الأخبار
أخبار إقليمية
السلطة الإقليمية لدارفور: إتفاق سلام الدوحة عزز الوحدة الوطنية بالسودان
السلطة الإقليمية لدارفور: إتفاق سلام الدوحة عزز الوحدة الوطنية بالسودان
السلطة الإقليمية لدارفور: إتفاق سلام الدوحة عزز الوحدة الوطنية بالسودان


02-15-2015 01:59 AM

أكدت السلطة الإقليمية لدارفور أن "إتفاق سلام الدوحة" بعد تضمينه في دستور السودان لم يعد قاصراً على أهل دارفور ، وإنما أصبح ملكاً للشعب السوداني كله ، الأمر الذي يجعل من الاتفاق أداة قوية لتعزيز الوحدة الوطنية ، وتماسك أهل السودان لإرساء السلام الشامل والتنمية المستدامة.
وقال عبدالكريم موسي وزير الإعلام، الناطق الرسمي باسم السلطة، في تصريحات له اليوم ، "إن الاتفاق لبى رغبات ومطالب أهل دارفور لتحقيق السلام والأمن والاستقرار والنهوض بالإقليم" ، معتبرا أنه "أول إتفاق في تاريخ السودان يستصحب معه أهل المصلحة الحقيقيين ، ويرسي لهم قواعد ثابتة لنيل حقوقهم ؛ لأنه خاطب جذور المشكلة وتراضى عليه كل مجتمع دارفور".
وأضاف "إن اتفاق سلام الدوحة جاء بمنظومة شاملة سياسية وأمنية وتنموية شددت على نهج الحوار والحلول السلمية لكافة الخلافات، وأعطت لأهل دارفور مساحات كبيرة لإحداث الإجماع حول قضاياهم"، مشددا على أن الاتفاق ركز على بناء الانسان وحمايته وترميم ما أفسدته الحرب، حيث ترتب على ذلك نتائج ساهمت بإيجابية في تعزيز الانتماء الوطني.
وأكد وزير الاعلام بالسلطة الاقليمية لدارفور انحسار التمرد تماما في دارفور ، وتقدم عملية السلام بصورة متسارعة ، وقال "لقد بقيت من التمرد جيوب ضعيفة متفرقة في نطاق ضيق في طريقه للزوال، حيث استطاعت قوة إرادة السلام وتمسك أهل دارفور بالاتفاقية ودفاعهم عنها هزيمة أجندة الحرب.. والآن تتم معالجات دقيقة لإزالة آثار الحرب وفي مقدمتها إنهاء الصراعات القبلية".
وأشار إلى أن دارفور تشهد الآن نهضة متكاملة في كافة المجالات التنموية وفق جداول زمنية وترتيبات خاصة، وذلك في إطار التوزيع العادل للتنمية.. داعيا الحركات المسلحة إلى إعلاء المصالح الوطنية ونبذ العنف والاحتراب، والانضمام لمسيرة السلام والمساهمة في مسيرة البناء والإعمار بالإقليم.
وكان البرلمان السوداني قد صادق مؤخرا على تضمين وثيقة الدوحة للسلام في دارفور في الدستور الانتقالي لسنة 2005 تعديل 2014، وتمّ الأمر بإضافة مادة جديدة للدستور مع تعديل النصّ لتضمين وثيقة الدوحة للسلام في دارفور فيما لا يتعارض مع أحكام هذا الدستور "تعتبر وثيقة الدوحة للسلام في الدستور جزءًا لايتجزأ منه".

الشرق


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1557

التعليقات
#1208829 [الكوكاب]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2015 02:22 PM
أسمع جعجعة ولا أرى طحنا

بالأمس قلتم بأنه لم تحدث إغتصابات في تابت وأن كل ما يدور هو من إفتراءات بعض الجهات المعادي للحكومة أها ماذا تقولون عن تقرير منظمة العفو الدولية،

مرتزقة مرتشين ولصوص مع كبيركم الذى علمكم النصب تجانى سيسى.

إقرأ هذا:

السلطة الإقليمية لدارفور: نرفض إثارة قضية "تابت" من جديد
الفاشر– اليوم التالي
أعلنت السلطة الإقليمية لولايات دارفور رفضها لأي محاولات لفتح ملف قضية (تابت) مجدداً، معتبرة أن دعوة الأمم المتحدة بإعادة التحقيق في القضية بناءً على تقارير واردة من منظمة (هيومان رايتس ووتش) مسألة غير مبررة. وقال إبراهيم آدم، الأمين العام لمفوضية العدالة والمصالحة للسلطة، في تصريح، لـ(إس إم سي)، إن جميع التقارير التي تصدرها منظمة (هيومان رايتس ووتش) حول دارفور (غير محايدة وتفتقد للمصداقية)، مشيراً إلى أن حكومة ولاية شمال دارفور أجرت تحقيقات عبر لجان تقصي ميدانية وأصدرت تقريرها حول هذا الموضوع، وهو يعتبر ملزماً لكل الجهات، قاطعاً بعدم قبولهم إثارة القضية من بعض الأطراف، (لإضعاف موقف الحكومة وعرقلة المجهودات السلمية الجارية لتحقيق السلام بدارفور)، مبيناً أن شائعة (تابت) تم ضحدها بالأدلة والبراهين وتم تجاوزها بصورة عملية، وتبين لأطراف المجتمع الدولي أنها كانت مجرد قضية مفبركة من بعض الجهات التي تحاول عرقلة الأمن والاستقرار بالمنطقة.

[الكوكاب]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة