استشارات
استشارات


02-17-2015 09:45 AM

* الكيسة الشعرية



* ظهر لدي الكيس الشعري أو (الكيسة الشعرية)، على الرغم من اهتمامي بنظافة الجسم وإجراء عملية جراحية لاستئصاله. ما أسباب نشوء الكيس الشعري؟
زياد ط. - الكويت.
- هذا ملخص الأسئلة الواردة في رسالتك. وبداية، كان من الضروري إجراء العملية الجراحية لديك وفق ما ذكرت من أن الكيس الشعري تسبب لك بالتهاب وآلام مزعجة. الكيس أو (الكيسة) عبارة عن جيب يتكون بشكل غير طبيعي قرب منطقة العصعص أسفل الظهر في نهاية العمود الفقري وتحديدا في قمة منطقة ثنية الإليتين. وهذه الكيسة الشعرية قد تصاب بالعدوى الميكروبية أحيانا وتصبح بالتالي منطقة مؤلمة، ومن ثم تحتاج الكيسة الشعرية لتصريف ما تجمع فيها أو إزالتها جراحيا.
تحتوي الكيسة غالبا على مواد من بقايا الجلد أو الفضلات، وأيضا على الشعر، وعند إصابتها بالعدوى الميكروبية قد يتكون قيح الصديد، وتتحول بالتالي إلى خراج الكيسة الشعرية وهو ما قد يكون مؤلما جدا. والمشكلة هي عندما تسوء حالة العدوى الميكروبية فيها، إذ قد يشكل هذا الخراج فراغات تحت الجلد وتظهر منها فتحة أو أكثر على الجلد. وقد يكون أي إنسان عرضة للإصابة بالكيسة الشعرية، إلا أنها أكثر شيوعا لدى الذكور الشباب، وخصوصا منهم أولئك المصابون بالسمنة أو زيادة الوزن أو الذين لديهم جلد سميك وقاس أو الذين يجلسون لفترات طويلة مثلا أثناء قيادة السيارة أو في العمل أو مشاهدة التلفزيون. ولاحظ معي أن الكيسة الشعرية قد تتكون مرة أخرى بعد معالجتها قبل ذلك أو يتكرر ظهورها.
الألم في منطقة الكيسة الشعرية إحدى علامات حصول العدوى الميكروبية، وهناك علامات أخرى مثل خروج الصديد القيحي الممزوج بالدم والمصحوب برائحة مزعجة وكذا تورم منطقة العصعص في أسفل الظهر. وحول الأسباب، لا تزال أسباب الكيسة الشعرية غير معلومة تماما في كل الحالات ولكن غالبا ما تنشأ بسبب نمو الشعر بطريقة غير طبيعية أي باختراق الجلد، وعندما يضغط هذا الشعر على الجلد بسبب الاحتكاك والضغط، يشكل الجسم كيسة حول هذا الشعر.
وغالبية الحالات لا تحتاج إلى العلاج ما دام أنها لا تتسبب بأي أعراض. ولكن يجب علاج الكيسة الشعرية حال إصابتها بالعدوى، وهناك عدة خيارات علاجية، منها تصريف قيح الخراج المتكون وإزالة الأنسجة وتنظيف المنطقة تلك وذلك دون العملية الجراحية، أو اللجوء إلى العملية الجراحية لاستئصال الكيسة الشعرية وتنظيف المنطقة تلك وإبقاء فتحة الشق الجراحي مفتوحة كي تلتئم بطريقة تقلل من احتمالات عودة تكوين الكيسة الشعرية.

* اكتئاب الأطفال
* كيف أتعامل مع اكتئاب الطفل؟
أم مازن - الرياض.
- هذا ملخص الأسئلة الواردة في رسالتك. الاكتئاب يمكن أن يصاب به الطفل، تلك حقيقة طبية، ولكن درجات الاكتئاب تتفاوت كما أن ملاحظة وجود الاكتئاب قد تكون صعبة أحيانا. ولاحظي معي أن المؤثرات على نفسية الطفل تشبه تلك التي يتعرض لها الشخص البالغ، وتفاعل الطفل معها قد يكون شبيها بمعنى آخر، لو حمل رجل كيسا بوزن 10 كيلوغرامات فإنه قد لا يتعب، ولكن لو حمل كيسا بوزن 30 كيلوغراما فإنه سيتعب بعد المشي لـ10 أمتار. وكذا الطفل، قد يتعب عند حمل 5 كيلوغرامات فقط. وهناك فرق بين لحظات التعاسة التي قد يشعر الطفل بها وبين بدايات معانته من الاكتئاب، وقد تكون الأسباب الخارجية مؤثرة جدا على الطفل بخلاف الإنسان البالغ، نظرا لضعفه بدنيا ونفسيا مقارنة مع البالغين.
ويشير الخبراء في الطب النفسي للأطفال إلى أن العلامات الواضحة التي يجب الانتباه إليها من قبل الوالدين تتضمن ترديا في الحالة المزاجية، وعلامات الحزن مع البكاء أو التهييج التي قد لا تكون متعلقة بأي شيء محدد. ويضيفون أنه يجب الانتباه إلى ردات فعل الطفل عندما يحدث شيء محزن وخصوصا إذا كانت ردات فعل مفرطة، وكذلك إذا كان مزاج الطفل يؤثر في أدائه وواجباته المدرسية اليومية فهذه علامة على وجود مشكلة صحية نفسية لديه تتطلب المتابعة. وإذا شعرت الأم أن الطفل يعاني من الاكتئاب، فإن أول شيء يجب القيام به هو التحدث إلى الطفل، ومحاولة معرفة ما يقلقه. ومهما يكن سبب المشكلة، لا ينبغي التقليل من شأنها فربما لا يكون مشكلة كبيرة بالنسبة للوالدين، لكنها قد تكون مشكلة كبيرة بالنسبة للطفل. هذه هي خلاصة النصائح الطبية حول كيفية التعامل المبدئي مع احتمالات وجود اكتئاب لدى الطفل. ولكن من الضروري طلب مشورة الطبيب للتأكد من احتمال وجود المشكلة أو عدم ذلك، وأيضا للتعامل الصحيح مع المشكلة النفسية بطريقة صحيحة من البداية إن وجدت. ولاحظي معي أن الطفل بحاجة دائمة إلى الشعور بحب واحترام الوالدين وإحاطتهم به وعنايتهم به وتشجيعه وغيرها من جوانب الدعم النفسي ومتطلبات الأبوة والأمومة.

* التشنج المهبلي

* تعاني زوجتي من التشنج المهبلي، بما تنصح؟
ع.ع. - جدة.
- هذا ملخص الأسئلة الواردة في رسالتك. وبداية عليك أن تفهم الحالة من الطبيب المتابع لحالة زوجتك الصحية. وجود حالة التشنج المهبلي تتطلب تعاونا منك كي لا يؤثر الأمر على العلاقة الزوجية وكي تكون عونا في تخطي زوجتك لهذه المشكلة الصحية. ونوع الحالة هو من نوع التشنج الثانوي الذي نشأ بعد الولادة الثالثة لزوجتك كما ذكرت.
وعليك أن تدرك أن الأعراض لديها هي أعراض غير إرادية مطلقا، ذلك أن المرأة لا يمكنها أن تمنعها وتصاب عضلات المهبل بالشد والتوتر كتفاعل احترازي أو وقائي، وهذا لا يعني أن الرغبة لديها متدنية أو أن المرأة تنفر من زوجها. كما أن عليك إدراك أن الحالة قابلة للمعالجة وهناك طرق لذلك وفق توجيهات الطبيب المعالج، وتعاونك مهم في نجاح المعالجة.

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 660


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة