الأخبار
أخبار إقليمية
أحدث صيحة في الضحك على المواطنين
أحدث صيحة في الضحك على المواطنين
 أحدث صيحة في الضحك على المواطنين


02-16-2015 08:00 AM
د. سعاد إبراهيم عيسى

بسم الله الرحمن الرحيم

المثل القائل بأن الجمل لا يرى اعوجاج رقبته, لم يعد مقبولا في ظل توفر كل الطرق التي تمكنه من فعل ذلك. فالمرآة تعتبر اصدق أداة في عكس أي صورة توضع أمامها. لكن عندما تشرع قيادات المؤتمر الوطني في تصويب أسلحة نقدها تجاه أي من معارضيها, فإنها لا تلتفت أبدا إلى واقع حالها لترى ان كان افصل مما رمت به الآخرين من سوء. هذا رغم أن المؤتمر الوطني يعتبر من أكثر الأحزاب التي وجد من يعكس له اعوجاج رقبته, خاصة عبر وسائل الإعلام المختلفة ومنها ما يصدر من بعض كوادره المخلصة له, إلا انه دائما ما يصم أذنيه ويغمض عينيه حتى لا يسمع ولا ترى الواقع والحقيقة.

الدكتور مصطفى إسماعيل من بين القيادات التي عودتنا على افترائها على عقول المواطنين عندما يتحدث عن واقع غير الذى يعيشونه ويظل متمسكا برأيه رغم خطله. فقد صرح سيادته في وقت سابق بان حكومتهم عندما وصلت إلى سدة الحكم عبر انقلابها إياه, وجدت شعب السودان متسولا. فإذا سلمنا جدلا بتلك الفرية, فما الذى فعلته حكومتهم لانتشال هذا الشعب المسكين من حالة التسول تلك والارتقاء به إلى رغد العيش ونعمائه؟

فالمتمعن في حالة المواطنين اليوم, وما يعايشون من فقر وبؤس وضنك, جعل غالبيتهم متسولين فعلا, بل وجعلت التسول ظاهرة عامة اشتركت فيها حتى النساء اللائي كان خروجهن للعمل سبة في جبين أولياء أمورهن, وعندما كان التسول محصورا بين بعض الوافدين من خارج السودان, فان هذه الحالة الراهنة والفضيحة تعكس أحد أمرين, إما ان حكومة الإنقاذ قد وجدت شعب السودان متسولا فعلا لكنها عجزت, وعلى مدى ربع قرن من الزمان عن معالجة الأسباب التي أجبرته على التسول, آو إنها وجدته كما كان فعلا ( مستور الحال) لكنها عجزت عن ان تبقى عليه ولو في الوضع الذى وجدته عليه, مما يحميهم من مذلة التسول.

أما آخر صيحات الضحك على عقول المواطنين, فهو التصريح الذى أدلى به سيادته حول أسباب اعتقال السادة, فاروق أبو عيسى وأمين مكي مدني وفرح عقار. فقد ارجع سيادته سبب اعتقال ثلاثتهم, لا لما صرحت به الجهات المعنية بالأمر ولمتمثل في توقيعهم على نداء السودان, بل أتى بسبب جديد نفى بموجبه السبب الرئيس, عندما أوضح بان غيرهم ممن وقعوا على ذلك النداء قد عادوا إلى السودان ودون ان يتم اعتقال أيا منهم. وحبذا لو أفصح سيادته عن اسم أيا ممن وقعوا على ذلك النداء, الذى افقد السلطة أعصابها, قد وصل السودان ولا زال حرا طليقا؟

أما الجريمة التي تم تصميمها ليصبح ثلاثتهم مرتكبيها فقد أرجعها دكتور مصطفى إلى أنهم قد خططوا لتخريب الانتخابات التي أصبحت هاجسهم الوحيد, حيث أوضح بان ثلاثتهم قد خططوا لتشكيل خلايا بالأحياء, مهمتها القيام بمنع المواطنين من الذهاب إلى مراكز الانتخابات للإدلاء بأصواتهم, وكأنما هؤلاء المواطنين قطيعا من البهائم يمكن ان يقاد بالعصا إلى حيث يوجهه حاملها. أما ما يدعو للمزيد من الدهشة حقا, هو ان يضيف بان الحزب الشيوعي هو الذى اضطلع بمهمة تكوين تلك الخلايا بالأحياء, يعنى قام بتلك المهمة بكل الأحياء وتماما. يقال ذلك في الوقت الذى يتم فيه وصف الحزب الشيوعي بأنه حزب قيادات بلا جماهير. فكيف له ان يصبح قادرا على تكوين كل تلك الخلايا التي أزعجتكم لهذا المدى وهو لا يملك أي جماهير؟

وقبل الانتقال لفرية أخرى مما حفلت بها تصريحات سيادته, نسأله عن سبب كل هذا الانزعاج من الخلايا الوهمية التي تم تشكيلها بواسطة الحزب الشيوعي وبإيعاز ممن تم اعتقالهم بسب تلك التشكيلات بينما تم إعفاءه هو رغم انه الفاعل, نسأله عن كيف تم تشكيل تلك الخلايا داخل الأحياء في الوقت الذى يتحدث فيه حزبكم وحكومتكم عن مختلف التشكيلات التي تم تكوينها بالأحياء للحماية من مثل خلايا الحزب الشيوعي, كاللجان الشعبية واللجان المجتمعية وبسط الأمن الشامل وغيرها مما لا نعلم, والتي عليها القيام ترصد اى تحرك من جانب الجماهير فيه أدنى قدر من إمكانية زعزعة سلطتكم؟,

أما الحديث عن ان محاولة منع المواطنين من الوصول إلى مراكز الاقتراع ووصفه بأنه انتهاك لحرية المواطن وقانون الانتخابات, نسال أيضا ان كانت حرية المواطن مصانة ومتاحة, وان كان قانون الانتخابات في الحفظ والصون؟. فأين حرية المواطن التي يخشى انتهاكها بواسطة الأحزاب الداعية لمقاطعة الانتخابات, متى حرمت ذلك المواطن من حقه في الإدلاء بصوته, وهو ذات المواطن الذى ان خرج لليعبر عن رأيه في اى أمر يتصل بحياته وحقه فيها, وان كان تعبيرا بصورة سلمية, حالما يتم الرد عليه وبأقسى ما تملك السلطة من أدوات القهر والقمع التي قد تصل حد القتل, ولكم في أحداث سبتمبر خير مثال, ثم اى انتهاك لقانون الانتخابات يخشى منه وهو القانون الذى ظل عرضة للتعديل والتبديل وفقما ترغب السلطة؟

وبالطبع لن ينسى دكتور مصطفى ان يعطى الأحزاب المعارضة نصيبها من الذم, خاصة عندما يتحدث عن المقارنة بين انجازات حزبهم وانجازات الأحزاب الأخرى, ودون ان يفطن إلى انعدام التكافوء الزمني بين حكومتهم وحكومات تلك الأحزاب. عندما يعلن سيادته بان هذه الأحزاب المعارضة قد جاءت إلى سدة الحكم ثلاث مرات خلال عشرة سنوات, ومن ثم يتحداها ان يعلن اى حزب منها بأنه قد عبد طريقا أو شيد جسرا أو أقام مشروعا؟

ولنسأل دكتور مصطفى عن كل المشروعات التي كانت قائمة وفاعلة ومثمرة عند مجيء حكومته, وبصرف النظر عن ان كانت تلك المشروعات من صنع ذات الأحزاب المعنية بالتحدي, آو حتى من صنع الاستعمار, فقضت عليها جميعها حكومة الإنقاذ ودمرتها تدميرا, وما صاحب عمليات تدميرها من فساد لم يشهد له السودان مثيلا, فما المحصلة النهائية التي سنحصل عليها حكومة الإنقاذ إذا تمت مقارنة ما أنجزت بما دمرت؟ ثم كيف لنا ان تقارن انجازات حزب واحد مكث في السلطة منفردا لأكثر من ربع قرن من الزمان يكفيه لكي تجعل من السودان في مصاف الدول المتقدمة, لا في مؤخرة الكثير من الدول النامية,.مقارنته مع مجموعة أحزاب ظلت تتبادل السلطة سلميا بينها, ولمدة لم تزد عن عشرة سنوات قضتها مجتمعة, وحيث لم يمكث اى منها في سدة الحكم لأكثر من أربع سنوات؟

ثم حدثنا سيادته عن رؤيتهم في المؤتمر الوطني لاستقرار دولتهم, حيث رأوا ان ذلك الاستقرار يتطلب, ان تكون للدولة عدالة ومحاسبة للظلم, يعنى يادوب, وبعد مضى خمسة وعشرون عاما فطنت حكومة الإنقاذ إلى ان استقرار الحكم قوامه العدل أولا ومحاسبة الظالم ثانيا, وحتى هذه الصحوة المتأخرة لم تكن لأجل استقرار المواطن وإنقاذه من مختلف أنواع وأشكال الظلم الذى أوقعته عليه الإنقاذ ولكن (برضو) لاستقرار سلطتهم.

أما مطلوبات تحقيق ذلك الاستقرار لدولتهم, فقد أوجزها سيادته في الحاجة إلى قضاء عادل ونزيه, والى نيابة مؤهلة ومدربة, والى شرطة. طبعا الحديث عن الحاجة إلى كل هذه المطالب تعنى عدم توفرها حاليا, بدء بالعدالة وانتهاء بأدوات تحقيقها من الكوادر المؤهلة والمدربة والنزيهة. وبالطبع لا نستبعد غياب الكثير من مثل تلك الكوادر في ظل عملية التمكين التي قضت على الكثير منها بسبب عدم ولائها لسلطة الإنقاذ التي استبدالها بفاقدي كل تلك الصفات. ثم ما السبب في عجز الإنقاذ عن تأهيل وتدريب كل الكوادر التي وضعتها في غير مواقعها الصحيحة من منسوبيها وقد مكثت على سدة الحكم كل تلك السنوات المتطاولة؟.

خلاصة القول ان المؤتمر الوطني وهو مهموم بقصة الانتخابات وما يحيط بها من مشاكل على رأسها الدعوة لمقاطعتها, كان لابد من ان يعمل على إعداد نفسه لكل الاحتمالات الممكنة لتلك الانتخابات, بحيث ان لم تأت الرياح بما تشتهى سفنه, ولم يوفق فيها كما يجب, وطبعا لا نعنى بعدم التوفيق ان يخسر في منافساتها, فذلك عين المستحيل في ظل منافسته لنفسه وبمعية مجموعة الأحزاب التي تفضل عليها ببعض من دوائر الانتخابات لتفوز فيها بلا منافسة, بل المقصود بالفشل هو ضعف نسبة الذين اقترعوا قياسا بمن يحق لهم الاقتراع.

وفى هذه الحالة فان شماعة الفشل ستصبح الأحزاب المعارضة وعلى رأسها الحزب الشيوعي, الذين اتهمهم دكتور مصطفى عثمان بتشكيل الخلايا التي ستعمل على منع المواطنين من الذهاب للإدلاء بأصواتهم لصالح المؤتمر الوطني وقياداته, وأما إذا حصلوا على بعض مما يرغبون فيه من نجاح, فسيكون السب فشل الأحزاب المعارضة في تحقيق حلمهم في مقاطعة المواطنين للانتخابات, وطبعا لأنها أحزاب لا جماهير.

وهنا لابد من توضيح حقيقة واضحة وضوح الشمس, ان الجماهير المعنية بالمقاطعة للانتخابات, ليست هي جماهير الأحزاب المعارضة بقدرما هي تمثيل لغالبية جماهير الشعب السوداني الذين تقطعت أنفاسهم جريا خلف الوصول إلى اقل القليل من مطلوبات حياتهم التي أصبحت مستحيلة, فهؤلاء ليست في حاجة لمن يدفعهم لمقاطعة الانتخابات التي يرونها ترفا سياسيا لا يملكون الوقت ولا الجهد ولا المزاج لممارسته. إذ لا يوجد مواطن واحد (بطنه باردة) من الحزب الحاكم أو حكومته, طبعا ما عدا الذين تسببوا في إشعال النار في بطون الآخرين.
[email protected]


تعليقات 20 | إهداء 0 | زيارات 8658

التعليقات
#1210731 [ملتوف يزيل الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2015 09:37 PM
نحن نطمن الطفل المعجزه ان الشباب السوداني الوطني الغيور على بلدة و يهمه مستقبل البلد لان مستقبله من مستقبل البلد ، هؤلاء الشباب من الحنسين لليست لهم احزاب يأتمرون بأمرها ، ليس كفرا بالاحزان انما حفاظا على قومية تحركاتهم في خلايا المقاومة السرية . و هذه الخلايا لا تهتم باى دعايات حكومية من حوارات و انتخابات و عك.
يا عالم قلناها الف مرة النظام في حالة جنون و نكران وواحدين طيران على اوروبا مقدمة الهروب الكبير . قربت ساعة الصفر و كل زول عليهو يحضر ما يستطيع تحضيرة من الخوازيق و يا اخوان الشيطان استعدوا ليوم الحساب.
خلايا المقاومة السرية + عناصر الحركات امسلحة لداخل العاصمة + دعم المغتربين = حرب عصابات المدن. تترصد خلايا المقاومة كل منسوبي الانقاذ المعروفين حتى يصبح كل البلد غير امن لهم ولاسرهم.

[ملتوف يزيل الكيزان]

#1210724 [خليل الجزائري]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2015 09:27 PM
يا دكتورة ما تحرقي دمك مع واحد أهبل متخلف هذا الرجل فات البشير في الكذب والتبرير الساذج والله ما ادري كيف كان وزير خارجية سبحان الله ما عليك منه دة محطوط عندنا في قائمة black list للفسدة
واللصوص وسوف نقتص منه قريبا.

[خليل الجزائري]

#1210535 [ابومرام]
0.00/5 (0 صوت)

02-17-2015 03:18 PM
الطفل المعجزة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

[ابومرام]

#1210442 [الأزهري]
5.00/5 (1 صوت)

02-17-2015 01:19 PM
يعني بالواضح كدا متهمنهم بنية تنفيذ خطة ملتوف يزيل الكيزان التي ظل ينادي بها في هذه الراكوبة مما يعني أن مثل هذه الخطة ترعبهم فعلا وتقض مضاجعهم لأنها ستصيبهم في مقتل ومن هنا أضم صوتي له بضرورة تنفيذها على كل حال لمقاومة وإزالة هذا الورم السرطاني من جسم ما تبقى من السودان لإنقاذه من الإنقاذ البطني لمجموعة اللصوص الذين تلبوا علينا بهذه الفرية.

[الأزهري]

#1210414 [حرية]
5.00/5 (1 صوت)

02-17-2015 12:47 PM
الله عليك يا دكتوره سعاد وأطال الله عمر يارب العباد.
مقاطعة الانتخابات لا مسئولية الحزب الشيوعي لكي يقوم بها بل مسئولية الشعب السوداني دون أن يحرضهم أحد وسيري المؤتمر الواطي ذلك عند ما يجري انتخاباتة المعروفة النتائج.

[حرية]

#1210359 [جنو منو]
5.00/5 (1 صوت)

02-17-2015 11:55 AM
ونحن نضحك منذ قرن من الزمان .. غايتو اقترح ان تنافس ضحكتناوتدخل موسوعة جينس ..

[جنو منو]

#1210266 [واجد مافاهم حاجة]
5.00/5 (1 صوت)

02-17-2015 10:40 AM
بارك الله فيك د/سعاد. وازيد في حديثك شوية!! ما هذه القناة التي تضحك علي عقولنا باسم الانتخابات؟

[واجد مافاهم حاجة]

#1210254 [جبرة]
5.00/5 (1 صوت)

02-17-2015 10:32 AM
الدكتورة سعاد لك التحية كفيتي ووفيتي في حق هذا الشخص الفاشل المعروف لدي الشعب

[جبرة]

#1210121 [السودانى الاصيل]
5.00/5 (1 صوت)

02-17-2015 08:29 AM
الله يديك العافية يا دكتورة دائما مقالاتك فى الصميم لهؤلاء الاراذل اكلى مال الشعب السودانى الغلبان و الله هذا الجربوع المدعو سوف ينال منه الشعب السودانى يوما ما .

[السودانى الاصيل]

#1209895 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2015 09:56 PM
قلاع وحشاي الاسنان نجضيه نجاض قعدتي بدون سنون

[عصمتووف]

#1209756 [AburishA]
5.00/5 (2 صوت)

02-16-2015 04:49 PM
تحياتي وتقديري لك.. د. سعاد ابراهيم.. نتابع مقالاتك وتحليلاتك التي تتسم بالموضوعية وسعة الافق.
** ان مثل هذا المراهق سياسيا لا يستحق عناء الرد المنطقي لترهاته..لانه فاقدا للمنطق..واليك بعض مما وثقه الاخ الكاتب احمد حاج احمد في هذا الموقع في ديسمبر 2013م مع تحياتي له:

**المعارضة جبانة وهى مجرد أحزاب كرتونية يتصفون ب(قلة الأدب)،،، وأتحداهم الخروج للشارع،،، والخروج للشارع ليس أكل سندوتشات وشراب شاي لأن الذي لديه قضية يدافع عنها يقود الجماهير بنفسه،،، والداير يطلع الشارع خليهو يطلع طبقاً للقانون،،، نحن (ما دايرين لولوة) الدايرنا يجينا عديل،،، أحزاب اليسار أصبحت كالأيتام في موائد اللئام وإرتمت في أحضان الغرب،،، هم عايزين يخوفونا بأوكامبو والجنائية ونحن نقول لهم هذا مفخرة لنا لأن الجنائية آلية يحتمي بها الغرب،،، وجماعة المؤتمر الشعبي إن أرادوا محاسبتنا فنحن جاهزون والبداية من الترابي فهم من شردوا الشيوعيون وسجنوا المهدي والميرغني وأقاموا بيوت الأشباح في السنين العشرة الأولى لحكمهم،،، وأتحداهم إمتلاكهم أى أسرار يريدوا إستخدامها لإذلال المؤتمر الوطنى،،، نحن (نعرف بعضنا كويس) منذ أن كنا في الجبهة الإسلامية،،، وفاروق أبو عيسى هو من نصح الرئيس جعفر نميري بضرب الجزيرة أبا،،، وأنه لم يدخل البرلمان الا بفضل الرئيس عمر البشير لكن (تاني ما يشوفا بعينو)]....!!!! *(الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل أمين العلاقات الخارجية بالمؤتمر الوطني مستشار رئيس الجمهورية يفتح النار على أحزاب المعارضة في ندوة مفتوحة نظمتها حركة الطلاب الإسلاميين الوطنين بجامعة النيلين ويصفهم بقلة الأدب،،، جريدة آخر لحظة 9 ديسمبر 2011).

** قبل الإنقاذ كنتم شحاتين وكنتم تشربوا الشاى بالجكة]!!!! (نشرت صحيفة الشرق الأوسط هذا المقطع ضمن خبر عن لقاء مصطفى عثمان إسماعيل بسودانيين فى الرياض، غير أنّه أنكر ذلك، لكن الصحيفة نشرت نص تلك المخاطبة على اليوتيوب فى موقعها بالإنترنت).

** الما داير يدينا صوته ما يمشي في زلطنا،، وما يولع كهربتنا،، وما يشرب مويتنا]!!!! (مصطفى عثمان إسماعيل فى الشمالية خلال فترة الانتخابات السودانية الأخيرة،،
يعنى أن الخدمات محصورة لمؤيدى حزب المؤتمر الوطنى فقط: أين دولة المواطنة؟.

** من الصعوبة ارجاع المواطنين الى مرحلة ما قبل استخراج البترول..الشعب السوداني تعود على الرخاء ويصعب عليه الفطام منه]....!!!! (مصطفى عثمان إسماعيل عن المظاهرات الأخيرة ضد رفع الدعم، سبتمبر 2013،،،
قول ليه يا ريتنا نرجع لمرحلة ما قبل استخراج البترول.

[AburishA]

#1209708 [حجر الصاقعة]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2015 04:01 PM
سؤال برئ .. من حديث الدكتورة يبدو ان هناك انتخابات قريبة ، من كان له علم يفيدنا بموعد الانتخابات هل هى العام القادم ؟ او بعد القادم ؟ حتى نقوم بقاطعتها .

[حجر الصاقعة]

#1209647 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2015 02:27 PM
اطول فترة حكم لحكومة منتخبة هى 3 سنوات و 7 شهور وهى الحكومة التى اتت بعد حكومة سر الختم الخليفة اى من نهاية 1965 الى مايو 1969 واقل حكومة عسكرية حكمت 6 ستوات هى حكومة عبود والنميرى 16 سنة والبشير اكثر من 25 سنة ولم تحقق اى من تلك الحكومات العسكرية الاستقرار السياسى للسودان اللى هو اهم من بناء الطرق والكبارى والسدود والمصانع والمزارع والديمقراطية لازم تستمر حتى يصل الناس بالوفاق والتراضى لكيف يحكم السودان ووضع الدستور الدائم ومؤسسات الحكم وبعد ذلك تتناوب الحكومات والاحزاب فى الحكم وتجتهد فى تقديم الخدمة الافضل للوطن والمواطن عن طريق آلية الانتخابات!!!
كسرة: الدلاهات والاغبياء والغوغاء والفاقد التربوى بيفتكروا ان اليناء المادى والغناء والانشاد له هو الاهم من البناء السياسى والدستورى !!!
الف مليون تفووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو على اى انقلاب عسكرى او عقائدى عطل التطور الديمقراطى والسياسى والدستورى فى السودان واشاع الخلاف بقوة السلاح بدلا من قوة المنطق والنقاش والراى والراى الآخر حتى اصبحت قوات امننا من جيش وشرطة واستخبارات تتفنن وتستاسد فى ضرب المعارضين من شعبها وتترك المحتلين والمعتدين الاجانب دون عقاب او تتصدى لهم يا للخياسة والحقارة والقذارة!!!!!!!!!!!

[مدحت عروة]

#1209525 [مبارك]
5.00/5 (2 صوت)

02-16-2015 12:20 PM
الدكتورة سعاد / الجماعة ديل قبل ما يغتصبوا الحكم كان تجد الاسرة بها شخص واحد يعمل ويكفي الجميع ، اما الان فالكل يعمل وما فيش فائدة . الجماعة ديل قبل ما يمسكوا الحكم كانت طبقة الموظفين طبقة وسطى ، يعني ماكلين وشاربين ومتفسحين كمان ، الان اصبحت طبقة الموظفين لو قدروا على صحن الفول ما قصروا . مصطفى عثمان ده منافق وكسار تلج ولو ما نافق ما برتاح ، وهو الذي حضر لاجتماع اللجنة الامنية والعسكرية لحكومة المؤتمر الوطني المنعقد بتاريخ 31 اغسطس 2014 (الوثيقة المسربة ) وقد قرروا في هذا الاجتماع حرق المحاصيل في جنوب كردفان لتجويع انصار التمرد ، فهل هذا سلوك مسلمين يريدون اصلاح السودان ؟ اليس ما قاله الاديب الطيب صالح في حقهم حق وحقيقة ؟ .
اذا اراد الشعب السوداني النهوض لابد ان يرفض هذه الحياة التي لا تشبه حياة الامم المتحضرة بما فيها من فقر ومرض وجهل وسوء ادارة . على الشعب السوداني ان يقول لا للنهب المصلح ، لا للاعتداء على المال العام . هنالك فئة حرامية يهمها بقاء النظام الحالي ، فهذه الفئة يجب ان تعزل وان ترصد وان تكشف للشعب السوداني حتى يعلم حقيقتها ومن ثم ليقرر بشأنها .

[مبارك]

#1209523 [العارف عزو]
5.00/5 (1 صوت)

02-16-2015 12:19 PM
البروف سعاد ...المربية الحليلة ...كيف كنت أجد في أسلوبك البسيط الواضح والساخر...يفضح غباء هؤلاء السلطويين .استغلوا صبر هذا الشعب وتأجيل ذكائه المتوقد...ويبدو أن ساعة الصفر قد أذفت ...أما آن لهذا الماررد أن ينتفض؟؟

[العارف عزو]

#1209519 [yahia kamal]
5.00/5 (1 صوت)

02-16-2015 12:15 PM
الاستاذة الفاضلة سعاد ابراهيم لك التحية وكل التقدير فانتى الام والاخت وانتى صفحة من تاريخ ناصع بالبياض من كل الشوائب فلطفا وليس امرا ان لا تلوثى تاريخك مع الزبانبة امثال من سمى مصطفى والمصطفى عليه الصلاة والسلام براءة منه يااستاذة ديل استلموا الحكم بكذبة وصدقوها ومازالو مستمرين وبنفس الكذبة ولكن المؤسف اين الشعب نايمين ولا راضين بالحاصل فى شنو ياجماعة .. على كل حال لا نقبل فى شخصك كلمة من جاهل فانتى اكبرمنهم باسمك وتاريخك فلك التقدير والاحترام بارك الله فيك فانتى احد الرموز الحية التى بقيت ونريد الحفاظ عليك امد الله فى عمرك ومتعك الله بالصحة والعافية

[yahia kamal]

#1209503 [الناهة]
5.00/5 (1 صوت)

02-16-2015 11:56 AM
يادكتورة سلمت يداك فقد عبرت عن الواقع الذي يكابده الشعب السوداني مع هؤلاء تماما

ما يؤسف له ان هنالك قد اوصلوا الشعب الى مابعد التسول والفقر والضنك نتيجة تمكنهم من كل شئ واي شئ .. المصيبة هي انهم يعتقدون ان الشعب السوداني المعني عندهم هم قواعد المؤتمر الوطني المتمكنة التى استفادت من اموال الدولة بموجب سياسة التمكين وهم قلةة لا يتعدى عددهم باي حال من الاحوال 1% من الشعب السوداني وقد امتلكوا الفلل والقصور والعمائر وارتال من السيارات الفاخرة والشركات التى تتحكم في السلع والخدمات والارصدة الداخلية والخارجية بمختلف العملات ولهم استثماراتهم الخارجية التي يشار اليها بالبنان وهذا الشعب الذي يتحدث عنه امثال الدكتور مصطفى اسماعيل وقد صدقكم .. نعم هؤلاء كانوا حتى الامس القريب من المتسولين والفقراء فقر مدقع وبعدما جاءت الانقاذ اصبحوا اثرياء ثراء فاحش جدا ولان قادة الانقاذ معزولون عن الشعب ولهم عالمهم الخاص ومفرداتهم ولغتهم وثقافتهم الخاصة التى لا يعتبر فيها الفساد عيبا بل منهجا يتوجب حمايته بالقانون مثل التحلل وغيره ولا يعتبر الربا حراما وهلمجرا .. حتى تدميرهم لمشروع الجزيرة وسودانير وسودان لاين والسكة حديد في ثقافتهم يعد انجازا وكل النهضة التي يتحدثون عنها بعض الكباري والطرق رديئة التنفيذ بفعل الفساد والسد الذي اوجوعوا به رؤوس الناس والرد كباري وسد .. انهم لايسمعون لان في اذانهم وقر وعلى قلوبهم ختم ,على اعينهم غشاوة .
دعوهم يتموا انتخاباتهم التى يقاطعها الشعب السوداني الذي لاتعنيه في شئ اما ابوعيسى ومدني فليس لهما نشاط لتعطيل الانتخابات من قريب او بعيد ولو كانوا يستطيعون تشكيل خلايا لعرقلة الانتخابات لاستطاعوا اسقاط النظام الحاكم لذي هو في اضعف حالاته على الاطلاق ولا يحتاج اسقاطه مجهودا يذكر في الوقت الذي فيه المعارضة ايضا في اضعف حالاتها على الاطلاق ومع ذلك وسبحان الله ان القوة كلها تتجسد في الشعب السوداني رغم معاناته الجوع والفقر والمرض وحتما سيفعلها الشعب السوداني وسياتي ذلك الصباح المشرق ويزول الظلام تماما.. فلا تقلقي يادكتورة مهما طال الظلام الدامس ستشرق الشمس وكل يجري لمستقر له ...هذه طبيعة الاشياء ..

[الناهة]

#1209272 [osama dai elnaiem]
3.00/5 (2 صوت)

02-16-2015 08:48 AM
الاستاذة الكريمة- لك التحية- د. مصطفي عثمان يحمل جواز اجنبي وفي اي بلد اخر غير سودان الانقاذ لا يسمح له بتولي وظيفة مثل التي يسب ويلعن منها الشعب السوداني وقد اشتاق سيادته للكذب لذا جاء للسودان لان البلاد الاجنبية التي يحمل جوازها لاتسمح ثقافتها باستمراء الكذب .

[osama dai elnaiem]

#1209271 [osama dai elnaiem]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2015 08:48 AM
الاستاذة الكريمة- لك التحية- د. مصطفي عثمان يحمل جواز اجنبي وفي اي بلد اخر غير سودان الانقاذ لا يسمح له بتولي وظيفة مثل التي يسب ويلعن منها الشعب السوداني وقد اشتاق سيادته للكذب لذا جاء للسودان لان البلاد الاجنبية التي يحمل جوازها لاتسمح ثقافتها باستمراء الكذب .

[osama dai elnaiem]

#1209268 [الحلومر]
5.00/5 (1 صوت)

02-16-2015 08:45 AM
سعاد يا سعاد نهبوا منا اسمك يا سعاد والله و الله نهبوا منا اسمك نحن كنا قبل مجيئهم سعداء والكل كان سعيد وكلنا كنا سعاد واليوم سرقوا اسمك ووهبونا اسم مضاد انا حزين يا سعاد لما آلت اليه حال البلاد ارحلوا اتركونا وردوا لنا سعاد وكنا سعاد هذا هو كان وصف الشعب قبل ان يستولي الفرعون حكم البلاد

[الحلومر]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة