الأخبار
أخبار إقليمية
المشتركات الفقهية بين الحركة الإسلامية السودانية وداعش
المشتركات الفقهية بين الحركة الإسلامية السودانية وداعش
المشتركات الفقهية بين الحركة الإسلامية السودانية وداعش


ما فعلته داعش هو قطرة في محيط ما فعله الإسلاميون السودانيون
02-13-2015 01:47 PM
صلاح شعيب

حين استولت الحركة الإسلامية السودانية على السلطة ركزت دمويتها على أمرين: التعامل مع السودان كغنيمة حرب، والفتك بكل من يعارض انقلابها، سواء عن طريق قتله، تعذيبا ثم اغتصابا، أو تجويعه عبر لفظ أسمه خارج ديوان شؤون الخدمة. لم تكن هذه الانتهاكات لكرامة الإنسان غائبة عن علم قيادة المؤتمر الشعبي الحالية، أو السائحون، أو جماعة الإصلاح، وغيرهم. كانوا هم جزء من إبداع التخطيط، وتدبير التنفيذ، وتسنين الطريق للأسلمة التي أطبقت على المواطنين بالقهر، والترهيب، والنفاق.

- الذين فتكت بهم الحركة الإسلامية هم الضباط الذين لاقوا مصيرهم في رمضان ذاك العام. وهؤلاء كل ذنبهم هو أنهم حاولوا تقفي ذات الأثر الذي اتبعه البشير، وزملاؤه. المكابرة السائدة لدى بعض الإسلاميين أنهم طبقوا قوانين الجيش، ليس إلا. ولكن إذا نظرنا إلى الموضوع من ناحية فقهية فهو مثير بلا شك للجدل. فالمسلم الذي يسعى إلى تطبيق شريعة الله لا يمكن أن يحل شيئا لنفسه، وفي ذات الوقت يعدم مسلما آخر إذا تبعه في ذاك الفعل حذو النعل بالنعل. ليس ذلك فحسب وإنما يبرر ذات المسلم النموذج فعل الإعدام بكثير برود بأنه اتباع لقانون؟. ولكن قانون إعدام الانقلابيين الفاشلين قانون من، أهو قانون السماء، أم الأرض، أم هو قانون تألف بين المنزلتين؟. الملاحظ هو أن الإسلاميين أذكياء في توظيف كل أمر تأسس بغير مرجعية دينية، فمتى ما ظل يحقق غرضهم فلا حاجة لهم بتكييفه إسلامويا. ولذلك لم يخضعوا قوانين القوات المسلحة لقوانين الشريعة، وتركت هكذا تكافئ الناجح في الانقلاب، وترقيه لأعلى الرتب، بينما تقتل من يفشل فيه. إن الحركة الإسلامية الحاكمة ركزت فقط على الأمر الصوري الذي تعلق بمد لحية الجنود، والضباط. وحين سن تشريعيو قوانين العدالة السماوية أعفوا قوات الحكومة، ومليشياتها، من المحاسبة، وتركوا هذه القوانين بلا سند أخلاقي. فلذلك ليس غريبا أن يأمر أحمد هرون، وضباطه، كل الجند المهيأ لخوض الحرب بعدم تحميل ولايته أعباء ادارية فيما يتعلق بالأسرى. والجندي اللبيب بالإشارة يفهم!

- الذين عذبوا، واغتصبوا، عبر خطة الحركة الإسلامية للتمكين هم المعارضون الذين كانوا فقط يملكون رأيا آخر. وهؤلاء ضمتهم بيوت الأشباح التي لا بد أنها جزء من عوامل الترهيب الديكتاتورية التي دونها لما استقامت لدولة "المشروع الحضاري" قائمة. وفي تلك البيوت، كما علمنا، عذب المعارضون جسديا، ونفسيا، وبعضهم أذل إذلالا مشهديا لا غرار له. ولعل بعض الذين زاملوا بعض قادة الإنقاذ في الجيش لم يسلموا من هذا النوع القذر من التعذيب الذي لا ترضاه النفس السوية. ولقد وقفنا على قمة التوثيقات لذلك المسلك المهين عبر إفادات منشورة للعميد محمد أحمد الريح، والعقيد مصطفى التاي، وضباط آخرين.

القادة الإسلاميون الذين ينكرون معرفتهم بتلك البيوت لا ينكرون حتما أن هناك شبهات دارت آنذاك حول التعذيب الأمر الذي كان يقتضي تحقيقا، على الأقل. ولكن العدل الذي هو مناط الحكم كما أقر الإسلام لم يكن متاحا عندئذ للذين انتهكت حقوقهم. بل إن أمر العدل لم يكن متاحا للمظلومين حتى بعد أن سن النظام نفسه قوانينه في زمن تمكينه. فإذا كانت أجواء تلك "المراسيم الثورية" لم تتح العدل المطلوب، ولكن لماذا تقاصرت تشريعات النظام في فترة مقبلة دون عقد التقاضي بالتقادم؟. حسنا لا بد أن للأمر تفسيرا فقهيا، إذا ربطنا هذه الانتهاكات الإنسانية بقانون الأمن الوطني المجاز في فترة اتفاقية نيفاشا. وهو ذات القانون الذي يقيم الحصانة أمام ممارسات الجنجويد، ولاحقا اعتداءات الدعم السريع، وقوات الأمن السودانية التي ارتكبت مجازر أمام أعين الإصلاحيين الآن. ونخص أعين الفريق أول محمد بشير سليمان الذي قال إن انتماءه لغرب السودان سبب تجاهه عنصريه حالت دون ترقيته في التنظيم. ولكن هذا الفريق الإصلاحي لم يجبنا عن كيف وصل إلى هذه الرتبة الرفيعة دون أن تنتاشه العنصرية حينذاك!. بل كيف تأتى له الصمت على ما حاق بزملائه الذين أبعدوا عن الخدمة على حساب ترقيه.

- أما الذين جوعوا فليست بنا حاجة لإثبات اعتماد الحركة الاسلامية على تجويع من كانوا في الخدمة.
السؤال هو: على أساس فقهي استند قادة الحركة الإسلامية على تدبير هذه (الموبقات، أو الكبائر) التي طالت حقوق معارضيها طوال فترة ربع قرن، وأسست لسيطرتهم الفظة على مقاليد الحكم، ولا شك أن هذه الممارسات ما تزال سارية إلى الآن؟. ليس هناك أدنى شك أن الأسانيد الفقهية التي تم الاستناد عليها هي من ذات الأنواع التي اعتمدها تنظيم داعش في تمرير إسلامه الذي قال إنما بعثه من جديد. وهناك إسلاميون أشاروا إلى أن هناك فتاوى صدرت من تنظيم الجبهة الإسلامية حينذاك تبرر غالبية انتهاكات حقوق الإنسان التي بفضلها، لا بسواها، تمكن الإسلاميون في السلطة. بل أفادونا بأن الذين أصدروا هذه الفتاوى السرية التي لم يقف الرأي العام عليها معروفون بأسمائهم لدى التنظيم. وغذا كانت هناك فتاوى تبيح هذه الانتهاكات فعلى أسس فقهية أخرى تتم محاسبة مرتكبيها، وهذا هو مرجع القوانين التي تتيح للمنتهكين للأعراض الإفلات من العقاب. والقاعدة هي أن ما يفعله النظامي من انتهاك لما نراه من حق إنساني هو في أصله لتمكين الدين، الذي هو لب نشوء النظام، ومهما صدعت المنظمات الحقوقية بإدانات لهذه الأفعال فإن المرجعيتين متباينتان في فهم أصول اللعبة الفقهية التي أسس لها مشرعو التعذيب كوسيلة لقهر أعداء الإسلام، كما يرون.

الذين يحذرون، ويتخوفون، من تكرار تجربة داعش الحالية في السودان إما جاهلون حقا بتوصيف ما جرى خلال الحكم الذي أسست له الحركة الاسلامية، أو هم مغبشون لأفكار الناس. فداعش السلوك تمثل في وحشية النظام في التعامل مع السودان كغنيمة، وثانية تمثل في حربي الجنوب، ودارفور، وانتهاكات بقية البلاد، والتي شارك فيها الإصلاحيون جميعهم، وقادة المؤتمر الشعبي، والسائحون الذين يقودهم الضابط ود إبراهيم، وهو من هو في التخطيط العسكري لهذه الانتهاكات. وهناك صور ناطقة له وسط مليشيات حكومية، إذ هو يوجههم للحرب، وتلك الثواني التي ظهر فيها تمثل غيضا من فيض دوره في توطيد حكم الإنقاذ الذي ارتد عليه، وردوا بما عليهم.

إن الفرق الطفيف بين ممارسات داعش التي روعت العالم حاليا، وممارسات الحكم الذي أسست له الحركة الإسلامية السودانية هو أن داعش توضح ما تفعله للرأي العام بكل ما فيه من وحشية، بينما أن كل حكم البشير كان، وما يزال، يحقق ذات ممارسات المنظمة الإرهابية في الخفاء. داعش لا تتبرأ من تطبيق إسلامها الذي آمنت به، بل تفتخر به، الحركة الإسلامية تنفذ أفكارا تراها إسلاما حقا، ولكنها ضنينة في تمليك الرأي العام كل الحقائق عن مرجعية التنفيذ، أهي دينية أم ديكتاتورية؟. غير هذا الفرق فلا فرق في مضمون فكرة استرجاع نظام الخلافة الدينية على حساب حقائق التاريخ، وصعوبات الواقع، والتحديات العضوية التي تجابه هذا الحلم الأيديولوجي. فالتنظيمان ينطلقان من مرجعية أصولية واحدة تحاول في سبيل تحقيق نصرها توظيف كل تراث الدين المسكوت عنه لإخضاع الأغلبية المتنوعة في مذاهبها الدينية قسرا، أو قهرا. ولعل فشل الحركة الإسلامية الحاكمة في الاحتفاظ بأسرى حرب الجنوب، وارتكاب مليشياتها للقتل في ربوع دارفور، وقصف طيرانها لمواقع المدنيين في جنوب كردفان، وتجاوزها لحقوق الإنسان في بقية مناطق النزاع، والقطر، يقف دليلا قويا على الانطلاق من ذات المرجعية التي تستند عليها داعش في مقاتلة كل من لا يواليها في خطها الديني، والسياسي.

أسوأ ما فعلته الحركة الإسلامية، ولم تفعله داعش بعد، هو أن تجربة الحكم أبانت للإسلامويين السودانيين خطأ نظرية الإسلام السياسي بالتجربة، ومع ذلك ما يزال غالبهم ينكر ضوء الشمس من "غير رمد"، ولكن لم يتأت لداعش "الحكم الكامل الدسم" من خلال دولة حتى نرى ما إذا كانت ستعترف بالخطأ في إتباع الجريمة الكبيرة للوصول إلى مجتمع الفضيلة. وهنا فهي متقدنة درجة عن التنظيم السوداني.

حتى الآن لم تثبت داعش فسادا في حكم يوازي حكم الحركة الإسلامية مجتمعة أم منشقة. فكل ما تفعله الآن هو أنها في مرحلة التأسيس للقبض على روح الدولة حتى يتسنى لها التخطيط لطريقة الحكم المستقر نسبيا، بما فيه من تشريع، وتنفيذ، وقضاء، ومعاملات على مستوى جميع مناحي الحياة. ولكن يتفوق جرم الإسلاميين السودانيين على جرم داعش في أنهم قبضوا على روح الدولة بذلك الحماس في تطبيق دولة الإسلام، ولكنهم تركوا كل شعاراتهم الدينية لينتهوا إلى مفسدين في الأرض. إذ إنهم تحولوا من جماعة فقيرة بشهادة كثيرين منهم إلى أثرياء لا هم لهم إلا تحويل الدولة إلى كونها شركة فاشلة تقترض من عرق الغلابى والمساكين، وتطاولوا في البنيان بعد حصد الأراضي، والتمتع بالنساء بمبررات حق التعدد الزوجي، وامتلاك الشركات المحلية، والعابرة للقارات.

وأكثر من ذلك استحلوا الربا عند الحاجة إلى مشاريع تشغل كوادرهم المتعددة، وتكافئ المتعهدين من التكنوقراط المتوفرين لخدمة الانظمة الشمولية، وحطموا مشاريع البنى التحتية للاقتصاد السوداني، وحولوها إلى مزادات لا يدخلها إلا مستثمرون منهم، والذين كانوا قبل عقدين يرتدون الأحذية البالية من فرط تكريس سحابة يومهم لشعارات الأيديولوجية.
إن ما فعلته داعش هو قطرة في محيط ما فعله الإسلاميون السودانيون بوطنهم، ومواطنيهم، وأنفسهم أيضا، ويكفي أن داعش ما تزال وفية لأميرها، وأحيانا لا تتستر على انتهاكات عضويتها. ويجب على الكتاب الكرام ألا يخوفوا أهل تابت، وذوي ضحايا ثورة سبتمبر، وأهل الضباط الذين قتلوا في رمضان، وسكان جبال النوبة، وضحايا الصالح العام، وملايين اللاجئين والنازحين، والمعذبين بواسطة بيوت الاشباح، بإمكانية تكرار تجربة داعش في السودان. فما لأهل السودان من داعش أخرى أشد حيلة من أبنائهم الذين أفقروهم وهجروهم بالملايين، وامتصوا دماءهم حتى بدا السودانيون المقيمون في الداخل كأنهم سجناء يتلهفون الي الخروج جميعا من البلاد التي ضاقت بهم.

Salshua7@hotmail.com


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 6794

التعليقات
#1208386 [خضر عابدين]
5.00/5 (1 صوت)

02-14-2015 10:43 PM
انهم يحاولون استرجاع التاريخ القابر 976 سنة تقريبا هو عمر دولة الخلافة القرشية التي حكمت لم يكن هناك دولة اسلامية سواء 12 سنة زمن العمرين بن الخطاب وعمر بن عبد العزيز اما الفترات المتبقية كلها خمرا وميسر وزناء ولواط وصلب ونهب وفجور في الخصومة ، لكن سوف نطبق فيهم ما فعلوه العباسيين في رفات الامويين ، اولا سوف تقف لهم بكل مرصدا ليقتلوا جميعا وثانيا سوف تخرج رفاتهم وتحرق لمن مات منهم لن ينجوا من الشعب السوداني

[خضر عابدين]

#1208334 [ابو محمد]
5.00/5 (1 صوت)

02-14-2015 09:01 PM
روابض قوم !!
أمن عجب على العين أن تــرى
روابض قـــوم تعتلــي ازلامُهــا
نواصي خـــيل لعمـري عصــية
مــن ناقـص ان يُشــدً خطامُهـــا
فكيـف استكانــت وقادتها عــنوة
يــد احلــت دمــها وحرامُهـــــــا
جماعة سوء لم ير الكون مثلهــا
تسوقها سكرى للردى اوهامُـــها
لا ينسـبون لفضـل او لمكـــــارم
بل للمخــازي حافـــرا وسنامُهـا
لا يفعـــلون الخيـــر الا لعلــــــة
قعــدت بهــا عن الندى اسقامُهــا
بكــل مرذول تراهــا لصيقــــــة
يجافــي فعلهَا في الأمور كلامُها
يزأرون على النســــاء بعجزهم
يركضون اذا تلظــى ضرامُهـــا
اشاعوا فيـنا كـل ســوء ومنكـــر
صعب على نفس القمئ فطامُها
بوم خــراب احــال الـدار بلقعـا
تشهدْ به مَرّ المــدى ايتامُهـــــا
الغــدر فيهــم والصَغَار سَجيـــةُ
والخيانــة دينهــــــا ومقامُهـــــا
ان نظـرت فانـت تبصـر ميـــتا
ليس المسجى من خفاه رغامُهـا
لكــل جديـــد تغــــير لونهـــــــا
كي يدوم على الجميع قيــامُهـــا
يسعــى لهذا خوجليـــها وصحبه
ليُمحـى عنها سوؤها وسخامُهـا
لكي تعــود بثــوب مكـر كـاذب
يقطـر دما فيــه منـــه إبهامُهــا
يــزكي قولـــي إنتباهـة غافـــل
أردتنا منه في الجنوب سهامُهـا
وقولـة حــق لتمكـــين باطـــــل
ببعض مـا اربـوه فيه سلامُهـا
لا يرون سوى الكراسي مثوبـة
وان شُدتً على الحطام خيامـُها
تأخذها بالإثــم كِبــر وعــــزة
وتسوقها ســوق القطـا أحلامُهـا
ما بـال قومي ينكصون تقهقــرا
كانـوا الحماة إن تلظى حمامُهـا
ستـقف الأيــام وقفــــة شــــاهد
ويُلقَى علــى الناكصين ملامُهـا
كيف تسيـغ الــذل نفــس أبيــة
يطول عن كل المباح صيامُـها
وغرهم في الصابريـن سماحة
يمنعهــم عــن القبيــح لجامُهــا
أن صبـرت على الدنئ ترفعــا
زادته فسقا في الفجور لئامُهــا
لا ترتجـي مــن الظلوم عدالــة
الأصل في نفس الظلوم ظلامها
إن لم يهـب الشعب هبـة كاســر
علـى الديـار والتليـد سلامُهــــا
لا تحسبـن الله مخلــف وعـــده
ستهوي غدا بعد العلا اصنامها
وترفض عنها الروابض نُكصا
وترجو السلامة حينها خًدامًـها
ويذوق كأس الذل ساقيها الذي
نضا به من العيـــون منامُهــا
يغريه في صمت الاسود تجمل
وسيرديــه ان وثَبــــنَ لطامًها
بين التجمـل والتحمـل لحظـــة
يبدو لعينــي برقهــا وركامها

[ابو محمد]

#1208255 [ملتوف يزيل الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

02-14-2015 06:51 PM
قال تعالى : { وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا }
انزار لكل امام جامع في مدن وقرى السودان ، هذا كلام واضح و من يقوم منكم بالدعاء لترشيح البشير يكون مخالفا كلام الله المنزل و يجب عليه القصاص. قصاص المرتد الموت بالسيف او المشنقة و الافضل بالخازوق. الا هل بلغت ، اللهم اشهد.

[ملتوف يزيل الكيزان]

#1208019 [ملتوف يزيل الكيزان]
5.00/5 (1 صوت)

02-14-2015 12:13 PM
كل الاسلاميين نفس الصنف ، الكذب و النفاق و السرقة و الاغتصابات و قتل الناس و حرق المحاصيل و ازلال الرجال و بس الرعب في نفوس النساء و الولدان. و لن نرتاح منهم الا بهزيمتهم بالسلاح. حرب عصابات المدن و خلايا المقاومة بالاحياء. و نترصدهم فردا فردا و نجعل البلد غير امن لهم ولاسرهم واستثماراتهم. كل منسوبى لانقاذ اهداف مشروعة.الدعوة للسلمية تطول عمر العصابة.انهم لا يفهمون الا لغة القوة.

[ملتوف يزيل الكيزان]

#1207897 [التلب]
0.00/5 (0 صوت)

02-14-2015 09:48 AM
هذه منظمات ( اﻻخوان المسلمين وكل اﻻسماء التى خرجت من معطفها ) والتى اتخذت من الدين اﻻسﻻمى وسيلة للوصول الى اهدافها الظﻻميه هى صنيعة الدوائر المعادية للدين اﻻسﻻمى لمحاربته !!
الخطه التى وضعت ان يقتل مليار مسلم بيد هذه الجماعات والتى دربت ومدت بالمال والسﻻح لتنفيذ هذه المهمه !! وهذه ضمن اهداف الجيل الرابع من الحروب !!
التستر خلف الدين لخداع الناس !!
الى اﻻن كل القتل الذى حصل من المسلمين او فى مناطقهم ... لم توجه وﻻ طلقه واحده تجاه اسرائيل !!
عمليات القتل هذه لكى يكره الناس الدين اﻻسﻻمى السمح المتسامح !!
الجماعه هناىفى السودان نفذوا المهمه بنسبه كبيره جدا - فصل الجنوب المسيحى -ضمن هذه المهمه وقد نالوا المقابل ( البقاء فى السلطه كل تلك الفتره وعدم القبض على البشير برغم انه فى متناول اليد !!)
ماﻻ تعرفه هذه الجماعات بانهم سوف يؤكلون يوم اكل الثور اﻻبيض !!

[التلب]

ردود على التلب
European Union [المندهش] 02-14-2015 02:40 PM
كلامك كلو كذب ومتناقض ..لماذا تقاتل الصحابه لماذا طحن المسلمون بعضهم بعضا قبل ان يجف دم النبى هل كان اليهود الذين زبحوا على بكرة ابيهم هم السبب ام امريكا ..هكذا هى الاديان جميع الاديان بلا استثناء ..يفعل الخيرين الخير ويفعل الشريرين الشر حتى بدون الدين ولكن اذا اردت الخيرين ان يقوموا بالافعال الشريره فعليك بالدين ..نشأ الدين عندما التقى اول مغفل بأول محتال ..بلاش لف ودوران

European Union [المندهش] 02-14-2015 02:23 PM
كلامك كلو كذب ومتناقض ..لماذا تقاتل الصحابه لماذا طحن المسلمون بعضهم بعضا قبل ان يجف دم النبى هل كان اليهود الذين زبحوا على بكرة ابيهم هم السبب ام امريكا ..هكذا هى الاديان جميع الاديان بلا استثناء ..يفعل الخيرين الخير ويفعل الشريرين الشر حتى بدون الدين ولكن اذا اردت الخيرين ان يقوموا بالافعال الشريره فعليك بالدين ..نشأ الدين عندما التقى اول مغفل بأول محتال ..بلاش لف ودوران



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة