الأخبار
منوعات سودانية
أزمة منتصف العمر تغزو مملكة الشعر الأبيض مراهقة المسنين .. عندما تخشى الفتيات من أجدادهن
أزمة منتصف العمر تغزو مملكة الشعر الأبيض مراهقة المسنين .. عندما تخشى الفتيات من أجدادهن



02-09-2015 11:49 PM

ظل المجتمع في الفترة الأخيرة يعاني من بعض الظواهر السالبة التي قل ما تجد لها تفسيراً منطقياً أو شاهداً لشرحها، ومن هذه الظواهر المخجلة هي مراهقة المسنين أو الكبار، ومن المعروف أن من بلغ من العمر عتيا يصبح أيقونة يستمد منها المجتمع القيم والمبادئ والسير الحسنة باعتبارها مرجعية لكل جيل نسبة للمعتركات الحية وتجاربها التي خاض غمارها، ولكن كمن يمشي الهوينى طرباً منتشياً بلا سبب، أصبح المسنون متأثرين بمرحلة الشباب إلى حد كبير فهنا انقلبت الآية إلى (عصير) وليس (محاية)، فغالباً أصبحت الفتيات يهربن من مواجهة الرجل المسن خوفاً من أن يبدر منه حديثاً صادماً، فهل من مسببات هذه الحالات الأسلوب التربوي القديم الذي فرض واقعاً معيناً من السلوك للفرد في الماضي أم أنها مشاكل أسرية تكون الأسرة سبباً مباشراً للرجل والمرأة في ظهور هذه الحالات خارج نطاق المنزل؛ وهل قلة الشعور المتبادل والحب المتبادل ما بين الزوجين لأي من الأسباب سبباً فى ظهور المراهقة المتأخرة لبعض الرجال.

الخرطوم: فتح الرحمن حمدان

سلمى إبراهيم طالبة جامعية تقول: أصبحنا اليوم نخشى المراهقين كبار السن أكثر من الشباب المراهقين، لأنهم يبالغون في المعاكسات؛ ولهم طاقة هائلة في الغزل، ولا أدري هل ما يحدث هو تفريغ للأشياء المكبوتة أم مراهقة متأخرة فقدوها في شبابهم الغض، وأذكر أن لي تجربة مع هؤلاء الوحوش الجائعة بمعنى الكلمة (في يوم من الأيام جلس إلى جواري في مقعد الحافلة رجل يبدو لي في الستين من عمره، حيث كانت علامات الشيب ظاهرة عليه، فلما تحركت الحافلة بدأ الرجل يحرك يديه تجاهي بحركات بطيئة وعندما سحبت يدي حاول من جديد، وتجرأ على مسك ذراعي فقمت بفظاظة وسحبت إبرة دبوس من خماري وطعنته بعنف في يده، ومع ذلك لم يكف عن معاكستي؛ فلم أتحمل الوضع ونزلت من الحافلة في محطة قبل محطتي، ومن ذلك الحين صرت أخشى كبار السن، ولا أخاف من الشباب).

الدكتور خضر الخواض استشاري علم الاجتماع يشخِّص هذه الحالة بالآتي: تختلف أنواع المراهقة وكذا أسبابها من مجتمع إلى آخر وكذا سنها المعروف إنه يبدأ متأخراً، أما سن المراهقة الأولى فهي طبيعية، يكثر سن المراهقة المتأخر في العالم الثالث وخاصة الجنسي بينما يقل في أوروبا وأميركا مثلاً؛ وأنواع أخرى كثيرة لا يتطرق لها القراء للأسف، وهي الشعور بالندم على مافات من عمرٍ، ويبحث المراهق الكبير عن تعويضه بهوايات وأعمال تختلف حسب مجتمعه، بالاضافة إلى ذلك تلعب الزوجة دوراً كبيراً في انحراف زوجها في مراهقة مبكرة مثلاً في الأربعين لعدم اهتمامها به واشباع رغباته العاطفية والجنسية واهماله جزئياً أو كلياً، أما مراهقة المرأة المتأخر في الدول النامية فهي أقل من الدول المتقدمة بحكم البيئة والظروف الاجتماعية والاقتصادية والمحافظة.

يقول خبراء العلاقات الأسرية إن فترة المراهقة الثانية تبدأ من سن الـ 40 مع حدوث الاستقرار الوظيفي والعائلي، حيث تتحول السيدة أكثر إلى التسلطية وفرض النفوذ بينما الرجل يبحث عن مزيد من الاهتمام والحنان، ونتيجة لكل ذلك قد يكتشف أحد الزوجين عدم الراحة مع الطرف الآخر والميل إلى تصرفات لا تتناسب مع سنه ويهدف بذلك إلى إعادة جذب النظر إليه. والمرحلة قد تؤدى للانفصال بين الزوجين واللجوء إلى الزواج الثاني من طرف آخر أصغر فى السن

التغيير


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2511

التعليقات
#1205028 [Muna]
5.00/5 (1 صوت)

02-10-2015 04:31 AM
ظاهره عام وسط الرجال السودانيين المشكلة كل واحد رامي اولاده على امهم ولافح عمته وساكي النسوان بره،، وبعد يومين تلقاه عرس
ما عرفناه مراهقة وإلا هبل اخر العمر

[Muna]

ردود على Muna
European Union [زول] 02-10-2015 09:56 AM
عرسو عليكي والا شنو


#1205020 [أم شلوخ]
5.00/5 (5 صوت)

02-10-2015 03:32 AM
طيب ده مش ياهو ذاتو راجل المرا الحلو حلا البتغنن ليهو و لا البركب الحافلة و بطعنوهو بالدبوس عندو مراهقة متأخرة لانو ما عندو قروش أما ناس أخو عمر البشير العمرو 68 سنة المقرش فدى راجل المرا الحلو حلا مجتمع عندو انفصام فى الشخصية

[أم شلوخ]

ردود على أم شلوخ
United States [ابومرام] 02-10-2015 06:54 AM
عفيت منك ياام شلوخ والله ماقلت الا الحق

European Union [علياء] 02-10-2015 05:52 AM
والله عرفتى ليهن ههههههههههههههههههههههههههه



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة