الأخبار
أخبار إقليمية
المستهلك: الصحة تمارس الغش على رئاسة الجمهورية
المستهلك: الصحة تمارس الغش على رئاسة الجمهورية
المستهلك: الصحة تمارس الغش على رئاسة الجمهورية


02-15-2015 10:47 PM
الخرطوم: لبنى عبدالله
اتهمت الجمعية السودانية لحماية المستهلك وزارة الصحة الاتحادية بممارسة الغش على رئاسة الجمهورية من خلال رفع تقارير مزورة عن مشاكل الصناعة المحلية للأدوية.
وقال الأمين العام للجمعية ياسر ميرغني في منتدى الجمعية أمس إن وزارة الصحة تمارس الغش على الرئاسة برفع تقارير غير حقيقية، وأشار إلى أن هناك (7) لجان استعرضت مشاكل الدواء خاصة الصناعة المحلية، ولكن لم تثمر مخرجاتها بدليل استمرار المشاكل.
وطالب ميرغني الرئاسة بالعمل على حماية توصيات اللجنة التي شكلتها مؤخراً لحل مشاكل صناعة الدواء من خلال المراقبة اللصيقة للحيولة دون الغش الذي تمارسه الوزارة عليها، وبررت الجمعية اتهامها بعدم الاهتمام بالصناعة المحلية بافتتاح (5) مصانع للدواء لم يُرَ إنتاجها النور، وشكك في وجود إرادة حقيقية لدعم الصناعة المحلية.
في ذات السياق كشف ميرغني عن رشاوى يتم دفعها لبعض الأطباء بغرض الترويج لأدوية مستوردة قاربت صلاحيتها على الانتهاء، وأكد أن هناك اتفاقيات خفية تتم بين عدد من الشركات المستوردة للأدوية وبعض الصيادلة والأطباء لكتابة اسم، ووصف منتج معين للمرضى تكون قد استوردته الشركة، ووصف ذلك السلوك بغير الأخلاقي والذي يتم من الأطباء (الرذيلين).
ونوه الأمين العام للجمعية إلى دفع رشاوى ممثلة في (تذاكر سفر لشرم الشيخ) لأحد الأطباء وزوجته مع دفع (5) آلاف دولار، ومنح آخر (5) أطنان سيخ وأسمنت، وشراء عربة (أتوز) لابنة أحد الأطباء التي تدرس بإحدى كليات الطب وغيرها من الممارسات اللا أخلاقية للترويج لأدوية قاربت صلاحيتها على الانتهاء، واتهم بعض الشركات المستوردة بالعمل على تشويه سمعة الدواء المحلي.
وأشار ميرغني في الوقت ذاته إلى أن المنظمة الدولية للمستهلك منعت الترويج اللاأخلاقي للأدوية وأصدرت دليلاً لذلك بمنع الهدايا والهبات، وأبان أن قانون المجلس القومي للأدوية والسموم سمح بها مما عمل على إضعاف الجانب الرقابي.
وانتقد المشاركون في المنتدى وزارة الاستثمار التي تعمل على الترويج لعدد (170) مشروعاً ليس من بينهم مشروعاً واحداً للدواء، وطالبت الجمعية بتبني مبادرة (اشتري وطني والدواء السوداني أفضل)، كما أوصى المشاركون بضرورة أن يكون وكيل وزارة الصحة مسؤولاً عن الدواء وعن صناعته محلياً، ووصفت غرفة مصنعي الأدوية الصناعة المحلية للأدوية باليتيمة، وطالبت بأهمية الدعم السياسي لها مع ضرورة توفير النقد الأجنبي لها.
وكشف ممثل غرفة مصنعي الدواء د. عبد الناصر علي عن وجود إشكالات في التخلص من مخلفات مصانع الأدوية بشكل علمي، بجانب عدم وجود جسم مسؤول من النفايات الخاصة بالمصانع، وقال: (هناك مصانع أدوية بالقرب من مدابغ للجلود تفوح منها روائح نتنة مما يعوق عمل مصانع الأدوية بصورة سليمة)، ونبه إلى تسجيل (729) صنفاً من الأدوية المنتجة محلياً من أصل (4) آلاف صنف مسجل بالبلاد.
وذكر عبد الناصر أن الطاقة المستغلة في تصنيع الأدوية محلياً في الوقت الراهن تبلغ 40%، وكشف عن توفر 44% من الأقراص والحبوب من مصانع محلية و41% فقط للكبسولات، و23% للمراهم، وقطع بأن المصنع محلياً من الأدوية لا يتجاوز 200 صنف ولفت إلى خطة ستنفذها الغرفة لتصنيع 70% من احتياجات الدواء بالسودان بحلول العام 2017م.

الجريدة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1206


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة