن لغة الحرب وفلسفتها وطبيعتها هو ظاهرة تحتاج لرصد وتحليل نفسيا واجتماعيا ودينيا، فالفيديو بشع، والإقبال على مشاهدته كثيف، وهو ما يجعلنا نتساءل: هل أصبح الإقبال على مثل هذه الفيديوهات الصادمة شيئا مألوفا وعاديا لا يثير الرعب أو الفزع أو الخوف؟ ولماذا تغيرت السلوكيات بعد أن كان الجميع يخشى مشاهدة مناظر الموت فأصبحوا يقبلون على مشاهدتها؟
4 أسباب للإقبال الكبير على فيديو الحرق
أكدت د. هبة عيسوي، أستاذة الطب النفسي بجامعة عين شمس لـ"العربية.نت" أن هناك 4 أسباب للإقبال الكبير على مشاهدة فيديو حرق الكساسبة وتلخصها فيما يلي:
أولاً: بعد الجرائم الإرهابية الكثيرة التي انتشرت في الوطن العربي خلال السنوات الأربع الأخيرة بعد ثورات الربيع العربي، اعتاد المواطنون على رؤية ومشاهدة مناظر الدماء وجثث القتلى وعمليات العنف والقتل والحرق وتولد لديهم ما يعرف في علم النفس بـ"Phenomenon habitual and addictive" أي الاعتياد حتى الإدمان، وهو ما أدى مع تكرار المشاهدة وإدمانها إلى إصابة المواطنين بما يعرف " Sag sense" أو تبلد الإحساس.
وأضافت "إنه منذ أكثر من 20 عاما كان العرب والمصريون يخشون مشاهدة جثة قتيل أو رجل يحتضر، أما الآن فقد أصبح مألوفا أن يهرع المواطنون مثلا لرؤية حادث على الطريق ومشاهدة الجثث، أو يسارعون لمكان انفجار قنبلة ويتجمعون حول المصابين دون أن يساعدوهم لمجرد المشاهدة وتصويرها على هواتفهم المحمولة وترويجها على مواقع التواصل الاجتماعي، ولذلك كان الإقبال على مشاهدة فيديو حرق الكساسبة ناجما عن تبلد الإحساس واعتياد وإدمان رؤية مشاهد القتل دون شعور بالألم النفسي".
اليأس والإحباط
ثانياً: في زماننا هذا أصيب الجميع بالإحباط واليأس، نظرا لعوامل اجتماعية ونفسية وسياسية واقتصادية، وتزايد الضغوط، وفي هذه الحالة يلجأ الإنسان المحبط واليائس للبحث عما يثيره ويخرجه من حالة الإحباط هذه، ولديه طريقتان في ذلك، الأولى هي البحث عن مشاهد العنف والتشويق والإثارة، وهو ما يجده في مشاهدة أفلام الرعب، ثم تطورت للبحث عن مشاهد القتل، والطريقة الأخرى هي البحث عن الأفلام الجنسية لإثارة غرائزه وإخراجه من حالة الإحباط والابتعاد عن الواقع الأليم.
وقالت "لذلك نجد أن أكبر موضوعات البحث على "غوغل " هب فيديوهات الجنس والقتل والعنف، وهي الحالة السلبية هنا، بينما الحالة الإيجابية أن يبحث المحبط واليائس عن برنامج هادف أو أغنية وطنية أو درس ديني للخروج من إحباطه، وفي حالة الكساسبة كان ملايين المشاهدين يقبلون عليه بدافع البحث عن بطل للخروج من حالة الإحباط التي يعيشونها".
الاستكشاف
ثالثاً: الاندفاع الشديد لدى المتلقي، فهو يحاول استكشاف ما يدور في الفيديو وفي طريقه للاستكشاف يندفع للمشاهدة دون أن يعلم أن المشاهدة قد تجلب له آثارا سلبية وتحيل أحلامه إلى كوابيس تؤرق نومه وتطارده، وهذا الاستكشاف يندرج تحت بند الفضول الطبيعي، فهو يريد أن يعرف ماذا جرى، وماذا في الفيديو، وكلما زادت نسبة المشاهدة واكتشف أن الفيديو يحقق الأرقام القياسية فهو يريد أن يشارك بالمشاهدة أيضا ليعرف لماذا حقق الفيديو هذه النسبة، وماذا يحتويه ليحقق كل ذلك.
رابعاً: في مجتمعاتنا العربية قد يشعر الشخص أنه خارج نطاق المجتمع إذا اكتشف أن الجميع يتناقلون ويروون شيئا ما أو حدثا ما، وهو لم يتابعه أو يعلم ما جرى فيه، وفي فيديو الكساسبة مثلا الجميع تناقل الخبر، والفضائيات نقلت وحللت وتابعت، وهنا يشعر المواطن الذي لم يشاهد الفيديو أنه غير متابع ولن يستطيع أن يشارك زملاءه وأصدقاءه في الحديث عما دار، لذا يضطر للمشاهدة حتى ينفي عن نفسه صفة الجهل وعدم العلم بالشيء، ويكون ملما بالتفاصيل التي تساعده في أن يدلي بدلوه عند أي نقاش أو حديث حول الموضوع.
التحليل الاجتماعي: البحث عن بطل شعبي
من جانبه، حلل د. رشاد عبداللطيف، أستاذ الخدمة الاجتماعية بجامعة حلوان لـ"العربية.نت" الظاهرة اجتماعيا، وقال إن الشعوب العربية وبعد ما جرى لها أصبحت تبحث عن بطل شعبي، ووجدت ضالتها في الطيار الأردني الشهيد الذي واجه الموت بشجاعة، فضلا عن أن الفيديو به مشاهد غير مألوفة تتنافى مع الإنسانية، وتخالف الطبيعة، فقد وضع هؤلاء المرتزقة الطيار الشهيد في قفص حيوانات وأحرقوه حيا، فمن كان يصدق أن إنسانا يفعل ذلك؟ ولعدم التصديق وعدم القدرة على استيعاب ما حدث كان الإقبال المتزايد على مشاهدة الفيديو.
ويقول أستاذ الخدمة الاجتماعية إن مشهد الحرق كان هو الجديد في الظاهرة، فداعش قبل ذلك نشر فيديوهات لعملية ذبح وقتل رهائنها، وكان الإقبال على مشاهدة الفيديوهات عاديا، لاعتياد الناس على رؤية ذلك، أما في حالة الطيار فقد كان الحرق هو الجديد، ولذلك كان الإقبال على المشاهدة كثيفا.
التحليل الإعلامي: أسلوب وحشي جديد
فيما حللت د. نجوى كامل، أستاذة الإعلام بجامعة القاهرة، الظاهرة إعلاميا وقالت لـ"العربية.نت"، طريقة إعدام الكساسبة شكلت أسلوبا جديدا وطريقة وحشية لم تمارسها أي جماعات متطرفة من قبل، وتم تصويرها بطريقة سينمائية أقرب إلى مشاهد هوليود، حيث تمت إضافة مؤثرات بصرية وصوتية لزيادة الترهيب وبث الخوف وتصدير الانهزامية في نفوسنا، وإضعاف معنويات جنود وضباط قوات التحالف التي تشن هجماتها على مواقع التنظيم المتطرف، خاصة الطيارين، مثل الكساسبة، وهو الأمر الذي أدى لرواج نشر ومشاهدة الفيديو، فهو جديد في كل شيء وغير معتاد أو مألوف.
وتطالب أستاذة الإعلام بوقف بث الفيديو، قائلة إن الجميع ومن خلال المشاهدة والنشر على مواقع التواصل يساهم دون قصد في الترويج لما يريد التنظيم توصيله كرسائل لنا، ويضعف المزاج العام، ويحقق مأربه في الانتشار على الأرض، وزيادة مناطق نفوذه، مستغلا الإعلام والإنترنت في تلك الحرب.
وأضافت أن وسائل الإعلام لابد أن تأخذ قرارا فوريا بوقف بث الفيديو حتى لا نحقق أهداف داعش، وحتى نراعي مشاعر أسرة الشهيد الكساسبة والإخوة الأردنيين، ونحبط خطة التنظيم في بث الرعب في النفوس.
صور تعيدنا لعصور التتار والمغول
من جانبه، أكد د. محمد الشحات الجندي، عضو مجمع البحوث الإسلامية، أن الفيديو به مشاهد مفزعة وفظيعة تعيدنا لعصور التتار والمغول الذين كانوا يرهبون خصومهم قبل غزو بلادهم بمثل هذه العمليات البشعة حتى تضعف قواهم ويتملكهم الرعب، ويسقطون بلا مقاومة، ومن هنا يرغب داعش في تحقيق هدفه بتصوير فيديوهات إعدام الرهائن وبثها على يوتيوب لإضعاف مقاومة خصومه.
وقال لـ"العربية.نت" إن الإقبال الكثيف على مشاهدة الفيديو طبيعي ولأسباب إنسانية ووطنية وليس بسبب نزعة عنف أو سادية، فالمشاهدون تعاطفوا إنسانيا مع الكساسبة، ورأوا فيه بطلا شعبيا، وثارت مشاعرهم ضد داعش وجرائمه، ولذلك كانت هناك مطالبات أن يقوم الأردن بعملية مماثلة وحرق العراقية ساجدة الريشاوي وزياد الكربولي على غرار ما حدث مع الطيار، وهو ما يعني أن مشاهد الفيديو وإن كانت قد حققت أعلى مشاهدة إلا أنها حققت فائدة مهمة، وهي تهيئة الرأي العام العربي لتقبل أي مواجهات دامية مع هذا التنظيم المتطرف وعدم التعاطف مع مثل هؤلاء الإرهابيين، ولذلك خرج الأزهر مطالبا بقتلهم وصلبهم، فهم يستحقون ذلك دون شفقة أو رحمة بهم.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3900

التعليقات
#1205299 [ابوغزالة]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2015 10:47 AM
اخوتى بالراكوبة ... نشكركم لنشر ما يستجد بالساحة المحلية والدولية ولكن لدى رجاء خاص وأظنه لفائدة الجميع مع احترامى لوجهات النظر الأخرى وهو مايتعلق بالصور والفيديوهات وما بها من مشاهد مأساوية والتى يحاول التنظيم من خلالها ايصال رسالة ما ..... وهى فى رأيى المتواضع ان الرسالة المستهدفة هى لنشر الرعب والخوف فى نفوس الآخرين .وآخرين هذه ليس بالضرورة ان يكونوا غير المسلمين بل ايضا تمتد لتشمل حتى المسلمين منهم ولم تسلم ارواحهم من سيوفهم او محارقهم وليس بعيدا الحادث الشنيع للطيار معاذ الكساسبة الذى كان يؤدى واجبه الوطنى ومات من أجله ونحسبه ونحسب كذلك هؤلاء العراقيين الثلاثة شهداء عند الله سبحانه وتعالى.....
لا أؤيد وسائل الأعلام بنشر هكذا فيديوهات لما لها من تأثير نفسى سالب .... شخصيا بدون قصد شاهدت لجزء من الدقيقة عملية تحضير الصحفى البريطانى قبل ذبحه ولم تفارق عيناى حتى الآن مشهد الرجل وهو مستسلم لقدره... والله قد ارسل لى صديق الفيديو الخاص بالشهيد الكساسبة وهو فى قفصه وعلى الفور قمت بمسحه وإزالته ....
كيف يعقل ان ترى حتى الحيوان يحترق بحريق عرضى وهو حى ... ناهيك عن انسان كرمه الله ويحرق وهو حى بحيث يتم حتى اعداد المكان وبعدسات ووسائل تصوير محترفة توجه نحوه حتى يحرق ومن ثم يخر واقعا وهو داخل قفص حديدى لا حول له ولا قوة .......
هذه مناشدة لاجلكم لا عليكم ولا اتحدث عن من ينفذون هذه الأفعال ولكن انى لأشك فى اللذين يكملون مشاهدة افلام او صور قاسية كهذه ..... عليهم مراجعة انفسكم قبل ان يستفحل الأمر ويؤدى بكم الى طبيب نفسى لمعالجة آثار ذلك......
وعلى وسائل الأعلام ان تراعى ذلك وان تتوقف من بث مثل هذه الأفلام التى لانحتاجها أصلا طالما فهم الموضوع الخاص بها.... وقد لايدرى الكثيرون كم وكم وكم لما فى هذه الأفلام من اذى نفسى للجميع بغض النظر عن أسر الضحايا ومحبيهم بل وللأنسان والأنسانية جمعاء.

[ابوغزالة]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة